المقالات
السياسة
المارد القادم
المارد القادم
04-04-2015 01:24 PM



خلصت الدول الست الكبرى وإيران إلى اتفاق إطاري يُمهد لاتفاق نهائي ينهي الجدل المستمر لسنوات بشأن برنامج إيران النووي، سارع الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى طمأنة دول الشرق الأوسط واطّلاعهم على ملامح من الاتفاق، على رأسهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والعاهل السعودي الملك سلمان، رغم الاحتفائية التي وجدها الاتفاق عند الأطراف الموقعة، وبعض الدول التي سارعت بمباركته مثل تركيا، لكن يبدو أن هناك ما هو غير قابل للاطّلاع عليه في هذا الاتفاق الذي قابله صمت خليجي أقرب إلى الوجوم لحظات الاتفاق، ولم تتحدث إلا صبيحته، الحديث المقتضب الذي أدلت به المملكة ركّز على التلميح لامتلاك نووي على عكس ما ذهبت إليه سلطنة عمان التي رحبت بالاتفاق.
غير أن ما كُشف للإعلام، وما كتبه بعض المسؤولين الرفيعين الإيرانيين على صفحاتهم الخاصة بمواقع التواصل الاجتماعي، يؤكد أن إيران وافقت برحابة لافتة على تجميد نشاطها النووي لعشر سنوات، مقابل ماذا؟، هنا يكمن مضمون الاتفاق، الذي بدا للناس أن المقابل هو رفع العقوبات تدريجيا عن إيران بلوغا نهاية يونيو الموعد المضروب للاتفاق النهائي، غير أن السؤال الذي يلح هو، هل إيران الدولة المترفة اقتصاديا يؤثر عليها فرض عقوبات أو إسقاطها على النحو الذي يجعلها ترضخ إلى تجميد نشاطها النووي عشر سنوات طالما قاتلت من أجله.
حينما وجّه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خطابه الهستيري لأعضاء الكونغرس الأميريكي قبيل الانتخابات الإسرائيلية، التي كان موقف نتنياهو من إيران عاملاً حاسماً في أن تنتهي بفوزه. لم يكن نتنياهو- وقتها- مجرد متوجس فقط- حينما- قال: إن إيران موجودة الآن في دمشق وصنعاء وبيروت، إيران- بالفعل- كذلك هي تنظر هناك إلى الشرق الأوسط الآخذ في الاضطراب لتأخذ لنفسها وضعاً أقوى- فعليا- نجحت- بجدارة- في دمشق، وحوّلت الكفة إلى صالح حليفها الأسد، إذن مسألة رفع العقوبات- وإن كانت جزرة كبيرة- إلا أنها لا يُمكن أن تكون سقفا مقابل تجميد النشاط النووي، فإيران ليست السودان أو كوبا مثلاً حتى يكون سقفها رفع العقوبات- فقط.
إيران تنظر إلى التمدد في المنطقة المتجاذبة أطرافها، غيابها الحاضر في هذه العواصم المهمة في المنطقة- ربما- يتحول- تدريجيا- إلى ما لا ترغبه دول الخليج الكبرى، وكذلك إسرائيل التي باركت "عاصفة الحزم"، إسرائيل لم تعلق على الاتفاق الإطاري إلا بجملة واحدة تبدو كأنها استجداء "يجب على إيران أن تقدم التزاما واضحا بحق إسرائيل في الوجود"، لكن يظل الاتفاق التأريخي بين إيران والدول الست مقترحا حتى نهاية يونيو موعد الاتفاق النهائي، الذي يبدو وشيكا، والذي إن مضى إلى الأمام، حتماً ستتغير المعادلة التي تتحكم في المنطقة الآن

التيار


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 3278

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1240864 [شمام]
0.00/5 (0 صوت)

04-05-2015 11:03 AM
ايران واسرائيل وجهان لعملة واحدة ولكن الفرق بينهما ان ايران تهفو الى نشر المذهب الشيعيى

وضرب السنة خاصة فى منطقة الخليج العربى وصولا الى الحرمين الشريفين وهذا هو كل همها فى

مهما كلفها من مال وعتاد اما اسرائيل المسكينة فهى تريد ان تحتفظ بفلسطين وغاية همها هدم

المسجد الاقصى وبناء هيكل سليمان --- الخطر كل الخطر على الاسلام هو القادم من ايران الفارسية

[شمام]

#1240786 [ود الحاجة]
0.00/5 (0 صوت)

04-05-2015 09:28 AM
قالت الكاتبة : (هل إيران الدولة المترفة اقتصاديا يؤثر عليها فرض عقوبات أو إسقاطها على النحو الذي يجعلها ترضخ إلى تجميد نشاطها النووي عشر سنوات )

تعليق : لا توجد دولة في العالم لا تؤثر عليها المقاطعة الاقتصادية تاثيرا سلبيا و خير مثال على ذلك روسيا فقد ظهر الاثر السريع لتراجع اسعار النفط و العقوبات الغربية عليها

[ود الحاجة]

#1240596 [راسه دايش و رقبته معسمة]
5.00/5 (1 صوت)

04-04-2015 10:50 PM
الابنة شمائل
نثمن غالياً عطاءك الصحفي و رجاحة حسك التحليلي حتى كدت ان اضحي مدمناً لما تجودين به من مهنية بشجاعة تحسدين عليها من بعضهم. فعلاً ايران موجودة في صنعاء وىبغداد و دمشق و بيروت ثم بثقل سكاني في كل دول الخليج و بمسقط و بدرجة اقل في خراسان و مصر، و في الترابي ، و داخل الصادق شئ من حتى! إذالم يكن ذلك هو المارد فإين هو؟ خاصة إذا تمتع بشئ من التكنولوجيا والموروث الحضاري الضخم والموارد الطبيعية. اعتقد بان اتفاق٥+١ عملاَ بالمثل السوداني ولدك كان كبر خاويه - اكسبه بالتي هي احسن. هذه مني نصيحة شيخ كبير لا قوة له.

[راسه دايش و رقبته معسمة]

#1240583 [محمد فضل علي..ادمنتون كندا]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2015 10:28 PM
ليس تقليلا من خطرها وبشاعة اساليبها ولكن ايران الرسمية وطائفة رجال الدين الحاكمة ليست بهذه القوة والضخامة وهي تحكم شعبها بالحديد والنار والمواجهة مع امريكا تكسبها طابعا مقدسا ومتي ما اصبحت المواجهة بينهم وبين شعبهم ستتكشف الامور. اما إسرائيل فهي تريد حصانة وحماية مجانية للابد من الامريكان وغيرهم دون دفع ثمن واستحقاقات السلام وقيام دولة فلسطينية مستقلة .

[محمد فضل علي..ادمنتون كندا]

#1240570 [معتصم الأمين]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2015 10:01 PM
ستثبت الأيام أن باراك اوباما الضعيف والقادة العرب الأضعف منه قدّموا الشرق الأوسط على طبق من ذهب لايران وسيأتي اليوم الذي تندلع فيه حروب البقاء بين ايران واسرائيل والتي ستمتد نيرانها إلى الولايات المتحدة الأمريكية نفسها وحينها فقط سيتباكى الأمريكان على أيام رؤسائهم الأقوياء الذين أسسوا أقوى دولة في العالم وكان آخرهم جورج بوش الابن .
هذا عالم لا يعترف بنصوص القانون وعلى دول الخليج والامارات على وجه الخصوص التحرك السريع قبل أن تجد نفسها يوماً أمام مارد لا تستطيع معه صبرا في ساعة نزال واحدة .

[معتصم الأمين]

#1240459 [بدر نورالدائم]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2015 05:25 PM
فى راى الشخصى اتفاق امريكا وايران جميل ولكن لماذا تم هذا الاتفاق بسرعه واذا اتفقت ايران واسرائيل ماذا يكون موقف الدول العربيه اتجاه اسرائيل ؟والسوال الذى يطرح نفسه هل فعلا ان اسرائيل هى فعلا خطيره على العرب ؟ ولماذا لاتعيش الشعوب العربيه فى امن واستقرار وتكون لها علاقه مع اسرائيل ذى كل الدول لهاعلاقات مع الدول الاوربيه وامريكا ولماذا معظم دول العالم نجد فيها استقرار بينما نجد الدول العربيه غير موحده ومافى استقرار؟

[بدر نورالدائم]

#1240422 [zaino]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2015 03:22 PM
الاخ طيفور ان ايران واميركا واسرائيل نتفقين على انتاج القتبلة النووية الايرانية - دا كل كلام للاستهلاك العام عشان يخدعو بيه العرب = فالنفروض على السعودية ان تبدا بانشأ مولد نووي حتى تلزم اميركا باغلاق كل المفاعلات في الشرق الاوسط

[zaino]

#1240391 [طـيفـور]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2015 01:52 PM
على اسرائيل تنفيذ المثل المصرى تجاه ايران وهو : اقطع العرق وسيح دمه . اى ان تدمر المفاعل قبل يونيو والا سوف تعيش فى كابوس وتحت رحمة التهديدات الآيرانية ومعروف ان ايران تتواجد على حدود اسرائيل ( حزب الله فى لبنان وحماس فى فلسطين والأسد فى سوريا ) الآن اجواء العراق مفتوحة لطيرانها بحكم تواجدها فى العراق وايضا لا اعتقد ان السعودية تمانع فى مرور الطائرات الأسرائيلية فى أجوائها . اما اميركا " اوباما " فليس له نفوذ فى هذا الموضوع لأن الجمهوريون يؤيدون ضرب المفاعل وهم الغالبية فى الكونجرس .

[طـيفـور]

شمايل النور
شمايل النور

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة