المقالات
منوعات
العنوان الخطأ..!!
العنوان الخطأ..!!
04-04-2015 01:22 PM

رمت ليلى بحقيبتها على طرف الفراش الوثير.. جذبت نفسا عميقا قبل أن تلقي بجسدها على ذات الفراش.. هرع نحوها إبراهيم محاولا أن يبثها بعض شوقه المكبوت.. سألته -وهي في أحضانه- إن كان الباب محكم الإغلاق.. القلق انتقل إلى الرجل العاشق، فقفز نحو الباب ليتأكد من إحكام وسائل التأمين.. عاد إبراهيم إلى أحضان محبوبته التي كانت في حالة من التوجس والإحساس بالخطر.
ما بين الرغبة والخوف بدأت ليلى تسرد حكاية غريبة "بينما كنت استعدل عربتي أمام البيت، رأيت في المرآة الخلفية المرحوم كمال".. اتسعت عينا إبراهيم، وظن أن شيئا غريبا قد لحق بحبيبته.. واصلت ليلى "ارتبكت، ووقع هاتفي من يدي.. تركت العربة مدورة، وهرعت إلى نهاية الشارع حيث كان يقف.. لم أجده.. سألت صبيا، أكد لي أن رجلا أصلعا يرتدي جلبابا رماديا قد مر من هنا".. ردد إبراهيم كلمة (بسم الله) ثلاث مرات ثم ختم "يخلق من الشبه أربعين".
بدأ إبراهيم يعد في المسرح.. أوقد بخورا بعد أن أغلق النوافذ وأطفأ الأنوار.. تذكر مكيف (الفريون) الذي لا يدخل الخدمة إلا في الظروف الخاصة جدا.. تحول النهار الساخن إلى ليل رطب.. الأجواء المغرية سربت أحاسيس الحيوية في دواخل السيدة الأربعينية، لتكتسب مزيدا من النشاط، ولجت الحمام.. جعلت ماءً دافئا يتدفق على جسدها.. باتت تراجع مواضع أنوثتها.. ما زال الشعر الأسود الطويل يقاوم حرب الزمن.. تقادم الأيام ترك أثره على ذاك الصدر الذي كان حديث الناس.. حمدت الله أن إبراهيم ما زال يراها صبية جميلة وجذابة.. فكرت أن تخرج من الحمام عارية كما ولدتها أمها.. تراجعت عن الفكرة المجنونة.. هذه الملابس تخفي عيوبا، وتضيف جاذبية تم اختيارها بعناية.. ارتدت فستانا أحمرا قصير.. وضعت ما تيسر من عطر في أماكن متفرقة ومختارة بعناية.
قبل أن تخرج ليلى من خلوتها سمعت صوت جلبة في صالة الشقة الصغيرة.. ظنت أن (دليفري) الطعام الذي طلبه إبراهيم قد وصل.. تعالت الأصوات.. جاءها إحساس أن الشبح الذي يطاردها قد ولج الشقة السرية.. دون تردد فتحت أبواب الحمام.. فوجئت بابنها طارق يحمل مدية طويلة.. كان قد أجهز –لتو- على عشيقها إبراهيم.. اندفع الابن -الذي يشبه والده الراحل- ليثأر من شرف أبيه.. قبل أن يصل إليها صرخت فيه "قتلت زوجي".. بدأت تردد العبارة بشكل هستيري.. فيما الابن الغاضب مندفع نحوها بسلاحه الذي بات أحمرا.. حينما وصل إلى حيث أمه، ارتخت قبضته على المدية فوقعت على الأرض.
بعد دقائق وصلت عربة الشرطة.. لُفَّ الجثمان بتلك (الملاية) الحمراء التي كانت تغطي الفراش.. في عربة أخري جلست الأم تردد بهدوء يشير إلى أنها ليست في كامل قواها العقلية "يا ناس ولدي قتل زوجي".. فيما واصل الابن القاتل البكاء مرددا "لم أكن أعرف أنه زوج أمي".

التيار


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 2654

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1241993 [abufatima]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2015 11:17 PM
القاتل أو الابن العاق هو البشير المقتول هو الترابي الزوجة هي حركة الإنقاذ الاسلاميه في زمن الانتخابات تبدو كتابات عبد فتات موائدهم الخاسر قمة في السخف لتشتيت الكره

[abufatima]

#1240969 [المشتهي الكمونية]
3.00/5 (1 صوت)

04-05-2015 12:57 PM
لا بالله
الليلة عامل فيها بتاع قصص؟ والله كان مسكت في القصص دي يكون كويس لأنه كلامك في السياسة يفقع المرارة

[المشتهي الكمونية]

#1240589 [Wad alfa7al]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2015 10:36 PM
؟

[Wad alfa7al]

#1240544 [ابوعديلة المندهش]
5.00/5 (1 صوت)

04-04-2015 08:56 PM
عايز تقول شنو بالضبط كده ياأخ ؟

[ابوعديلة المندهش]

#1240504 [عشم باكر]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2015 07:11 PM
ده عبد الباقي الظافر هههههههههههههههههههاياخ بالغت وين كنت من زمان ؟ منعول ابو البتاع ده نصيبك وصلك ؟ والله نافع ده ود حرام خلاص .. كويس كده على الاقل تم تحييد قلمك والانتخابات على الابواب .. تفتح خشمك بزيدو ليك العيار .. الا قول لي يا ظريف الرقابة القبلية مررت المقال ده ؟ وكيف ؟ اذا كان الفي بالي كان في بالهم تبقى الدغمسة بدات

[عشم باكر]

#1240475 [الكردفاني]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2015 06:00 PM
سرد عميق لقصة في اطار جريمة دوافعها سوءالظن ولها تجليات تحتاج لتأملات صراع السنين والماضي والغيرة والشرف وقانون البقاء في حياة تحفها المخاطر من كل صوب والحلال حرام ان كان في الخفاء فليشهد الناس علي الحق حتي تستبين الامور وقبل بسبق السيف العذل الان العنوان كان خطأ فذقت روح وتعالت الدهشة افواه الحضور شكرا استاذ رؤية تتجلي فيها براعة رؤيتك للاحداث

[الكردفاني]

#1240419 [يا بلد]
5.00/5 (2 صوت)

04-04-2015 03:16 PM
قلت كدي أخير؟!!!!!

ياهو مستواك

[يا بلد]

#1240407 [atif]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2015 02:45 PM
!

[atif]

#1240404 [أبو علي]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2015 02:33 PM
الوطن الآن يخوض مواجهة واضحة ضد نظام خائن
إن كنت ترمي نحو نقدأو احتجاج ( باللفة)
فليس لدينا من الفراغ لحلّ الكلمات المتقاطعة
لا مكان الآن للتورية والرمزية والإيماءات والتخفي
المواجهة المباشرة العلنية فقط هي المطلوبة

[أبو علي]

ردود على أبو علي
[اسفاي!!] 04-05-2015 11:01 AM
ياجماعة الزول قاصد البلد والانقاذ ودي رمزيه

سطلتك سمحة ياعبقظوظ


عبد الباقى الظافر
عبد الباقى الظافر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة