المقالات
السياسة
شيبون: كان فينا جملة مفيدة
شيبون: كان فينا جملة مفيدة
04-16-2015 05:43 PM

image

صدر عن دار مدارات في الخرطوم كتاب "محمد عبد الرحمن شيبون: جمر الجسد، صندل الشعر، عن جيل الخمسينات اليساري في السودان" لعبد الله علي إبراهيم. وتجد أدناه صورة الغلاف ومقدمة الكتاب.


عبد الله علي إبراهيم
هذا كتاب عن جيل الخمسينات الشيوعي في السودان الذي مأثرته الباقية أنه حل أعقد مسائل النهضة الوطنية. فقد بنى بصورة حثيثة جسراً بين الفكر وغمار الناس نتجت عنه حركة اجتماعية واسعة بينهم لم تسبق لنا إلا عند فكر التصوف وممارساته. وهي عقدة لم تنجح في فكفكتها حتى الفكرة الوطنية الحداثية الليبرالية في مؤتمر الخريجين. ومعروف أنه اجتمع الخريجون، وهم من رعرعتهم الحكومة الاستعمارية لأغراضها الإدارية، في مؤتمرهم في 1938 يزعمون أنهم زعامة للبلاد بديلة للأعيان في القبائل والطرق. ولكنهم تراخوا عن بناء جسر مستقل إلى غمار الناس سوى من الحزب الجمهوري للاستاذ محمود محمد طه في طوره الشعبي الراديكالي في النصف الثاني من الأربعينات قبل أن تستبد به التربية. وأنتهى الخريجون في 1945 إلى مجرد جماعات مستنيرة في أحزاب الجماعات الصوفية الدينية الغالبة في تحالفاتها المختلفة مع زعماء العشائر. ولم تتمتع بجماهير خاصة بها إلا في الوطني الاتحادي للزعيم الأزهري في أطوار استقلاله قصير النفس عن جماعة الختمية. وصارت صفوة الخريجين والتابعين بالنتيجة قيادة متطفلة في السياسة لا تملك من أمر جماهيرها صرفاً ولا عدلاً، أو جنرالات بغير جنود. فالمفتاح لجماهيرهم الافتراضية عند غيرهم. وهم ضيوف على "الدوائر المقفولة" حتى سمى الدكتور حسن الترابي زعيم الحزب الديني أو العشيرة ب"مقاول الأنفار" لتحكمه في تفويج الأتباع بشروطه وفي توقيته. وقد جئت في الملحق الأول بهذا الكتاب بعرض لسفر لواحد من أبناء هذه الجيل الشيوعي، كامل محجوب، ليقف القاريء على للمعنى الدقيق لخطر هذا الرعيل الذي وصفته ب"الجيل الذي اخترع الشعب" من فرط عزيمته ليكون له جماهيره بين الكادحين في النقابة واتحاد المزارعين وجمعيات نهضة القبائل.
يترك النضال خرائب في أثره في قول نلسون ماندلا. واعتور الجيل شقاء كثير خلال قيامه بهذه المهمة الحرجة في اختراع الشعب وترك خرائب في أثره. وبعض هذه الخرائب هي موضوع هذا الكتاب الذي يحاول كتابة سردية أفضل للسياق الاجتماعي والثقافي والإنساني الذي اكتنف انتحار المرحوم محمد عبد الرحمن شيبون (1930 -1961) الشاعر الصحافي والمعلم والكادر المتفرغ في بعض سنيه بالحزب الشيوعي. وأقول بكتابة "سردية أفضل" ناظراً إلى أمرين. الأول أن كل سردية عاقبة لسرديات سلفت مكلفة، بعد الإحاطة بما سبقها وماستجد من مصادر الموضوع ونظرياته، بأن تفتح ما استغلق من موضوعها، وتُحسن التحليل، وتجود، فتستنير بها الأفئدة والبصائر. أما الأمر الثاني الذي حفزني لكتابة هذه السردية العاقبة فهو إشفاقي على شيبون وذكره في الوطن بين أجياله العاقبة من رواية زميله الشاعر المعروف المرحوم صلاح أحمد إبراهيم عن حياته ومماته. فلم تزد سردية صلاح عنه من أنه ضحية بسيطة للاغتيال السياسي والجسدي مما درج عليه في الذي راج الحزب الشيوعي وزعيمه أستاذنا عبد الخالق محجوب (1927-1971) خلال تفرغه للعمل السياسي بالحزب الشيوعي بين 1952 و1957. ومن عَرف متاعب صلاح نفسه مع الحزب ومع أستاذنا المعلنة رابته رواية صلاح ورغب في كتابة أفضل عن هذه الخرابة الحزينة في تاريخ الجيل.
لم بكن من مقاصد هذا الكتاب تناول انتحار شيبون على نهج أي من النظريات الشائعة حول الظاهرة. ولكن لا مهرب من النظرية لمن طلب رواية أفضل عن أي مسألة من المسائل. فعليه تجدني في الكتاب تطرقت للنظرية من جهتين. الجهة الأولى قولي إنني نأيت بنفسي عن النظرية السيكلوجية، أقدم النظريات عن الظاهرة على الإطلاق، لأنني لا أزعم تدريباً فيها قل أم كثر، ولأنني أرغب في التعاطي مع انتحار شيبون بحيثيات وقوع المأساة وشيبون في حالة الصحو خال من الموانع النفسية. أما من الجهة الثانية فقد ساقتني للنظرية مقارنات عقدتها على عواهنها بين حالة شيبون وحالات لمنتحرين آخرين مثل الشاعر الثوري الروسي مايكوفسكي والكاتبة الأمريكية فرجينا وولف وشاعرنا المميز أبو ذكرى وفدائيّ الأحزمة الناسفة.
نأيت في بحثي من نسبة الانتحار إلى النفسيات كما ألح صلاح أحمد إبراهيم في سرديته وكما ألمحت جريدة "الرأي العام" في رثاء كاتبها البارز حسن نجيلة لشيبون خلال نقاش حار جرى بينه وبين المرحوم عبد الرحمن عبد الرحيم الوسيلة القيادي الشيوعي. وتعاملت مع الظاهرة كضرب من الفعل الإنساني وثيق الصلة بالسبل الثقافية المختلفة لفهم العالم ومنزلة الإنسان فيه. فأوضاع الإنسان النفسية أو الاجتماعية لا تدفع، لوحدها، للانتحار، إن لم تلتق عند إرادة استبدت بالمرء ليأخذ حياته بيده. فالمنتحر إنسان تفكر في دنياه، ومسؤول عن مغبة عمله، وله ربما أسباب عميقة لاتخاذ قرار الانتحار.
ووجدتني بهذا متفقاً بآخرة مع تعريف للانتحار من وضع منظمة الصحة العالمية. فالانتحار، بحسب المنظمة، فعل ذو عاقبة مميتة قام به المرحوم عمداً، عالماً بفتكه به، وأراد به تحقيق تغييرات رغب فيها. وغير خاف أن التعريف يَعقِد بالمنتحر إرادة لا سبيل لمعرفتها إلا حدساً لأن صاحبها لم يعد بيننا. ولكن ما لا يبلغ كله لا يترك جله. فقَلَّ ألا يترك منتحر نقوشاً يقرأها الباحث اختلاساً من وراء ظهره. وهذه القراءة هي عدة الإثنوغرافي (مختص الوصف الثقافي والتأويل) مثلي وأحسن بيانها الأنثربولجي الأمريكي كليفورد قيرتز. فالثقافة عنده نصوص تكتنف الناس الذين صنعوها وكلما تكاثفت أمام الدراس كلما أوغل سبراً لمعانيها السيمائية، أي أن يحيط بتماسكها الداخلي كجزء من نظام للمعاني. واتفق لي كإثنوغرافي أن أقرأ انتحار شيبون كنص في تعريف قيرتز. فالانتحار، متى لم نقاربه كحالة نفسية باثولجية، ليست حالة من الفراغ الثقافي بل فعل ثقافي كثيف. ووجدت عند قيرتز معنً الثقافة يكاد ينطق بالانتحار كثقافة. فقال إن الانسان حيوان معلق في شبكات أمهات المغازي التي كان هو الذي غزلها. فالثقافة هي هذه الشباك التي تطبق على المرء كما تطبق خيوط العنكبوت عليه. وهذا حال المنتحر تتكأكأ عليه نصوص الثقافة في أعلى درجات حرجها وزلزلتها.
سعيت وقد تعذرت شهادة شيبون المباشرة عن انتحاره إلى تجميع شتات نصوص خطابه (أي الجدل الذي جرى حول واقعة مصرعه بيده). فبعضهما صدر عن شيبون صريحاً عن مناشيء محنته مع حزبه ومجتمعه. ومتى أحسنت قراءته ستجد أنه استثني بعض رفاقه من المؤاخذة بل ربما عبر عن محبة لهم في مثل كلمة له للسيدة فاطمة أحمد إبراهيم. ناهيك عن من نعوه ن بنبل وولاء لم يخشوا لومة لائم. وبالطبع هناك من أداروا له الأكتاف الباردة جداً كما قال. بل وجدت نصاً منه ومن صلاح نفسه ظهرت منه شائبة غير هينة كما بدا في العلاقة بينهما تنتظر الدرس والتأمل. وجئنا لمائدة البحث بصورة لم نُسبق إليها بالنقاش الساخن الذي جرى بجريدة الرأي العام بعد انتحاره حول مسؤولية الحزب الشيوعي عنه. فقد بعث شيبون للجريدة كتابات لم تنشرها الصحيفة في وقتها حملت ضيقه من "ملاحقات يعوزها المبرر". وهي ما اتفق له أنها من شيوعيين حول عرض له من وزارة الاستعلامات والعمل بنظام الفريق عبود (1958-1964) ليخدم بها كان رفاق شيوعيون سابقون من ورائه. ولم يكن العرض، ولا ردود فعله، مما وردا في خطاب انتحار شيبون قبلاً. وكان العرض كالقشة. فرايناه يستشير حول قبوله، ويتطير ممن تربص الشيوعيين به ك"بائع للقضية" متى قبله. وأرقه تعييبه لقبول العرض. وضمن رفضه للعرض الأوراق الي تركها بيد أحدهم قبل انتحاره مباشرة بعد أن أوصي أمه وهو خارج من البيت ألا تصدق عائباً له شانئاً عن طهارة يده وجيبه. وبالطبع يبقى واجب استكمال نصوصه المباشرة عن محنته وتلك الأخرى. فشعره نفسه لم يجتمع في ديوان بعد ولا حتى في مخطوطة تصلح لتكون هذا الديوان.
ومن حرصي على حفظ نصوص خطاب انتحار شيبون لم أغير ما جاء في الفصل الرابع من رواية عن مشهد مصرعه بما جئت به في الفصلين الرابع عشر والخامس عشر وهو الصحيح. وقبلت بهذا الخلط لأنني أردت أن اقف حتى على تلك "الأساطير" التي ذاعت عن الواقعة. علاوة على أن هناك من زكى الفصل الرابع بأنه قراءة ممتعة وأن أثبته في الكتاب. وقد أسعفني، والكتاب ماثل للطبع، أخ شييون، مكي، برواية قد تلحم بعناصر من الروايتين. فقد خرج شيبون في يومه ذاك، في قول مكي، ليحجز لأمه وأخته للسفر لا ليقف على سفرهما كما ورد في الفصل الرابع. فأرجو أن تشفع لي هذه الحيثيات في عرض روايتين مختلفتين لموت نفس الشخص.
وأردفت مسعاي تجميع ما تيسر من هذه النصوص برصها في إطار ييسر تأويلها. فصلاح وغيره استسهلوا بناء هذا الإطار وصار حالهم كحال محتطب الليل. فجعلوا الإطار هو خصومة الحزب الشيوعي له خصومة جعلت حياته جحيماً وساقته سوقاً للانتحار. ولا يمكن بالطبع إلا أن يكون للحزب الشيوعي سهمه المعلى في أي محاولة لفهم انتحار الشاعر. ولكن متى اكتفينا بالخصومة مع الشيوعيين إطاراً ربما ركبهم الذنب في حين لم نفهم بعد مأزق شيبون في جيله. فلم ينتحر كل من نازع الحزب الشيوعي بما فيهم صلاح. بل لا أعرف من وقف كصلاح شوكة حوت في حلق الشيوعيين. فقاتلهم بغير هوادة.
رغبت في إطار أوسع لتأويل نصوص خطاب مصرع شيبون لا يغطي على سوءة منسوبة للحزب الشيوعي بغير أن تستنفده. ولا أعرف من زكى إطاراً لفهم انتحاره مثل شيبون. فعرض في إبريل 1960 قبل نحو أكثر من عام من انتحاره للنزاع الذي أنشب أنيابه فيه. فوصف أزمته في جر الحبل الثقافي بين الأفندي والأفندي المضاد. وهي حقيقة ثقافية تحف بخريج التعليم الحديث الذي أسسه الإنجليز. الأفندي موظف الحكومة الآمن الغانم، متى طأطأ الرأس، بعلاوات وترقيات وسلالم صعدا. وطرد الإنجليز من جنة الأفندي كل وطني أراد بتعليمه خدمة سواد أهله بما يجعل الاستعمار نفسه هدفاً للنقد وغرضاً للإزاحة. وأختار شيبون ضمن أفراد كثيرين من جيله طريق الأفندي المضاد رسلاً لحركة وطنية اشتراكية. وصور شيبون عسر تجربته في سلوك هذه السكة الخطرة بلا مواربة حتى أضطر للإنحناء والانسحاب منها هاتفاً" "عاشت بلادي بلاد الأفندية".
رجح لي بعد النظر أن أخذ شيبون لحياته بيده كفعل للفداء. ويأتي قتل النفس بهذه الصفة بإشكالية لتعريف الانتحار. وهي: ما سبيلنا لنربط في تعريفنا له بينه وبين الولاء لعقيدة أو جماعة ونكران الذات لها؟ فعرض نظام عبود لشيبون ليس من سنخ عمله في التدريس بعد إدارة ظهره للأفندي المضاد الذي كانه. فمعاقرة نظام مستبد هي حالة قصوى من الاستثمار في الأفندية أخلاقياً وأجراً. فهي انقلاب كامل على الميثاق السياسي اليساري والمعارض العام الذي كان شيبون بعضه. وربما كان ذلك الشعور بالعيب هو ما أخرج شيبون يومها عائداً بصورة مستحيلة إلى أفنديته المضادة ليذيق الخصوم المر من نكرانه لذاته لأجل قضية الشعب مما يشيب له الولدان. خرج يومها للمرة الأخيرة معززاً بإرادة شطب نفسه كجملة ردئية كما وصف الفيلسوف الألماني نيتشة عزيمة المنتحر.
ولكن كان شيبون فينا، رحمه الله، جملة مفيدة.
*استعنت في كتابة المقدمة ب
Marja –Lisa Honkasalo and Miira Tuominen. Culture, Suicide, and the Human Condition. New York: Berghahn, 2014



[email protected]


تعليقات 9 | إهداء 2 | زيارات 3524

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1250305 [واحد داقس]
0.00/5 (0 صوت)

04-19-2015 11:24 PM
يا دكتور اكتب لينا بعربي جوبا لو سمحت

[واحد داقس]

#1250150 [حرامى النحاس تلب]
5.00/5 (1 صوت)

04-19-2015 05:22 PM
"جيل الخمسينات الشيوعي في السودان الذي مأثرته الباقية أنه حل أعقد مسائل النهضة الوطنية. فقد بنى بصورة حثيثة جسراً بين الفكر وغمار الناس نتجت عنه حركة اجتماعية واسعة بينهم لم تسبق لنا إلا عند فكر التصوف وممارساته."
يعنى انت ياقنوط فاكر نفسك ماشى على نفس النهج ؟؟
قاعد تنزل من برجك العاجى العالى وقاعد تتكرم علينا "نحن" غمار الناس بما تجود به قريحتك وافكار جيلك المريض الماقدر لايلم فى موكب الحداثة والتجديد ولا نجح فى تغير فكر غمار الناس
ماقفى شىء ضيع البلد دى غير الانتلكجول اوننيزم the intelectual onanism بتاعكم
انتو افشل واخيب جيل قريتوا واتعلمتوا مجانى ورد جميلك لغمار الناس الدفعوا دم قلبهم لتكونوا منارات توعية وتثقيف وتقدم وتطور كان جزاءهم الترفع والنظرة الدونية
و ال despise & the scorn
اهو انتهى بيك المطاف ياارزقى تنادى وتائيد كعوام وغمار الناس بتطبيق الشريعة فيا لسخرية القدر

[حرامى النحاس تلب]

#1249309 [سوداني بس]
5.00/5 (2 صوت)

04-18-2015 11:43 AM
ولا زالت عقدة الشيوعية ( وعبد الخالق ) راسخة في عقلك الباطني , ومازلت تفتش وتبحث وتنقب عن كل ما يسئ له مستخدما التصريح والتورية وتنميق العبارات بدون دليل مادي ( مثل أحاديث حسين خوجلي المسائية ) !! ولكن سيظل الحزب الشيوعي السوداني ورجاله أنزه من عرف السودان وأفريقيا والعالم , وسيظل الشهيد البطل عبد الخالق محجوب رمزا للتضحية والفداء والشرف والنزاهة وحب الوطن وحب المواطنين , وسيظل نخلة سامقة في عليائها لا ولم ولن يطالها الأقزام الحقراء أمثالك الذين باعوا تاريخهم بثمن بخس وباهوائهم وأمراضهم النفسية - يا ع ع هل هذا فقط ما وجدته طوال التاريخ المجيد للشيوعيين وعبد الخالق ؟؟؟ وماذا عن أولياء نعمتك الجدد المتأسلمين ؟؟؟!!!

تفوووووووو .

أعوذ بالله .

[سوداني بس]

#1249192 [rafraf]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2015 08:32 AM
European Union [المكي] 04-17-2015 12:04 AM

تحياتي يا مراقب،
الزول دا كل الشغلة التي يمضغها بقصة شيبون دي، داير يبريء أستاذه عبد الخالق محجوب من دم شيبون كما اتهمه بذلك صلاح أحمد إبراهيم. و الصنم المقدس المدعو عبد الخالق محجوب الله انتقم منه حيث علقه النميري كما يعلق الكلب في كوبر.

الكلب انت يامكى مشى المناضل عبدالخالق الذى فدى نفسه وتقدم المشنقة النميرية والتى ثار عليها الشعب فى ابريل
الكلب انت يا منافق يا مايوى يا ربيب شلة مايو وزمرتها من نميرى الى ورثته الكيزان يا ****
الكلب انت ومعك مراقبك وشاعركم الذى مدح الكيزان وتبرع لهم
عبد الخالق ومحمود ضربا المثل فى الشجاعة والاقدام والنبل

[rafraf]

ردود على rafraf
European Union [المكي] 04-18-2015 06:49 PM
و مع شتيمتك و نباحك دا كله ما غيرت الحقيقة الناصعة و هي: أن الصنم المقدس بتاعكم الذي سحل الكثيرين داخل الحزب قد علقه النميري مثل الكلب الأجرب على حبل المشنقة. و دا حصل بعد جرسة و هروب و محاولة للتخفي و الدسدسة في بيت ناس خالد الكد، و بعد ما فشل جاء يعمل فيها بطل. " حبلك دا متين؟! أنا زول تقيل" بالله! هاهاهاهاهاهاها


#1249052 [حسن جملون]
5.00/5 (1 صوت)

04-17-2015 10:13 PM
"عاشت بلادي بلاد الأفندية"
ونحن برضو بنهتف عاشت بلادى بلا the intelectual onanism بتاعك

[حسن جملون]

#1248870 [امبكول نفر نفر]
5.00/5 (2 صوت)

04-17-2015 03:46 PM
عن اى فكر تتحدث ياهذا؟
هل تقصد فكرك الذى هداك الى تهديد من ياخالفونك الراى بانك ستبلغ عنهم لدى كلاب امن البشير؟

--------
استلمت انا شخصيا وبعض معارفى الذين يفندون طرح هذا القنوط البائس تهديدا واضحا بانه ان لم نكف عن التعليق فيما يكتبه بان"يدو واصلة" ولديه عدة معارف بجهاز الامن
هذا هو ع ع ابراهيم عارى فى حقيقته وعهر وفقره "الفكرى"

[امبكول نفر نفر]

#1248588 [قنوط ميسزوري]
5.00/5 (1 صوت)

04-16-2015 10:35 PM
لقيت نفسك محرج تقول كلمة "رجال" في إنتخابات الدم بتاعت ناس "الشريعة" و عملت فيها تايه و قلت أحسن تنكت فوايل الشيوعيين من الستينات؟
هل وصل بك "القنوط" هذا الحد؟؟
اللهم إنا نعوذ بك من ارسل العمر
و من "إنكسار الرجال" و إنصرافيتهم

[قنوط ميسزوري]

#1248555 [مراقب]
1.50/5 (2 صوت)

04-16-2015 09:05 PM
الدكتور عبدالله: أذكر أننى قرأت لك قبل سنوات مقالا أو سلسلة مقالات عن شيبون ومأساته أظن أنك نشرتها في جريدة الرأي العام وأظن أننى قد فهمت من تلك المقالات بأن المرحوم شيبون قد مر بأزمة نفسية كاسرة بلغت به حد الجنون وربما كان ذلك بسبب الهجوم الضارى ومحاولات إغتيال شخصيته من رفاقه الشيوعيين فمأساة هذا الحزب كما معروف من سلوكه وتاريخه أن الدخول إليه مشكلة والخروج منه أم المشاكل وقد أشار بعضهم ممن علق على مقالاتك تلك أن أكثر ما قاد شيبون إلى الجنون هي تلك الجزئية من النقد الجارح واللا أخلاقى التي ناشت شخصه بإتهامه بالشذوذ!! ولذلك نراك في هذه المقدمة تتجنب تحليل حياته من المنظور السيكولوجى مكتفيا بالجانب السردى والذى بالرغم إجتهادك في ذلك إلا أنه لا يغنى من الحق شيئا، لم أقرأ الكتاب بعد ولكن أعتقد بأنك سوف تكون أكثر توفيقا لو حللت مأساة شيبون ليس في إطاره الشخصى بل كماعون يعكس فظاعة التعامل بين الرفاق في الحزب الشيوعى ورسوخ ظاهرة إغتيال شخصيات المعارضين والمغادرين مع الإشارة لتجربتى صلاح أحمد إبراهيم وأحمد سليمان ومدى درجة السفه والنسنسة والقيل والقال والضرب تحت الحزام بين الرفاق بصورة لم تحدث داخل أي حزب سودانى آخر وهل كان لسلوك عبدالخالق محجوب ودكتاتوريته المحضة وإستخدام عيونه الواسعة للسيطرة على الأفراد والجماعات دورا في ذلك؟؟

[مراقب]

ردود على مراقب
European Union [المكي] 04-17-2015 12:04 AM
تحياتي يا مراقب،
الزول دا كل الشغلة التي يمضغها بقصة شيبون دي، داير يبريء أستاذه عبد الخالق محجوب من دم شيبون كما اتهمه بذلك صلاح أحمد إبراهيم. و الصنم المقدس المدعو عبد الخالق محجوب الله انتقم منه حيث علقه النميري كما يعلق الكلب في كوبر.


#1248534 [حاج علي]
5.00/5 (2 صوت)

04-16-2015 08:20 PM
الايام دي نحن مشغولين بالانتخابات الفضيحة تاريخيا
وانت لسه في شيبون وما ادراك ما شيبون
المرة دي ما اترشحت مالك ؟؟؟

[حاج علي]

عبد الله علي إبراهيم
عبد الله علي إبراهيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة