المقالات
السياسة
تأهيل مشروع الجزيرة والمناقل ... اصبحت الوعود سراباً !!!!
تأهيل مشروع الجزيرة والمناقل ... اصبحت الوعود سراباً !!!!
04-04-2015 09:13 AM


• من منا لا يعرف الدور التاريخي الذي ظل يلعبه مشروع الجزيرة وإمتداد المناقل ( 2 مليون فدان ) في مسيرة الاقتصاد السوداني منذ انشائه في العام 1925م بعد افتتاح خزان سنار والذي انشيء اساسا لري المشروع صناعيا ، اي بما يسمي ( بالري الانسيابي ) .
• وبإختصار شديد ، فإن كل القطاعات الخدمية ومشاريع البنية التحتية الحالية بالسودان قامت بفضل ناتج بيع محصول القطن سنويا والذي كان يسمي بالذهب الابيض ، وكان ذلك لمدة ثمانين عاما قبل انتاج البترول الذي لم يصنع عشرة بالمائة مما النقلة التي احدثها محصول القطن في حياة الناس وفي معاشهم وتعليمهم وخدماتهم الصحية المجانية وتعليم ابناء الشعب حتي الجامعة .
• ومما يؤسف له وبعد ان تم اغلاق المشروع نهائيا وبيع اصوله عشوائيا حتي خطوط سكك حديد الترماي والذي كان ينقل المحاصيل والمبيدات من والي الغيط والمحالج والمخازن وقد رافق بيعها ( حقد بائن ) متمثلا في الهجمة الهوجاء علي اصول المشروع ، فإن الامر مر مرور الكرام علي الجهات القيادية بالدولة وعلي اجهزة الامن التي لم تنتبه لجمع المعلومات حول تلك التصرفات الطائشة والتي تعتبر متابعاتها ورصدها من اوجب واجبات قطاع جمع المعلومات ثم تحليلها وتقديمها بواسطة الجهاز لمؤسسة الرئاسة .
• وما يؤسف له ايضا ان عباقرة الخصخصة وقيادات مجلس مشروع الجزيرة توارو عن الساحة بعد ان تكشف لهم سوء تقديراتهم وقلة حيلتهم حتي اصبحوا هوانا علي الناس .
• كانت هناك آمالا عريضة لدي وزارة الزراعة الاتحادية وقتذاك في أن هناك دول كبري ستأتي للإستثمار في اراضي المشروع وتستاجر الاراضي من المزارعين وتعيد تأهيل شبكة الري بادخال انابيب ناقلة لمياه الري بدلا عن الترع التي يتم تنظيفها سنويا قبل بداية كل موسوم زراعي بواسطة آليات المؤسسة الفرعية للحفريات التي تتبع مركزيا لوزارة الري التي تتخذ من ودمدني رئاسة لها .
• والآن تمر هذه الدورة الانتخابية بعد ان وعدت الاحزاب وعلي راسها المؤتمر الوطني صاحب الاغلبية الخرافية ( كإلاتحادي الاشتراكي السوداني والمصري ايضا ) بأنهم سوف يولون إعادة تأهيل مشروع الجزيرة اقصي اهمتمامهم قلا انتهاء الدورة البرلمانية التي تنتهي في ابريل 2015م وقد اصبح الوعد كسراب بيقعة يحسبه الظمان ماء ... وهاهي الدورة الانتخابية الثالثة علي الابواب ، ولم نسمع شيئا عن إعادة تشغيل مشروع الجزيرة .. فالجماهير لاتنسي وان نسيت قيادات احزابها .
• وفي تقديري الشخصي وكواحد من ابناء المشروع الذي ترعرعنا فيه وقد قام اباؤنا قبل اكثر من مائة عام بالانتقال الي بركات مع ادارة الشركة الانجليزية ( شركة السودان الزراعية ) من مسقط الرأس ( الزيداب ) والذي شهد تجارب إدخال زراعة القطن بالسودان في بداية القرن العشرين بعد دخول المستعمر قبل الاستثمار بالجزيرة ، نقترح ان يرفع امر اعادة تاهيل المشروع الي الدول التي يقف السودان الآن الي جانبها وهي دول التحالف العربية التي تقوم بعمليات عاصفة الحزم لإعادة الشرعية في اليمن الشقيق ، بدلا عن الاعانات والودائع المصرفية التي ربما تذهب كمصروفات إدارية لدولاب الدولة المتضخم أصلا .
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 907

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1240744 [gomma gamma]
0.00/5 (0 صوت)

04-05-2015 08:38 AM
الاستاذ يتكلم عن مشروع الجزيرة و كيف اعادة الحياة لة . مشروع الجزيرة مات و شبع موت و تم قتلة عن سبق اصرار حتى لا تقوم قائمة لة بعد ذك وقد اكدت كثير من القرئن على ذلك و شبة احدالاخوة ذلك عندما سئل عن اعادة الحياة لة فاشار الي احد العجائز و كان جالس معة الى السائل اذا كان زكر هذة الشيخ يقوم بعد هذاالعمر فمروع الجزيرة سوف يقوم وهذا من المستحيلات

[gomma gamma]

#1240383 [كاسـترو عبدالحـمـيـد]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2015 01:24 PM
اضافة لأقتراحك اقترح ان يؤكل أمر المشروع الى أمارة " دبى " تحت قيادة واشراف الشيح محمد بن راشج المكتوم . وحاتشوفوا كيف سيكون المشروع فقط بعد ثلاثة سنوات على اكثر تقدير . المعروف عن الشيح محمد بن راشد الحزم فى اتخاذ القرار والمتابعة الشخصية الميدانية لسير العمل لأى مشروع والمحاسبة العادلة وعدم المجاملة فى محاسبة اى مسؤول فى اى تقصير يحصل منه . ملحوظة مهمة : لنجاح المشروع يجب ان يكون على قيادة العمل التنفيذى مسؤول اجنبى و بالتحديد انجليزى أو اميركى أو أوروبى . حذارى ثم حذارى من المسؤلين السودانيين . الم تروا كيف اسس الأنجليز هذا المشروع وكيف قام وانضبط حاله . اسألوا ابائكم واجدادكم وسوف يخبرونكم عن كيفية ادارة المشروع .

[كاسـترو عبدالحـمـيـد]

#1240258 [علي]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2015 09:46 AM
ما دام هؤلاء القوم ممسكون في السطلة فلا أمل في إصلاح لمشروع الجزيرة..الأمر واضح هو دمير المشروع وتشريد أهل الجزيرة حتى يستولوا على هذه الأرض ...إن أمل في حل يأتي من هؤلاء هو سراب وخداع هؤلاء قد خدعوا وتنكروا لكل حلفائهم الذين قد استعانوا به
انقيبلوا على بن لادن
وانقبلوا على العراق
وانقلبوا على الإخوان
وانكسروا للسعودية من أجل دريهمات
وركعوا لأمريكا في سبيل البقاء

هؤلاء لن يلتفتواإلى صوت الغلابة


هؤلاء القوم ليس فيهم مزعة من خير

هؤلاء من اللؤم بمكان بيث لا يؤملالمء فيهم بصيص من أمل
لو اتتظر أبناء الجزيرة صاحا من هؤلاء فيا لطول لياليهم

[علي]

صلاح الباشا
صلاح الباشا

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة