المقالات
منوعات
"ايتها الاحزان تمهلى" التاذ محمد عبد الرحيم فى رحاب الله
"ايتها الاحزان تمهلى" التاذ محمد عبد الرحيم فى رحاب الله
04-16-2015 09:26 AM


على رسلك ايتها الاحزان .. تمهلى.
نعى الناعى فى الاشهر القليلة الماضية عددا من اخيار المعلمين وكرام الرجال.. رحلوا تباعا الى دار الخلود والقراريجنون الخلد والاجرمن رب غفور كريم..جزاءا وفاقا لما بذلوا من عطاء وفير تعليما وهداية وارشادا فى تجرد ونكران ذات عبر السنين التى ترهبوا خلالها فى صوامع وزارة التربية والتعليم منذ ان كانت مصلحة للمعارف فى اواخر اربعينات القرن العشرين.اصطفى رب العباد اولا الى جواره التربوى الكبيرعبد القادرحسن الضو واختارمن بعده فى صمت معلم الاجيال احمد اسماعيل النضيف.. رحمة الله عليهما فى الفردوس الاعلى
واليوم يواصل الناعى ويضيف من اخباره الباكية الحزينه مزيدا من الاسى والحزن والحسرةعلى رحيل معلم الاجيال فى مرحلتي التعليم الاوسط والثانوى هو"الرجل " بكل ما تحمل الكلمة من معان..ابو هشام..محمد عبد الرحيم"..رحمة الله عليه ما لاح بدر اونادى مناد بالاذان بقدرما علّم وهدى وارشد..انه المعلم الذى صال وجال بين الفصول والمنصات معلما مفتدرا بين المعلمين الاخيارواداريا ذربا مع التربويين الكبارالذين تميزوا بثاقب الفكروحسن الادراك وبالوفيرمن الحكمة وفصل الخطاب. مخلّفا وراءه اخلد البصمات وابقى الآثار اينما كان له حضورواسع المرتكزات فى حله وترحاله لتبقى ذكراه فى ابعاد اللانهائية وآثاره فى اغوار ألأبديه عبر طلابه المنتشرين فى مشارق الارض ومغاربها يتذاكرون سيرته العطره بين سيرزملائه.. عمالقة معلمى ذلك الماضى الذى كانت ايامه بكل المقاييس وافرة الاشراق. ذلك الزمان الذى كان فيه المعلمون لايقضون فى مدارسهم ساعات الدوام نهارا فحسب بل كانوا يواصلون نهارهم بامسياتهم مترهبين فى صوامع التربية والارشاد والهداية داخل مدارسهم مع طلابهم يضربون لهم الامثال افعالا ومكارم الاخلاق ممارسات..
الاستاذ العزيز الراحل اوقف عند مهنة التعليم عمره . لم نرمنه برما بها ولم نعرف عنه فى يوم من الايام رغبة فى البعد عن رحاب التربية وساحاتها حيث كان له فيها احسن ضروب البلاء تاركا بين ارجائها فى كل موقع من الآثار والبصمات ما ظل وما ينفك ينبض بالحياة على مر الدهور والازمان.. بعد ان ساهم مع رفاق دربه فى ارساء القواعد والاسس فى ادارة المؤسسات التربويه .. كان فقيدنا الراحل اشجع من مشى فى حياته حرا وانقى الناس صدرا فقد كان ابا لطلابه واخا كريما لرفاقه المعلمين والعاملين.. نبكيك اخانا الحبيب مع رفيقة دربك المكلومه معلمة الاجيال ومع هشام وهاله وهبه واحفادك وحفيداتك وسبطاتاك ومع ألأخت الكريمة "رفيقة الدرب الاستاذه "صفيه", نفتقدك ونفتقد فى شخصك التفانى والزهد فى متاع الحياة والترفع عن الصغائر وسفاسف الامور. ونظل نرفع الاكف الى الله ضارعين الى الله العلى الغفورالكريم مع عموم آل الشيخين الجليلين المرحومين ونسأله ان يجعل الفردوس الاعلى مقرا لك ومقاما بينهم ويحفظ ابنك وبناتك ووالدتهم وعموم اهلهم وذريتهم وازواجهم الذين ظللت مع السيدة الكريمه ألأ ستاذة خديجه تفردان فوقهم جميعا اجنحتكم الرفرافة رعاية وسترا وبارحتهم وقد ارسيت لهم نحوالعلا من الجسوراقواها واثبتها .لتبقى لهم ولنا منك الصورة والذكرى. فوا حرّها من ذكرى..

الطيب السلاوى .. الولايات المتحدة الامريكيه
15 ابريل 2015

[email protected]



تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1563

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1249712 [abdelrazag]
0.00/5 (0 صوت)

04-19-2015 06:51 AM
رحمة الله عليه. .اللهم اجعله في أعلى الجنان...وبارك في ذريته واهله...انالله وانا اليه راجعون...والحمد لله رب العالمين. ..

[abdelrazag]

#1249486 [a.moniem ahmed mohamed]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2015 05:39 PM
رحم الله الاستاذ محمد عبدالرحيم رحمة واسعه وجعل قبره روضه من الجنان
فهو على ذلك لقدير وبالإستجابة لجدير

[a.moniem ahmed mohamed]

#1248992 [كمال ابو القاسم محمد]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2015 07:43 PM
اللهم انزل عليه شآبيب رحمتك...نعم المربي...نعم الأداري...كان مديرا لمدرستنا (الأبهة) حينها...مدرسة الخرطوم الجديدة الثانوية منتصف سبعينات القرن الماضي...والمدارس الثانوية وقتها مشاعل وساحات حركة ومناشط عديدة صباحا ومساءا...
كان مصدرا للوقار والهيبة والاحترام
جم الاناقة...صمته كلام...وكلامه بميزان وقسطاس
مازلت أذكر انضباطه (العسكري) بالوقت...والوقفة في الطابور الصباحي...وما زلت أفتخر بأن جدول الحصص اليومى _وقتذاك_ لم يتبدل ولم يتغير ولم يتعطل...ولم تقدم حصة أو تستبدل لطاريء ما!!!
ومازلت اذكر عربته (الموسكوفيتش) الزرقاء
حينها كانت زوجه (خديجة) مديرة ملء االبصر والسمع...وصاحبة قرار (له دوي)...(مديرة مدرسة الخرطوم الجديدة الثانوية بنات___الأم سابقا)...حتى أننا كنا نعلق(كيف يجتمع هذا الثنائي الجبار) في علاقة زواج...؟؟؟!!!!!هما لا ينحنيان لنسمة أو عاصفة....في عهدهما كان للتعليم والمعلم...والمعلمة شأن وصولة وجولة....
ثم أن ابنهما (البكر) ...هشام...فيما أذكر كان من النوابغ ومن أوائل الشهادة السودانية..كما أبلغتنا بذلك الصحف والمذياع
ألا رحم الله المعلم محمد عبد الرحيم رحمة واسعة وأنزله منازل الصديقين والشهداء والعلماء في اعلى عليين...وألهم آله الصبر الجميل

[كمال ابو القاسم محمد]

الطيب السلاوى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة