المقالات
منوعات
الأصدقاء.. ووفرة المعاني!
الأصدقاء.. ووفرة المعاني!
04-11-2015 09:34 AM

الأصدقاء.. ووفرة المعاني!
بقلم: الدكتور نائِل اليعقوبابي
* (توقفت عن الكتابة، لأنني لم أستطيع ترجمة مداركي
الشخصية إلى المادة الغامضة، جوهر الأدب المعقد، أو لأنني
لم أعد أجد شيئا ً أكتب عنه، ولعشرين سبباً آخر..)
- ريتشارد فورد –
أمريكي يكتب عن أحزمة الفقر.

.. أتعرض منذ بدأت الكتابة في موقع صحيفة الراكوبة لنقد متواصل من أصدقائي المقربين بعضهم يتهمني بالكتابة السهلة بأكثر مما هو متوقع من أستاذ جامعي، وآخرون يرون أن بعضا ً مما أكتبه أكاديمي وعسير على الفهم قليلا ً، وغالبا ً ما أتجنب مناقشة هذه التهم المتناقضة لقناعتي أن معنى أي نص لا يتشكل بذاته قط، وأنه لابد من عمل القارئ في المادة النصية لينتج معنى.
وقناعتي تستند إلى إيماني بأن البشر جميعاً حينما يعمدون إلى تفسير العالم من حولهم يعتمدون على مرجعياتهم الدينية والأخلاقية والاجتماعية والثقافية الخاصة، وليس على منطق ثابت أو معايير محددة خاصة في مجال الأدب والسياسة، وذلك لأن هذين المجالين ساحة رحبة للتعدد والاختلاف والتشكيك والمساءلة والتقييم لكل الفرضيات الموروثة كما أنها عملية معرفية إيديولوجية اتصالية في موقف تاريخي محدد، وهي عملية يجب فيها على المبدع أو الكاتب أن يتنازل عن عرشه باعتباره صانعاً للمعنى، وأن يتقبل دوراً أكثر تواضعاً وهو دور المرسل الذي لا تضمن له قصدية الرسالة، وحسن صياغتها وبثها أن تفهم من المتلقي دون تحوير أو تغيير، لأن مادة تشكليه الفني ليست نقية من المعنى والإيديولوجية، كما أن صياغته لها محملة بالشيفرات التي يعمد المتلقي إلى تفكيكها لإنشاء معنى عبر ملء الفراغات وتحليل وتفسير الإيحاءات.
وتحليل وتفسير المتلقي لعمل إبداعي ما، ليس بالضرورة أن يتطابق مع غاية صانعه، لأن أهدافهما ليست واحدة ولأننا كثيراً ما ننسى أن المتلقي غالباً ما يهدف من متابعة عمل إبداعي إلي الترفيه أولاً، وأن اكتساب المعرفة يأتي عرضاً وليس قصداً، خاصة في عصرنا الراهن الذي أصبحت فيه وسائل الإعلام المصدر الأهم لمعرفة العالم، وهو مصدر متهم بأنه يسلع الخبرة والتجربة الإنسانية ويقدمها للمتلقين بديلاً عن الحياة الواقعية بل أكثر من ذلك باعتبارهما حياة واقعية يجب تصديقها!
وهذا في ظني ما يجعل من عملية التلقي فعلاً خلاقاً لأنها تسير في دروب ملتوية من الدلالات يصادفها المتلقي أحياناً ويتوهمها أحياناً أخرى، وهو إذ يفعل ذلك يخترع ويجاوز ذاته، مثلما يجاوز النص الذي يتلقاه إلى معنى قد لا يتطابق مطلقاً مع نيات صانعه، وهو ما يعني تعدد الرؤى حول عمل ما بتعدد متلقيه، وهو أمراً أعدّه غنى وثراء لأي عمل كتابي أو إبداعي أو فكري، ودليل نجاح وليس فشلا ً وذلك لأن المعايشة في العمل الإبداعي بين الصانع والمتلقي دائما ً ما تبدأ من المشترك بينهما، وهذا ما يعني أن العلاقة بينهما هي تجربة إنسانية لكن شخصية وهي من التجارب القليلة في حياتنا المعقدة المسموح فيها بالتفسيرات المختلفة، والقراءات غير الموضوعية وتعددية الرؤى وقبول الحتمية المرجعية للبشر كل البشر وخاصة أصدقائي.
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 849

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1245143 [ساهر]
0.00/5 (0 صوت)

04-12-2015 11:32 AM
هل المطلوب من الأستاذ الجامعي التنطع والوغول في الرمزية وحشر المصطلحات اللغوية النادرة حتى يستأهل لقب أستاذ جامعي؟

ثم من هم جهمور القراء؟ لماذا يتفرض كُتابنا دوماً أن القارئ أقل فهماً وإدراكاً من الكاتب؟

لماذا يتوهم كتابناً دوماً بأنهم يكتبون لعابري السبيل، والفاقد التربوي؟

تصور أنك كنت تتحدث في تخصص غير تخصصك كالطب مثلاً حديث العارف والعالم به، دون التفات للحاضرين وتبخيساً لهم ربما لهيئاتهم التي لم تعجبك أو التي قست عليها مستوى إدراكهم وفهمهم، ثم انبرى لك فجاءة من يصححك من الحاضرين، لتكتشف في النهاية أنه حاصل على شهادة دكتوراة من عشرين سنة في المجال الذي خضت فيه دون دراية ودربة ومعرفة!!!

أنني أشعر بجسمي يتحرك ويمشي و (تشيلني الهاشمية) كلما قرأت أو سمعت أحدهم يصف القارئ بأنه القارئ العادي.... لا يوجد قارئ عادي ولا يوجد قارئ متخصص.... بل قارئ فقط، وهؤلاء القراء فيهم الطبيب، والمهندس، وعالم الذرة، والكيميائي، والأديب المتخصص المغمور، ومن يتحدث ثمان لغات، و........و... فإذا كان أصدقائك دراويش، فحن مجاميع القراء ليسو كذلك. أليس كذلك؟

[ساهر]

ردود على ساهر
[أحمد] 04-13-2015 04:27 PM
"فإذا كان أصدقائك دراويش "


فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن قَوْمِهِ مَا نَرَاكَ إِلَّا بَشَرًا مِّثْلَنَا وَمَا نَرَاكَ اتَّبَعَكَ إِلَّا الَّذِينَ هُمْ أَرَاذِلُنَا بَادِيَ الرَّأْيِ وَمَا نَرَىٰ لَكُمْ عَلَيْنَا مِن فَضْلٍ بَلْ نَظُنُّكُمْ كَاذِبِينَ (هود (27))

"هل المطلوب من الأستاذ الجامعي التنطع والوغول في الرمزية وحشر المصطلحات اللغوية النادرة حتى يستأهل لقب أستاذ جامعي؟
ثم من هم جهمور القراء؟ لماذا يتفرض كُتابنا دوماً أن القارئ أقل فهماً وإدراكاً من الكاتب؟
لماذا يتوهم كتابناً دوماً بأنهم يكتبون لعابري السبيل، والفاقد التربوي؟ "

" اتَّقِ اللَّهَ حَيْثُمَا كُنْتَ , وَأَتْبِعِ السَّيِّئَةَ الْحَسَنَةَ تَمْحُهَا , وَخَالِقِ النَّاسَ بِخُلُقٍ حَسَنٍ " .

قد نحتاج إلى دروس في الدروشة لإكتساب هذه الملكات الثلاث و ليس بالضرورة أن تعرف الدروشة المتصوفة بالطريقة المالوفة في الفهم الساعد اليوم (منهج ديني) بل هي حالة عقلية ( State of Mind) يصلها المخلوق كل حسب وضعه، حالته او مهنته و قد تكون بشكل متصل او في هيئة نوبات متقطعة على إستراحات زمنية لتصبح حالة عقلية نفسية صادقة نسبياً يعيشها الفرد و التي يمكن إستثمارها في شتى ضروب الحياة إذا قدر لها أن تجد العناية الكافية من الفرد او أهل الشأن و ذلك بتوجهها توجيه صحيح و ممنهج لتروض النفس و السمو بها إلى البعد المداري المصيري في الحقل الميتافيزيائي !!!!..... مرحباً بك قي ينابيع المعرفة و عالم الإبداع يا ساهر.

http://en.wikipedia.org/wiki/Dervish
http://en.wikipedia.org/wiki/Sufism

مع إعتزاري لنفسي و أخواني الدراويش و الله من وراء القصد.


#1244579 [كادونت]
5.00/5 (1 صوت)

04-11-2015 01:01 PM
نتشرف بقراة كتاباتك عندما تكتب ونرتجف عندماتقف عنا الكتابة وعودة موفقة انشاءالله د.نائل.

[كادونت]

#1244549 [صفية الحضري]
5.00/5 (1 صوت)

04-11-2015 11:53 AM
دكتورنا الغالي عوداً حميداً.. وحمداً على سلامة العودة
لقد أفتقدنا كتاباتك كثيراً/ يا صاحب القلم المبدع.

[صفية الحضري]

#1244521 [أحمد]
5.00/5 (1 صوت)

04-11-2015 10:59 AM
فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ ۖ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ۖ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ ۖ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ (آل عمران(159)).

Open and Closed Systems Psychology

http://unesdoc.unesco.org/images/0015/001560/156058eb.pdf
http://en.wikipedia.org/wiki/Open_and_closed_systems_in_social_science

[أحمد]

الدكتور نائِل اليعقوبابي
الدكتور نائِل اليعقوبابي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة