المقالات
السياسة
عين على اليمن وماذا بعد عاصفة الحزم
عين على اليمن وماذا بعد عاصفة الحزم
03-31-2015 01:24 AM


يعيش الشعب اليمني هذه الايام لحظات تاريخيه صعبه في حياته , تتسم بالتوتر والحذر والترقب , حيث بلغ الصراع على السلطه بين أنصار الله الحوثيين والدوله المركزيه التي يقف على راسها عبد ربه منصور, مستوى المجابهه المسلحه التي اختارها الحوثيون طريق أمثل لارجعة فيه لبسط سيطرتهم على كامل ارض اليمن.
الحوثيون انقلبوا على تاريخ الحوار المشترك الذي شاركوا فيه مختارين جنبا الى جنب مع بقية القوى السياسيه والفئويه ومزقوا وثيقة المشاركة في السلطه عندما عجزوا عن تفسيرها كي تتلأم مع اهدافها المبطنه المخيفه التي تنطلي على بقية القوى التي ترى بصدق في الحوار الطريق الامثل الذي شأنه أن يخرج اليمن من الازمه المستفحله التي تعيشها.
تحركت الوحدات العسكريه والمليشيات المسلحه الحديثه نحو العاصمه صنعاء وفرضت حصارا عليها. كما حاصروا قصر الرئاسه ووضعوا الرئيس هادي منصور ومدير مكتبه ورئيس الوزراء تحت الاقامه الجبريه, وشملت الاعتقالات معظم المسئولين الذين دخلوا عليهم في مساكنهم بصورة همجيه غير مسبوقه لاعلاقة لها بتقاليد واعراف الشعب اليمني, تم الاستيلاء ايضا على السلاح والذخيرة واحتلوا كل الوزارات والوحدات الاداريه لسلطتهم.
اللجان الشعبيه التابعه لانصار الله انتشرت في الشوارع واماكن العمل واقامت الحواجز وفرضت حالة من الطوارئ والتجوال, وبذلك استكملت الحلقه الرئيسيه للانقلاب المتعلقه بالجانب الامني والعسكري بمافي ذلك الاستيلاء على مطار صنعاء والقواعد العسكريه , وبدأ الدعم المادي واللوجستي الايراني جوا وبحرا.
في الجانب السياسي كانت الخطوة مرسومة ومعدة سلفا حيث اعلنوا عن دستورهم ودعوة الاحزاب لطاولة الحوار للاتفاق حول تشكيل مؤسسات الدوله الجديدة وفي مقدمتها مجلس الرئاسه والنواب.
الحوثيون لم يكونوا حريصين أو مهتمين بالشرعيه السياسيه لانهم استولوا على الشرعيه بقوة الانقلاب العسكري, وستكتمل بواسطة الانتشار والاستيلاء على بقية المحافظات لذلك فشلت جلسة الحوار التي دعوا لها ودخل جمال بن عمر ومثل المبادرة الخليجيه التي فشلت كل جهوده للتواصل الى توافق وانهاء الازمة. رجع جمال بن عمر حيث اتى سعيا منه في الدعوة للحوار مرة اخرى , ولكن هذه المره خارج الاراضي اليمنيه, انكشف المشهد السياسي على حقيقته وتراجعت القوى السياسيه الى مراكزها ومواقع نفوذها الاصليه لتبدأ مواجهة الحوثيين الذين توجهت قواتهم نحو الجنوب.
تمكن الرئيس عبده هادي منصور واعوانه الانفكاك من قبضة الحوثيين والوصول الى عدن واتخاذها مركز السلطة الشرعيه واحداث تغيير كبير في ميزان القوى من الناحيه السياسيه والمواجهه العسكريه.
انكشف امر الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح في تعميق الازمه وفي تآمره مع الحوثيين الذين خاض ضدهم من قبل 6 حروب واليوم يشن معهم الحرب بمايملك من اوراق سياسيه وعسكريه ضد السلطة الشرعيه وضد المملكه العربيه السعوديه التي وفرت له العلاج في مستشفياتها بعد محاولة التفجير التي تعرض لها وكادت ان تؤدي بحياته.
التنسيق على المستوى العسكري الحوثيين والقوات التابعه لعلي عبدالله صالح جرى على قدم وساق في صنعاء والمحافظات وبدأ الزحف كنقطة ارتكاز ليتم بعدها نحو الجنوب حتى وصلوا الى مدينة تعز ليتم بعدها الهجوم على عدن حيث يوجد عبدربه منصور وبقية افراد حكومته لذلك وحسب تخطيطهم وتصورهم , لتسقط شرعية الرئيس عبدربه منصور الامر الذي يمكنهم من اقامة شرعية جديدة يحققون من خلالها اهدافهم التي شنوا الحرب من اجلها.
قبل ان تقع الكارثه وتسقط عدن في يد الحوثيين, بادرت الممملكه العربيه السعوديه باعلان عاصفة الحزم ووجهت ضربه عسكريه محكمة أصابت مراكز وقواعد الحوثيين, وتلك التي تتبع لعلي عبدالله صالح, وشلت حركته وأوقفت زحفهم بناء على ماحدث, تغير المشهد واتضحت أبعاد المخطط الحوثي على المستوى الداخلي اليمني والاقليمي والدولي, بمثابة الحزم حسب تقديري عمليه عسكريه سياسيه كبيرة فرضتها ظروف الصراع الدموي الدائرة في الوطن العربي , ومايجره من مخاطر.
الحوثيون يديرون حربا بالوكاله من قبل المحور الايراني والذي يضم الى جانب اليمن والعراق وسوريا وحزب الله. دولة الفقيه يراودها الحلم الامبراطوري الفارسي القديم الذي نشاهد اليوم تمدده وانتشاره.
في هذا الصياغ واذا ما نظرنا الى التغيير في موازيين القوى الدوليه والصراع بين الدول الكبرى على مناطق النفوذ والموارد تتضح أمامنا صورة العالم العربي القاتمه الذي يعاني من التفكك والضعف.
قضية اليمن ذات الابعاد التاريخيه التي حركت المشهد الذي نراه في الاقليم العربي لن يحلها الا الشعب اليمني وهي مسئولية تتحمل القيام بها القوى السياسيه الحيه وفي مقدمتها الاحزاب التي وضعت نفسها في موقع القيادة والريادة.
مخرجات الحوار الوطني التي توافقت عليها كل القوى التي شاركت في مؤتمر الحوار من الممكن ان تشكل اساسا لحوار جديد في ضؤ المستجدات التي حدثت والنتائج التي افرزتها الحرب.
النتائج الايجابيه والقرارات التي خرج بها مؤتمر القمه والذي انعقد مؤخرا في شرم الشيخ في مصر, اذا مافعلت ووجدت تقديرا , وقدرا من التنفيذ سيكون لها أثارا وانعكاسات ايجابيه.
30 مارس2015 براغ


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 937

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1239199 [africa]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2015 03:12 AM
هوؤلاء الاعراب لايعرفون الحياة المدنية والعيش في ظل التنمية والاستقرار لقد جاء الاسلام ليخرجهم من الجاهلية الي النور ولكنهم يصرون علي حياة الجاهلية انظر الي الدول الاخري تركيا وايران وماليزيا وحتي باكستان كلها دول تتطور الي الامام ولكن هؤلاء الاعراب يصرون علي الحياة الجاهلية والفوضي وهم يملكون موقع استراتيجي واهم الممرات المائية والطاقة والبترول لكنهم عدو التقدم والعلم

[africa]

د. محمد مراد الحاج
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة