المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
حيدر أحمد خير الله
الامام والجمهوريون وتزوير التاريخ ١/٣
الامام والجمهوريون وتزوير التاريخ ١/٣
04-12-2015 10:48 AM



تضئ هذه الزاوية اليوم الاستاذة /اسماء محمود محمد طه في الرد على الامام الصادق المهدي ..الف مرحب بها..)

السيد الصادق في حوار أجرته الصحفية فاطمة أحمدون في آخر لحظة بتاريخ 6/4/2014 العدد 2724 (أيوه نحن صمتنا لأنه كان حيقتلنا كلنا باسم الشريعة على أساس أننا بغاة)!!!!!

وقال الأستاذ محمود محمد طه: ("لم نخرج لنرتاح والشعب جائع ومضطهد فنحن اشتهرنا بأننا لا نصمت عن قول كلمة الحق، والسلطات لم تطلق سراحنا إلاَّ لنتكلم فتقدمنا إلى محاكم المكاشفي وزملائه).... ومع ذلك كتب منشوره: "هذا أو الطوفان" الذي أدي لاغتياله!!!

*مساء السادس من ابريل 2015 ذكرى إنتفاضة ابريل اقيمت فعالية بدار حزب الامة القومي بامدرمان، تلي أثناءها خطاب السيد الصادق المهدي الذي أرسله من مكان إقامته بالقاهرة، بمناسبة احتفال انتفاضة ابريل المجيدة.. تعرض فيها السيد الصادق إلى موقف الجمهوريين بكثير من التشويه والتزوير للوقائع.. وهانا أصحح في هذه العجالة بالوثائق حقيقة ما تم..

حقيقة الأمر في موقف الأستاذ محمود بعد إخراجه من السجن هو ما يلي:



كان الأستاذ محمود وخمسون من القياديات والقياديين الجمهوريين معتقلين في الفترة من منتصف عام 1983 إلى ديسمبر عام 1984. ولما خرجوا وجدوا أن ما يسمى بقوانين الشريعة قد بدأ تطبيقها، فانتقدها الأستاذ محمود وأطلق عليها قوانين سبتمبر ، وقد ظن الرئيس نميري ومستشاروه أنه بتحصينهم لحكمهم بهذه الاجراءات التي تلتحف قداسة الإسلام دون أن تكون لها صلة به، لن يجرؤ أحدٌ على معارضتهم أو مجرد الاقتراب منها، واستناداً إلى ذلك أطلق سراح السيد الصادق المهدي ومجموعة من أنصاره التي كانت محتجزة معه، كما أطلق سراح الأستاذ محمود محمد طه و الجمهوريين.

يقول السيد الصادق المهدي في خطابه (قبل الخروج من السجن قلت لزملائي التزام الصمت بعد الإفراج في ديسمبر 1984م لكيلا نقع في فخ النظام ونكتفي بما قلناه قبل ذلك، واجتمعت بأعضاء الحزب الجمهوري الذين زاملناهم في السجن وقلت لهم: سيطلق سراحكم كما أطلق سراحنا لنواجه فخاً نصبه النظام فلا تعطوا النظام فرصة بتصريحات جديدة، قالوا لنا: لا نحن نعتقد أن النظام قد اكتشف خطأه بالتحالف مع الأخوان المسلمين وسوف يطلق سراحنا لنقوم بحملة ضدهم وضد نظرتهم للإسلام، فخرجوا من السجن وأصدروا تصريحات أوقعتهم في فخ النظام ما أدى لمحاكمات جائرة أعدم نتيجة لها الأستاذ محمود محمد طه.

كانت المحاكمة مطبوخة وكان الإعدام جائراً وهو ما قلناه في وقته وما زلنا نقول إنه شنق مظلوما)ً.

هذا ما قاله السيد الصادق عن موقف الجمهوريين لنرى إذن ماذا كان موقف الجمهوريين؟؟



كان الأستاذ محمود يعلم "الفخ" الذي نصبه النميري، أو ما يحلو للسيد الصادق أن يطلق عليه أحيانا عبارة "الشّرَكْ" ففي جلسة علنية في الساحة الغربية لمنزل الأستاذ محمود في نفس يوم خروجه مباشرة من المعتقل حضرها الإخوان الجمهوريون وعدد من أصدقاء الفكرة، قال الأستاذ محمود: "لم نخرج لنرتاح والشعب جائع ومضطهد فنحن اشتهرنا بأننا لا نصمت عن قول كلمة الحق، والسلطات لم تطلق سراحنا إلاَّ لنتكلم فتقدمنا إلى محاكم المكاشفي وزملائه، تلك المحاكم التي أنشأها نميري لتحمي نظامه المتهاوي وإذا لم تكسر هيبة هذه المحاكم فلن يسقط نميري، وهذه المحاكم لاقى منها المواطن العادي صنوفاً من الإذلال والتنكيل، ونحن كأصحاب قضية أولى، لذا نحن سنواجه هذه المحاكم ونكسر هيبتها لينفتح الطريق لإزالة النميري وبطانته"
وهذا بالضبط ما حدث.. وقد أوفى الأستاذ بما وعد حين~ما وقف أمام محكمة المهلاوي شامخاً قائلاً كلماته القوية المضيئة: "أنا أعلنت رأيي مراراً في قوانين سبتمبر 1983 من أنها مخالفة للشريعة وللإسلام، أكثر من ذلك إنها شوّهت الشريعة وشوّهت الإسلام ونفّرت عنه، يضاف إلى ذلك انها وضعت واستغلت لإرهاب الشعب وسوقه إلى الاستكانة عن طريق إذلاله.. ثم أنها هددت وحدة البلاد، هذا من حيث التنظير. أما من حيث التطبيق فإن القضاة الذين يتولون المحاكمة تحتها غير مؤهلين فنياً وضعفوا أخلاقيا عن أن يمتنعوا عن أن يضعوا أنفسهم تحت سيطرة السلطة التنفيذية تستعملهم لإضاعة الحقوق وإذلال الشعب وتشويه الإسلام وإهانة الفكر والمفكرين وإذلال المعارضين السياسيين.. ومن أجل ذلك فإني غير مستعد للتعاون مع أي محكمة تنكَّرت لحرمة القضاء المستقل ورضيت ان تكون أداة من أدوات إذلال الشعب وإهانة الفكر الحر والتنكيل بالمعارضين السياسيين"
فحكمت المحكمة في يوم واحد بإعدامه وعمره 76 عاما، وقد رفض التنازل عن أفكاره رغم الوساطات المتكررة، وواجه الموت مبتسما،

على الشعب السوداني أن يحكم: ما هو موقف المواجهة والصدق؟ ما هو الموقف الأقرب لروح الدين وتعاليمه؟؟ هل هو موقف الأستاذ محمود، الذي، خلافا لما كان يظن السيد الصادق بأنه لم يكن يعرف عن خطة نميري للإيقاع به بتهمة معارضة "تطبيق الشريعة"، أم موقف السيد الصادق المهدي الذي قال بكل وضوح: "قبل الخروج من السجن قلت لزملائي التزام الصمت بعد الإفراج في ديسمبر 1984م لكيلا نقع في فخ النظام ونكتفي بما قلناه قبل ذلك "!! ونواصل






تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 1748

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1245880 [abshakir]
0.00/5 (0 صوت)

04-13-2015 01:21 PM
الله المستعان على ما يصفون

[abshakir]

#1245724 [نجم الدين عبدالسلام]
5.00/5 (1 صوت)

04-13-2015 10:03 AM
توقيت خاطئ لإثارة هكذا صراع لم تبارحه حتى فى أثمن الأوقات التى يحتاجها إليك الوطن فيها . كرهك للإمام يعميك عن معاناة شعبنا الحاضرة و لا تعتقد كما الكيزان أننا نحمل ذاكرة ذبابية فسبق و أنك اتهمته سابقاً بأن نظام البشير ابتعث الإمام ليقوم باستدراج المعارضة الخارجية الى حضن المؤتمر الوطنى و لا زالت الأيام تؤكد خطل منهجك و تبين غرضك من تشويه الإمام . الحقيقة انت من تلعب دور شق الصف الوطنى و ستجنى السراب فشعبنا أوعى من أن تقوده النعاج .

[نجم الدين عبدالسلام]

#1245664 [علي]
5.00/5 (1 صوت)

04-13-2015 08:41 AM
طيب هذا ما فعله محمود الذي تمجده انت وين فعايلك؟ النظام هذا أسوأ مليون مرة وانت عملت شنو؟
الان تخذل في الناس
هذا ليس وقته للنيل من أي معارض للنظام مهما كانموقفه سابقا
حن نريد اللحظة نقف ضد هذا النظام

لا تلف ولا دور

[علي]

#1245546 [سكران لط]
5.00/5 (1 صوت)

04-13-2015 01:55 AM
خلاص انبسطا ياخي ما كان تنتظر شوية لحد ما القراء ينسوا ما جاء في الوثائق المسربة

[سكران لط]

#1245544 [Aldugri]
0.00/5 (0 صوت)

04-13-2015 01:50 AM
هههه دا الفرق بين انك تكون سياسي تملك الحس السليم لقراءة الواقع من حولك وبين انك تكون ايدلوجي متطرف لرؤيتك هسه يا حيدر مين فيهم الكانت قراءته صحيحة ياريت لو الاستاذ محمود عمل بنصيحة الصادق لقد اثبت ان قراءتهم كانت خاطئة وثمنها فادح عندما ظن أن النميري اطلق سراحهم لكي يساعدوه في حربه للاخوان ثم يا استاذ الم يكن الجمهوريون من اكبر المؤيدين لنميري قبل ان يعلن الشريعة اذا من الذي يزور التاريخ سوى امثالك من طلاب الفتنة بين المعارضين الصادق لم يقل شيئ غير انه روى وقائع ما كان يدور بينهم ولم يسئ للاستاذ محمود فقط اوضح ان قراءته كانت خاطئة الكل يعلم ان كتاباتك كلها تسعى بالفتنة بين المعارضين وقد صنفوك القراء من ضمن غواصات النظام المدثرين بالحزب الجمهوري

[Aldugri]

ردود على Aldugri
[مواطن] 04-14-2015 10:03 PM
الصادق المهدي يستغل الجهل المتفشي وعدم الوعي قي مناطق كردفان والجزيرة أبا وينزل ليترشح في هذه الدوائر لأنه يعيش على أرث جده المهدي الذي خدع الكثيرين بأنه المهدي المنتظر ..في انتخابات 1986 نزل الصادق المهدي في دائرة تسمى الرهد بكردفان وحصد كل الأصوات
فالمنطقة بها نسبة أمية كبيرة وأهلها بسطاء تستغلهم أسرة المهدي باسم الدين والمهدي المنتظر
كما يفعل الكيزان اليوم ... لن ينصلح حال السودان الا بذهاب الطائفية الدينية والمتأسلمين ..

[أب احمد 2] 04-13-2015 04:39 PM
يا [مواطن] يا تعبان, الصادق المهدى ما محتاج لواسطةعشان يكون رئيس وزراء لانه دائما ياتى للسلطة عن طريق الانتخابات وليس الانقلابات العسكرية!!!!!!!!!!!!
ولمعلوميتك فأن المرحوم النميرى كان "ديك عدة" ومتهور وهذه حقائق وتاريخ "الله يرحمه,

[مواطن] 04-13-2015 11:39 AM
ونسيت أنو الصادق المهدي صالح النميري في سنة 1977 ( المصالحة ) وانضم حزبه للاتحاد الاشتراكي وظن الصادق المهدي أن النميري سيعينه رئيسا للوزراء فلما لم يجد الصادق المهدي ما يرغبه من النميري ذهب مرة أخرى معارضا .. شخص لا هم له سوى أن يحكم لا كيف يحكم ...


#1245401 [على]
0.00/5 (0 صوت)

04-12-2015 07:01 PM
هذا هو الفرق بين صاحب المبدأ الشهيد محمود محمد طه وبين الانتهازى الالعبان الذى ساهم فى اضاعة السودان والى ماوصلنا اليه اعنى الصادق ولاتنسوا حلايب سودانية

[على]

#1245209 [الحراس]
3.00/5 (2 صوت)

04-12-2015 12:55 PM
ياخير الله للمرة المليون نحن قضيتنا ما قضية محمود محمد طه ولا الصادق المهدى - ما معقول تلف وتدور السنة كلها فى تقديس محمود وفى شتم الامام ، خليك فى الوضع الراهن وفى مقاومة الانقاذ وفى الكيفية من الخلاص منها ،، شبعنا من تنظيرك ومقالات المدبجة فى مدح الجمهوريين وفى النيل من حزب الامة ،، نريد ان نسمع مقترحات ((عملية )) فى اسقاط النظام وبالتاكيد فان هدم المعارضة والتقليل من انجازاتها الذى ادمنته لن يكون من وسائل اسقاط النظام
اخيراُ :- عايز تعرف ليه الانظمة بتستأسد على الجمهوريين وتعدم زعيمهم دون ان ترمش ؟؟؟ الجواب هو ان وراء معظم القيادات الحزبية رجال يشكلون وسائل ضغط على هذه الانظمة اما الراحل محمود فقد خلف وراءه فكر ولكنه لم يخلف رجال يغيرون عليه او على فكره ((وخير الله ))خير مثال لهذا النوع من الرجال ؟؟

[الحراس]

ردود على الحراس
[سوداني بس] 04-12-2015 04:01 PM
( الحراس ) :-


سبحان الله ( إنها لا تعمي الأبصار ولكن تعمي القلوب ) , تريد أن تـســمـــع مقترحات (( عملية )) في اسقاط النظام !! وهل هنالك مقترح (( عملي )) أكثر من الذي فعله الشهيد البطل محمود محمد طه ( وأنت تقول نحن قضيتنا ما قضية محمود محمد طه ولا الصادق المهدي ) !! وهل كان سيسقط نظام المقبور جعفر النميري لولا تضحية الشهيد الأستاذ وتقديم روحه فداء للوطن والشعب - بالمقارنة مع الصادق المهدي الذي سلم هذا النظام الحكم واستسلم له !! فلو كان قدم عشر معشار ما قدمه الشهيد الأستاذ - ولو فقط صمد وقاوم لما استمر هذا النظام ربع قرن ! .


خير الله الذي وصفته بما لا يليق بحديثك عن الرجال - علي الأقل هو يكتب - أنت ماذا فعلت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ألست من الرجال ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أم اكتفيت بالتعليق عـــلـي ما يكتبه الرجال !!!!!!!!!!!!!!!!!!!! .


#1245198 [أب احمد 2]
4.00/5 (3 صوت)

04-12-2015 12:37 PM
أنت مأجور وارزقى ومن كتيبة أغتيال شخصية الامام الصادق المهدى وتحاول ان تشعل الفتنة بين القوى المعارضة.
أيها القزم لا يستطيع أمثالك وأمثال حسين خوجلى النيل من المعارضة الوطنية او النيل من الامام.
الصادق المهدى.

[أب احمد 2]

ردود على أب احمد 2
[مواطن] 04-12-2015 02:43 PM
ماذا فعل امامك الصادق المهدي للسودان ؟ شخص ضعيف ومتردد .. لا يصلح للحكم ..


حيدر احمد خيرالله
حيدر احمد خيرالله

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة