المقالات
السياسة
رحل بعد أن أدى رسالته وترك بصمته
رحل بعد أن أدى رسالته وترك بصمته
04-14-2015 12:56 AM


*ودع السودانيون في استراليا أحد الرموز السودانية ممن يشرفون السودان أينما حلوا ، نهار الأحد امس الاول بعد أن صلوا على جثمانه في مسجد لاكمبا بسدني وسط حضور سوداني غير مسبوق.
*كان السودان حاضراً بكل ألوان طيفه العقدي والإثني والسياسي والإجتماعي وهم يوارون جثمانه في مقابر ناريلان جنوب غرب سدني في قطعة اللأرض التي إشترتها جمعية البر السودانية لدفن الموتي، جاءوا من مختلف ولايات أستراليا للمشاركة في وداعه الأخير.
*لم أكن أعرفه قبل زيارتي لأستراليا لكنني إلتقيت به في زيارتي السابقة قبل سنوات في الشارع العام وهو يتحرك بعربة من عربات ذوي الإحتياجات الخاصة يقضي بها مشاويره وزياراته التي يحرص عليها، فوقف لتحيتي كعادته عندما يلتقي بالسودانيين.
*عرفت أنه من مدينة بربر بولاية نهر النيل ، وأنه نفذ في تسعينات القرن الماضي مشروع مكافحة الباعوض في الطور المائي بمدينة بورتسودان، قبل أن يهاجر إلى أستراليا ويستقربها مع أسرته الممتدة، وليكتشف المرض الذي كان قد ضرب جهازه العصبي وبدأ في إعاقة حركته تدريجياً.
*عندما بلغنا نبأ وفاته بعد سنوات من الصراع مع المرض الذي لم يقعده عن الحركة والتواصل ، كنا في جلسه سودانية حميمة، أحسست بمدى الحزن الذي حل على الحضور، وبدأت الإتصالات الهاتفية لإعلام الاخرين، وتحرك بعضهم إلى المستشفى لمتابعة إجراءات تكفينه على الطريقة الإسلامية، ثم علمنا أن مراسم الدفن ستكون في مقابر ناريلان.
*لم يتوقف السودانيون هنا عن الحديث عن سيرته الطيبة منذ ان حل بينهم في أستراليا ، وكيف انه كان يحرص على زيارتهم ومشاركتهم أفراحهم وأتراحهم، تسبقه إبتسامته وحرصه على إشاعة جو من الإنشراح وسطهم.
*لم تمنعه عوائق الحركة عن تحقيق رغبته في زيارة المناطق السياحية في أستراليا، وتعرض في سبيل ذلك لبعض المواقف الصعبة لكنه تجاوزها، مثل ما حدث له بعد زيارته لمنطقة الجبال الزرقاءحيث ضعفت البطارية المحركة لعربته فصبر واحتمل حتى وجد من يعينه على شحنها.
*لم يكتف بذلك بل أصبح يسجل لإصدقائه ماتصل إليه من فيديوهات سودانية في "سيديهات" يوزعها عليهم ويتبادل معهم الرسائل والطرائف، إلى أن أقعده المرض تماماً .
*إنه رجل الأعمال محجوب أبو النجا الذي أدى رسالته تجاه أسرته وأهله وكل احبابه ووطنه ، وترك بصمته وسيرته العطرة في السودان وأستراليا،الذي إنتقل إلى رحمة الله راضياُ مرضياً عنه وسط محبة وتقدير كل السودانيين الذين جاءوا من كل حدب وصوب في أستراليا للصلاة على جثمانه والترحم عليه والدعاء لله سبحانه وتعالى ان يتقبله بواسع رحمته ويدخله فسيح جناته ويلهم اله وذويه وأحبابه الكثر الصبر وحسن العزاء.

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1588

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1247828 [سيزر]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2015 05:55 AM
رحمه الله رحمة واسعة و اسكنه فسيح جناته

[سيزر]

#1246650 [دار فور الكبرى]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2015 01:04 PM
اللهم ارحمه واغفر له

[دار فور الكبرى]

نورالدين مدني
نورالدين مدني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة