مالو والأفلاك في ظلام
03-07-2011 11:22 AM

مالو والأفلاك في ظلام

د. حيدر ابراهيم علي
[email protected]

كان مع الاحباب نجمو شارق مالو والافلاك في ظلام

في متابعاتي لانتفاضات الشعوب العربية أردد كلام (الخليل). فقد كان السودان هو النجم الشارق والبرق الذي لا يكذب حين يكون الحديث عن الثورات والانتفاضات الشعبية.فقد كان شعبا معلما ومبدعا ومبادرا، فهو الذي اعاد ووطّن فكرة الاضراب السياسي الي العالم الثالث حين اسقط نظامين دكتاتوريين عاميّ 1964 و1985 بسلاح العصيان المدني.ولكن التاريخ ينحاز للأقوياء وليس للحق،لذلك يسقط إسم في التأرخة الحالية للانتفاضات الشعبية. فقد أفل نجم السودان ودخل في مدار المحاق وأغرقه (حزب الجراد) في محيط الظلامية ودولة الظلام.لذلك نسأل:... مالو والأفلاك في ظلام وكان هو النجم الشارق؟
هل يكفي القول بأن قمع نظام الانقاذ أشد شراسة،فأدخل الرعب في قلوب الناس؟هذا قول غير مقنع في قانون التحدي والاستجابة. قد يستنجد المرء هنا بتعليق عميق للكاتب اللاتين أمريكي (البيروفاني) ماريو فارجاس يوسا،عن صناعة الطاغية أو الدكتاتور:-\"هل كان باستطاعة فرانكو أن يكون موجودا بدون الاسبانييين؟هتلر بدون الالمان؟ماو بدون الصينين؟بامكان جميع الشعوب في بداية أي نظام أن يقاوموا.الحقيقة أن أغلب الدكتاتوريين ينجحون –لبرهة-في جذب وإغراء أكبر شريحة من الجماهير.إذا استثنينا الدعم العسكري نجد أن العسكريين يأتون لاننا نطلبهم.كان تروجيللو شعبيا جدا لدرجة أن الشعب الدومينيكي لو كان التقي بالقتلة ليلة اغتياله لافترسهم...إن الدكتاتورية ليست فقط الاذلال والتعذيب والقهر وانما هي أيضا انهيار بطئ لمجتمع بأكمله.\"(اخبار الادب12/5/2002) هذا ما فعلته الانقاذ أو حزب الجراد في السودان أي تخريب المجتمع . وكان شعار أعادة صياغة الانسان تعني تفكيك قيم وأصالة الانسان الراسخة لأنها من جاهلية سبقت الانقاذ. ألم يقل(الترابي) بعد عامين من الانقلاب:-\"والسودان اليوم وهو يتقدم نحو الاسلام،يبدأ أولا بإلغاء ما مضي لأن الدين يبدأ بالنفي،ثم يثبت العبادة لله سبحانه وتعالي،لانه قبل الايمان يكون الارتهان للمعبودين من دون الله\".(مجلة قراءات سياسية، تصدر عن مركز دراسات الاسلام والعالم.العدد الثالث،صيف1992،ص32).وكانت الأداة وزارة التخطيط الاجتماعي ذات التأثير النازي.ويقول عنها(المحبوب):-\"وهي وزارة مبتكرة كان الأمين العام يقدر لها شأنا عظيما لحركة إسلامية غايتها تجديد المجتمع وتبديله علي نحو شامل،وفق أصول ومبادئ الإسلام.\" (ص148). والمشكلة هنا هي أن التغيير تقوم به الدولة والمجتمع معا،وهذا يعني أن يسد المجتمع ما تعجز عنه الأجهزة القمعية للدولة.ففي التفكير الديمقراطي تتنازل الدولة عن بعض سلطاتها للمجتمع لزيادة مساحة الحرية،وفي الشمولية يقوم المجتمع بقمع غير مباشر يكمل قمع الدولة.
تضافرت جهود ومخططات أجهزة الأمن والاعلام والتعليم والسوق والتخطيط الاجتماعي بأذرعه العديدة في عملية تدجين بل حيونة الانسان والمقصود بهذا أن النظام يسلبه ويحرمه من الحاجات والاشواق الروحية والفكرية والنفسية.ويفعل ذلك بوسائل عديدة منها:تعليم تلقيني مضجر يكرس التبليد والتجهيل،وينعش الغباء المبكر،ويقتل الخيال ويطارد العقل النقدي.وتلفزيون له قدرة علي جمع اسمج السودانيين وأكثرهم إثارة للضجر،يظنون أن تنميق الحديث والكلام اللين الخاوي من الأفكار هو عين الثقافة والفكر؛وصحافة يقف علي قمتها اشخاص كأنهم المقصودون بقول شاعر المؤتمر علي
كل إمرئ يحتل في السودان غير مكانه
فالناس أشباه شجاع الرأي مثل جبانه
والعلم ليس براجح بالجهل في ميزانه
والمرء ليس بأصغريه قلبه ولسانه
بل باكتمال ريائه ورواه ودهانه
الانسان السوداني ظل محاصرا ومطاردا ومفرّغا طوال اكثر من عقدين،لذلك لم يعد نجمه شارق. ولذلك،يحتاج الانسان السوداني الي عصر تنوير حقيقي.ويري البعض أن التنوير هو\"تحرير الانسان من وضعية دونية ذهنيا.وضع الانسان نفسه فيها بشكل طوعي.ومعني ذلك،أن الانسان قد قيد نفسه بنفسه وقد اقنع ذاته بأنه عاجز عن استعمال مقدرته علي الفهم من دون أن يدله أحد علي ذلك.\"وهذا نقص في الثقة في الذات يحكم المواطن بسبب الحصار الذي يعيشه.وهنا مهمة المثقفين في زيادة الوعي من خلال انتاج الافكار ونقدها دون إدعاء زعامة سياسية.

************

يتسم العقل السوداني عموما،والانتلجنسي-نسبة للانتلجنسيا-علي وجه الخصوص، بميل واضح للإدانة وتعمد الفهم الخاطيء الذي قد يساعد في عملية تدبير الادانة جيدا.فقد وصلتني رسائل بعد مقال قديم كدت أن انساه:السودانيون ومرض استوكهولم؛استنتجت أنني قصدت الإساءة للشعب السوداني.وقبل أيام انبري أحدهم لي وادرجني ضمن الطغاة الذين يشتمون شعوبهم،بسبب غضبي علي صمت الشعب السوداني .وأقول لهولاء:-
إن كان يجمعنا حب لغرته فليت أنّا بقدر الحب نقتسم
وقد نبهني ذلك الي قضية هامة وهي:هل من حقنا ان ننقد شعبنا أو نعاتبه وكيف؟ بالتأكيد مثل هذه الاستنتاجات لا يمكن ادراجها في خانة حسن النية والحرص علي الشعب السوداني.كما أن مثل هذه المواقف كأنها تعتبر أي مقال هو المقال الوحيد للكاتب،مع أن أي كاتب يجب أن يؤخذ في كليته وبلا تجزئة،بمعني أن يقرأ ما يكتب في مجمل رؤاه ومواقفه المعلنة.وهذه المقالات تأتي ضمن سلسلة ادانات ونقد،لاحزابنا والمجتمع المدني واخيرا لقطاعات كبيرة هي ليست ضمن الحركة الاسلاموية ولكنها اختارت البشير والمؤتمر الوطني.أو اختارت الصمت وهو تواطؤ،لان الجرائم افظع من أي صمت.فقد شهدت الانتخابات الماضية التي يرجع اليها النظام دائما لتأكيد شرعيته، تزويرا وانتهاكات خطيرة.ومع ذلك صوّت كثيرون،من غير اعضاء المؤتمر الوطني، للنظام الحاكم لاسباب متعددة.قد يكون تصويتا عقابيا احتجاجا علي احزابهم التي تخلت عنهم.وهذا موقف يثبت تصالح الضحية مع جلادها.مما يجعل هؤلاء- في النهاية - ضمن المصابين بالمرض.وبالتأكيد يستحيل أن يتزحلق المقال فوق وجود المعارضين الصامدين منذ اليوم الأول للانقلاب وبلا تراجع أو مساومة.وهؤلاء لا يسببون مشكلة،ولكن المشكلة التي نتجنب مواجهتها هي وجود اعداد كبيرة من الشعب نفذ صبرها ولم تعد قادرة علي الاستمرار في المقاومة لأن قياداتها وطلائعها لم تزودها بالتثقيف والوعي الذي يجعل صمودها المستمر ممكنا.وهذا ما نتجنب قوله ونركن لشعارات مثل: شعبنا العظيم وشعبنا البطل،دون أن نقدم له التضحيات اللازمة،ودون أن نخدمه ونساعده في النهوض امام نظام شرس لا يملك الضمير الذي يؤنب ولا الورع وخشية الله.
مثل هذا الحب المعلن للشعب بلا سند واقعي ملموس لا يعدو كونه رومانسية مريضة وحنين للماضي لا تنقصه العصابية. وهذا هو عين الحب القاسي الذي رفضه الشاعر محمود درويش .فالشعب العظيم الذي نتحدث عنه،قد صار جزءا من الماضي والتاريخ،ونحتاج لكثير من العمل والتضحيات لاستنهاضه.وهذا يقتضي بدوره عقل جديد وطرائق عمل جديدة.فقد كان يتقدمه، وكان يقف امام عماله وفلاحيه وموظفيه قيادات عظيمة وشامخة مثل الشفيع احمد الشيخ وقاسم أمين والحاج عبدالرحمن ومحجوب سيداحمد وقبلهم محمد السيد سلام وسليمان موسي.وكان يقود فلاحيه امثال شيخ الامين محمد الامين ويوسف احمد المصطفي وحسبو ابراهيم.وعلي مستوي المهنيين امثال مكاوي خوجلي وعبدالمجيد امام ومصطفي محمد صالح.ولم تكن المرأة بعيدة فهناك فاطمة احمد ابراهيم وخالدة زاهر ومحاسن عبدالعال وفاطمة طالب.والكثير من القيادات النادرة والتي أحبت شعبها،واشتهرت بالتضحيات وانكار الذات.وحتي الطلاب كانوا يطلقون حملات محو الامية والعروض المسرحية في القري والمدن خلال عطلاتهم.والفرق هنا،في شكل الحب؛ إذ يندر الآن أن يتبرع مثقف بالقاء محاضرة فكرية مثلا بدون معرفة المقابل المالي مقدما.فقد تمت خصخصة العمل التطوعي،وللمفارقة،مع النمو الطفيلي لمنظمات المجتمع المدني.ففي الماضي كانت فاطمة احمد ابراهيم ورفيقاتها يصدرن مجلة\"صوت المرأة\" بتبرعات متوسطها خمسة قروش(شلن)وهذا يستحيل هذه الأيام.وأغلب المثقفين يدّعون الآن حب الشعب السوداني وتمجيده،ولكنهم ضنين بالتضحية بمالهم وجهدهم وراحتهم وامتيازاتهم.الحب الحقيقي هو مزيد من التضحيات وانكار الذات.
نحن أمام شعب يتيم أمام مأدبة لئيم.فقد اضجرته قياداته الحزبية بالكلام الكثير الخاوي، والذي ينسي قبل أن تمر عليه شهور قليلة أو قبل أن يجف لسان قائله أو حبر كاتبه.فالشعب في أزمنة المحن يحتاج لقيادة تكون معه يوميا تواسيه وترفع معنوياته وتزرع فيه الأمل.ولكن في السودان،يختلف الأمر.إذ اتذكر كيف كان زعيما الحزبين الكبيرين خارج البلاد ولم يمض اسبوع علي الانتخابات المشكوك في صحتها ونزاهتها.وكان من المفروض أن يشكلا فورا،غرفة للعمليات تقوم ب:تجميع ما يثبت تزوير الانتخابات حسب ما حكمت عليها الاحزاب المعارضة، ثم حشد الجماهير في مظاهرات أو مواكب احتجاج كما فعل موسوي وكروبي في ايران طوال عام بلا صمت.سوف أظل مصرا علي موضوع الانتخابات كقضية يفترض ان تكون حية لانها استراتيجية ويعتمد عليها النظام في صراع الشرعية.
اصاب بكثير من الاحتقار للذات عندما اتابع نشرات الاخبار وهي تعرض مشاهد المتظاهرين من كل البلدان العربية ويغيب السودان المعلم،النجم الشارق.
هناك امثلة كثيرين لمحبين لاوطانهم ولكن يغضبهم صمت شعوبهم ورضاءها الظاهري.فقد صرخ محمد مهدي الجواهري،في حب،في قصيدة:-تنويه الجياع ،بقوله:
نامي جياع الشعب نامي حرستك آلهة الطعام
نامي فإن لم تشبعي من يقظة فمن المنام
نامي علي زبد الوعود يداف في عسل الكلام

نامي تصحي! نعم نوم المرء في الكرب الحسام
نامي علي حمة القنا نامي علي حد الحسام
نامي إلي يوم النشور
************

أما أنا فلا املك غير تكرار السؤال بلا ملل:
كان مع الاحباب نجمو شارق مالو والافلاك في ظلام


تعليقات 8 | إهداء 1 | زيارات 3558

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#107647 [دعد]
4.15/5 (12 صوت)

03-07-2011 08:53 PM
اجبنى استاذى الجليل بالله عليك ماهذا ..؟
لقد قمت مع مجموعة من الشباب بحملة توعية اثناء فترة الانتخابات بهدف ارشاد الناس الى كيفية التصويت تفاديا للاشكال المقصود من قبل اللجنة فى الرموز..
والمنطقة التى عملنا بها فى اطراف العاصمة وتبعد عنها مسافة ساعة الى نصف الساعة , والذى حدث هو اننا لم نجد اى قبول من السكان واصرار معظمهم على شعار الشجرة فقط باعتبار ان جنا تعرفو ولا الما بتعرفوا ..!
مع ان هذه المنطقة تفتقر لابسط مقومات الحياة اقسم بالله ان اغلب هذه القرى ليست بها خدمات الماء والكهرباءوالصحة ..الخ .غير انهم فى ادنى درجات الفقر
ماهذا ..!!!!؟؟
هذا النظام قذر سياسته دمرت البنى التحتية للمجتمع كيف الخلاص منه مع هذا المجتمع ذو التركيبة المعقدة ..؟
كيف الطريق الى الوعى والتعليم اخر اولويات الدولة والمجتمع ..؟


#107638 [ود الناس]
4.15/5 (10 صوت)

03-07-2011 08:33 PM
أستاذنا الجليل حيدر

الثورة آتية وستكون هذه المرة مميزة وتكنس كل الوسخ معارضة على حكومة ونعدك نحن الشباب بسودان جديد في كل شيئ بس لوك الصبر زيادة شوية


#107635 [الحل مقاومة الضلال]
4.13/5 (9 صوت)

03-07-2011 08:25 PM
وهنا مهمة المثقفين في زيادة الوعي من خلال انتاج الافكار ونقدها دون إدعاء زعامة سياسية.
ودون تعظيم دور البعض واغفال الاّخر عمدا ودون ادعاء الاستقلالية ؟ والكلام موجه لك يا استاذ حيدر
فشل السياسيين كما تتحدث ليس بمعزل عن فشل الكل وأولهم الانتلجنسيا السودانية الساعية بكل ما تملك لتوسيع الهوة بينها والعامة لتحافظ على مكانتها وإن لم تضف جديدا وإن كان ذلك بلي عنق الحقائق .
نثمن كل مجهود بذل لتشخيص الداء الذي فتك ببني امتنا فكريا أو اجتماعيا ولكنا نربأ بك من العك والهتر المدسوس وسط الدسم والمماحكة السياسية حيث أنك ظللت تردد مرارا أنك مثقف ومفكر ولست سياسيا


#107434 [سدرا موريس اروب]
4.15/5 (9 صوت)

03-07-2011 02:24 PM
ايام دكتاتورية نميرى تردد كثيرا شعار الشعب جعان لكنه جبان ونميرى كويس وضكران لكن الشله من حوله .........الخ جهاز الامن برضو كان شرس وبيعذب وبيغتصب يعنى ممكن تكون الاساليب تطورت لكن ملامح الدكتاتورية واحدة وملامح الشرفاء برضو واحدة انسداد الافق السياسي والاقتصادى يزداد كل صباح والدكتاتورية تبتكر اساليب متطورة للتنفيس وعلى سبيل المثال فتح باب الهجرة للخارج والتعدين العشوائى للذهب والصرف على الانتخابات المزورة ورشوة رموز المعارضة من وقت لاخر بالا ضافة لجرعات مركزة من الاحباط مشاركة احزاب المعارضة فى مهزلة الانتخابات وترددها وخروج مظاهرات محدودة فى التجهيز ليتم ق معها بكل سهولة وىخلق حالة من الانتصار لكلاب السلطة. نعلم علم اليقين بان دكتاتورية الانقاذ هشه و ضعيفة وكوادرها القيادية عاجزة وفاشلة ولكن الامر يتطلب تنظيم الصفوف لكن تاكد بان الثورة قادمة


#107410 [صابر أيوب]
4.10/5 (9 صوت)

03-07-2011 01:53 PM
أستاذنا الجليل الدكتور حيدر إبراهيم

أنت أروع مثل للأنتيجلسيا التي سخرت فكرها وجهدها ومالها

لخدمه قضايا الشعب السوداني

متعك الله بالصحه والعافيه


#107407 [محمد علي شقدي ]
4.16/5 (7 صوت)

03-07-2011 01:50 PM
تحياتي استاذنا حيدر

لم اعايش التوانسة ال بوعزيزي الكرام ولكن من خلال احتكاك بالمصريين وكمية الاحساس بالذل داخلهم وخنوع كثيرين كانة القدر الذي لا مفر منه حسني وامن الدولة اعني
الا انهم جاءوا تاخروا ولكم قهروا ما كان مستعصى من حلم الصحيان عن كابوس القهر التراكمي
بكل هذا الاسى على وطن طفح كيل اكتمال اسباب التغيير يبقى امله في شباب وشيب انت منهم اكبر من كل احباط



#107370 [mahran]
4.16/5 (12 صوت)

03-07-2011 01:06 PM
معظم حديثك حقيقى -للاسف -فغالب مؤسسات الدولة عملت على تغبيش وعى السودانيين وتفتييته من الداخل


#107346 [محمد احمد فضل]
4.14/5 (13 صوت)

03-07-2011 12:35 PM
استاذنا العظيم نحن جيل الشباب برضو بنقول ( كان مع الاحباب نجمو شارق مالو والافلاك في ظلام ) ولكن مع رائعة امصطفي سيد احمد ( الاباكر ياحليوه لمن اولادنا السمر يبقو افراحنا البنمسح بيها احزان الزمن ) ، ان غدا لقريب


د. حيدر ابراهيم علي
 د. حيدر ابراهيم علي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة