المقالات
السياسة
أفريقيا الوسطى : اتفاق السلام اليتيم
أفريقيا الوسطى : اتفاق السلام اليتيم
04-13-2015 11:15 AM


ظلت الاحداث في أفريقيا الوسطى منذ مطلع عام 2013 تمثل شوكة في خاصرة القارة ، وكان من الطبيعي أن تسعى بعض القيادات والأوساط للبحث عن السلام المفقود في هذه الدولة التي انقسمت على أسس دينية بين مليشيات السيليكا والأنتي بالاكا التي سامت المواطن المسكين الخسف وأذاقته الأمرين. وقد استعصت الأوضاع في أفريقيا الوسطى على الكثير من الوسطاء بسبب التوتر الشديد الذي يسود بين مكونات المجتمع والانقسام الذي تعاني منه البلاد على أسس عرقية وثقافية. غير أن الرئيس الكيني أوهورو كينياتا قرر فيما يبدو أن يجرب حظه ويسعى نحو تحقيق ما عجز عنه الآخرون في تلك البلاد ، لذلك فقد أُعلن الأسبوع الماضي عن توقيع اتفاق للسلام بين حركتي السيليكا والأنتي بالاكا في القصر الجمهوري بالعاصمة الكينية وبحضور الرئيس الكيني الذي توسط بين الطرفين.
جاء الاتفاق الذي وقع عليه كل من الرئيس السابق ميشيل جوتوديا زعيم مليشيا السيليكا وجواشيم كوكاتي رئيس مليشيا الأنتي بالاكا من جزءين يدعو الأول إلى وقف العدائيات بين الطرفين والثاني لفتح صفحة جديدة من أجل تحقيق السلام في البلاد بالتزامهما الكامل بخارطة الطريق التي تهدف للانتقال بأفريقيا الوسطى من مرحلة الحرب والاقتتال إلى مرحلة جديدة من السلام والاستقرار. المعروف أن الحرب بين الطرفين أدت خلال العامين الماضيين إلى مقتل عشرات الآلاف ونزوح ولجوء مئات الآلاف لدول الجوار بعد المذابح البشعة التي استهدفت المسلمين والمسيحيين في البلاد. وتقول تقارير الأمم المتحدة أن عدد اللاجئين في دول الجوار يمثل هاجساً للمنظمة وللدول المضيفة حيث لا زال هناك حوالي نصف المليون لاجئ في تلك الدول بالاضافة إلى مائتي ألف نازح يهيمون على وجوههم داخل البلاد. وتدور الكثير من الشكوك حول الاتفاق الذي تم التوقيع عليه في العاصمة الكينية خاصة وأن الحكومة الانتقالية في أفريقيا الوسطى لم تكن طرفاً فيه ، بل إن وزير الإدارة الاقليمية في الحكومة القائمة وصف الاتفاق بأنه يلزم فقط الطرفين اللذين قاما بالتوقيع عليه مؤكداً أن هناك اتفاق للسلام موقع أصلاً منذ فترة ومدعوم من جانب المجتمع الدولي قائلاً أنه كان الأجدر بالموقعين على اتفاق نيروبي الانضمام للاتفاق القائم والعمل مع الحكومة والأطراف الأخرى من أجل إنجاحه ، بدلاً من افتراع سبلٍ جديدة من غير المعروف إلى أين تنتهي بالبلاد.
لم يأت رفض اتفاق نيروبي من قبل الحكومة الآفرووسطية وحسب ،بل إن الأمم المتحدة والجماعة الاقتصادية لدول وسط أفريقيا ، ومجموعة الاتصال الدولية في أفريقيا الوسطى اصطفت كلها إلى جانب الحكومة في رفضها لهذا الاتفاق. ويشير مدير برنامج أفريقيا الوسطى في مجموعة الأزمات الدولية إلى أن المشاركين في اجتماعات نيروبي لا يمثلون حتى الجهات التي يدعون تمثيلها وهي السيليكا والأنتي بالاكا. أما فيما يتصل بالأوضاع داخل أفريقيا الوسطى نفسها فقد أعلن مجلس الأمن في نهاية مارس الماضي أنها لا زالت تمثل تهديداً للأمن الدولي ، وقام المجلس باعتماد قرار يقضي بالمزيد من الدعم لقوات حفظ السلام الدولية تمثل في إضافة 750 من جنود حفظ السلام و280 من أفراد الشرطة الدولية للقوة العاملة اصلاً في أفريقيا الوسطى. وكان وفد من مجلس الأمن قد قام بزيارة للبلاد في مطلع شهر مارس الماضي بغرض إعداد تقرير عن الأوضاع الأمنية والإنسانية فيها ، وقد جاءت زيارة الوفد على ضوء ما ورد في تقرير مساعد الأمين العام للأمم المتحدة والذي قام هو الآخر بزيارة بانقي في ديسمبر من العام الماضي وحذر من خطورة الوضع بسبب المصادمات بين مليشيات السيليكا والأنتي بالاكا.
من غير الواضح السبب وراء تحرك الرئيس الكيني في هذا الوقت الذي تؤكد فيها تقارير الخبراء والأمم المتحدة سوء الأوضاع في أفريقيا الوسطى وضعف احتمالات التوصل لاتفاق سلام بين الفرقاء. كما أنه من غير المعلوم السبب الذي جعل الرئيس كينياتا يدلي بدلوه في هذا الأمر دون التنسيق مع الحكومة القائمة في بانقي كما يتضح من تصريحات وزير الإدارة الاقليمية التي أشرنا لها أعلاه ، خاصة وأن الحكومة الكينية لم يعرف عنها كثير اهتمام بالأوضاع في أفريقيا الوسطى. ولعل الرئيس كينياتا يبحث عن نصر دبلوماسي يضعه في مصاف سلفيه موي وكيباكي مما يساعده على تجاوز الأزمات العديدة والمعقدة التي تواجهه. ويأتي على رأس هذه الأزمات بالطبع عجز الحكومة البالغ في مواجهة تنظيم الشباب المجاهدين الصومالي الذي يقوم بعملياته الارهابية في أنحاء متفرقة من البلاد. وقد كانت العملية الأخيرة التي قام بها التنظيم في جامعة غاريسا والتي راح ضحية لها حوالى 150 من طلاب الجامعة آخر العمليات ، غير أنه سبقها عدد آخر من العمليات لعل أشهرها عملية ”ويست غيت مول" في سبتمبر 2013 والتي راح ضحية لها 67 قتيلاً. انعكست عمليات تنظيم الشباب على الأوضاع الأمنية في البلاد مما ترك آثاراً سالبة للغاية على أداء قطاع السياحة الذي يعتبر أهم مصادر الدخل القومي في كينيا. لا شك أن هذه العمليات المتلاحقة أكدت عدم استعداد القوات الكينية لمواجهة هذا النوع من حرب العصابات بالرغم من تعميدها بالنار خلال مشاركتها ضمن القوات الأفريقية في الصومال. كما أظهرت هذه لعمليات الإرهابية الضعف الذي تعاني منه حكومة الرئيس كينياتا في العديد من المجالات.
من ناحية أخرى ، فإن الرئيس الكيني يتعرض لهجوم قاذع وشبه عزلة وسط رصفاءه من القادة الأفريقيين بسبب قراره المثول أمام محكمة الجنايات الدولية. ومع أنه خرج منتصراً من مواجهته مع المحكمة التي أسقطت التهم تجاهه بسبب عدم كفاية الأدلة ، إلا أن القرار أكسب الرئيس الكيني غضب وربما احتقار عدد من الزعماء الأفريقيين الذين كانت قمتهم قد اتخذت قراراً بعدم مثول أي رئيس أفريقي أمام المحكمة المعنية. ومما زاد من محنة الرئيس كينياتا أن بلاده كانت وراء صدور القرار المذكور من القمة الأفريقية في عام 2013 بينما أصبح هو شخصياً أول رئيس ينتهك القرار الذي سعت حكومته من أجل إصداره بمثوله أمام المحكمة مما أدخله في الكثير من الحرج مع الغالبية العظمى من الزعماء الأفريقيين. وأياً كان هدف الرئيس كينياتا من محاولته في أفريقيا الوسطى ، إلا أن الكثير من المراقبين لا يرون أن فرص النجاح أمامها كبيرة.
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1106

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1246334 [جمال حنين]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2015 07:13 AM
ميشيل جودوتا كان قنصل افريقيا الوسطى في نيالا والحكومة السودانية هي من ساعدته على دخول بانجي مع فلول الجنجويد بقيادة وزير الصناعة الحالي السميح صديق، اين دور السودان الان بعد ان تم قتل المسلمين وتشريدهم

[جمال حنين]

ردود على جمال حنين
European Union [د. محجوب الباشا] 04-14-2015 09:47 AM
عزيزي جمال
الشكر على المعلومة ... سبق أن كتبت مقالا عند اندلاع الأزمة تحت عنوان "الحريق على الضفة الاخرى من النهر"استغرب فيه دور السودان الضعيف بشأن ما يجري في أفريقيا الوسطى.

محجوبالبشا


محجوب الباشا
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة