المقالات
السياسة
ضيف غير مرغوب فيه
ضيف غير مرغوب فيه
04-07-2015 10:39 AM

* من أبيخ بياخات المسؤولين ببلادي وأكثرها إثارة لحنق وسخط المواطن، الجيوش الجرارة من الحرس المرافق لهم أو ما يسمي في أنحاء العالم ب(البودي قارد).
* ففي أنحاء العالم تتم الإستعانة بأصحاب الأجسام الفارهة والعقول المتزنة بينما نحن نستعين في معظم الأحيان بفاقدي هذه المواصفات.
* هنا في السودان، (معظم) من تفاجأ بمنصب رفيع أو رمته الصدفة في (طريق المواطن المسكين) ليكون صاحب قرار، وقبل أن يجلس علي كرسيه أو يتفهم طبيعة عمله والمهمة التي جاءت به يبدأ في البحث عن (جيش جرار من الحرس) لزوم الفشخرة و(البوبار)..!!
* أكثر من مناسبة رسمية خرجت منها بسبب تدخل هؤلاء في جلوس الضيوف حتي ولو إضطروا لإخراجهم.
* الحرس الذين يكونون في الغالب من (أهل المسؤول)أو من أهل زوجته المصون ممن لم يجدوا الوظيفة المناسبة فلجأوا للعمل علي راحة وليَ (نعمتهم) علي حساب مواطنين يشكل حضورهم في كثير من الأحيان أهمية وفائدة أكثر من حضور المسؤول نفسه و الذي أصبح وجوده (خميرة عكننة)في كل الأماكن والمناسبات يُدعي لها.
* (الضيف الثقيل)هو أنسب لقب يمكن إطلاقه علي علي المسؤول الذي يسبقه وفد مقدمة لا يقل عددهم عن 7 أفراد في الأحوال العادية ويزيد فيما عداها، يتحكمون في إجلاس الحضور حسب مزاجهم الشخصي وبما لا يتعارض مع راحة المسؤول حتي ولو تطلب ذلك إخلاء معظم المقاعد التي حوله، بحجة (التأمين)ولا أدري عن أي خطر يتحدثون.
* برتوكولات (جوفاء)هي ما نشاهده، وسخف لا معني له ومحاولات لأستعراض العضلات وإثبات الشخصية من العديد من هؤلاء الحراس، الذين لا فائدة أراها من وجهة نظري الشخصية في وجودهم من الاساس.
* ومن يدعون انهم اصحاب دعوة ودولة رسالية نسألهم ببراءة شديدة بعيدا عن الغرض..(هل كان للرسول صلي الله عليه وسلم، والصحابة مثل هذه الجيوش الجرارة من أفراد التأمين؟!!
* وإن كان فعلا لهم حراس، فهل كانوا يدفعون لهم من (بيت مال المسلمين)، أم كانت تأتي مبادرات من شباب المسلمين أنفسهم، وبدون مقابل، لإيمانهم الصادق بهذه الدعوة وقناعتهم التامة بمن يسعون لحمايته من (شرور الكفار).
* فهل نحن اشرار وكفار ؟!
* أم هي الفشخرة والبوبار؟!!
* ولماذا تسمح مؤسسات الدولة بمثل هذا الصرف البذخي من مرتبات وحوافز وسيارات وأسلحة لهذه الجيوش الجرارة من حراس لا داعي لوجودهم اصلا، ونحن شعب مسالم بطبعه ولم يحدث أن سمعنا بحوادث إغتيالات لمسؤولين أو حتي مجرد محاولات.
* لذا فتحكيم العقل مهم ، والبعد عن عروض تكبير الكوم بين المسؤولين مطلوب، وتغيير (الأساليب البرتوكولية العقيمة)دليل علي تحضرنا كشعب ودولة.
* تأهيل أفراد الحراسة أنفسهم علي حسن التعامل والزوق في التعامل مع المواطنين في حد ذاته من أبجديات البرتوكول والإتيكيت.
* وإذا تم الإستغناء عن هذه الفكرة من الاساس خاصة (المسؤولين الذين لا مسؤليات لهم) يكون أفضل، فيكفي ما يتم صرفه علي الزوجات والأقارب والأبناء من مال الشعب السوداني المسكين.


hanaditop@gmail.com


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2967

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1242598 [الداندورمي]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2015 10:50 PM
رئيس الوزراء في هولندا يذهب إلي مكتبه
بدراجته الخاصه.http://www.dalili.nl/ar/assets/images/big/550272_3664944350209_1472787438_33353599_1821235788_n_1.jpg

[الداندورمي]

#1242423 [مغبونه]
5.00/5 (2 صوت)

04-07-2015 04:12 PM
احب اوضح ليك حاجه بسيطه عزيزتى

اى مسئول عندنا الايام دى جا للمنصب بتاعه صدفه وبدون مؤهلات او خبره وما فاهم هو بيعمل فى شنو ولو فتح خشمه بيفضح نفسه لذلك يستعين بهؤلاء لتقليل فرصة الاحتكاك مع الاخرين وخصوصا الصحفيين يعنى ستره وكده

طبعا برضو فيها نظام اعاشه للعطالى من الاسره وكده عشان ما ينبحوه ويجننوه بالطلبات

[مغبونه]

#1242360 [ود البجا]
5.00/5 (1 صوت)

04-07-2015 02:12 PM
والله ضحكتيني يا هنادي ، تجي داير تقعد عشان تتفرج يجو يكابسوك لمن يطيروا شيطانك ، ما تعرف الجاتك شنو .
أحدهم حاول يقابل وزير من إياهم عشان يتم ليه قروش العملية الوقتها قرب ، فنصحه أحدهم ما عندك طريقة إلا يوم الجمعة جامع السيدة السنهوري ،أخون لبد من بدري في الجامع ويعاين يمين وشمال يمكن عينوا تقع على المسؤل المطلوب . مالقاه بعد السلام عليكم قام على حيلو يعاين ما يلقى ليك مجموعة عتاولة كدا يلزوه ويرموه هناك ، تاري الكان جنبو داك وزير تاني وديل حراسو.
والله إتخلع وأداها جرية لي بيتم ، سألته أها سبع ولا ضبع . قالي والله ،الله مرقني ساي بيروحي دي الحمد لله

[ود البجا]

#1242334 [Amin]
5.00/5 (1 صوت)

04-07-2015 01:30 PM
ليس البوبار فقط


إنه الظلم .. لن يشعر بالأمن من ظلم

[Amin]

#1242328 [محمد خليل]
5.00/5 (1 صوت)

04-07-2015 01:20 PM
سيدنا عمر ابن الخطاب كان ينام تحت ظل شجرة و ليس له حراسة و كذلك الخلفاء الراشدين جميعا، لماذا لأنهم عدلوا فأمنوا فناموا، و ليس هناك خطر عليهم بسبب عدلهم و عدم وجود مظالم ضدهم.
و لكن وزراءنا اليوم كيف يستطيع أحدهم أن يتحرك أو ينام بدون حراسة مشددة مسلحة تحميه و السبب فى ذلك الظلم الذى ظلموه للشعب، لقد تعرض كثير من أبناء الشعب السودانى للظلم و الاغتيالات و الإغتصاب فى بيوت الأشباح و غيرها و هناك من أخذت أرضه و ممتلكاته ظلماً و عدوانا و بدون وجه حق، فكيف تريدين الوزراء و المسؤولين الكبار أن يتحركوا بدون هذه الجيوش الجرارة من الحراس المدججين بالأسلحة الفتاكة؟

[محمد خليل]

#1242293 [احمد]
5.00/5 (1 صوت)

04-07-2015 12:25 PM
والله كلامك صح ؟ لكن من يدرس نفسية الكيزان لا يستغرب لمثل هذه الاشياء فهم يتاجرون بالدين.

[احمد]

هنادي الصديق
هنادي الصديق

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة