المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د.الطيب زين العابدين
تداعيات انفصال جنوب السودان في ورشة نيروبي
تداعيات انفصال جنوب السودان في ورشة نيروبي
03-06-2011 01:25 PM

الرأي23

تداعيات انفصال جنوب السودان في ورشة نيروبي

أ.د.الطيب زين العابدين

انعقدت في 28 فبراير والأول من مارس 2011م بنيروبي ورشة عمل حول «تداعيات انفصال جنوب السودان على الشمال والجنوب ودول المنطقة»، نظمت الورشة منظمة كودسريا (مجلس تنمية أبحاث العلوم الاجتماعية في إفريقيا) المشهورة في مجال تنسيق الأبحاث في الجامعات الإفريقية ومركزها داكار في جمهورية السنغال وذلك بدعم من يونيكا (مفوضية الأمم المتحدة الاقتصادية لإفريقيا) وتعاون من أ.ر.ر.ف. (المنبر الإفريقي للبحوث والموارد). وقد اشتملت الورشة على عدة محاور هي: أولويات ما بعد الاستفتاء، بناء دولة جديدة وأمة في جنوب السودان، سياسات التنمية في جنوب السودان: البرامج والمشروعات، شمال وجنوب السودان والقضايا الإقليمية، كيف يكون الاستقلال جاذباً بحسن الجوار، التحديات والأولويات للشمال والجنوب ومنطقة الجوار، النتائج والتوصيات. حضر الورشة حوالي 33 مشاركا، 12 منهم من جنوب السودان، 6 من الشمال، 7 من الهيئات المنظمة والداعمة للورشة، ومشاركين من كينيا وأثيوبيا وأوغندا وتشاد والسنغال. كان من بين المشاركين المرموقين د بيتر أدوك وزير التعليم العالي والبحث العلمي (ليس بصفته الرسمية) و ب0 محمود ممداني الأكاديمي المشهور في أوغندا والولايات المتحدة و ب. قاسم بدري مدير جامعة الأحفاد و ب0 أقري أباتا مدير جامعة جوبا و ب0 سامسون وسارا مدير جامعة غرب الاستوائية الوليدة و د0 عبد الله حمدوك المستشار في يونيكا و د0 إبريما سال الأمين العام لكودسريا والدكتور السفير نور الدين ساتي وسيدة المجتمع سارة مكي أبو. وقد كان الحضور بصفة عامة متميزاً ومتنوعاً في تخصصاته وخبراته ومواقعه. أعدت للورشة أوراق جيدة في المحاور المذكورة سابقاً رغم تداخل الموضوعات، وكالعادة في مثل هذه المؤتمرات لم يجد باحث فرصة كافية لتقديم ورقته بالصورة المناسبة إذ لم تزد المدة المتاحة عن 10 إلى 15 دقيقة. ولكن الباحثين كانوا مستوعبين جيداً لموضوعاتهم فاكتفوا بذكر النقاط الرئيسة وتفادي ما ذكره من سبقهم، وكان كثير من المستمعين على قدر كبير من الإلمام والمتابعة لما يدور في السودان ودول الجوار لذلك كان النقاش حياً وناضجاً ومفيداً.
لفت نظري في مداخلات الإخوة من جنوب السودان أنها ركزت أكثر على التحديات والمخاطر التي تواجه دولة الجنوب الوليدة وما ينبغي على الحكومة أن تقوم به لمقابلة تلك التحديات، وخفت إلى حد كبير حدة الهجوم على المؤتمر الوطني أنه السبب في كل مشاكل ومعاناة أهل الجنوب. وما زال البعض منهم يعتقد أن المؤتمر الوطني يقف من خلف القادة العسكريين المتمردين على سلطة حكومة الجنوب والمليشيات القبلية المعارضة لها. ومع ذلك فقد كان الحرص واضحاً على تأسيس علاقات جيدة وقوية بين الشمال والجنوب، وأن شعب الجنوب ليست لديه أية مشكلة مع أهل الشمال إلا أن النخبة السياسية الشمالية التي حكمت السودان هي التي لم تحسن معاملة أهل الجنوب أو تفي بوعودها لهم أو تعمل على تنمية الإقليم. وأن فترات الحكم العسكرية بما فيها الإنقاذ كانت هي الأسوأ في معاملة شعب الجنوب لأنها اعتمدت الحل العسكري في معالجة مشكلة الجنوب، وعندما عقدت الحكومات العسكرية اتفاقيات سلام مع حركات التمرد الجنوبية كانت لا تلتزم بها. وكان الاتفاق واسعاً بين المؤتمرين أن حل مشكلة التهميش العرقي والإقليمي في البلاد الإفريقية لا ينبغي أن يكون عبر المطالبة بحق تقرير المصير والانفصال عن الدولة الأم لأن كل البلاد الإفريقية جنوب الصحراء تزخر بالتعدد العرقي الذي يتجاوز حدود البلد الواحد، وأن الحدود القائمة بين الأقطار ليست طبيعية ولا اختيارية فقد فرضها الاستعمار الأوربي حسب اقتسامه لمناطق النفوذ. وأن النموذج الارتري للانفصال لم يبرهن على نجاح ولا ندري كيف ستكون نهاية النموذج السوداني؟
قال د0 أدوك في مداخلته الافتتاحية: إن الفشل في إدارة التنوع في السودان هو الذي أدى إلى تصويت الجنوبيين بنسبة عالية للانفصال، وكلا الإقليمين المنفصلين ما زالا يحفلان بالتنوع ويمكن أن ينقسما أكثر إن لم نحسن التعامل مع هذا التنوع. ويجب على الاتحاد الإفريقي أن يتدخل ايجابياً في معالجة المشاكل الداخلية حتى لا تصل إلى درجة المطالبة بالانفصال. هناك فرق بين سياسة التحرير وبناء الدولة، فالتحرير يعني تغيير السلوك وتصحيح الأخطاء ومحاربة الفساد عند بناء الدولة. وعلينا في الجنوب أن نبني دولة قوية متحضرة لا تقبل بالظلم والاستبداد والاضطهاد حتى لا ننتكس إلى أسوأ مما كنا عليه. وعلى الشمال أن يعي درس انفصال الجنوب فما زالت هناك احتقانات سياسية عميقة الجذور في جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور ينبغي أن تعالج حتى لا تصل إلى درجة المطالبة بالانفصال. وينبغي تبني حدود مرنة بين الشمال والجنوب حتى نفتح الباب للتعاون وتبادل المنافع والحراك السكاني خاصة بين الرعاة والمزارعين والتجار على الحدود بين البلدين. ودعا د0 بيتر مؤسسات التعليم العالي ومراكز أبحاث السلام أن تلعب دورها في التعاون المشترك لتقوية العلاقات وتبادل المنافع، بل ينبغي أن يظل التعليم العالي والعام موحداً لعدة سنوات لأن المناهج واحدة، ولأن هناك طلاباً وأساتذة من الشمال في الجامعات الجنوبية وآخرون من الجنوب في جامعات الشمال. وشجعني كلام د0 أدوك أن أتقدم باقتراح لممثلي الجامعات الجنوبية لعقد لقاء عمل مشترك تحتضنه جامعة الخرطوم لدراسة كيفية التعاون بين الجامعات الشمالية والجنوبية، وقوبل الاقتراح بحفاوة بالغة من جامعة جوبا والأحفاد وغرب الاستوائية.
أثار ب0 ممداني بحسه التاريخي واستيعابه لمشكلات القارة الإفريقية وانحيازه الكامل لوحدة البلاد الإفريقية وتكاملها بعض الأسئلة الهامة: كيف تحولت الحركة الشعبية من الدعوة للوحدة وبناء السودان الجديد إلى الانفصال، وقد وجدت دعوتها تجاوباً من قطاعات شمالية في أنحاء البلاد المختلفة؟ وكيف قبلت حكومة السودان بحق تقرير المصير للجنوب؟ هل تأثرت بسياسات ما بعد الحادي عشر من سبتمبر وما قادت إليه من غزو لأفغانستان والعراق؟ ماذا يعني تأسيس الجنوب لدولة جديدة غير القديمة؟ هل سيقود استقلال الجنوب إلى سلام واستقرار في ذلك الإقليم؟ أم سيكون بداية لتحلل وتفكك جديد؟ فالتاريخ ليس خطاً مستقيماً يقود إلى أعلى وإلى تطور أحسن فقد تتراجع أحوال الناس في منعرجات التاريخ الصاعدة والهابطة. وقال إن الوحدة التي تصنع بالقوة سوف لا تستمر مثل الوحدة التي صنعتها الإمبراطوريات السابقة والتي صنعها الاستعمار والتي يمكن أن تصنعها الثورات، وإن تجربة الشراكة في الحكم بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية دون ديمقراطية حقيقية ودون مشاركة واسعة من بقية القوى السياسية أدت إلى انتكاسة التجربة ومزقت وحدة البلاد. أعجبتني مساهمة زميلي سابقا بمعهد الدراسات الإفريقية والآسيوية الدكتور يونقو بيور الذي جاء من الولايات المتحدة خصيصاً للمشاركة في المؤتمر بورقتين عن أولويات برامج التنمية في الجنوب، وعن السياسة النقدية والمالية لحكومة الجنوب. وكان ايجابيا في دعوته للتعاون الاقتصادي بين الشمال والجنوب وعلى مستوى دول الجوار في القرن الإفريقي وشرق إفريقيا.
وفي نهاية المداولات المكثفة التي استمرت ليومين من التاسعة صباحاً إلى الخامسة والنصف مساءً، انتهت الورشة إلى توصيات محددة تصب كلها في تبني الحكم الراشد والنظام الديمقراطي والعدالة الاجتماعية وحسن إدارة التنوع والتعدد حتى لا تلجأ بعض الأقليات أو العرقيات إلى الثورة ضد الدولة والمطالبة بتقرير المصير، كما تصب في التعاون بين دول القارة وأقاليمها سياسياً واقتصادياً حتى تنهض من كبوتها ولا تبقى مصدرة فقط للمواد الخام.


الصحافة


تعليقات 2 | إهداء 1 | زيارات 3222

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#106981 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

03-06-2011 09:12 PM
طيب يا بروف المكتوب هنا سرد لما حصل


لخص لينا الحاصل


ثم قول التحليل بتاعك


#106921 [اشرف عدلان العمدة]
0.00/5 (0 صوت)

03-06-2011 06:25 PM
ياخي فهمك عالي جدا وتحليل ممتاز كيف بالله كنت كوز مع الجماعة ديل


الطيب زين العابدين
الطيب زين العابدين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة