المقالات
السياسة
لا استثمار في مآسي الاخرين
لا استثمار في مآسي الاخرين
04-04-2015 11:41 AM


تقول الطرفة ان احدهم وجد حادثة سير في الطريق والارض مغطاة بالدم ، ولكن رغم بشاعة *المنظر ودمويته كان هناك رجل يحاول ان يستخرج حلي وغوائش من احدي المصابات في الحادث وكانت قد فارقت الحياة ، حدثه الشاهد بانه عيب عليك ان تري تلك البشاعة ثم تسرق امرأة ميتة ! ، اجابه ذلك الذي الرجل ويبدو انه مجرما محترفاً " نحن نقتل النساء من اجل المال والذهب ، هل تريدني ترك ذلك الذهب وقد ماتت المرأة بيد غيري *..

* بعض الدول تكاد تنطبق عليها تلك الطرفة بكل رتوشها ولا تكاد تنكر تسولها ولا استجدائها للاخرين ولا انتهازيتها لاي فرصة ، والمؤسف ان بعضا من وزراء حكومتنا يريد ان نسير في هذا الطريق ..

* امس اوردت صحيفة السوداني حديثا لوزير المالية بدر الدين محمود توقعه ( الاطاحة ) بسعر الصرف في السوق الموازي قريبا ،وقال " ان مشاركة البلاد في الحلف الخليجي ستحقق فوائد اقتصادية مقدرة للبلاد " .. السيد الوزير نسي ان مهمته اقتصادية وهي قيامه بوضع الخطط طويلة وقصيرة الاجل من اجل ان يعيش السودان مستقرا في وضعه الاقتصادي ، وان مهمته ان يدرس كل الخيارات الاقتصادية ودراسة الجدوي حولها ووضع افضل الخيارات الممكنة والقابلة للتنفيذ كسياسة اقتصادية تنفذها الوزارة خلال ميزانيتها السنوية ، وتكون نتيجة هذه الدراسات استقرار في اسعار السلع في معدل مقبول وفي استطاعة كل المواطنين ..

* اما ان يترك السيد وزير المالية مهمته الاقتصادية دون ان يعلن فشله في اداء وظيفته ثم يربط بين اقتصاد البلاد وظروف طارئة فهذا غير مقبول البتة .. وهو هروب للامام لو كان يدري سيادته فما حدث في عاصفة الحزم كان امرا طارئاً فكيف يربط استقرار بلدا بحوادث طارئة !، وكيف لوزير سيادي ان يتحدث بمثل هذا الحديث ، لان هذا الحديث يجعل من وصف السودان بالانتهازية لديه مبرر وسند ودليل ..

* *وليس بعيدا عن حديث وزير المالية تصريحات سابقة بل ووضعها عناوين رئيسية في بعض الصحف عن دخول اثنين مليار دولار من قطر ، حديث مهين للشعب اكثر منه بشري باصلاح اقتصادي ، وكذلك عندما اغلق السودان مراكز الملحقية الثقافية الايرانية تحدث بعض الوزراء عن عدم تقديم ايران اي دعم مادي للسودان .. كل تلك الاحاديث غير المسئولة من تنفيذين في الدولة تظهرنا بمظهر الدولة التي تبيع مواقفها وفقا لمن يدفع لها المال .. ولعمري ان ذلك امر مهين ولا يقبله الشعب .. فان عجزت الحكومة عن القيام بدورها كما ينبغي له فلتذهب الان بدلا من ان تجعل تلك الدول التي تعرف عفة ونزاهة السودانيين بان تغييرا قد اغتال تلك النفوس البيضاء الطيبة ..

* *ولعل حادثة السودانيين الذين تركوا تلك الظروف المالية في ارض مطار الكويت وهم علي اعتاب الطائرة تقف شاهدا اننا شعب عندما نحدد موقفا فاننا نحدده وفقا لاخلاقنا واحساسنا بالمسؤولية تجاه الجيران دون ان يدور بخاطنا تعويضا ماليا كما تفعل كثير من الدول ، وما زال هذا ما نفعله اليوم وغدا مهما اخطأ بعض مسؤولينا في تصريحات غير موفقة ..

الا هل بلغت .. اللهم فاشهد ..


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1495

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1241803 [quickly]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2015 04:15 PM
قد بلغت,,,وقد بلغت ولا حياة لمن تنادي
لعنة الله على المتاجرون بأسم
ارُقد بسلام ايها الهمام
ورحمة الله تغشاك ويظلك الله بظله يوم لاظل الا ظله

[quickly]

#1240456 [أسامة الكردي]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2015 05:17 PM
لا بوجد تنفيذيين في حكومة الكيزان، بل يوجد نصابين محترفيت في جميع فنون البيع .
فهولاء الأبالسة بدأو بصفقة بيع الدين التي مكنتهم من إباخة بيع كل شيء حتى شرفهم.
أعوذ بالله من هؤلا الذين سبقوا الشيطان في معصية المولى عز وجل ،

[أسامة الكردي]

ردود على أسامة الكردي
European Union [أسامة الكردي] 04-05-2015 03:09 AM
تصحيح :
فهولاء الأبالسة بدأو بصفقة بيع الدين لكي يبيحو حسب أعتقادهم الساذح بيع كل شيء حتى شرفهم.


العوض الكباشي
العوض الكباشي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة