المقالات
السياسة
ارحلوا جميعاً.!
ارحلوا جميعاً.!
04-07-2015 09:55 PM


من قدرة الإنقاذ الفائقة أنها استطاعت أن تحوّل الرموز التي اجتمع عليها كل الناس إلى توابع تسير خلفها وقتما احتاجت إلى ذلك وما استطاعت إلى ذلك سبيلا. هي حقاً مقدرة فائقة في إفساد الأشياء وغسل طُعمها الحقيقي. في مثل هذه الأيام من أبريل عام 1985م كانت صورة الفريق أول عبد الرحمن محمد حسن سوار الدهب القائد العام لقوات الشعب المسلحة تلوح نصراً واستبشاراً بعهد جديد يُقرر فيه الشعب من يحكمه بعد 16 عاماً من حكم الرئيس الأسبق جعفر النميري، كانت الآمال والأنظار كلها معلقة في صورة الفريق أول الذي لم يتخاذل وأدى دور المُنقذ الوطني الخالص حينما قرر تسليم السلطة للشعب عبر فترة انتقالية محددة، ولم يتغير شيء مما جاء في بيان سوار الدهب حيث لم يتشبث الفريق أول بالسلطة التي تحولت باختيار الشعب إلى رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي إلى أن انقلبت عليه السلطة آناء الليل وتركها دون بذل جهد يُذكر.

الآن ذات "المُنقذ الوطني" يقف رفيقاً داعماً ومباركاً لحكومة الإنقاذ وفي كل مراحلها الحالكة تلجأ إلى الرجل لتستظل من ظله ورغم تاريخه الناصع لا يجد حرجاً أن يمنحها مسحة شرعية ظلت تفتقدها وستظل. أما الذي اقتلعت الإنقاذ السلطة من بين يديه عنوة كذلك لم يجد حرجاً أن يقف أمام النظام الذي انقلب عليه ليُكرمه ويمنحه وسام الجمهورية من الطبقة الأولى ويتقبله بكل غبطة أظهرتها عدسات الكاميرا، في مشهد نادر الحدوث "الانقلابي يُكرم المنقلب عليه"، هكذا تفسد المعاني القيّمة وتتحول إلى لا شيء.

نُسهب في الاستفسار لماذا لم نثر مرة ثالثة ونحن الشعب الذي علّم محيطه الثورات، كان أغلب الظن أن حكم الإنقاذ الطويل غيّر الشعب وروحه لم تعد قادرة على الانتفاضة ذلك لأن نظام قمعي جثم على صدره، لكن احتجاجات سبتمبر 2013م دحضت هذا الاتجاه وكشفت إلى أبعد مدى كيف أن الشعب قادر على الثورة ولو كان الثمن أرواح، لكن الذي تغيّر قيادته التي فضّلت أن تحتمي في ديارها وتترك صغار السن يلتهمهم رصاص السلطة، الفرصة التي جاءت مع احتجاجات سبتمبر كانت نادرة الحدوث وبلغها الشارع بعد معاناة، وكان بإمكان كل الأطراف أن تقودها ثورة مكتملة ولم تكن تستغرق زمناً، الثورة روح لا تزال تسري في جسد الشعب الذي فقد القائد وفقد قبله الملهم، المعارضة بددت فرصة ثمينة وأتتها تسعى دون جهد، هي ذات المعارضة التي تُسيّر الآن حملات "ارحل" تزامناً مع الانتخابات وكان بإمكانها أن تُحقق حملتها هذه دون أقل جهد.


صحيفة التيار
[email protected]



تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 2675

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1243617 [المتجهجه بسبب الانفصال]
0.00/5 (0 صوت)

04-09-2015 01:12 PM
الذين يضحون من أجل الثورات دائماً حقهم يضيع ويسرقها أهل المطامع والنفاق لذا لابد من:

ارساء قيم مجتمعية سياسية جديدة
بقلم المتجهجه بسبب الانفصال:

لم يثر خطاب قطار الجنة نفر الذي دشنه البشير للراكب السوداني الواقف على قارعة طريق الذل والمهانة وشظف العيش بمستغرب، فهذا هو نهاية أمر كل لديكتاتورية دينية عبر التاريخ سواء كانت باسم المسيحية او اليهودية او الاسلام، وذلك عندما تخفق رؤاها في الحياة الواقعية فسرعان ما يتحول خطابها لشعوبها لأمنيات طيبة لهم في عالم البرزخ والجنان يوزعونها لهم بالفرسخ.. حدث هذا في أوربا في القرون الوسطى أيام سطوة الكنيسة، وحدث ذلك في صراعات جماعات اسلاموية طامعة في نعيم الحكم (طائفة الحشاشين مثالا ) وفي الوقت الراهن الخومينيين وهذه الايام الحوثيين، وتوجت الانقاذ كل ذلك في تجربة حيرت سيدنا اسماعيل، حيث حظي بالنجاة بذبح عظيم بينما سكين الانقاذ كل يوم تفعل افاعيلها في السودانيين..
لقد لقي خطاب الجنة نفر بولاية القضارف للأسف التنكيت فقط من قبل المجتمع السوداني بكافة اطيافه ومدنه واريافه، وهو في الواقع خطاب ان دل على شيء فإنما يدل على أن البشير وجماعته الباغية لم يبق لهم شيء يقدمونه للناس بعد أن دخلوها وصقيرة طار وعدموها نفاخ النار ودخل فسادهم حتى بيوت الفار (حادثة توزيع سوبر في الجزيرة على انه سم فار).

لقد كتب الناس كثيرا عن فساد الفئة الباغية هذه، واستخدامهم للدين استخداماً ساووا فيه بل ربما فاقوا فيه جماعة الحشاشين، بالتالي يصبح الحديث عن فسادهم لازم فائدة فهم قد تفننوا فيه بشكل جعلني أفكر في لو أن الإنقاذين قاموا بجمع كافة انشطتهم الملتوية في المجالات المختلفة وصمموا منها كورسات قصيرة شبيهة بكورسات ( كيف تتعلم اللغة الفلانية في 7 ايام) لصمموا كورسات بالألوف قصيرة بالألوف في مجال ( كيف تصبح نصاباً في 7 ايام)، ( كيف تدخل السوق مفلس وتخرج منه مليارديراً في 5 أيام)، ( كيف تبيع خطا جوياً في 8 ساعات) الخ...

من جهة أخرى لقد ساعدت صفات في المجتمع السوداني الانقاذ على البقاء في الحكم وممارسة البغاء السياسي دون حياء، فبعد فشل مشروع السودان الجديد بموت رائده الدكتور جون جارانج ومآلات موته، وبعد فشل تجربة التجمع الوطني الديمقراطي وآماله التي كانت فردية أكثر من وطنية، يتضح أن العقلية المجتمعية السودانية تتشابه في صفة الفردانية وحب السيطرة والتملك خاصة في المجال السياسي والاداري على الرغم من صفة التعاون الاجتماعي الذي يتصف به السودانيون في كافة اقاليمهم، بل بالعكس أدى هذا التآذر والتماسك الاجتماعي باثر عكسي الى استغلال الانقاذ له استغلالا سيئاً فأصبحت تأكل من الشعب السوداني مرتين، سياسيا واجتماعيا..

ان كل الحلول السياسية والعسكرية لن تفلح مالم تنشأ فكرة ارساء قيم مجتمعية سياسية جديدة يقوم بها خبراء علم اجتماع ومختصون في القواعد المجتمعية الدنيا التي تبدأ بالأحياء في المدن والقرى ويكون ناشطوها شباب وطلاب ولا تنتمي لأي حزب سياسي بل تنبذ كل هذه الاحزاب التي لم يجن منها الشعب سوى حب الذات والفردانية ، وتكون الاهداف الاولى لهذه القيم المجتمعية الجديدة تعريف الناس بمختلف اعمارهم وتوعيتهم بمعنى الحق السياسي الجماعي، والتآذر السياسي الجماعي، والمطالبة الحقوقية الجماعية، والتي تبدأ من الحي وتمتد لتشمل كافة المدينة أو القرية، وما هي الانتهاكات السياسية التي تقع على الفرد وعلى الجماعة الوقوف معه فيها. صحيح ان هناك جمعيات مجتمع مدني توعوية تعمل الا ان اغلبها اما ذو هدف فردي محدود أو مخترقة حزبيا أو مدجنة انقاذيا. غير أن ما نعنيه بانشاء قيم مجتمعية سياسية جديدة هو مسح الفكرة المجتمعية القديمة وهي عدم قدسية الاحزاب أو الحكام وانتهاء عهد الحاكم الملهم ونهوض المجتمع القاعدي الذي يضم الشباب والشيوخ والعجائز لمراقبة حقوقه جماعياً في كافة المجالات وعدم ترك الامر للسياسيين والبرلمانيين .. لقد عملت الانقاذ بدأب على تكسير مجاديف هذه الفئات الناهضة في الاحياء بأنشاء اللجان الشعبية المجيرة لها سياسيا وتنظيمياً ولم يعد لها من عمل سوى التجسس والتحسس ومساعدة رأس السلطة في ظلم الناس..

نحن في حوجة الى عمل توعوي مجتمعي للتغيير المجتمعي أكثر من التغيير السياسي المباشر فاذا كانت القاعدة هشة فمن السهل انهيارها خصوصا عندما تكون صفتها اللامبالاة بالهم الجماعي ... واخيرا ( انما يأكل الذئب من الغنم القاصية) واعتقد في هذا الصدد هذا هو الحديث الوحيد الذي طبقته الانقاذ بكد وبالجد وبطريقة عكس مقصده ،،،

[المتجهجه بسبب الانفصال]

#1243591 [الحلومر]
0.00/5 (0 صوت)

04-09-2015 12:46 PM
وين يرحوا ؟؟ وين يرحلوا يا بت امي بعد القصور والدثور والمزارع الما خمج وعناقيد العنب والدخل مليار ونصف المليار.
بئس امة حكمها مشيرين المشير سوار الدهب والمشير المركب ركب... والأول بعد ان قائداً ورئيس اصبح طبال للرقيص وباروكة تجمل صلعة الرئيس... يا ختي قاعدين ، قاعدين الي يقضى الله امراً كان مفعول ديل اقسموا بالجنيه والدولار والقصور والنساء يا نحن او يكون مصيركم مصير الصومال

[الحلومر]

#1243316 [خليكم واعيين]
0.00/5 (0 صوت)

04-09-2015 05:51 AM
فمن ذا عاذري من ذي سفاهٍ
يرودُ بنفسه شـر المـرادِ
لقد أسمعت لو ناديت حيـا
ولكن لا حياة لمـن تنـادي
ولو نارٌ نفخت بها أضاءت
ولكن أنت تنفخ في الرمـادِ
أريد حياته ويريـد قتلـي
عذيرك من خليلك من مُراد

[خليكم واعيين]

#1243132 [الغريب]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2015 05:33 PM
ومن قال لكم أنه محترم وأنه انقذ البلاد انما كان كان تصرفه تحت ضغط وتهديد صغار الضباط الوطنيين وبعدها وافق على تسلم السلطة وعن أنه سلمها للشعب لأنه لا يمتلك طموح القادة فهو مجرد ذنب تابع مثلما رأيتموه مع البشير فهو لا يصلح لأن يكون قائداً.

[الغريب]

#1242998 [غيور عليك يا بلدي]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2015 01:33 PM
كفايه لوم كفايه كلام كفايه نظريات كفاية اتهامات وبحث في الاسباب التي ادت بنا الى هذا الزمان لقد حان وقت العمل اتركو القول واهجرو الاقلام لا عاد لها صوت دون عمل , قاطعواالانتخابات تقدموا بي شكاوي للمنظمات العالمية والحكومية افضحوهم قللو من مكانتهم امام قومهم حتى تتفتح اعينهم ثم ارموهم بي اخطاءهم وحسابوا كل من كان مقصر حتى يكون عبرة لغيره , لا بد من التصرف والعمل

[غيور عليك يا بلدي]

#1242975 [حزين جداً]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2015 01:07 PM
لقد ذهلت ... سوار الذهب الرجل المحترم الأول في محيط السياسات ينقلب 180 درجة .

يا سبحان الله ... أهي الحاجه للمال يا سوار الذهب ؟؟؟!! أم ماذا !!؟؟؟

بالجد لقد تابعتك في كل المحافل ومنها بورتسودان وإحتفال الأقباط ووجدتك تتنازل عن درجتك

العالية والتي منحك لها الشعب السوداني كبير وصغير ... لقد ذهلت ...

معقولة دي ... أيساعد المشير سوار الذهب على دمار السودان من جديد وهو يعلم البئر وغطاها !!!

والسؤال للسيد المشير : أين الصحة ؟؟؟ أين التعليم ؟؟؟ أين الجيش ؟؟؟ أين الزراعة ومشروع

الجزيرة العملاق ؟؟ أين السكة الحديد وأين عطبرة الحلوة ؟؟؟ أين مكانتناعالمياَ ؟؟؟ الكل

أصبح يسخر منا !!!؟؟ ليست لنا مكانه أبداً أصبحنا سخرية وإستهزاء بين دول العالم ...

ونحن أصبحنا الدولة الفقيرة بل الدولة المصنفة بالإرهاب ... والأرض الخصبه لتفريخ مذهب

الشيعة !!!؟؟ مين كان يصدق أن يكون لنا 135,000 شيعي !!؟؟؟ مين كان يصدق هذا ؟؟؟

وسببه يا سعادة المشير ثورة الإنقاذ التي أنت تدعمها الآن .

والسؤال أين مصانع النسيج ؟؟؟ أين مصنع كنانه والذي حقق أكبر إنتاج ...وفصل تعسفي للعمال

والموظفين والمهندسين وإدخال كوادر الإنقاذ نااااام المصنع نوماً عميقاً ...والآن بحالة

يرثي لها ....

يا سعادة المشير ما سبب حروب السودان في دار فور وجنوب كردفان والنيل الأزرق ؟؟؟

الإجابه : الظلم ...الظلم ... الظلم ... والتفرقة العنصرية البحته .

أتحدي أن يكون أي رئيس بالسودان غير أهل الشمال ...أتحدي أن يكون منصب وزير الدفاع من

غير أهل الشمال ..خصخصة الجيش ...وأتحدي أن تكون أي قيادة من غير كوادر النظام ...

لقد تدمر الجيش نفسه ببنتيته التحتية ...وأتت الإنقاذ : بجنجويد الدعم السريع لحماية

السودان !!! شئ مضحك . طيب أين ذهب الجيش وأين ذهبت الشرطة ؟؟؟؟

جامعات خاوية ...أفكار خاوية تعليم دون لغة ... تسأل 70% من الخريجين عن لغة الفرنجة

الواحد يقول ليك أنا ابيض أعفيني .... شئ مؤسف ...محبط ... مضحك ...

شظف العيش يا سوار ...المعاناة ...قلة ذات اليد وسط أراضينا الخضراء ومياهنا

الممتده ...سماء وأرض .... الناس بالقري ...والمدن تموووت من العطش ..وتجد النيل

على بعد خطوات ....

وأين نحن من عمارات ...وفلل ...ومزارع سادة كافوري وأهل النعيم في أرجاء العاصمة

فلل فخمة وأثاث مستورد ...ومياه أفيان المستوردة ... والفواكه الفريش المستورده

يعني حياة أهل الجنة كما سمعنا وقرأنا عن الجنة ...

أيها المشير لقد تغيرت 180 درجه ... متعك الله بالصحة والعافية . ولا زلنا نكن لك

بصيص من الإحترام للمشيب الذي إعتراك .... ولك التحية ...

[حزين جداً]

#1242926 [Fagiri]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2015 11:58 AM
للاسف السقوط للمعارضة الماجورة و الكيزان العملاء مكرر تاريخيا و ما اكثر المواقف( العبر) و ما اقل المعتبرين.
انتفاضة سمبتمبر كانتفاضة مارس-أبريل شعبية عفوية سرقت الثانية و تجرى محاولة قتل الاولى و إجهاضها ..
لم يتبقى لنا الا منظمات المجتمع المدنى و المنظمات الحقوقية لتحريك الثورة و العمل المسلح (القومى الغير جهوى) .. و كل الشعب المضهد في الداخل و الخارج ..

هى ثورة ندعو لها الكل بلا رموز و بلا اسر الحسب و النسب .. و لكنها سودانية فقط و تكنس كل شئ تاريخيا أو حاضرا ...

[Fagiri]

#1242902 [AbuAhmed]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2015 11:34 AM
سوار السجم و الجزولي هم السبب الرئيسى فى دمار البلد و باعوا أنفسهم و البلد كلها بسعر بخس
وسوف يحاكمون و يفضحون وهذه سوء الخاتمة

[AbuAhmed]

#1242827 [مصطفي سعيد]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2015 09:39 AM
بارك الله فيك يا استاذه

[مصطفي سعيد]

#1242689 [ود يوسف]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2015 07:18 AM
الإنقاذ نجحت في البقاء لأنها عرفت من سيكون قاتلها فقتلته قبل أن يقتلها ، وأعني بذلك النقابات النزيهة التي تعبر عن وجدان منسوبيها . كانت النقابات هي رأس الرمح في انتفاضة أبريل ، لذلك قامت الإنقاذ بكسر شوكتها بالمسخ المشوه الذي نراه الآن . الأحزاب التقليدية جاءت متأخرة في الانتفاضة وركبت موجتها وأكلت ثمارها إلا أنها فشلت في الحفاظ على تلك الثمار وتم اختراقها وتفتيتها بواسطة حكومة الإنقاذ وشراء ما يمكن شراؤه منها . هذه أحزاب لا رؤية سياسية لديها ولا يهمها مصلحة المواطن بقدر ما يهمها استغلاله للكسب المادي والسياسي .
لا مخرج لنا إلا ببناء نقابات موازية لنقابات الحكومة على غرار تجربتي الأطباء وأساتذة جامعة الخرطوم وأن تقوم تلك النقابات بتعبئة قواعدها لحسم المهزلة التي نعيشها من ربع قرن من الزمان ، فعلى كل حادب على مستقبل هذا البلد أن يسعى في محيط عمله لتكوين مثل تلك النقابات من الناشطين المعروفين بوطنيتهم تفادياً للاختراق الذي يجيده المؤتمر الوطني ...

[ود يوسف]

#1242604 [عصمتووف]
5.00/5 (1 صوت)

04-07-2015 11:06 PM
ب المناسبة سوار الذهب والجزولي دفع الله وحسين ابوصالح هم من افرغوا الانتفاضة من محتواها كانوا غواصات للجبهة وهو ما ظهر حين كان ابو صالح وزير خارجية البشير وسوار والجزولي تمت مكافتهم ب منظمات خيرية اسلامية اما سوار السجم والرماد لا تاريخ له حتي لو انقلب علي العفريت اتته الفرصة وليتة ترك نميري ليقطع راس الحية الخبيثة الترابي ف سوار السجم هو ما انقذ الجبهة من مصير محتوم واسود دموي ف التاريخ لن يذكرة بخير والاعوام القادمة سوف تكشف لنا ف من العار لا يحترم كبر عمره وهو الانقلب علي دكتاتوري رحيم وامين لكن اسياد السوار لمخ يتركوة شوهوا سمعتة كيف يطيح برئيس وياتي بواحد قبيح وقذر لا يرجي منه عار عليك ي سوار السجم

[عصمتووف]

#1242591 [على حمد ابراهيم]
5.00/5 (1 صوت)

04-07-2015 10:38 PM
الاستاذة شمائل

الديناصورات التقليديون يعرفون انهم سيرحلون بالتزامن مع رحيل الانقاذ كتفا بكتف ان لم يكن ابدر . ولذلك هم لا يتحمسون للتغيير الراديكالى الذى نحلم به لانهم سيكونون اول ضحايا العاصفة = انهم يبحثون عن تغيير فوقى يشيل قمة جبل الجليد ويترك الخبوب والبرجوب والعفن فى مكانه - تذكرين كيف زاغ الزعيمان الطائفيان من ثورة سبتمبر = المهدى اصدر تصريحا قال فيه ان حزبه ليس جزءا من ذلك الحراك واقترح بديلا له مؤتمر سلام ثم اكمل احد صنائعه المدعو عبد المحمود ابو الناقصة بطرد الثوار من جامع الانصار بحجة ان الجامع مكان عبادة وليس مكان سياسة - كذب الدعى عضو هيئة كبار علماء النظام اما الميرغنى فقد جمع اولاده وغادر الى لندن بليل بحجة المرض . نعم الانقاذ كشفت المستور وعرت هؤلاء القادة الذين توسمنا فيهم خيرا عظيما ذات يوم فكان ان حصدنا الندم ولات حين مندم - ستكمل الانقاذ ما كتب الله لها من ايام وسبكمل هؤلاء خريف ام سعن لكنهم مثل ام جركم لن ياكلوا خريفين هذه المرة - اما سوار الدهب فالرجل اعطى حجما اكبر من حجمه ابتداءا.اكملت الانتفاضة عملية قتل النظام سريريا واستدعت الرجل كديكور للجيش الموالى لنميرى اساسا فسار هو وجيشه كتفا بكتف تحت ظل الثورة الشعبية ولم يكن له من فضل على الثورة او الثوار الاعلام العربى الجاهل هو الذى اعطى الرجل اكثر مما يستحق . الرجل فاقد موقف منذ شبابه وفاقد الشئ لا يعطيه
ىشكراعلى العود الرصين كالعادة ويسلم قلمك
ايتها النابهة

[على حمد ابراهيم]

ردود على على حمد ابراهيم
[مدحت عروة] 04-09-2015 02:46 PM
انا رايى الشخصى الذى اؤمن به ان الديمقراطية بى سجم رمادها وطائفيتها الخ الخ لو استمرت لكانت ظهرت احزاب جديدة وقيادات جديدة او اصلحت الاحزاب الطائفية من الداخل وفى الديمقراطية لا تحظر الحريات السياسية او الاعلامية بس كيف الناس يصبروا عليها بى سجم رمادها بالله العلى العظيم اى وضع ديمقراطى ما يكمل اربعة سنوات ويقوم عليه انقلاب عسكرى او عقائدى والاتنين كل واحد احقر من التانى الا ويؤيده الناس الجاهل منهم والمستنير طمعا فى الخلاص من الطائفية والتى فى رايى ان الخلاص منها ياتى بمزيد من الديمقراطية وعدم قطع مسيرتها الناس فى السودان ما عندهم صبر وعايزين يتخلصوا من الطائفية والممارسات السلبية بتاعة الديمقراطية بانظمة اوسخ منها وهى العسكرية والعقائدية يسارية او يمينية او اسلاموية وهى اقذرها اتركوا الديمقراطية تستمر بى سجم رمادها والزبد سيذهب جفاء ويبقى ما ينفع الناس واقل من اربعة سنين ما كفاية للحكم عليها او اننا فى هذه المدة القصيرة سنصبح مثل وستمنستر او الكونغرس او غيرهم من الديمقراطيات واهو الانظمة العسكرية والعقائدية ما حلت مشاكل السودان بل فاقمتها اكثر وما ح تحلها ولو جلست مائة سنة والله مائة سنة حكم ديمقراطى بى سجم رماده(طبعا ح يتطور) ولا يوم واحد حكم عسكر او عقائديين فشلة غير الحلاقيم الكبيرة وبعض البناء المادى يقعدوا يغنوا ليه ويرقصوا ما عندهم اى شغلة الف مليون تفووووووووووووووووووو على اى انقلاب عسكرى او عقائدى عطل التطور الديمقراطى ودولة القانون فى السودان واقسم بالله جزمة النظام الديمقراطى بى طائفيته وسجم رماده بكل الانظمة العسكرية والعقائدية المنظراتية !!!

[أريج الوطن] 04-08-2015 03:10 PM
سعادة السفير : في ظني أن الشعب السوداني لم يؤمل يوما ما في هؤلاء ولم يتوسم فيهم خيراً لا عظيماً ولا قليلاً ، وحصدت الندم لأن الطبقة المستنيرة في السودان كانت ( حيران ) للطائفية وحيران لها أكثر من معنى ، واذا رجعنا قليلاً إلى التاريخ المعاصر نجد أن المستعمر لم يترك السودان إلا بعد أن تأكد تماماً أنه قد أسلمه لمن يبرعون في تدميره ، وذلك عندما أوجد الحزبين الطائفيين وضمن أن كل الطبقة المستنيرة تركع لمشائخ هذين الحزبين فأطمن تمام الاطمئنان أن قوماً هؤلاء هم سراتهم لن يأتي من ورائهم خير للسودان ، استغرب أشد الاستغراب كيف يكون علماء وأفذاذ في التفكير العلمي رعاع يقبلون أيدي جهلاء ويدينون لهم بولاء مطلق ( اذا قيل لهم ادخلوا النار دخلوها) فذلك العقلية السودانية لم تتحرر بعد ، لا يمكن أن تتم نهضة في السودان والعقل مغيب ، والعجب العجاب أن كل هذا باسم الدين والدين منه براء ، كيف يدعي المهدي المهدية وهو في ذلك كاذب لعدم انطباق شروط المهدي الشرعية عليه ، ولكن ولكن المصيبة في من صدقوه ليس في ذلك الزمان ولكن إلى اليوم من يحلف بحياة المهدي وأحفاده صار هذا لهم برستيج اجتماعي وعالمي لا يمكن التخلي عنه : هل يستطيع الصادق أو أحد من أهل بيته أن يقول أن إدعاء المهدي للمهدية ليس صحيحاً ربما يقتل : من أجل أن تستمر الأسطورة في حلب البقرة الحلوب والحبل على الجرار أيضاً في من يدعون الشرافة والانتساب إلى أهل البيت وبها قاشرين علينا إلى اليوم وهاك يا حمل أحذية ومص دماء . والدليل هؤلاء لن تجدهم في صف الشعب السوداني في يوم ما بل تجدهم في صف مصالحهم الضيقة التي تتعارض مع مصالح الشعب لذا فهم مستعدون للتعاون مع الشيطان في سبيل مصلحتهم وليذهب السودان وشعبه للحجيم . اكنسوا هؤلاء من طريقكم ثم أبحثوا عن البديل ( من ربط الناس بشخصه وعبادته من دون الله لن يرحم أحد لأن الخوف من الله زال من قلبه فاستعبد الناس )


#1242589 [لحظة لو سمحت]
5.00/5 (1 صوت)

04-07-2015 10:34 PM
يا بنتى نحن صرنا رقيق لناس الانقاز و الرقيق ما بتحرر الا بالثورة علي اسياده خوفا من ان يلاقى ابناءه نفس مصيره و ليس من اجل نفسه لذلك انصح كل من بلغ الخمسين ان يرفع عكازته في وجه الظلم من اجل ان يعيش ابناءه احرار لذا يجب ان نسمى انتفاضتنا القادم بثورة العبيد
ما معنى ان نعيش منكسرين نرفع اكفنا للسماء لترفع عنا البلاء و نحن نعرف ردها
ما معنى ان نعيش على فتات موائد الاسياد
الانسان ولد حرا ليكون انسان و الا فهو حيوان مسخر لجر محاريث الاسياد في مسايد اسيادها مترفين
اهم ليس بشرا مثلنا ام نحن رضينا الزل و الهوان بان تكون حرايرنا امات لهم و ابناءنا غلمان في مجالسهم و قصورهم التى بنيت بجماجم الرجال
الثورة يجب ان تنطلق من اجل التحرير و ليس من اجل ازاحت هذا النظام فقط و الظلم ظلمات

[لحظة لو سمحت]

#1242585 [محمد فضل علي..ادمنتون كندا]
5.00/5 (1 صوت)

04-07-2015 10:09 PM
السيد سوار الذهب كان مجرد واجهة في عمل تم اعداده من وراء الكواليس بعد ان تم افراغ عملية التغيير المنشود من اهدافها وبعد ان تم اختطاف العملية باكملها والدليل يتمثل في النتائج والتداعيات المستقبلية منذ ذلك التاريخ وحتي يومنا هذا..

[محمد فضل علي..ادمنتون كندا]

شمائل النور
 شمائل النور

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة