المقالات
السياسة
إبراهيم نايل إيدام مشوذ"كجور جبال النوبة"ينتهي بمزبلة المؤتمر الوطني!‏
إبراهيم نايل إيدام مشوذ"كجور جبال النوبة"ينتهي بمزبلة المؤتمر الوطني!‏
04-09-2015 08:53 AM


بقلم/ كوكو نجارغوت/ كندا
‏ اللواء/ إبراهيم نايل إيدام ذاك العجوز الذي برز بين اوساط جنرلات ‏السودان الأكثر إشتهاراً بـ"العمالة والإرتشاء"، وتلك الوصمة كانت ‏تطارد تاريخه الحافل بالمهادنات والبيع والشراء لدى الاوساط العسكرية ‏والامنية والسياسية في السودان، حيث كانت كافة مراحل حياته ‏المهنية"العسكرية والسياسية"لا تخلو من مواقف هزلية ذليلة ومهينة ‏لشخصيته في الخدمة العامة في أجهزة الدولة، وإن أولها كان تواطئه ‏المخذي في تسليم السلطة الى"الإنقاذ" في طبق من ذهب ‏مقابل حفنة من ‏المناصب والجنيهات الزهيدة، وذاك سبب وجيه قد أدى باللواء"إبراهيم ‏نايل إيدام"الى السقوط المروع من قمة ما يسمى بـ"مجلس قيادة ثورة ‏الإنقاذ" الى الدرك الاسفل في سهلة مهملات"المؤتمر الوطني"ومزبلته ‏المتعفنة، ولا بأس من أننا نفتح سجلات هذا اللواء العجوز بدءاً برتبته ‏كضابط يخدم في صفوف الجيش السوداني ومروراً بالمدير العام لجهاز ‏الأمن السوداني خلال عهد حكومة"الصادق المهدي"وإنتهاءاً بوزير ‏الثقافة والرياضة لما يسمى بـ"الإنقاذ الوطني"وعضواً عدة مرات ‏بالمجلس الوطني، والذي كان يظن اللواء العجوز خلال تلك الفترات ‏واهماً نفسه بأنه ممسكاً بناصية اللعب السياسي والأمني في منطقة"جبال ‏النوبة"، يا له من لواء إرتبط إسمه بشهرة"العمالة والإرتشاء"في أوساطه ‏التي عاش فيها تعيساً يتلقف ضنك الحياة من فتات الاحزاب السياسية ‏وموائد"المؤتمر الوطني"، وإن أول ضربة قاضية سددتها ‏له"الانقاذ"ومؤتمرها الوطني هو شطب إسم اللواء المتقاعد"إيدام"من ‏المشهد السياسي تماماً بعد أن أدى مهمته وأفرغ من كل معنى للمضمون ‏والمحتوى الأمني والسياسي والإجتماعي وأستثني إسمه بالإبعاد القسري ‏هذه المرة من قوائم ترشيح"المؤتمر الوطني"للمجلس الوطني، وتؤكد ‏قيادات في الدولة أن"اللواء" قد أخذ حقه بالكفاية نظير تعاونه السخي في ‏إتمام صفقة إنقلاب عام 1989م مقابل"منزلاً له"في الخرطوم(2)ووزيراً ‏سابقاً للثقافة والرياضة وعضو للمجلس الوطني عدة مرات، وها هو ‏اللواء "إبراهيم نايل إيدام"عضو مجلس قيادة الثورة يجلس حائراً أرذل ‏العمر متفرجاً على الأحداث التي صنع جزءاً منها بيده في إنقلاب عام ‏‏1989م، حيث تم بيعه بأرخص الأثمان مقابل منزلاً حكومياً ومناصب ‏سياسية وهمية أخذت منه عنوة في وضح النهار، ولكن اللواء لم يقتنع ‏بواقعه المرير، بل ذهب هذه الأيام الي مناطق جبال النوبة عساه ‏يجد(عشباً، عرقاً قديماً، حجاباً تقليدياً)يتشبث به في نهاية عمره، ويقول ‏حافظ أسراره أنه ذهب الى ديار المشعوذين بـ"جبال النوبة"للبحث عن ‏مشوذ"الكجور"الشهير في الجبل رقم".."، والتقى بالسيد"..."وأعطاءه ‏مبلغ"10"ملايين جنيهاً سودانياً نقداً لعله يجد منه شيئاً ما يُعيد اليه سيرته ‏الاولى التي سلبتها منه الانقاذ، وعلى ذمة الراوي أن اللواء"نايل ‏إيدام"حمل الى صاحب الكجور أسماء رفيعة لمسؤولين في المؤتمر ‏الوطني والذي يعتقد أنهم تسببوا في إبعاد إسمه وعزله من الترشيح في ‏دورة إنخابات اعضاء المجلس الوطني، وإن أمل اللواء"نايل"معقوداً في ‏أن يُعيد إليه مشعوذ"الكجور"النوبية كنوز مجده الذي فقدها في زحام ‏الملفات السياسة السودانية المتشابكة، وأظهر اللواء"نايل"قبل مجيئه الى ‏الجبال لهجة ونبرة حادة تجاه المؤتمر الوطني وقياداته، وكأنها توحي بأن ‏العجوز"إيدام"قائداً ورمزاً يدافع عن حقوق أهله في"جبال النوبة"، كما ‏يقول ذاك من قبل وبفهمه السياسي البسيط والذي لا يتعدى التعليمات ‏العسكرية"إن النوبة تعرضوا لظلم فادح من حكومات السودان المتعاقبة ، ‏والآن مغيبون تماماً عن المشاركة في السلطة ، وينظرون للقصر فلا ‏يجدون أنفسهم ، وينظرون لمجلس الوزراء والبرلمان ولا يجدون أنفسهم ‏، وحتى ولايتهم لا وجود لهم في إدارتها"، وهي عبارات تترجم ‏لغة"أكلوني البراغيث"، ولكن عبارات اللواء"نايل"تلك صرح بها للإعلام ‏وأن عيانه مصوبتين تجاه شيء آخر كان يريد فعله وعمله مثل رصفائه ‏من الانتهازيين الدهماء في الخرطوم، ويرى أهله النوبة ومنذ مبادرته ‏التي ولدت ميتة المعروفة بـ"مبادرة نايل"، أن اللواء"إيدام"عرف حجمه ‏الحقيقي وقدره السياسي لدى جميع الاوساط السياسية السودانية فأضحى ‏يتيماً يسجل غياباً تاماً في الساحة السودانية، ويفسر العارفون ببواطن ‏الأمور أن اللواء قد كهل وأكل الدهر منه وشرب، وأن طاقته قد ‏أستنفدتها"الانقاذ"الى الحد الاقصى، فما عاد ذاك اللواء"نايل"سوى إسماً ‏وبزلة عسكرية مترهلة كـ"فروة النمر"بعد أن مات وسُلخ وإٌستخدم جلده ‏في زينة"المركوب السوداني"وكساء السلاطين في القرى النائية في منشأه ‏الأصلي"جبال النوبة"، ولا ينسى اللواء"إيدام"أنه لازال لم يتحرر من ‏قيود النظرة التقليدية لاسياده الجلابة لذاك"العبد"الذي يحمل على رأسه ‏زبالتهم المتعفنة ليقوم بدفنها بعيداً عنهم في التاريخ القديم.. ‏ فيا لحسرة ‏اللواء إيدام"مشعوذ الكجور"بجبال النوبة !..
[email protected] ‏ ‏


تعليقات 15 | إهداء 0 | زيارات 4246

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1244783 [على حمد ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

04-11-2015 09:42 PM
لقد زاملت الاخ ى ابراهيم نايل فى خورطقت الثانوية كابناء دفعة وكان رجلا محبوبا وصدوقا وةبسيطا فى تعامله مع زملائه واصدقائه و لا تشبهه هذه الاوصاف العنصرية - ابراهيم لم يكن له اسياد جلابة او غيرهم - الكاتب راجل جاهل ومسطح وعنصرى خالى الوفاض - الخطا الذى وقع فيه ابراهيم كان هو التواطؤ مع الانقلابيين ضد النظام الديمقراطى الذى كرمه بذلك المنصب الرفيع فاضر نفسه واضر البلد وكان ما حدث له من الانقاذ هو جزاء وعقاب عظيم تلقاه على قفاه

h

[على حمد ابراهيم]

#1244398 [abukhalid]
0.00/5 (0 صوت)

04-11-2015 07:06 AM
ان الحديث عن شخصية نايل ايدام امر مهم فى تقيم الشخصية التى تولت ارفع المناصب ممثلة فى جهاز الامن ابان الحكومة الديمقراطية وان عدم القيام بواجبه فى حماية الديمقراطية امر يجرح فى امانة الرجل وهذا المحك فى تقيم الشخصية اما ان تتكلم باللغة العنصريه هذه امر غير موفق وينم عن جهل كاتب المقال لان من يتبؤا منصب رئيس جهاز الامن هذا قمة فى التقدير ولكن السؤال لك هل اوفى ايدام بحق المنصب الذى كلف به هذا خلل فى الشخصية التى لم تحترم المنصب

[abukhalid]

#1244216 [الكردفاني]
0.00/5 (0 صوت)

04-10-2015 05:31 PM
رائع المقال وانه لحقيقة ومصيرهم جميعا

[الكردفاني]

#1244126 [عبد الحميد ود سلارا]
5.00/5 (1 صوت)

04-10-2015 01:27 PM
لم أفهم القصد من تلك الكلمات!!!!!!!!! افصح وبين المقصد, ثم ما دخل إبراهيم نايل فى مسالة الكجور؟ اطرق الموضوع مباشرة ولا داعى للف والدوران.

[عبد الحميد ود سلارا]

#1244080 [الشرقاوي]
0.00/5 (0 صوت)

04-10-2015 11:07 AM
نرفع شعار الانفصال عن دولة السودان قريبا بإذن الله.

[الشرقاوي]

#1244036 [kurbaj]
0.00/5 (0 صوت)

04-10-2015 08:16 AM
نايل ايدام وللاسف لم يدخر شيئا عند اهله حتى يرجع اليهم ليجدها.... فقد (دفق كل الماء على الرهاب..؟!)

[kurbaj]

#1243944 [Omer]
5.00/5 (1 صوت)

04-10-2015 01:02 AM
انشاء الله انت اتحررت من ‏قيود النظرة التقليدية لاسيادك الجلابة يا( كوكو ) ؟؟؟

[Omer]

#1243893 [mahasen om alfares]
5.00/5 (2 صوت)

04-09-2015 10:23 PM
لاتشمت باخيك فيعافيه الله ويبتليك.

[mahasen om alfares]

#1243829 [حامد ابوعبدالمجيد]
5.00/5 (1 صوت)

04-09-2015 07:12 PM
من اختصرتا الموضوع في جلابه وعبيد عرفتك كيسك فاضي

[حامد ابوعبدالمجيد]

#1243802 [saif]
5.00/5 (2 صوت)

04-09-2015 06:11 PM
ياكوكو لا ترمينى من شيدرا

[saif]

#1243791 [سوداني]
5.00/5 (1 صوت)

04-09-2015 05:55 PM
لقد جانبك الصواب فيما كلته لسعادة اللواء ابراهيم نايل ،مشكلتكم ان من لم يكن معكم في مركبكم الذي لا يستطع حمل اثنان من كل نوع تزدرونه باقزع الصفات ،و هذا دليل على سؤ طوية و قصر نظر

[سوداني]

#1243494 [المتجهجه بسبب الانفصال]
0.00/5 (0 صوت)

04-09-2015 10:33 AM
أخي كوكو كل مجلس قيادة الثورة لقي جزاءه ولم يتبق منهم في السلطة سوى البشير وبكري،،، منهم من سقطت به أو اسقطت طائرته منهم الزبير وابراهيم شمس الدين ومنهم من تم رفده أو التخلي عنه مثل سليمان محمد سليمان وصلاح كرار ،،، الوحيد الذي استقال على ما اعتقد في ايام الانقاذ الاولى أعتقد هو اللواء عثمان احمد حسن ،،،

[المتجهجه بسبب الانفصال]

ردود على المتجهجه بسبب الانفصال
[الكردفاني] 04-10-2015 05:33 PM
الاستقال فيصل مدني مختار الرجل العفيف النضيف

European Union [ود انقو] 04-09-2015 08:29 PM
اول من استقال هو اللواء فيصل على ابوصالح وزير الداخلية


#1243456 [ابو محمد]
5.00/5 (1 صوت)

04-09-2015 09:54 AM
هذ مجرد حقد اسود ليس الا

[ابو محمد]

#1243436 [habbani]
5.00/5 (1 صوت)

04-09-2015 09:27 AM
ولو إنى اتفق معك فى عملية تسليم البلد للأخوان بثمن بخس جريمة , ولكن موضوعك غلب عليه الطابع الشخصى وليس الإختلاف السياسى .. لقد ضيعت وقتى ..

[habbani]

#1243422 [zozo]
0.00/5 (0 صوت)

04-09-2015 09:18 AM
لاكين ردمتو ردم لا حولا

[zozo]

كوكو نجارغوت
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة