المقالات
السياسة
تحليل اولى لموقف نظام المؤتمر الوطنى المضلل والمفضوح للراهن السياسى العربى
تحليل اولى لموقف نظام المؤتمر الوطنى المضلل والمفضوح للراهن السياسى العربى
03-31-2015 01:02 AM


لابد ان يكون هنالك تحرك لمزيد من فضح النظام بقراءة جيده للملعب السياسي المحلى والاقليمى والدولى وان نركز حول المحاور الاتيه ويمكن اضافة بعض النقاط او التوسع فى شرحها لاحقا;
1- ما هى الدواعى التى قادت الملك سليمان بن عبد العزيز دعوة البشير لزيارة السعودية وضغطه لتغيير دعمه علانية للحوثيين عبر المعسكر الايرانى القطرى وتنفيذ خطوات تجبره نظريا وبارسال جنود للتخلى عن معسكره الذى ظل البشير يردد فى شحذاته المستمرة للسعودية انه اغلق المراكز الايرانية الثقافيه رغم انتشار التشيع بالسودان لسنوات عديده ووجود دور انشطه وتابعين مما يؤكد ان قفل هذه المراكز شكليا وتضليليا وليس واقعيا وهى النقطة التى يركز عليها اى معارض لتاكيد عدم مصداقية النظام ونفاقه والسعودية تعلم ذلك.
ثانيا: الدعم الايرانى الكبير للمؤتمر الوطنى سياسيا فى المحافل الدوليه وماليا عبر قروض واستثمارات ضخمه وتدريبا امنيا عن طريق قوات الحرس الثوري ورسو البوارج البحريه وانشاء عدد من مصانع والذخيرة والكبيرة التى تنتج صواريخ شهاب طويله المدى وتستخدم فى الحروبات والداخلية فى جبال النوبه ودارفور والنيل الازرق بجانب والاسلحة التى تخمد بها المظاهرات والثورات فى السودان. بل وتصدر لحماس وداعش وبوكو حرام والشباب الصومالى افريقيا الوسطى وجيش الرب والقاعده فى شمال افريقيا والطواراق فى مالى والمتطرفين من الاخوان المسلمين فى ليبيا واحتضان وتسهيل مهمة الفاريين من مصر وحمايتهم فى كنانة غيرها.
ثالثا: فيما يتعلق بتقاطع العلاقات بين نظام الخرطوم وقطر فى دعم التطرف الاسلامى عربيا وافريقيا ومصر وليبيا نموذجين والوقوف علنية مع محور ايران المهدد لدول الخليج. وموقف دول الخليج المبنى على معلومات دقيقة عن حجم التعاون اقتصاديا وعسكريا وسياسيا. المؤتمر الوطنى مازال فى محاولات تضليليه للعب سرجين فى ان واحد. وسيظل المؤتمر الوطنى على هذا الموقف ما لم يصرح حلفه الايرانى القطرى بتصريحات خطيرة تفضحه وتطالبه باسترداد مليارات الدولارات التى دفعت لتخفيف حده الازمه الاقتصادية والمسروق والمستثمر منها بجانب مصانع التسليح والطيران وقنابله التى تصدر بانتظام للحركات الارهابية بما فيها الحوثيين و تنظيم القاعدة وبالتالى كشفه بالارقام والمستندات كشريك منغمس الى اذنيه. او الرد علي المؤتمر الوطنى عمليا عسكريا ودبلوماسيه .
رابعا: روسيا الواقفه مع معسكر قطر ايران والمؤتمر الوطنى الداعم علنية للحوثيين. من المنتظر اذا تاكد لهذا الحلف تلاعب نظام المؤتمر الوطنى على حبلين او الانحياز للمعسكر الاخر ان توقف روسيا توميلها وتسحب محاولات تسهيل بعض الديون والاستثمارات المعدات والحربية بما فيها الانتنوف والسوخوى وغيره بجانب عدم المدافعة عن السودان فى المحافل والدولية خاصة مجلس الامن الدولى الذى ظلت روسيا باستمرار تهدد باستخدام الفيتو . وحتما اذا كان هنالك تحرك فاعل فسيكون تاثير روسيا وقطر على الصين ايضا التى لن تقف موقف المتفرج الان لتباعد موقفها من امريكا وحلفائها وتقارب مصالحها مع روسيا وايران وقطر والسودان. وستكشف الايام القادمة مزيدا من التطورات على المستوى الاقليمى والدولى.
خامسا: تدخل قطر محليا واقليميا ودوليا فى الشان السودانى امتد اخيرا الى الاتحاد الافريقي والاليه الافريقيه رفيعة المستوى وخاصة فيما يسمى باتفاقيات الدوحة المضروبة وحشر انفها بطريقة او باخرى فيما يجرى باديس ابابا حماية لنظام المؤتمر الوطنى. موقف المؤتمر الوطنى فى تحالفه مع السعوديه ولو كان شكليا لن يثق فيه هذا الحلف. لذلك محاولات الجرجره لانشاء قوه عسكرية عربية مشتركة مقرها السودان وتمول ب 30 مليار دولار هى محاولة جس نبط لقياس مدى ابتعاد السودان بصورة انتهازية من حلفه القديم الداعم للارهاب بجانب معرفة ردود الفعل فى المعسكر القطرى الايرانى الروسى الذى لم يوجه نقدا صريحا حتى الان للسودان .
خلاصة القول ان موقف السودان فى ظل نظام المؤتمر الوطنى الذى حاول مبررا التدثر بالكعبه والحرم الشريف مكشوف ومفضوح للتحالف السعودى الذى فيه من لا يدينون بالاسلام اصلا- هو محاولة مفضوحه للتهرب من الارهارب والمحكمه الدوليه وشحذه لا ينقصها غباء. فالامر سياسيا ومصلحة ونفوذ فى المنطقة وبالتالى كل مهدد للمنطقة والمياه الاقليمية هو مهدد لمصالح السعودية والدول الكبرى بجانب امتداد التشيع الى الحدود وداخل الاراضى السعوديه واليمن وسوريا والعراق بقياده ايرانيه. اضف الى ذلك تباعد العلاقة بين قطر ودول الخليج ومصر هو ما قاد نظام المؤتمر الوطنى تحت الضغط الخليجى المصرى ذو العلاقات المميزة مع الغرب وخاصة امريكا الى اتخاذ موقف واضح مما يدور فى محاربة الارهاب والتملص الشكلى من الاخوان المسلمين. وكلما يتراجع المؤتمر الوطنى عن حلف دعم الارهاب سيكون ورط نفسه اوتوماتيكيا بانه كان لاعبا اساسيا فى ذلك وقد يعود لذلك متى سمحت له الظروف او ترجيح كف على اخر. وبالتالى السعودية وحلفائها يعلمون ان عقلية Mentality المؤتمر الوطنى الانتهازية لن تتغير وجربت فى العديد من المواقف . وسوف يصر المؤتمر الوطنى فى موقفه للوقوف مع المعسكر السعودى باعتباره الاقوى الان بانتهازيه واضحه لن تنطلى على احد وذلك بالرساله جنود وطائرات ولكن لهذه الخطوة ما بعدها كلى يثبت مصداقيته وهى على الصعيد الاقليمى والدولى وهو تسليم جماعة الاخوان المسلمين الذين هربوا الى السودان وكل التنظيمات الارهابية الافريقية والعربية والعالمية الموجودة فى السودان وعدم التدخل فى شئون دول الجوار والتنازل او الصمت عن اى ارض تم والاستيلاء عليها او التنازع حولها مع دول الجوار وموضوع مياه النيل والسدود سيكون من الضغوضات التى توجه للمؤتمر الوطنى. وقد تصل لمرحلة المطالبة بمقاطعة قطر وطرد اى وجود شيعى او حتى قفل السفارة الايرانية بالسودان اضف الى ذلك تقليل مصالح روسيا والصين للحد الادنى فى السودان. وسيمارس مع نظام المؤتمر الوطنى اضعاف اضعاف الضغوطات الحاليه وكل ما يقدم ملفا لتاكيد حسن نواياه سيقولون له هل من مزيد.
فهل يصمد المعسكر الاصلى لنظام المؤتمر الوطنى السودان ام سوف يكشف عن المستور وهل يستطيع المؤتمر الوطنى بغباء او ذكاء ان يلعب على الحبلين.
نتابع ونواصل...
قوقادى- امين زكريا
امريكا - الموافق 30 مارس 2015

[email protected]




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 815

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




قوقادى- امين زكريا
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة