صعود خبر السعوط
04-16-2015 12:40 AM

خلال اليومين الماضيين، تصاعدت الأخبار الواردة عن السعوط وإن شئت قل التمباك أو التابا أو ود عماري، فكلها أسماء لمادة واحدة، وصعدت الى واجهات صفحات بعض الصحف وبعض الأعمدة والمقالات الصحفية بصورة تلفت النظر وتستدعي التعليق، ولكن قبل أن نأتي على سيرة السعوط، اسمحوا لنا بتخريمة صغيرة نحسبها في باب الإعانة على الفعل الصحيح وتصحيح الخطأ، فقد جاء في الأخبار أن هناك جهداً يبذل لإعادة الصحافي بقناة "الشروق" عاصم الى العمل بعد قرار الاستغناء عنه عقب إذاعته خبراً عن عاصفة الحزم التي ينخرط فيها السودان بقوة، اعتبرته الجهة التي أمرت بفصله خبراً سالباً يناقض توجهات الحكومة والقناة، وبعد التحقيق اتضح لإدارة القناة أن خطأ الصحفي لم يكن متعمداً ولا مقصوداً وإنما هو أدخل في باب حسن النية وسوء التقدير، وهذا ذات ما كنا نبهنا له عند تناولنا لهذه القضية، ويحمد لإدارة القناة أنها راجعت قرار الفصل ووقفت على ملابسات الخطأ وبقي عليها فقط أن تعلن عودة المفصول للعمل بعد أن لم يعد لها ما يبررها.

وعودة الى سيرة السعوط التي بدأت بمقالات مناهضة له وأخرى مدافعة عنه أو بالأحرى مدافعة عن منتجيه، ثم تلى ذلك خبر تقديم تجار التمباك دعماً مالياً بلغ مئتي ألف جنيه، دعم أولي للمؤتمر الوطني بالخرطوم، سلمه وفد الغرفة التجارية لتجار التمباك لرئيس اتحاد أصحاب العمل، ثم خبر آخر عن التمباك يعتلي قمة إحدى الصحف تنقله على لسان مسؤول كبير بحكومة ولاية شمال دارفور (أكبر ولاية منتجة لود عماري)، مفاده أن ولاية الخرطوم تتحصل ما مبلغه نحواً من ستين مليار جنيه سنوياً من تجارة التمباك، وما لم يقله هذا الخبر أن التمباك أيضاً يدر عائداً مالياً كبيراً لولايات ومحليات غرب البلاد التي تنشط فيها زراعته وتجارته، والغريب أن يُقبل الحزب الحاكم على قبول مال التمباك بكل رضاء نفس، وأن تُدخل ولاية الخرطوم كل عام ستين ملياراً الى خزينتها حامدة شاكرة هذا (الخير) من التمباك. الغريب أن يحدث كل هذا الاحتفاء بعائدات التمباك من الحزب الحاكم وولاية الخرطوم في ظل الحرب التي تشنها عليه وزارة الصحة بولاية الخرطوم وسعيها الدؤوب لاستصدار قانون يمنع التبغ بشقيه (سجائر وتمباك)، وليس لهذا التناقض من وصف غير أن الحزب الحاكم وحكومته بولاية الخرطوم يهزمان مساعي وزيرهم ووزارتهم الولائية، مغلبين العائد المادي الكبير المتحصل من مال التمباك على ما يسببه من أضرار صحية بالغة، وهنا تكمن العقدة التي استعصت على كل محاولات منع التمباك من لدن الخليفة عبد لله والى البروف مامون حميدة التي خرج منها جميعها منتصرا، ذهبت هي وبقي التمباك، ووقفت السلطة على مسافة واحدة بينه وبين محاربيه كما حال الشاعر الحلمنتيشي الذي هجاه مرة فقال (قرفا في الخشم مكضوم وسيدو يتفتف.. الجنبو بي بزاغو وريالتو تهتف الخ)، ثم عاد وشكره قائلا (شنو البلحق مقامو المن غرب مجلوب.. محبوب الشعوب وبلسما المطلوب... إلخ).

التغيير


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2678

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1248574 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2015 09:57 PM
لانه حزب زبالين


شنو البلحق مقامو المن غرب مجلوب.. محبوب الشعوب وبلسما المطلوب..
بعد هذه البلاغة والوصف الحسي الدقيق دردمت واحده وشنقتها فوووق مرسي الفاشر كيف

[عصمتووف]

#1248303 [saif]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2015 02:12 PM
وانتو فرقكم من اليمن شنو ؟ هم قات وانتو صعوط اخير القات

[saif]

#1247925 [جنو منو]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2015 08:39 AM
هم أكلوا مال النبى تقول لى مال التمباك .. تعرف ياكشفة فى واحد مره عمل دراسه فوجد أن ثلث قمامة
العاصمه جلها تمباك مستهلك .. الم تعتر لك يوما سفه ماكنه ومستهلكه فى العربى أو جوار مكاتب
الولايه .. اين تذهب هذه الاطنان من التمباك المستهلك ..؟

[جنو منو]

#1247811 [الأزهري]
5.00/5 (3 صوت)

04-16-2015 04:51 AM
خليك من الصعوط وعاصفة الحزم شن قولك في مقاطعة الانتخابات والتمديدات الحاصلة دي؟

[الأزهري]

حيدر المكاشفي
 حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة