المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أمن الدولة ...أم ... دولة الأمن ؟!اا
أمن الدولة ...أم ... دولة الأمن ؟!اا
03-07-2011 07:46 AM

أمن الدولة ...أم ... دولة الأمن ؟!

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]

قديما وحينما كنا نرتاد دور السينما لمشاهدة الأفلام العربية بالأبيض والأسود ..ايام فريد شوقي والمليجي اذ اننا لسنا من جيل جورج ابيض وعلي الكسار..

كنا نري الرعب يتقطر كحبات العرق من جبين اي رجل أو سيدة من المجتمع المصري حينما يفتحون لطارق في الباب يقول انه ( بوليس ) فياتي الجواب من داخل المنزل ..ياخبر؟ ..كفا الله الشر ..احنا ما عندناش حدعمل حاجة !
تلك كانت ثقافة ذلك الشعب الذي جبل علي الرعب من رجل البوليس ولو كان محضرا من محكمة الاحوال الشخصية ..فتبدت لنا صورة الانسان المصري الذي يمشي جنب الحيط..ليس له في الذرة او الغيط كما يقول المثل..
و تمضي الأيام بتطور الحالة في علاقة الشرطة بالمجتمع لتصل ذروتها بان تتحول الي علاقة الحمل بالذئب..
زرائب وسجون تفتح لكل انسان يفتح فمه بكلمة حق لتبدأ قوة الباطل في ملاحقته وتغلق عليه اسوارا ..ربما يخرج حيا منها ولكن بدون حياة تذكر او ربما تبقي ذكراه حروفا علي جدران زنزانته التي تصبح قبرا له..لايصل اليه ذووه..

بالأمس سقطت اسطورة البعبع المخيف وأقتحم الضحايا قلعة الجلاد الذي لم يجد الا ا لنار نصيرا له لاخفاء بصمات جريمته ضد الأبرياء..
الفريقان تبادلا المواقع..بعد ثورة يناير .. خرج المناضلون الي اضواء الفضائيات فيما اقتيد العادلي والفقيه وأحمد عز الي عنابر مزرعة ليمان طره..

قديما حينما ذهب اعضاء مجلس قيادة ثورة نميري لزيارة سجن كوبر .قال الرائد الراحل زين العابدين الذي عرف بخفة دمه مخاطبا مدير السجن... حسنوا العنابر فالظروف ليست معروفة ربما نأتي اليها سكانا ..
وقد كان . فهل نصح نافع و قوش .. مديري سجونهم بتحسين الخدمات فيها اذ.. ربما ارتادوها قريبا.
ليعلموا علي الطبيعة .. ما الفرق بين أمن الدولة .. ودولة الأمن ..
لكن ان هم كابروا و حينما يعلمون تلك الحقيقة سيكون الوقت قد فات عليهم ..ولن يجدوا وقتا حتي لتعينهم النار علي اخفاء معالم تعديهم علي أمن الناس.. لآن الشعب وقتها سيكون قد أسس لدولة الأمن .. مثلما فعلها شعب مصر بالأمس حينما اقتحم مباني أمن الدولة .. ليبدا في حياته..عهدا جيدا يبتسم فيه لرجال الشرطة حينما يطرقون الباب .. وهو يقول (بوليس ؟) يا خبر ده انتو ..منورين ..
والله المستعان .. وهو من وراء القصد..


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1975

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#107544 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2011 05:04 PM
والله يا برقاوى انت مدهش



ياخى عايزين نقابلك


#107354 [أبورماز]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2011 12:45 PM
وكما تلونت السينما فقد تلون البوليس أيضا أخى برقاوى .. بل أن البوليس تفوق على السينما فى التحول والتلون .. فى أوبه سابقه للوطن وجدت غرفه فى وسط ميدان الكره بحينا سألت قالوا دى الشرطه الشعبيه .. وفى حوش كبير بنفس الحى كان مدرسة يوما ما رأيت عساكر مارقين داخلين سألت قالو دى شرطه مجتعمعيه إبن أخى سألته أين تعمل قال فى الشرطه الأمنيه .. ذهبت إلى سوق أم درمان مر من أمامى كنفوى من عربات الجيش وبداخلها عساكر يرتدون زى الصاقعه ويحملون أسلحة الحرب ـ مدافع ورشاشات ـ سألت قالو دى شرطة مكافحة الشغب .. وفى كبرى شمبات شاهدت عربه بوكس لاندكروزر عليها مدفع مضاد للطائرات سألت قالو دى شرطة الكبارى .. فى المساء قالت المذيعه إن متمردى دارفور قتلوا عشره من شرطة الإحتياطى المركزى .. كانت لدى شنطه متخلفه ذهبت المطار وجدت كميه من الشرطه سألت قالوا دى شرطة الجمارك ..والقائمه تطول .. والغريب أن لكل شرطه من هذه الشرط زى خاص وعلامه خاصه ..قال صديق لى وأنا أستغرب لكثرة مسميات الشرطه .. إنت شفت حاجه .. قلت أشوف شنو .. قال لى هناك ما يسميه ناس برقاوى زمان البوليس السرى .... وحسب لى مسميات لا علم لى بمعانيها حتى اليوم .. إيه إمن إيجابى .. وعقائدى ومضاد وخارجى وداخلى ووسطى وولائى ,,,, عد لى هذا الصديق ما يقارب الخمسين نوع من البوليس السرى ...سألت جارة لنا عن إبنها الذى طيلة توجدى يكون نائما بالنهار وعمله يبدأ بعد العاشرة مساء .. همست فى أذنى بعمل إبنها فى الصباح ذهبت لأقرب مكتب عقارات وعرضت بيتى للبيع .. فالجار البجيب الريح أرحل منو واستريح .. مش واللا ما مش يا برقاوى .. وتحيتى ...


#107258 [Saif Al Hagg]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2011 10:57 AM
يا خبر ابيض يا برآآوى دنتا المنور


#107257 [زوول]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2011 10:55 AM
اخى برقاوى ناس نافق وقوش والبقية لاياخذون الى السجن وانما الى المشانق مباشرة فهؤلاء لايستحقوا ان يجلسوا فى السجن ولو بضع ساعات فالاعدام بالرصاص او حبل المشنقة فورا


#107135 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2011 08:51 AM
جهاز الامن السودانى بلغ من الحقاره مبلغآ عظيمآ اعرف حادثتين زرع فيهما الفتنه وسط العوائل وبث الشك داخل كل عائله تجاه افرادها اولاهما حادث سرقة والاخر اختفاء طفل ولا زالت الشكوك والفتن فى النفوس لم يمحها الموت والمحرك لكل هذا حسد وحقد من تحكموا فى رقابنا


#107098 [الزول السمح( الأصل )]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2011 07:56 AM

والله يابرقاوى مقالاتك دايماً مميزة فشكراً لك

وبعدين الجماعة الإنتا ذكرتهم ديل ما أظنهم يستنوا اللحظة ديك!!!


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة