المقالات
السياسة
الخرطوم: وصف مدينة متغيرة ..الخرطوم في عام 1858م
الخرطوم: وصف مدينة متغيرة ..الخرطوم في عام 1858م
04-01-2015 04:14 PM

الخرطوم: وصف مدينة متغيرة ..الخرطوم في عام 1858م
Khartoum, Description of a Changing city. Khartoum in 1858
اليساندرو دال بوسكو Alessandro Dal Bosco


مقدمة: هذه ترجمة مختصرة لبعض ما جاء في كتاب The Opening of the Nile Basin” فتح حوض النيل"، والذي هو مجموعة مقالات كتبها بعض قساوسة البعثة الكاثوليكية لوسط أفريقيا عن جغرافية واثنوجرافية السودان بين عامي 1842 و1881م. وقام بتحريرها المؤرخ والأب الإيطالي الياس توناولو والمؤرخ البريطاني ريتشارد هيل. وصدر الكتاب في الولايات المتحدة عن دار هاربر وراو عام 1975م.
وفي هذا الجزء نعرض لمقال "الخرطوم عام 1858م"، والذي هو في الواقع رسالة بعث بها القس الشاب اليساندرو دال بوسكو من الخرطوم لرئيسه في الكنيسة دون نيكولا مازا في فيرونا. ولد اليساندرو دال بوسكو عام 1830م في بيرونيو قرب فيرونا بشمال إيطاليا (وكانت حين ولادته تتبع للإمبراطورية النمساوية). وجاء إلى السودان عام 1857م نائبا للمسئول عن إرسالية الخرطوم. ثم عاد إلى فيرونا ليعمل كأول مدير لمعهد كمبوني في فيرونا حتى وفاته في عام 1868م.
المترجم
****** *********** ***************

أنشأ الخديوي محمد علي باشا مدينة الخرطوم قبل ستة وثلاثين عاما عقب انتصاره على حكام جنوب مصر في المناطق الممتدة حتى فازوغلي على النيل الأزرق. ولم يكن هنالك قبل ذلك التاريخ أي أثر لمدينة في موقع الخرطوم الحالي غير بضعة أكواخ لصيادي الأسماك. وبعد غزو محمد علي للسودان بدأت بعض المباني في الظهور في ذلك الموقع، وقليلا قليلا تكونت قرية الخرطوم.
وتقع الخرطوم بين النيلين الأزرق والأبيض، وتقع على ضفاف النيل الأزرق، على مسافة قريبة من مقرن النيلين حيث يتكون نهر النيل. وتقع الخرطوم جغرافيا بين خطي 45″15°N و 15″30°E.ويتساوى الليل والنهار في الخرطوم (equinoxes) مرتين في العام في مايو وأغسطس.
ورغم أني أصف الخرطوم هنا بأنها مدينة صغيرة (town)، إلا أنه لا يمكن مقارنتها بأي مدينة أوربية، ولا أسميها "مدينة" إلا بسبب حجمها وليس غير ذلك. والحق أنها مدينة قبيحة بشعة تسوء الناظرين، ولو قدر لها أن تقع في أوربا لما أعارها أحد نظرة. فهي لا تزيد عن كونها زرائب وعشش وأكواخ طينية. وليس فيها من نظام أو تناسق، وتمتلئ طرقها بالحفر، والشوارع فيها ضيقة ومتعرجة ومصمتة (blind)، وينبغي أن تعبرها مرات عديدة حتى تتبين إلى أين تؤدي، وهي في الواقع بالنسبة لزائرها لأول مرة متاهات لا يعرف لها أول من آخر. وبخلاف ما هو معهود في أوربا حيث يخترق الشارع المدينة طولا وعرضا، تجد أن الشارع في الخرطوم قد ينتهي بك إلى جدار منزل أحد السكان، وما من سبيل لمواصلة السير فيه، مما يضطرك للعودة من حيث أتيت والمحاولة من طريق آخر.
والبيوت في الخرطوم قميئة وخيمة ومبنية بالطين أو الطوب المجفف بأشعة الشمس، وهي ذات سقوف منخفضة مصنوعة من الطين أيضا، أو من السعف المربوط حول عوارض خشبية. وأحيانا تتساقط سقوف المنازل أو أركان الحيطان فتسد الطريق. ويحدث هذا غالبا عند هطول الأمطار بسبب ضعف بنيان تلك البيوت والسقوف. وإن حدث وهطلت الأمطار ليلا، فلا بد أن صاحب الدار التعيس سيحبس أنفاسه حذر سقوط السقف على رؤوس ساكنيها في أية لحظة، وتحويل بيته لكوم من الطين. وسيكون عليه أن يدبر لنفسه ومن يعول ملجأ آخر إن ظل الماء ينهمر من السماء إلى داخل الدار.
ولا يوجد في كل المدينة مبنى مختلف عن بقية المباني غير مبنى الديوان (مقر الحكومة)، فهو يتميز عن بقية مباني الخرطوم الضيقة البائسة بكبر مساحته، وجودة تصميمه، وحسن طريقة بنائه.
وقررت الإرسالية الكاثوليكية لوسط أفريقيا تشييد مبناها بالخرطوم بالحجر والمَلاَّط (المونة الحرة mortar) على طراز أوربي يكون صلبا ومهيبا ومتميزا وسط أكواخ الخرطوم وزرائبها، ويكون أيضا مصدر دهشة وإعجاب آلاف الأفارقة. ولإعطائك فكرة مختصرة عن مبنى الإرسالية أفيدك بأنه مبني على محور شرقي – غربي، وبطول قدره 314 قدما وبعرض 30 قدما، ويشمل ذلك الشرفة. وبالمبنى سبع غرف واسعة لأماكن المعيشة، وسكن داخلي (للطلاب)، ومدرسة، ومخازن. وبالإضافة لذلك فهنالك مطبخ، وغرفة طعام، وغرفتان تستخدمان كنيسة في الجناح الشرقي للمبنى الممتد شمالا.
وللخرطوم موقع استراتيجي بين النيلين الأزرق والأبيض، وهي المدخل لمناطق السودان الداخلية ولساكنيها على ضفاف النيلين حتى حدود أثيوبيا وقلا (Galla).
ولا يملك المرء غير أن يشيد بعبقرية من أنشأ الخرطوم، ومن تنبأ بأهمية موقعها. غير أن لموقعها هذا عيبا واحدا، لا يظهر إلا في موسم الفيضان والذي يغمر المدينة. عقب فصل الأمطار وهذا العيب هو انخفاض المدينة عن مستوى النيل الأزرق. وليس هنالك من مخرج (outlet) لتصريف مياه الفيضان، فلذا تبقى في شكل برك راكدة تجف ببطء، وتصدر منها روائح كريهة تنتج عن تحلل مختلف الأشياء التي تحملها المياه مثل الحيوانات النافقة، والأشجار المقتلعة، وقاذورات الطرق المختلطة بالطين وغير ذلك.
متى يأتي اليوم الذي تدار فيه هذه المدينة بطريقة صحيحة لتغدو مدينة براقة جميلة لتناسب موقعها المميز؟
وباستثناء المنطقة التي تلاصق النيل، فإن المنظر العام للمدينة وما يحيط بها هو منظر صحراوي محض. وتحيط بالمدينة من الجانبين الجنوبي الشرقي والجنوب الغربي سهول واسعة ممتدة ليس فيها – فيما عدا موسم الأمطار- زهرة واحدة ولا ورقة شجرة وحيدة. فالمنطقة سهل شاسع بلقع ليس فيه غير الرمال والتربة القاحلة والتي لا يحركها إلا هبوب الزوابع الترابية التي تكاد تعمي الأبصار.
وفي المقابل، تجد على شاطئ النيل الأزرق شريطا ضيقا من الأراضي الصالحة للزراعة، والتي تنمو فيها – وبسهولة- الخضروات والفواكه والنباتات الأخرى. ومنظر تلك المزارع والحدائق منظر بهيج يسر النظر والخاطر مقارنة ببقية المناظر الأخرى في صحراء الخرطوم. فعلى شاطئ ذلك النيل تجد، وعلى مدار العام، أشجار الليمون والقشطة (custard apples) والبرتقال والرمان وفواكه أخرى. وتقف شجرة النخيل فارعة شامخة كملكة في وسط تلك الأشجار الأخرى.
ويعد مناخ الخرطوم المحلي، وعلى وجه العموم، مناخا غير صحي، ربما بسبب انخفاضها عن مستوى النيل الأزرق. ويشتد تبخر المياه في فصل الأمطار وتركد المياه في المدينة وتسبب الكثير من الأمراض. ويستمر ذلك الفصل لثلاثة أشهر، وفيه يسود بين الناس الشعور بالتعب، والأرق وقلة الشهية للطعام، والنعاس، والإحساس بثقل الرأس، وآلام في البطن، وشعور عام بالحزن والكآبة. غير أن البعض (حتى لدى الأهالي) لدية مناعة ضد ما ذكرته من أعراض مؤلمة. بيد أن تلك الأعراض تعد شيئا يسيرا إذا ما قورنت بما يتبعها عادة من أعراض أشد وطأة تشمل الحمى الحارقة والمرض الحاد والزحار (الدوسنطاريا) وغير ذلك من الأدواء التي تفضي بالمريض سريعا إلى ربه.
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1743

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1239823 [السوداني]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2015 10:36 PM
يتساءل المرء لماذا اختفت أشجار الرمان وعرائش العنب وبعض الفواكه المفيدة الأخري التي استجلبها المستعمر في التركية الأولى من على شط النيل الأزرق مثلا وبقيت شجيرات الليمون والقشطة والتي انتشرت على طول وعرض السودان حالها حال شجرة النيم المستجلبة من الهند؟ كم يكون مفيدا لو حوت المائدة السودانية عنبا ورمانا من انتاجنا.
هل يا تري قوميات القالا (Gala) (والتي تشمل قبائل الأرومو وقبائل هرر و قوميات صومالية أخري في الأوغادين وجيبوتي مثلا) لم تكن تعتبر قوميات أثيوبية أصيلة حسب مفهوم هذا القس بحكم أنها تدين بالاسلام والغربيون يعتبرون أثيوبيا بلدا مسيحيا عريقا في مسيحيته ويتعصبون لذلك...؟

[السوداني]

#1239809 [ود الفاضل]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2015 10:03 PM
الخرطوم عمرها الان حوالي 185 سنة ، ذلك عمرها كعاصمة لدولة السودان ، بعد سقوط السلطنة الزرقاء ( سنار ) على يد الاتراك . تم اعتماد مدينة مدني السني عاصمة السودان ي ، نظرا لسوء مناخ مدينة سنار الذي لم يناسب المحتليين الجدد . ثم قام عثمان باشا التركي بتحويل العاصمة الى الخرطوم حيث اعجب بموقعها عند ملتقى النيلين . ومن يومها اصبحت عاصمة السودان ولكنها للاسف حتى الان تبحث عن زعيم ذو علم بالادارة والسياسة ليوصلها الى مصاف عواصم العالم . عاصمة بلاد للاسف لايوجد بها شبكات صرف صحي كيف تفارقها الملاريات والحميات وكل الامراض الفتاكة ..

[ود الفاضل]

#1239637 [quickly]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2015 04:10 PM
بالرغم من أن هذا الكلام قد ذكر قبل اكثر من 150سنة
الا انه يصف حالة الخرطوم بتاريخ اليوم وبدقة

[quickly]

#1239496 [ود الحاجة]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2015 12:14 PM
التحية لكاتب المقال

هذه المقالات مهمة في تكوين صورة متكاملة عن تارخ الخرطوم

[ود الحاجة]

#1239008 [SESE]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2015 05:06 PM
إلحاقا لتعليقي السابق فقد ورد في الاخبار الاسبوع الماضي تقريرا يتحدث عن افضل المدن التي يمكن ان يعيش فيها الانسان وكانت افضل 10 مدن كلها اوروبية واسوأ ثلاثة مدن عربية وتقع في ذيل القائمة هي الخرطوم وبغداد ونواكشوط.......

[SESE]

#1239007 [SESE]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2015 05:03 PM
الخرطوم الآن ليست ببعيدة عن هذا الكلام واذا اردت معرفة صدق الكلام فانظر اليها من الجو والطائرة تحاول الهبوط في مطار الخرطوم فالصورة تبدو لك تماما مثلما كنا في الزمن الماضي نلعب بالطين ثم نقوم بتكسير ما صنعنا في هيئة بيوت او انسان او حيوان.....

[SESE]

ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة