المقالات
ثقافة وآداب، وفنون
عماد البليك
الصور النمطية للسوداني
الصور النمطية للسوداني
03-31-2015 03:05 PM

مع إعلان الرئيس السوداني دخول السودان في طرف التحالف العربي في حرب اليمن وبغض النظر عن مناقشة مقتضيات هذه الحرب وهل هي صحيحة أم لا، فالذي أهدف لمعالجته هنا، ما يمكن الاصطلاح عليه بالصورة النمطية للشخصية السودانية سواء في المخيلة العربية، وهو موضوع كثيرا ما أنفق عليه الكلام والبحث ولكن دون الوصول إلى نتائج محددة بشأنه.
وقد سألني أحد زملائي عن السبب الذي يجعل البعض يصف السوداني بأنه كسول، رغم أن هذا الحكم ليس سليما برأيه، فثمة سودانيين يعملون بجد ونشاط لأجل أن يحققوا أهدافهم في الحياة ويحرزون النجاح وفي كافة المهن والمناصب والمقامات.
والواقع أن هذه الصورة موجودة خاصة اذا ما قمنا بربطها بالسياق الاقتصادي والراهن الحالي للدولة السودانية حيث أصبحنا في ذيل الدول من حيث صعوبة الأوضاع الاقتصادية وانهيار الكثير من المنظومات بحسب ما يأتي سنويا في تصنيفات المنظمات والتقارير الدولية، وبغض النظر اتفقنا مع هذه التقارير أم اتفقنا حولها فهي ذات أثر في الأخذ بها من قبل الكثيرين في العالم.
لكن الصورة النمطية للشخصية السودانية هي أبعد من ذلك وهي ليست وليدة اللحظة، وربما لعبت بعض الظرفيات المعينة في فرض هذه الصورة لأهداف تتعلق بالتنافس الوظيفي بين الشعوب في منطقة الخليج ورغبة الكل في أن يكون هو صاحب القدح المعلى والمشهدية الأكثر ارتكازا والسوداني – بطبعه – أيضا معروف بأنه صوفي الحس لا يغامر كثيرا وبالتالي يمكن أن يتنازل ليس لأنه انهزم أو خاف بل لأنه رضي النفس ولا يقبل بالمهانة من أجل الماديات.
والواقع على النقيض أن هذه الأسباب التي شكلت مثل هذه الصور النمطية لم تعد اليوم موجودة أو واقعية، حيث أن السوداني الأكثر حداثة ليس هو ذلك النمطي القديم، فالظرفيات وتغيرات الحياة الجديدة فرضت أشكالا وصورا غير مسبوقة للشخصية السودانية، قد يكون فيها السلبي والإيجابي، وإن كان الطابع العام هو التماهي مع متطلبات العصر الجديد وإيقاع الحياة الذي لم يعد مختلفا كسابقه، ففي الجيل الراهن ثمة من يتأنق ويعمل على توطيد ذاته وعزته ومكانته وينافس بكل جدارة، وهذا مع الاكتمال الذي يكون بالتأهيل الأكاديمي والمعرفي حتما يؤدي لنتائج طيبة.
مع الحرب الأخيرة منذ أيام، بدأت وسائل التواصل الاجتماعي تروج للعديد من النكات والطرائف التي تتعلق بصورة الجندي السوداني في الحرب، وهي مشهديات ساخرة ذات بعدين: بعد يُصور الشخصية السودانية وكونها كسولة وربما أيضا فيها شيء من عدم التركيز أو الإهمال واللامبالاة، والبعد الثاني يتعلق بضعف الدولة السودانية التي شاركت بعدد بسيط من الطائرات وهي أمر رمزي على أية حال، بالإضافة إلى ضعف هذه الآليات والتشكك في قدرتها والكفاءة الآلية لها.
في البعد الأول كانت الطرائف تدور حول كيف أن الجندي أو الطيار السوداني، قام بضرب السفارة اليمنية في الخرطوم اختصارا للوقت والزمن وفسر ذلك بالكسل واللامبالاة.. لكن للصورة وجهة أخرى بتقديري فهي تكتشف أيضا عن الذكاء البديهي، فإذا كان الهدف هو القدرات اليمنية فهاقد دمرناها، كأن هذا لسان حال الجندي الطائر.
وعلى صعيد آخر كانت الطرائف تتخوف من سقوط الطائرات السودانية لأنها ضعيفة من حيث الكفاءة الفنية والصيانة، خاصة مع توارد الأخبار المتكررة عن سقوط الطائرات في حروب السودان اليومية داخل البلاد.
هناك أمر آخر يتعلق بمسألة شديدة الحساسية استعادت صورة محمد علي باشا ورحلته إلى السودان في مطلع القرن التاسع عشر، بهدف البحث عن الرجال الأقوياء، فالجيش السوداني سيشارك بقوات برية، وهذا يعني قدرة الجندي على القتال البري وكونه شجاع ومن الأشاوس، وهذا جانب إيجابي لكنه أيضا له بعده السلبي في كونه ضحية التفوق بين الشعوب بفعل المادة، فالذي يتقدم الركب في الحرب، هو الأضعف في هذا الإطار ومن هنا تنطلق التفاوتات المعروفة التي تشير إلى تهميش الشخصية السودانية.
ولكي نحدث بعض المراجعات سأعود إلى أنه قبل مدة وفي أحد المواقع الإلكترونية طرح أحدهم موضوعا حول قدرات السودانيين على كسب الوظائف في دول المهجر، وأثار النقاش العديد من القضايا التي تكشف أننا نحن "السودانيون" لا نعرف كيف نسوّق لأنفسنا، بجدارة.
ورأى البعض أن الكثير منا يعتمد على "الحس الصوفي" في التعامل مع الآخرين بظن أن صاحب العمل سوف يفهمه ويدرك قدراته من خلال تبصر ذاتي اعتمادا على الحدس، وأن ذلك أثر لثقافة التصوف التي تنتشر في السودان والتي ملخصها الزهد في الأشياء، والتعامل مع العالم وفق البساطة، وأن الآخرين يمكن أن يقبلنا بناء على هذا الشكل المبدئي.
يضاف لذلك فكرة "التواضع" بمعنى أن الفرد يظن أن الحديث عن إمكانياته سوف يقلل من شأنه ويظهره كما لو كان يلهث وراء الوظيفة وبالتالي هو "محتاج".. والحوجة في ثقاتنا "تقلل من الشأن" وهي عيب!!، وأبعد من ذلك فأن البعض يعتقد أن المظهر الجميل والجيد سوف يشكك فيه ويخصم من قبوله.
لكن على العكس تماما فنحن ننتمي اليوم لدنيا تؤمن بالمظهر قبل الجوهر، فإذا كان ثمة ما هو مقبول أكثر من السوداني في العمل فذلك ليس لأنه أكثر استحقاقا وعلما وقدرة، بل لأنه يعرف كيف يكسب الوظيفة من خلال مهارات التقديم الجيد لنفسه. وهو علم قبل أن يكون حالة من تهميش الذات والإيمان بالمبادئ القديمة القائمة على أن الإنسان يجب أن يكون هو، هو.. لا يبدل ولا يتغير ساعة يتعلق الأمر بالتواصل مع المجتمع الخارجي.
هذه المسألة رغم بساطتها تكشف صورة عن الشخصية السودانية في مركبها التاريخي والذي ما زال يتغلغل في ثنايا الكثيرين، بما في ذلك الأجيال الجديدة التي تستصحب معها قيم الآباء والأجداد، حتى لو أنها تذرعت بلباس عصري.
صحيح أن التواضع شيء جميل، والظهور بمظهر بسيط هو من شيم العارفين الكبار، لكن ساعة يتعلق الموضوع بلقمة العيش يختلف الوضع. والمسألة لا تتعلق بتزييف أو كذب أو خداع بل بتعريف حقيقي وصحيح بالذات ومهارات الفرد، وهو ما يبحث عنه صاحب العمل الذي يريد أن يتعرف من خلال المقابلة الشخصية على ذلك الشخص الذي يجلس أمامه هل هو مؤهل للعمل في الوظيفة المعينة أم لا.
فتخيل أنك صاحب عمل، وتريد توظيف مترجم على سبيل المثال. ويأتيك شخص بملبس غير مرتب، ولحيته غير حليقة، وحذاؤه غير ملمع. فمهما كانت درجة إجادته للترجمة حتى لو كان بقدرات شكسبير فلن تهتم به، لأنك سوف تصطدم بالمظهر منذ البداية، وستقول لنفسك إذا كان هذا البني آدم لا يهتم بشكله فكيف سيهتم بأن يكون مجيدا في عمله.
فالمظهر والجوهر يكملان بعضهما البعض. وهي مهارة نحتاج إلى أن نعيد لها الاعتبار، وإذا كان البعض يردد أن القلب هو الذي يرى ففي زماننا هذا قلت مساحة القلب وتضاءلت في ظل الحضارة الجديدة لصالح مساحة العين، في عصر أبرز سماته أنه يهتم بالصورة وهي أبلغ من ألف كلمة. فما أحوجنا أن نعيد النظر إلى ذواتنا لنراها بوجهة جديدة. ولنتأمل من الحروب إذن؟
والواقع إن الإطار العام لجملة هذه السردية يغلب عليه الطابع الذي يقود إلى أن معنى الذات ينطلق في المقام الأول من الإحساس الذي تفرضه على الآخر، والأجدر بأن ينشغل الإنسان بنفسه لا بالآخرين ماذا يقولون عنه. لأن تعريف الآخر في حد ذاته أمر مربك وغير واضح تماما، من هو بالنسبة لي؟

عماد البليك
[email protected]


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 2765

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1239386 [راجع للوطن]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2015 09:55 AM
تبدأ البشتنة من المدرسة...تصر المدرسة على ان يلبس تلاميذنا مايشبه التراب لكى لانرى الاتساخ والطرحة لكى لانرى تسريح الشعر..وشبشب رطب لكى يتم تقييمه بحذائه.

[راجع للوطن]

#1238911 [الدكتور نائِل اليعقوبابي]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2015 01:43 PM
بما لدى من قدرة على تحليل شخصية السودانى بحكم موقعى فى مركز الدراسات الا أسود)) و (الطفل الأحمق التافه)) الذي تركوه برضاء كامل ان يلعب لفترة ما حتى لا يصرخ ويبكي ستراتيجيه بالاسكندريه قسم السودان

فلقد اوافق صاحب المقال من تندى سمعة وكرامة السوادنى فهذا امر مفروغ منه ويعرفه الجميع.

كما قلت فى تعليقى بالامس بالراكوبه ان اندهاشى ليس مرمطة كرامة السودانى فهذه شميه السود و الكل يعرفها ....

فالسوادنى كما يقول احبتى المصريين و المعتادين في الغالب على التعامل مع السودان على أنه خاضعا للحكم المصري ((قعر الحلة الاسود))
هو مصري أعلى درجات من كل ما هو. ده لو ما جمال عبد الناصر ما حلم السود من جنوب مصر بالانتماء الى الجنس العربى الذى كره الاسود منذ الجاهليه.

لو مصر قررت دخول السودان فهذا امر مصرى داخلى 100%.......و لا يحق لائ دوله او شخص التدخل او مساعده السود.

يبقى على الانتظار على مدى العقوبات التى ستلطخ بها مصر وجه هؤلاء التائيهن (حرام دول ضايعين منذ قرين ونصف). ولقد سبق لى التحدث عن مشاركة بعض دول الخليج فى هذه الضربه التأديبه) كما فعل الدفتردار ببنى جعلوالسوادنه فى القرن الماضى

[الدكتور نائِل اليعقوبابي]

ردود على الدكتور نائِل اليعقوبابي
[اسلامي] 04-01-2015 06:13 PM
والله سمعة المصري من الله خلقة تحت لم نسمع لكم بسمعة زينة كلكم خداع وخيانة ولم تعيشوا علي امر او عهد مع احد اليوم مع الخليج بكرة علي الخليج اليوم مع الافارقة بكرة ضد الافريقي انتم من دمر الامة العربية اما عبد الناصر الحمدلله الذي اراح العرب منه كل حياتة حروب وويلات علي مصر والي الان مصر غارقة بسببة وقضية انضمامنا الي العرب ماذا ستفيدنا بماذا استفاد العرب نفسهم ناهيك نحن الي الان العرب يبحثوا عن التلاحم والعروبة ونحن لايهمنا شئ لو رفضونا العرب او رضوا بنا نحن عرب وناطقين للعربية وسود هذا دهان من ربنا لايمكن ان تغسلة اي يد طاغية وانتماءنا للعروبة شرف لنا لانها دين محمد وجنس الرسول وليس جنس المصريين يدخلون فيها احبابهم ثم يخرجون منها من لايعجبهم بل المصريين نفسهم عرب بالانتماء وليس عرب جزيرة هم ناطقين مثلنا فقط من الذي اعطاكم الصلاحيات حتي تخرجوا وتدخلوا علي كيفكم ؟اليس هذا التكبر بلا فايدة ماذا صنع منه الذين يقودونه بل اين هم الان لماذا تراجعوا عنه وتركوه الم يكن شر علي الامة العربية نفسها هذا الفكر الغبي الذي هلك العرب وشردهم وافقرهم وزيلهم في زيل الامم كيف لك ان تنحي ناس من خلقوا وهم عرب ناطقين للعربية وحتي العجمي عندهم يفهم عربي ويكتب عربي قول لي ماهو مقياس العروبة عندك هل اللون والشكل لو قلت كدا هناك ناس بما فيهم مصر ستخرج من العروبة وليس لكم غير ان ترجعوا للدين وترضوا بالانسانية بمافيها العربية ونحن فخر لنا اننا عرب وافارقة وتهمنا هموم العرب ويوجعنا تفرق العرب اما انتم فقط تتكبرون بلا شئ اصلا

[اسلامي] 04-01-2015 05:31 PM
ونحن لو قررنا نقلع حقنا كما قلعناه من قبل هذا شان داخلي اكتر من المئة ولايحق لاي احد ان يقيف في طريقنالاننا اصحاب حق وقانوني كمان ووانتم تعرفونة مثل عيونكم اماقولك لا احد يساعدنا نحن بشر زيكم زي ماعاونوكم علي سلب الحقوق نحن سنبحث عن من يعوننا لرد حقنا بس حلال عليكم حرام علينا انتو قايلين انتم من خلق السواد ولا شنو ياخوي امشي صحصح من المصيبة التي اعمت قلبك وعقلك نحن اراضينا محتلة ماذا يمنعنا ان نطلب من يساعدنا وهل انتم وقفتم من المساعدة عندما احتليتوها لماذا لم تقولوا شان داخلي ياجاهل وياارمد والله الحق انك ارمد لاتري الا بعينك المشاترة من يقول بهذا ومن يقبل بهذا امشي احتل اي ارض لو انت راجل وقول لهم كدا انت بس لقيت الجرح مفتوح وسلخت الطبقة الداخلية له لذلك انت مترفه علي حقنا وياخوي نحن عل يمزاجكم انتو المصريين عشان تقول كدا ؟اعطونا ارضنا وشوفوا مزاجكم بعيد عننا

[اسلامي] 04-01-2015 05:19 PM
وانا اسالكم يامصريين تادبوا فينا علي اي شئ ماذا اخدنا منكم الم نعطيكم ومانفع الم نترككم ومانفع ماذا تريدون مننا هل انتم مغيوظين علي لوننا والله العظيم لايمكن تغيره ابدا ولايمكن ان يتبدل ام انكم مغيوظين علي اشكالنا هل تصدق انها صبغة ربانية مدي الحياة ماهو الشئ الذي يجعلكم محروقين لدرجة انكم تكتبون بمرارة وحرقة انتم من احتل ارضنا وتركتونا نقتتل ولم ولن يهمكم ان نموت ماذا تريدون ان نفعل لكم قلنا لكم لانريد حرب معكم لسنا ضعاف ولكن ليس في مصحتكم ومصلحتنا ماذا تريدون مننا ان نخرب داركم كما خربتم حياتنا بالغلاغل والمعاناة ماذا تريدوننا ان نفعل علي مدار الحكومات وانتم علي هذا الحال كراهية وسب وشتم نحن وصلنا الحد اي اطماع مصرية نحن ضدها ولانقبلها باي مسمي لكم ارضكم ولنا ارض ووطن ولم نمنع عنكم الشمس اتركونا في حالنا وارجعوا لنا ارضنا بلا حروب ومراوغات لو طال الزمن الاستعمار ح يزول لايوجد استعمار استمر في الحياة بل حتي استعماركم لنا انتهي وطردناكم ولم تستفيدوا شئ منه الي الن عايشين فقر وقحط لذلك غيرو عقلية الاحتلال والانتهازية والنهوض علي حساب الاخرين ودمار مقدراتهم كدا ح ننهض نحن وانتم وتعيشوا في امان لكن طول طول ما انت مستفز ومختل عقليا سنعيش الشعبين في الحضيض فقر وجهل ونحن وضعنا افضل منكم نحن معتدي علينا لذلك تدهورنا اما انتم مرتاحين في بلدكم بخيرات ارضنا ومتوسعين فيها ولم تنجحوا بل اشد فقر وجهل وتخلف مننا نحن ترا عندنا عذر انتم السبب فية

[اسلامي] 04-01-2015 03:31 PM
هههههههه وبعد كل هالكراهية السواد مسيطر عليكم عالميا والان تلهثون خلفة بل مكمكم عقولكم وبعد كل هالمرارات التي اوجعكم بها السوداني لايمكن ازلته من الحياة فهو باقي بقاء الحياة في الارض واما قولك ان مصر اذا ارادت دخول السودان هههههههههههههههه مصر كانت مستعمرة بكل قوة لماذا تخارخت بالدك والقتل ورضيت اخيرا بان نكون سودانيين احرار اما قولك لقد شاركت بعض دول الخليج في الضربة التاديبة من ادب من لماذا انتم الي الان تايهين اتركونا نحن لماذا انتم بعد كل عذابنا وحصاد ارواحنا لماذا انتم في الحضيض تلهثون خلف الغريق وغرقتم ولم ولن تخرجوا من الغرق الا بعد ان ترجع ارضنا كما رجع السودان باكمله منكم ماذا استفدتم من تنكيلنا وتنكيل غيرنا الان تراجعتم عن كل عنجهية كما كان ايام الاستعمار عصرناكم واخدنا حقوقنا من عينكم والان سنتابع النضال الي ان نشفي غلنا فيكم كلكم منهيين في احض من الحضيض لو ان الزمن الذي ضيعتوه في عذابنا ونحن نقيف امامكم لو اقمتم به مجدهم كان افضل ولكنكم انتم احمق وابلد لاتستحقون الا الحزم والزفت لانكم عاهة علي شعوبكم وعاهة علي الحياة اما القرن الماضي انتم كنتم في ايدي نكلت بكم وداست علي انوفكم اشد مننا ونحن افضل منكم محترمين اكتر منكم وارجع للماضي وشوف حالكم كيف لا تجي وتعتز بماضيك انت اسود من ماضيك بس خليك علي حالك اظن افضل من تبكي وتفتح جروحك نحن الحمدلله لا سابقا ولا حاليا ليس لنا جرح غير معارضة تشرب من دماءنا وتعيش بالرغيف المصري وتشرب من النيل المصري لذلك لم تقدم لنا شئ غير الهوان والزل لانك انت نفسك تعيش زل وهوان

European Union [بشكا] 04-01-2015 03:29 PM
يا دكتور هذا اللقب العلمي
الرفيع لا يليق بهذا الكم الهائل
من الأخطاء الإملائية والتنسيقية
البسيطة... إنني أعجب كيف
لدكتور لا يعرف كيف يكتب
(أو) و (داخلي) و (لي) مثلا...
وأخطاء تنسيقية مثل
(.......و لا).


#1238833 [العراب]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2015 11:41 AM
موضوع في غاية الأهمية و نرجو المواصلة بمقالات أخري...
نقد الشخصية السودانية هو المدخل الحقيقي و الصحيح لأي تغيير سياسي قادم...
نرجو التركيز أيضا علي منظومات القيم الاخلاقية المختلفة للقبائل و المجتمعات السوداينة...
و تحليل نقاط التناقض في الشخصية السودانية... و كيفية اعادة صياغتها...
نريد مشمروع عملي... فتح الله عليك أخي الكريم...

[العراب]

#1238633 [mutasim]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2015 07:58 AM
تحليل موضوعي و مفيد ولكن اخي عماد لماذا نفصل انفسنا بحسب معايير الاخرين ... شعوب كثيرة و منها شعوب علي قمة العالم الاقتصادية و السياسية الان تعتبر المبالغة في المظهر الخارجي ظاهرة سلبية علي سبيل المثال الشعب الامريكي و الصيني و الهندي ..... هذه المسالب للشخصية السودانية هي التي اعطتها القوة في سوق العمل و جعلت منها وسط بين الجاليات الاسيوية و العربية و الغربية يشترك الجميع في محبتها و قبولها .... التفوق المظهري لا يستمر كثيرا و يتكسر غالبا في اول امتحان حقيقي للكفاءة .... لا اختلف معك في ضرورة الاهتمام بالمظهر و لكن حين يتخذ شكل هوسي مثل بعض اخواننا العرب بحيث يهمل جوهر الاشياء فانه يخلق من الشخص دمية تستهلك من كرامتها الداخلية للفوز في السبق الوظيفي .
اخي العزيز هذا الاستلاب الثقافي شهدته في الكثيرين و هو نتاج لثقافة تعتبر الاجير سلعة تسويقية في حد ذاته و تجد غالبا في المجتمعات الاقل مراعاة لقيمة الفرد و حقوقه ... لا يوجد خلل في قيمنا بل هي القيم الحق و لا داعي لان نفصل انفسنا علي حسب ارادة و مزاج الاخر .... و مرجعيتنا اولا و اخيرا لديننا الحنيف و الذي يحث علي التواضع و العمل الجاد و النظافة الشخصية و الايمان بان الارزاق مقسمة من رب العباد و السعي لها يكون بالاسباب الموضوعية و الصحيحة .

[mutasim]

ردود على mutasim
[الصافي النور الطيب] 04-01-2015 01:52 PM
أؤيد كلامك في عدم تفصيل أنفسنا حسب معايير الآخرين وانت رجل ذو بصيرة فعلا السوداني محبوب من "ملح الأرض" من جميع الجنسيات الكادحة الأخرى التي لا تتأفف من العمل

القضية بالجوهر ولكن ايضا كما قلت النظافة الشخصية في اقل الحدود المقبولة مطلوبة انسانيا ودينيا

ورب اشعث اغبر...

نحنا غبش


#1238597 [mohd]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2015 06:55 AM
الاخ عماد / هذه هى الحقيقة والمفروض بناء الشخصية السودانية تكون مادة تدرس للطالب السودانى ابتداءً من الاساس وتتوسع فى الجامعة بغض النظر عن تخصص الطالب وهى اهم من الحشو الذى يدرس للطلبة دون فائدة

[mohd]

#1238412 [بركل بدر]
5.00/5 (1 صوت)

03-31-2015 06:56 PM
يا عماد البليك عبارة بغض النظر التي رددتها تموِّه المواقف ؛ لذلك قل "في رأيي" حتى تتحدد رؤيتك تماماً؛

أما قولك
والسوداني – بطبعه – أيضا معروف بأنه صوفي الحس لا يغامر كثيرا وبالتالي يمكن أن يتنازل ليس لأنه انهزم أو خاف بل لأنه رضي النفس ولا يقبل بالمهانة من أجل الماديات.

فهذا تنميط صريح منك

[بركل بدر]

#1238411 [اسلامي]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2015 06:55 PM
وفي اعتقادي هذا الفهم علماني مرة اي انه نتاج علماني يقيس الناس بالاشكال والمظاهر ودليل عليه الاعلام والقنوات الفضائية في العالم العربي تلقي جميع العاملين جميلين والوانهم تمام والغريب ان الاداء عادي ممكن حتي الشخص الاخر يقوم به لكن هذا امر نشرته لنا العلمانية والفكر العلماني ونلاحظه خاصة في تعيين النساء دائما يفضلوا الجميلات علي غيرهن

[اسلامي]

#1238405 [اسلامي]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2015 06:30 PM
كلامك فيه شئ غير صحيح الان في جميع دول العالم السودانييين يعملون وبكثرة ومقبولون باشكالهم واعمالهم واما قولك بان ياتيك شخص غير حليق اللحية لاتقبلة انا اسالك انت شخصيا ماهو دخل اللحية في قدرات الشخص ومهاراتة وماهو ترتيب الملابس المفروض يلتزم به السوداني والذي تريده من الشخص لملابسة ؟واصلا اي شخص ذاهب لوظيفة ح يلبس حسب امكاناتة المادية اذا كان غني سيلبس لباس فخم واذا فقير ممكن يستلف من اصدقائة ويذهب واصلا البحث للوظيفة هو من اجل ان يحسن الانسان حالتة المادية من اجل ان يلبس وياكل وتاني حاجة ماهو الحذاء المقرر للدخول به في المعاينات هل هناك اشياء وملبوسات معينة حتي يلتزم بها السوداني كي يكون مقبول ام ان اللبس حسب امكانيات الفرد وهو اصلا لم يبحث عن الوظيفة الا لانة لايملك الملابس الفخمة والاحذية الغالية ولكن حسب رائي ليس للبس او المظهر دخل في المعاينات اصلا الموضوع قدرات وشهادات اذا انتفت الواسطة وخرجت منها لا علاقة لكونك ملتحي او غير ملتحي في الوظائف الان في الغرب وجميع دول العالم هناك ملتحيين وموظفين والان في العالم العربي هناك ملتحيين ومتقلدين مناصب حساسة في بلدانهم وماهو شكل اللباس المقنع والمتفق علية لو فكرنا بنفس الفكر دا ممكن صاحب عمل عنده مزاج مع لبسات معينةواخر عكسة تماما وانت طالب الوظيفة كيف تعرف انه يريد هذا الشكل من اللبس او خلافة كلامك في رائي فية شئ من الامور النفسية الذاتية اما الواقع الوظائف هي قضية لاتدخل فيها المظاهر بقدر المصالح والمزاج احيانا لاننا لو قلنا المظهر متحكم فيها قد يكون مظهرك يوم المعاينةتمام وبعد ان تستلم الشغل تكون مخرمج او اي كلام اذا اصلا حسبنا الوظائف بالاشكال والمظاهر الخارجية لايمكن ان نوظف احد بل هناك عقول فزة وممتازة ممكن ان تعطل بسبب المظهر والشكل وانت ح تعمل شنو لشكلك هل بامكانك تغيرة وهل ح تعيش اسير شكلك الخارجي والملابس والترتيب ح يغير صورتك الخارجية ؟كلامك غير منطقي

[اسلامي]

#1238397 [عطوى]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2015 06:07 PM
كلام جميل ومنطقى وتحليل دقيق .. ونذيد بان سلووك التواضع التى تحدثت عنه هذا للاسف مزيف ولبيس حقيقى وانت بنفسك زكرت (((يضاف لذلك فكرة "التواضع" بمعنى أن الفرد يظن أن الحديث عن إمكانياته سوف يقلل من شأنه ويظهره كما لو كان يلهث وراء الوظيفة وبالتالي هو "محتاج".. والحوجة في ثقاتنا "تقلل من الشأن" وهي عيب!!، وأبعد من ذلك فأن البعض يعتقد أن المظهر الجميل والجيد سوف يشكك فيه ويخصم من قبوله.)))

... للاسف لو تاملت سلووك السودان بمنظار فلسفى عميق ستكتشف بان السودانيين فى الحقيقية يعانون من داء عضال وفريد من نوعة وهو (الانا) والنفخة والتكبر العميق جدا فالسودانى يظهر التواضع والبساطة ولكنة يخفى تحتها عنجهية وتكبر خيالى ... وهذا هو السر الذى يجعل السودانيين يظهرون بمظهر الشخص الكسول للذين لا يعرفن حقيقة عنجهيتهم فالسودانى يتعالى على العمل وعلى اى نووع من العمل تجده يتعالى علية وكانة يقوول بانة خلف فقط ليتم الصرف علية وهذا يتجسد فى مظهر وسلووك الاتكالية عن السودانيين بصورة عامة فاحدهم يدرس او لم يدرس تجده يجلس فى المنزل حتى يجدو لة عمل يناسبة ولا يقبل ان يعمل فى اى عمل مثلا عكس الشعووب الاخرى فالبعض يستعرى بان ولده او بنتة تعمل فى مهنة عمالة مثلا حتى وان اضطروو لذياده اعباء اقاربهم بالطلبات ..
واذا تاملت اغانى واشعار السودانيين ومقوللاتهم الماثورة كلها عبارة عن اساطير يجكونها عن انفسهم ويصدقونها مثل (نحنا ناس حارة ) ؟؟؟؟؟؟؟؟ والعكس صحيح وفى نفس الوقت ..فصفة التكبر والتعالى صفة اصيلة عن السودانيين عشاان كدا هم اكثر خلق الله تعالى على بعضهم وان ظهرو بمظر التكافل والتراحم فهى كلها اموور تصب فى قداستهم وتصوراتهم واواهامهم عن انفسهم وليس حقيقة هى مجرد اشبااع للرغبات واحسايس متناقضة ومشاعر مهتزه مشوبة بعقده نقص حااده جدا ....

[عطوى]

ردود على عطوى
[اسلامي] 04-01-2015 03:09 PM
لانك تعيش هذا الداء العضال لوحدك وهذه الصفات ليس ظاهرة اجتماعية ممكن تجدها واتجد جزء منها في شخص لكن تعميمك بان السودانيين كدا اكبر ظلم لشعبك وهذا هو المرض الذي اقمتم به الحروب لعقود تكتبون وتشتمون في الشعب وتصفونه بانه متكبر ومتعالي هل انت شخصيا كدا واذا لم تكن لماذا تصف غيرك بها ؟واصلا البشر متفاوتون في الاخلاق الفردية ولكن نحن كشعب وانت نفسك ذكرت باننا مترابطون مادام اننا مترابطون اكيد نحن امة عظيمة لان الترابط هو التراضي فيما بيننا والتنازل عن الهفوات فانت تناقض نفسك بنفسك ليس الا انك تريد ان تخلق من السودانيين مجال فتن ولايوجد شئ اسمة مترابطين اجتماعيا ثم اننا نرفض بعضنا هذا تفلسف اوردنا المهالك وانا اقول لاي شخص عنده عقدة سودانية من الشخصية السودانية انت تعيش حياتك الشخصية فقط لاتعمم علي الجميع وتكتب في المواقع نحن شعب اهل حارة صاح وحتي الغريب يعرفنا نحن ترابطنا هو الذي جعلنا اهل حارة ولكن هناك ناس يريدون من الشعب ان يتغير ويغير جلدة ودينة وعاداتة وكل مقوماته ولذلك قاومكم الشعب مقاومة حادة بالترابط والتماسك وانا حياتي لم اري شخص يشوه سمعة بلده نعم انتقد العادات الضارة التي تكون عامة ومتفشيه لدرجة واضحة في الشوارع اما اننا نكتب عن سلبيات عشناها من اشخاص هذه السلبيات الفردية قد تغيير لانك انت نفسك لم تكون كما انت من قبل عام ناهيك غيرك والسلبيات عندنا اصلا لاتطول ممكن تتغير ولكن هناك اشخاص دائما يكتبون عنها ويعممونها علي الشعب


#1238380 [منصور]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2015 05:24 PM
اجدت في تحليل الشخصية السودانية ولكن ما يقال عن السودانيين من كسل وخمول وقلة النظافة هو شئ واقع ببساطة عندما اقول لك ياخ عماد ان من صفات فلان كذا وكذا بالطبع سيتكون لديك نظرة او فكر معين تجاه ذلك الشخص بالسلب او الايجاب ولكن عند مشاهدتك لذلك الشخص راى العين لم ترى تلك الصفات المذكورة حتما ستكذب تلك المقولة ويتغير رايك ،،، وفي حالة رؤيتك للشخص ومطابقة تلك الحالة الذميمة عنه ستعمم تلك النظرة عليه وعلى غيره ،،
حصل بينى وبين احد الاخوان السودانيين نوعا من الجدال حول السودان لماذا العرب وغيرهم يتخوفون من السفر الى السودان لدرجة ان يتخيل بعضهم بان السودان بلد فيه مجاعة والناس تاكل بعضها بعضا من شدة الجوع فقلت له ان مقياس الامم في التطور والتعليم الرفاهية والبنية التحتية وقلة الامراض والحروب والجوع في بلدهم واذا القيت نظرة ستجد كل الذي ذكر اعلاه موجود في السودان ،،،،،

[منصور]

ردود على منصور
United States [اسلامي] 03-31-2015 08:06 PM
من الذي قابلك من السودانيين وهو وسخان لدرجة انك ترمي وسخة علي جميع السودانين ؟ وانا اقول لكم ياعرب اتركونا في كسلنا وفي عدم نظافتنا شوفوا وسخكم وعفنكم جميع القنوات الفضائية فضحت اوساخكم وقضاياكم الاجتماعية بل نحن والله الحق افضل منكم علي رغم فقرنا وقلة الحيلة نحن شعب متماسك اجتماعيا كيف نجوع ونحن حلة الملاح عندنا واحدة وصحن الفطور واحد من غير فاق الكرم والجود نحن تحتي في الغربة واحد رغم الظروف رغم الشتات وضيق الحال والابواب عندنا فاتحة طول الوقت لانعرف من هو الجار من صاحب الدار انتم الواحد يقتل اخوه من اجل رغيف عيش اسكت بس نحن ادري بامراضك اكثر منك واعرف بك من نفسك

United States [اسلامي] 03-31-2015 07:47 PM
اما قولك ان العرب يتخوفون من الذهاب الي السودان الان الذين يسافرون لنا ماذا استفدنا منهم ؟هل صنعتوا لنا بارجات ؟ماذا نستفيد منكم ؟اين هو دوركم في حل قضايانا الاخري ؟ وقولك ان هناك مجاعة في السودان هذا الوضع المتردي موجود حتي في جميع الدول العربية انهيار الاقتصاد اما الجوع لم ياتي الينا الا مع المعارضة وقبل هذه الحكومة لكن الان الناس رغم الفقر لكن الاكل متوفر والناس اكلين شاربين ولو تقيس الناس بصحة الجسم من سمنة ومظهر انتوا العرب فيكم من هو مسلول وضعيف كانه مربوط من الطعام هل ممكن ان نقول انتم في مجاعة ؟وماهو مقياسك للمجاعة ؟لاتختلف الدول العربية عن السودان في شئ كلهم خرجوا علي انظمتهم من انهيار الاقتصاد والفقر والجوع لذلك لاتشتمونا بلا مبرر ليس انتم افضل مننا كلكم تتململون من انظمتكم ونحن علي الاقل عندنا عذر معارضة مسلحة ومعارضة معصلجة ومتحجرة رافضة السلم وحصار ورفض للسودان بلا سبب لكن لماذا انتم المتحضرون انكشف امركم من فقر وجهل وامراض

United States [اسلامي] 03-31-2015 07:33 PM
اذا كنت مصري فمن غيرك سبب لنا الحروب والحصار والدمار وعدم التطور والبنية التحتية الم تحتل ارضنا الم تشارك في حصارنا الم تحضن معارضة مسلحة وغيرها ملايين السنين وانا اقول لكم اي صفة ذكرتها عن السودانيين موجودة بكثرة عندكم ولو كنت عربي اخر ليس هناك فرق بيننا وبنكم كلكم فقر وامراض وعدم تطور ووسخ في الشوارع ووسخ شخصي انظر الي اي فيديو من اي بلد عربي ستجد نفس الصفات التي عيرتنا بها اما النظافة الشخصية والعفن اصلا مرتبط بكم واينما ذكر الوسخ ذكرتم معه اعتقد دي اشياء فردية وموجودة عندكم جميعا واصلا النظافة تكون حسب نوعية الوظائف لايمكن تجد شخص مدير او سفير او قائد ح يكون وسخ وغير نظيف اما الوظائف التي فيها كرب وغبار وتراب ورعي اغنام وهذه ستجد افرادها وسخانيين حتي في الغرب وفي جميع دول العالم وهل عدم نظافة الافراد الشخصية تعيب بها جميع الشعب لو ذلك جاتز انتم العرب اكثر وسخا وامراضا وفساد في الشوارع بس ادخل علي اي فديو من اي بلد عربي وشوف لكن انتم واقع عليكم وجع سوداني غريق في بطونكم لايخرجة منكم شئ الا ان تموتوا غيظ مننا فقط الان السودانيين موظفون في جميع الوظائف في جميع دول العالم بس دي عقدة نقص من العرب والسودانيين الذين يساندوكم فقط


#1238362 [ودراعي]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2015 04:57 PM
( ولحيته غير حليقة )، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم( خالفوا المجوس أعفوا اللحى )ما علاقة اللحى باهتمام المرء بنفسه

[ودراعي]

#1238332 [ناير]
3.00/5 (3 صوت)

03-31-2015 04:06 PM
نحن "السودانيين" لا نعرف كيف نسوّق لأنفسنا، بجدارة.


هذه حقيقة واقعية


للأسف قد يكون الواضع في بعض الأحيان مضر وغير مرغوب

[ناير]

ردود على ناير
[بنت شندى] 03-31-2015 10:03 PM
.


عماد البليك
عماد البليك

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة