المقالات
السياسة
الإنقاذ الى متى
الإنقاذ الى متى
04-03-2015 10:21 AM


غابت في عهد الإنقاذ حرية الانسان ومن هنا يجب تحرك الشعب من اجل تحقيق حتمية التاريخ عن طريق التعبير المركز من الاقتصاد والمصالح الاقتصادية
اصبح في عهد الإنقاذ كل السودان عبارة عن أجهزة عليا من نشأة الملكية الخاصة وانشقاق المجتمع الى طبقات متضادة
وصحيح لا يتحرك ساكن ضد الإنقاذ بالكتابة وحدها دون تحريك ساكن بل يتم في النضال السياسي 'اي الممارسة العملية ومن اجل إسقاط. الإنقاذ يجب ان ننطلق من ارض الديمقراطية للوصول الى آفاق ديمقراطية تجعل الصراع الطبقي اكثر صراحة ، اي حرية التعبير.
وقد لفت نظري نائب البرلمان السوداني دفع الله حسب الرسول بقولة بتعدد النساء وعدم الاكتفاء بزوجة واحدة والزواج من اربع نساء لدعم الجيش بدلا من محاسبة الحكومة وإثارة القضايا الانصرافية بدلا عن السؤال عن محاربة الفساد والاعتداء على المال العام ولا يستطيع البرلمان أن يحاسب الحكومة لانها قامت بتعينة .
لا اعرف كيف ينوي الرئيس الترشح لدورة جديدة وقد قال في السابق أنة لن يترشح لدورة جديدة وأعلن منذ فترة ترشحة ، لقد رأينا في عهد البشر السوق السوداء التي قال في اول خطاب له ان جاء لمحاربتها هي والفساد والآن السودان مصنف ضمن اكثر الدول فسادا، واستحوذت حكومة البشير على ملكية وسائل الانتاج الاساسية .
نحن نعرف ان الانتخابات القادمة لا تؤدي الى شيء مرجو ، فكل من يتخذ الدين شعارا له هو اكبر المنافقين وقد أضروا بالسودان والوطن. العربي. الإنقاذ لم تقم في هذه المرحلة منذ مجيئها سوى بدعم الإرهاب والى ان تنتهى هذه المرحلة على السودان ان يتوحد مخافة الفتنة القبلية .
[email protected]




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 768

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أحمد طارق إبراهيم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة