المقالات
السياسة
تمور السودان مخزون إستراتيجي غير مقدّر
تمور السودان مخزون إستراتيجي غير مقدّر
01-28-2016 03:16 PM


لا تصدقوا ما يردده البعض بقصد ويردده أخرون بدون وعي عن تمور السودان. تمورنا رائعة ودسمة وغنية .قد أغنتنا بفوائدها صغارا ورفعت رؤوسنا كبار. وتربينا عليها هي واللبن والقمح كمكونات رئيسية. أعانتنا آباء وأمهات .فهي تقي غوائل الجوع وتسد الرمق.إكرام للضيوف والزوار وهدية الجيران . تحلية لذيذة عقب الوجبات . تمرات في حقائب المدرسة للصغار يتشاركونها مع زملائهم. ماؤه المنقوع لذيذ وجائزة لمن كتب الواجب.
تمورنا ليست رديئة. هذا يمهّد لحرائق مجهولة لما غرسه الآباء والأجداد والأعمام والأخوال ورعته الخالات والعمات.كل موسم يمر عليها فيه نفع بإذن الله لم غرسوها وأغلبهم رحل عن الدنيا.
القنديلي والبركاوي معروف ومرغوب تجاريا. ربما كانت حرارة البركاوي نظافة لزوار غير مرغوب فيهم في البطون. بت تمودة الكُلم ببياضه كأنه لحوم بيضاء مطهوة دسمة . ود لقّاى للأحبة لا يفرزه من المُشْرِق إلا ذوي الخبرة بالشكل والطعم ولا يتحدى حلاوته إلا عجوة المدين.
والجاو والكَرَش بأنواعه فيه متعة التخمين لإكتشاف طعم غير أكيد. الجاو الفَرَّاشة شكل جميل وطعم أقل حلاوة لم لا يرغب في كثير حلاوة. بلحات قليلات تعادل وجبة كاملة الدسم.هذا غيرالرُطَِِب الصفوري والحموري المشبعان بالعسل.(راجع مقالنا عن تمر الهبوب).
فلا تسمعوا من يقل ان تمورنا ذات أنواع ردئية .هذا يفقدنا الثقة في أنفسنا وفي تمورنا ومحاصيلنا. ظلت لعشراِِِت السنين تغذينا وتغنينا وتعيننا على النوائب بعون الله. رزق حلال نعمة من كريم تستوجب الشكر. تناقصها بفعل التقاسم وتفرع الأسر نعمة أيضا .فهي بحمد الله زيادة نعمة النعم.. الأبناء والبنات والقرابة. كثير من الأخوة تنازلوا عن الحق للعم و العمة والخال والخالة عربونا للمودة بين الناس ورغبة في صلة رحم تعطى أكثير بكثير من العائد المادي .
الحكومة تأخذ الرسوم العديدة من طلب موية وزكاة ورسوم عبور وجبايات طريق.وعلى المزارع تكلفة ترحيلها الداخلي من الجنينة للحوش وخارجي للخرطوم ولا ننسى ثمن الجوال( الخيش) وتكلفة الحصاد واللقيط والنظافة قبل ذلك و...
كان اجدربالحكومة - وهي تأخذ رسومها بإنتظام- بناء المخازن الكبيرة التي تقي المزارع تقلبات السوق وتغولات السوس.
الحكومة تستطيع ان تحتفظ بالتمر وتطبع جوالات عليها تمورالسودان (زاد الحِبّان)مثلا .وتهديها للشعوب الأخرى في حال وقوع الكوارث والمجاعات. عليها الحكومة أن تفكر في شراء نسبة مقدرة من محصول التمور كل عام. الإحتفاظ به مخزون استراتيجي لنا ولغيرنا. تغليفه بجوالات تحمل اسم السودان- جوالات البلاستيك تكلفتها زهيدة- إغاثة مجانية. يمكن أيضا تغليفه بعناية وتقديمه هدايا للدبلوماسيين والأصدقاء والسياح .
التمور الغنية بمواد ضرورية للجسم. هل تفكرنا لماذا يكون حصاد التمور قبل دخول فصل الشتاء ؟
إن في أكل التمور الغنية بما فيها تدفئة للأبدان وتقوية لها وتدفئة للأجسام وللجيوب.
البلح يشبهننا بأنواعه وأشكاله ألوانه المختلفة وحتى طعمه ولا عجب فالنخلة عمتنا فأكرموها في نفسها وقدروا طلعها النضيد وتمرها اللذيذ.وأشكروا خالقكم ورازقكم على جزيل نعمائه.
اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحُسن عبادتك.

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 2 | زيارات 3784

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1407037 [مهدى يوسف]
1.00/5 (1 صوت)

01-28-2016 09:50 PM
يا صديقى .. لو تأملت الجرائق المجهولة التى طالت عددا مقدرا من اشجار النخيل

فى شمالنا العظيم ، ثم اضفت اليه استيراد الحكومة للتمور من الخارج ، ستصل الى

قناعة بسيطة و واضحة : أن السادة يدبرون امرا ما لاراضى الشمالية !!

[مهدى يوسف]

منير عوض التريكي
منير عوض التريكي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة