المقالات
السياسة
الديك الذي يبيض البيض
الديك الذي يبيض البيض
04-01-2015 09:48 AM

ماذا يعني تراجع نسبة مساهمة تحويلات السودانيين إلى أقل من 1% في الدخل القومي للبلاد مقارنة بـ 6% خلال العام 2003، وماذا يعني أن يكون جهاز المغتربين مجرد جهاز يجبي ما في جيوب المغتربين من مدخرات ( كزكاة وضرائب وخدمات وغيرها) حتى يحصل المغترب على خلو طرف وتأشيرة خروج مرة أخرى الى مكان عمله، وهكذا تستمر جباية الجهاز لأمواله كل عام حتى يتوفاه في غربته، أو يعود الى بلده وقد أنهكه المرض وأشتعل رأسه شيبا وتقوس ظهره، دون أن يجد أي عون يذكر من الحكومة التي أكلت لحمه ورمت بعظمه، هل السبب في تضاءل تحويلات المغتربين الى السودان هو وجود سعر موازي للدولار يفوق سعره الرسمي ب50% ، أم هناك أسبابا أخرى أدت الى عزوف قطاع المغتربين عن تحويل مدخراتهم الى السودان للمساهمة في تنميته؟.
المغتربون في أصقاع الدنيا الأربعة كثيرون جدا، وليس لجهاز المغتربين إحصائية دقيقة لهم وهذا فشل اخر للجهاز الذى ظل طوال عمره المديد لا يهتم الا بالجباية والجباية وحدها ، حتى أن المغتربون لا يدخلون مبانيه الإ مجبرين مرغمين؟ هل يستطيع مغترب واحد أن ينال تأشيرة من دون أن يدفع ضرائب وزكاة وخدمات وبطاقة خدمة وطنية الخ ؟ بالطبع لا لذلك فالعلاقة بين المغترب وجهازه علاقة سيئة ومتوترة دائما، المغتربون لا يقومون مطلقا بتحويل مدخراتهم الى أهليهم في السودان عبر الجهاز المصرفي كما قالت الأمم المتحدة بذلك ، بينما دولا عديدة من حولنا تستقبل مليارات الدولارات كل عام لأن حكوماتها تقدر عطاء ابنائها في الخارج تعرف قيمة تحويلاتهم المالية ومساهمتها في دعم اقتصاد تلك البلدان، السودانيون في دول الخليج و أوربا وأمريكا وكندا وأستراليا بدلا من التفكير في شراء شقة أو بناء بيت عادي في السودان يذهبون الى القاهرة لشراء شقة فيها، بل منهم من يستمر في دول أفريقية لعدم ثقته في قوانين وظروف الاستثمار في السودان، حيث أن ثقة المغتربين بالنظام المصرفي والاستثماري قد اهتزت منذ زمن بعيد، منذ أن قال الشهيد المشير الزبير محمد صالح: وهو يمر ذات يوم بأنفاق ( جداول ضخمة ) حفرها وقتها المهندس الصافي جعفر المسؤول الأول عن ما يسمي بمشروع سندس الزراعي، قال : يا جماعة الترع التي حفرها أخونا الصافي دي يدفنوها كيف؟ لعلمه أن المشروع ولد ميتا وكان أكثر ضحاياه نفر من المغتربين دفنوا بعض مدخراتهم في ذلك المشروع الفاشل .
الحكومة لا تعتبر السودانيين سوى بقرة حلوب أو ديك يضع لها البيض ، غير ذلك لا تهتم بهم، ليس للمغتربين في السودان اي مشروع يخصهم ، حتى الجامعة المسماة زورا وبهتانا باسمهم لا علاقة لهم بها ولا تشبههم ، وليس لأبنائهم فيها مزايا تفضيلية، المغتربون معظمهم يعانون في تعليم ابنائهم الأمرين يدفعون اموالا طائلة حينما يدفعون بهم للتعلم في الجامعات الوطنية الحكومية والخاصة ويدفعون أكثر حينما يبعثونهم الى الدول الأخرى بل تميز الدولة بينهم وبين اخوتهم عند القبول في الجامعات، لصالح من هم بالداخل كأنهم نبت شيطاني يطلب منهم الدفع بالدولار، مما يشعرهم أنهم مغتربون صغار داخل وطنهم.
الخطط الاسكانية في العاصمة الخرطوم وفي مختلف ولايات السودان لا تضع اعتبارا للمغتربين فهم كغيرهم مطالبون بالشراء بالعملة الحرة وقد زرت عددا من المجمعات السكنية التي شيدتها مصارف حكومية وخاصة فهالني الاسعار التي يعرضون بها تلك الشقق الضيقة وقلت في نفسي لأن تشتري شقة في لندن او القاهرة او اديس ابابا او نيروبي او كوالالمبور خير لك من أن تشتريها في السودان، فأسعار تلك الشقق السودانية خرافية بل فلكية، وحكومة ولاية الخرطوم ارسلت وفدا من وزارة الاسكان فيها الى المغتربين في بعض دول الخليج فباعوا لبعضهم قطع سكنية فيما يسمي بالوادي الاخضر شرق مدينة الصحفيين وهي مجاري سيول وتفتقد لأبسط مقومات البناء فيها لا طرق لا مياه لا كهرباء ، والغريب انهم باعوا القطعة بحوالي ثمانية الاف ريال قطري على سبيل المثال قبل عدة سنوات وسعرها اليوم لم يتجاوز هذا المبلغ وهو ما يؤكد انهم خدعوا المغتربين، وغير ولاية الخرطوم تأتي وفود أخري باستمرار طمعا في مزيد من خداع المغتربين، الذين تبخل الحكومة عليهم بكل شيء ، هل يعقل أن يحول مغترب فلسا واحدا بسعر البنك؟ هل يعقل أن يدفع مغترب واحد للحكومة بطيب خاطر وهي تواصل ظلمها له وأبناءه من بعده؟ حكومتنا مطلوب منها أن تعيد سياساتها تجاه ابناءها المغتربين بأن تمكنهم بتحويل اموالهم بالدولار واستلامها بذات العملة بدلا من العملة السودانية التي تتقهقر أمام الدولار كل صباح، مطلوب منها أن تهتم بالمغتربين في خططها الاستثمارية المختلفة وبضمانات حقيقية تجعلهم يقبلون على الاستثمار في بلدهم بدلا من الاستثمار في دول أخري مطلوب منها أن توفر لهم السكن الملائم والعودة الكريمة بكل متطلباتها ، من الاعفاءات الجمركية لأثاثات بيوتهم وسياراتهم الخ.
• لغة
كان أبو علقمة من المتقعرين في اللغة وكان يستخدم في حديثه غريب الألفاظ ،
وفي أحد الأيام قال لخادمه : أصقعت العتاريف ؟ فأراد الخادم أن يلّقنه درسا ، فقال
له كلمة ليس لها معنى وهي : زيقيلم ، فتعجب أبو علقمه ، وقال لخادمه : يا غلام
ما زيقيلم هذه ؟ فقال الخادم : وأنت ، ما صقعت العتاريف هذه ؟ فقال أبو علقمة :
معناها : أصاحت الديكة ؟ فقال له خادمه : وزيقيلم معناها : لم تصح
رحم الله صاحب الايقاعات السريعة**
حزنت لسماعي خبر رحيل زميلنا الصدوق العف أستاذ عبد المولي الصديق الذي زاملته في منتصف الثمانينات في هذه الصحيفة يوم كان الأخ محجوب عروة مالكا و رئيسا للتحرير فيها ، عبد المولي كان من طينة الصحفيين أصحاب القوب الكبيرة كان محبا للهلال بشوشا وسمحا في معاملته لكل من يقابله أسأل الله العظيم أن يرحمه رحمه واسعه ويجمعنا به في الفردوس الأعلى يوم الدين.


سليم عثمان
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1253

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




سليم عثمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة