المقالات
السياسة
ثم ماذا بعد الإنتخابات
ثم ماذا بعد الإنتخابات
04-14-2015 11:53 PM


*حسب الجدول المعلن للإنتخبات يعتبر اليوم هو اليوم الختامي للتصويت وسط تصريحات واخبار متضاربة ومغالطات إعلامية انتشرت في الوسائط الإعلامية المختلفة، بما فيها القنوات الفضائية التي حاولت تغطية عملية التصويت ميدانيا منذ بدء العملية الإنتخابية.
*بدات الأخبار المتضاربة اولا حول العطلة الممنوحة للمواطنين لتمكينهم من الإدلاء بأصواتهم، في البدء تسرب خبر عن عطلة لمدة ثلاثة أيام لكنه نفي ليعلن للمواطنين أن العطلة فقط في اليوم الاول، وسط تخمينات باحتمال تمديد العطلة يومياً حتى لايستغلها الناس في السفر إلى ذويهم بالولايات.
*ازدحمت وسائط الإعلام والتواصل بمنافسة إعلامية بين المتحمسين للإنتخابات وبين الداعين لمقاطعتها، واحتشدت الوسائط الإعلامية بالصور والتعليقات التي تؤكد ضعف الإقبال على التصويت وتلك التي تؤكد إقبال المواطنين عليها، وسط إحساس عام بان النتيجة معروفة مسبقاً بغض النظر عن إقبال المواطنين ام إحجامهم.
*وسط كل هذه الضجة والمنافسة الإعلامية والصحفية التي لن تغير من نتيجة الإنتخابات، والوعود التي ضربت قبل وإبان الحملات الإنتخابية يبقى الواقع السياسي والإقتصادي والامني في حاجة ماسة لمراجعة شاملة، خاصة في الساحة الداخلية الاولى بالإهتمام والعناية لإعادة إعمار جسور الثقة مع المعارضين.
* إلى أن تحدث المعجزة ويلتئم مؤتمر الحوار السوداني يحتاج أولي الامر الذين أعلنوا مسبقاٌ أنهم باقون لحين إعلان نتيجة الإنتخابات، إلى هذه المراجعة الشاملة في الممارسات السياسية والإقتصادية والأمنية، وإلى تنقية الأجواء السياسية، لبدء صفحة جديدة خالية من الكيد السياسي وملاحقة المعارضين والتضييق عليهم، وبالتالي الإفراج عن المعتقلين السياسيين والمتحفظ عليهم، وتعزيز الحريات خاصة حرية التعبير والنشر.
*نعلم أن التغيير المنشود لايتم بالأماني المجردة، وأنه لايمكن أن يحدث بين يوم وليلة، لكن مصلحة السودان وكل أهله في الحكومة والمعارضة يستوجب هذا الحراك الإيجابي المطلوب ـ بغض النظر عن نتيجة الإنتخابات - مع السعي الجاد لكسب ثقة كل المعارضين والمتحفظين، لإلحاقهم بصدق وجدية ومرونة ضرورية بعجلة الحراك السياسي السلمي للخروج بسلام من مطبات الواقع المأزوم.
*إننا ندرك بأننا نحلم .. لكننا نعلم أيضاً ان الامال والتطلعات المشروعة تبدأ بالأحلام، وان السعي لتنزيلها على أرض الواقع يحتاج إلى عزم وإرادة وجدية ومصداقية ومرونة وإيمان صادق بحقوق الاخرين في وطنهم وفي بناء مستقبله، وتامين الحياة الحرة الكريمة لهم جميعاً.


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 791

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




نورالدين مدني
نورالدين مدني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة