المقالات
السياسة
الليلة الانتخابات المضروبة، تعيشون وتأخذون غيرها!
الليلة الانتخابات المضروبة، تعيشون وتأخذون غيرها!
04-13-2015 12:29 AM

نعم ، تأخذون غيرها طالما صبركم طاول صبر أيوب ، النبى الكريم. تعاقبت عليكم شموليات ثلاثة . اذاقتكم ، كلها جميعا ، الويل والثبور وسقتكم من طينة الخبال . قلتم لا مرتين وانتصرتم . وانفردت بكم الشمولية الثالثة ، ثالثة الاثافى . وهى علم على رأسه نار فى الكذب والتدليس . وفى عدم الحياء . و البجاحة. واللداحة . واللطاعة. واللماضة. وقلة الادب فى الفعل والقول السفيه . ترميكم حينا بصفة الشحادين. وفى حين آخر أنتم عندها فاقدون للبصر والبصيرة . و اخرجت لكم من بطون السراديب القميئة سفهاء صعاليك فى القول النتن . لم يتركوا شريفا الا أهانوه بوضيع الكلم . تذكرون بكل تأكيد سفيهم يونس محمود سئ الذكر والصيت ، الذى فاق فى صفيق الكلم صاحب الاسم الاصلى يونس بحرى ، دلوكة هتلر ، وهو يصرخ من استديوهات اذاعة النازى فى برلين يسئ الى شعب السودان. و يستنكف قائلا أنه يسمع ذبابة تطن وتقول هنا امدرمان . و" امدرمان هذه بقعة سوداء فى قلب القارة السوداء لا يصلح شعبها إلا للاستعما ر . والاستعمار الانجليزى فقط . كذب الدعى . نحن الذين هزمنا غردون رمز الفخار الانجليزى و الحقنا به هكس الذى كان صدره يئن من ثقل نياشينه العظيمة . أما يونس بحرى السودانى ، فقد سقانا من المر كؤوسا مترعة . شتمنا حتى آخر مصاريننا البيض. ونحن صابرون على الأذى والأسى ومندهشون كيف انجبنا هذا الصفيق. شموليات ثلاثة تعاقبت علينا و لم تترك لديمقراطيتنا الا بعض فتات من حقب تشبه ما يسميه حكام المباريات الكروية بالزمن الضائع. سادتنا الشموليات الثلاثة آمادا طويلة . ست سنوات تحت قبضة الشسمولية الاولى. اوضاعنا كانت سمنا على عسل . لم نكن بحاجة الى انقلاب ، يؤسس لا نقلابات لاحقة دمرت كل شئ اتت عليه ، وتركته رميما أو كالرميم. يوم أطلت علينا الشمولية الاولى ، كان ميزاننا التجارى مع بريطانيا العظمى مائلا لصالحنا . وكانت عملتنا الوطنية تعفص الجنيه الاسترلينى فى اخيله أو قل تضعه تحت جزمتها ، اذا استدعينا لغة المشير الدراب ، رغم ان الاسترلينى كان سيد الفضاء الاقتصادى والبحار . ومع ذلك اقنع رئيس الوزراء وقتها ، البيك عبد الله خليل ، اقنع مرؤوسه ، قائد الجيش ، الفريق عبود ، اقنعه باستلام السلطة لمدة ستة اشهر ، على ان يعيد بعدها الوضع الديمقراطى بإجراء انتخابات جديدة . غفل البيك عليه رحمة الله. و لم يكن فى حسبانه أنه بذلك الترتيب قد فتح ابواب جهنم على مستقبلنا الديمقراطي و السياسي . و فتح شهية العسكريتاريا السودانية للحكم والاستدامة فيه وقتا لا يعلم مداه الا علام الغيوب . و صنع لنا البيك خازوقا ظل باقيا فينا الى يومنا هذا . والى يوم لا يعلمه الا الخالق البارئ. فقد أبى الفريق عبود الالتزام بوعده لقائد الاعلى باعادة الديمقاطية بعد أن ذاق رطوبة الاندا ء السلطوية. ورغم اطاحتة فى ثورة شعبية عارمة فى اكتوبر 1964 ، إلا أن ذلك لم يمنع عقيدا آخر ، هو جعفر محمد نميرى ، من القفز على السلطة فى انقلاب جديد ليحكمنا ستة عشرة عاما حسوما بالحديد والنا ر. دك خلالها معارضيه الانصار بقذائف الدبابات فى ودنوباوى ، و الجزيرة ابا ، و الكرمك ، وامدرمان . وعندما استعصوا عليه استدعى الطيران الاجنبى . فقتلهم قتل الفئران . اما اما عقيدنا الثالث فقد اباد معارضيه بايديه وليس بايدى عمرو . اعترف بقتل عشرة ألف فقط لا غير فى دارفور. وقتل ثمانين متظاهر فقط لا غير فى مظاهرات سبتمبر الشبابية . العشرة الف قتيل دارفورى والثمانين قتيل شبابى ارقام صغيرة وهينة . و لا تسوى شيئا لشعب يبلغ تعداده فوق الثلاثين مليونا من البشر حتى بعد أن فرط فى ثلث اراضيه وثلث شعبه . اليوم سيعلن عن فوز المشير الساحق الماحق .فى انتخابات كتب قوانينها منفردا . وشكل مفوضيتها منفردا . و حدد دوائرها منفردا. واختار طواقمها الادارية والفنية منفردا . ثم قال لمنافسيه هيت لكم. ولأن الحاجة ماسة والجوع كافر فقد هرول اليه المحتاجون . وأهل العوز ذرافات ووحدانا . ول يتأخر عنه الانتهازيون . يرمون اصواتهم فى الصندوق ، أو قل فى غيابة الجب ولن يرها أحد بعد ذلك . السلاسة التى اعد بها المشير انتخاباته الفريدة هذه سوف تغرى جنرالا آخر بالتفكير فى أن يقفز هو الآخر على قصر غردون القديم او قصر الصين الجديد ايهما اقرب عندما يحين موسم القطاف.
ويمتد الافق الساجى أمام اهلى السودانة. وتمتد احلامهم . وكأنى بهم ينشدون مع الشاعر العربى القديم مؤيد الدين الطغرائى :
انظر الآمال ارقبها ما اضيق العيش لولا فسحة الامل
أخ . . . يابلد !

على حمد ابراهيم
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1659

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1245994 [ISMAIL HUSSEIN]
0.00/5 (0 صوت)

04-13-2015 04:00 PM
قال الشاعر العربي"نعيب زماننا والعيب فينا ومالزماننا عيب سوانا". نحن السودانيون نتباكى على دمقراطية أضعناها بأيدينا ولم يحترمها الذين إئتمناهم عليها ولم يحافظوا عليها ، والشواهد على ذلك كثيرة، أبرزها ماسقته في مقالك أخ علي "اقنع رئيس الوزراء وقتها ، البيك عبد الله خليل ، مرؤوسه ، قائد الجيش ، الفريق عبود ، باستلام السلطة..." وكذلك كارثة حل الحزب الشيوعي وطرد نوابه المنتخبين دمقراطيا من البرلمان، وهنالك شاهد ثالث أكثر طرافة ولم أستطع تفسيره وهو ماقاله المرحوم الشريف زين العابدين الهندي "لو شاله كلب ما في زول بيقوله جر". فماذا يعني هذا هل هو عدم اقتناع بالدمقراطية أو عجز عن حمايتها أوالأثنين معا؟

[ISMAIL HUSSEIN]

#1245854 [رضوان الصافى]
0.00/5 (0 صوت)

04-13-2015 12:28 PM
انتخابات ( فطيسى ) وبالارقام :-
.......... ........... .....
رئيس المفوضية القومية للانتخابات يقول : ( عدد الذين سجلوا للانتخابات بدول المهجر بلغ ( 105 ) ألف ناخب ) .. وهذا من اجمالى السودانيين بالخارج وبالغ عددهم 2,700,000 شخص ..
ومن الارقام أعلاه تكون :
* اجمالى عدد السودانيين بالمهجر = 2,700,000
* اجمالى عدد الذين سجلوا للانتخابات = 105,000
* اجمالى نسبة المسجلين 3.88%
* احمالى نسبة المقاطعين 96.12 %
..... ........ .............
السعودية : عدد السودانين 1,200,000 مغترب
الذين سجلوا للانتخابات 51,000 ناخب
* نسبة الذين سجلوا 4.27%
* نسبة المقاطعين 95.73%
......... ....... .........
مصر : عدد السودانيين 800,000
الذين سجلوا للانتخابات 30,000
نسبة الذين سجلوا 3.75%
نسبة الذين قاطعوا 96.25%
...... ........ ......
دول الخليج الاخرى وليبيا والعراق : العدد 350,000
الذين سجلوا للانتخابات 13,000
نسبة الذين سجلوا 3.7%
نسبة الذين قاطعوا 96.3 %
..... ....... ............
بقية دول العالم - عدد السودانيين 350,000
الذين سجلوا للانتخابات 11,000
نسبة الذين سجلوا 3.14 %
نسبة الذين قاطعوا 96.84%
انتخابات فطيسى ( وخلف الله فائز فائز .. لزومو شنو تبديد 960 مليار جنية ؟؟؟

[رضوان الصافى]

#1245597 [osama dai elnaiem]
5.00/5 (1 صوت)

04-13-2015 07:11 AM
الاستاذ/ الدكتور علي حمد ابراهيم-- لك التحية-- نعم آخ يابلد -- لا فض فوك تحرك المواجع وتذكرنا بالجنوب الحبيب الذي اطلقناه او اطلقه البشير عكس الريح وهاهو ما تبقي من السودان يقبر اليوم تحت ارجل المشير ويالها من ميته شنيعه -- هاهو يبدأ حكمه بتوبيخ الاتحاد الاوربي فقط عن رأي الاخير في الانتخابات ثم يوعد اهل دارفور باعادتها الي سيرتها الاولي واهل الجزيرة باعادة مشروع الجزيرة الي سيرته الاولي واهل عطبره باعادة السكة حديد الي سيرتها الاولي والخدمة المدنية الي سيرتها الاولي وهي وعود تنبئ ان سيرة الانقاذ ولما يزيد عن ربع قرن من الزمان هي ذكري سيئة الصيت تقزم فيها السودان ونهبت امواله وحطمت بنياته وتمكن منه التتر في غزوة بديله لثورة المصاحف التي تداولوها بينهم ثم ركنوا الي ركن شديد ووجدوا ضالتهم في عمر البشير الذي اذاق جمعهم الشتات كما اذاق السودان سيره يفر منها الي السيرة الاولي ولا يجد مخرجا ولا نقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل --- سلمت اخي ويحق لنا ان نعزي الامة السودانية في فقدها الجلل بضياع السودان التراب وهاهو السودان الامة يلحق بما اندثر.

[osama dai elnaiem]

علي حمد ابراهيم
علي حمد ابراهيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة