المقالات
منوعات
أسلحة الجمال الشامل
أسلحة الجمال الشامل
04-18-2015 11:45 AM

* (البليد لا يرى الجمال إلاّ
في أكثر الأشياء جمالاً..)
- أرتور كرافان –
كاتب ومفكر بريطاني (1918-1887)

.. ورد في استطلاع موثوق وموثّق لإحدى المجلاّت المتخصّصة أنّ غالبيّة حسناوات العالم وشهيرات شاشاته وملكات جماله يشتكين من ندرة المغازلين وعزوف الرجال عن معاكستهنّ...!
هكذا وبكلّ بساطة تمرّ قامة فارعة، حاسمة وساحرة أمام رجل فيشيح بوجهه ويبحث عمّن هي أقل جاذبيّة وأخفّ بريقاً وأسهل ابتلاعاً وأكثر إنصاتاً إليه.
إنّه الخوف من سطوة الجمال التي تولد اهتزاز الثقة ورعب المنافسة، ومن ثمّ الانصراف إلى ما يظنّه الذكر أقلّ عناء... وفي المتناول دون خسائر.... ولكن، هيهات.. لقد فات هؤلاء المغفّلون من الرجال أنّ آمنة الخطوة والكلام والابتسام والمغامرة هي تلك الواثقة من جمالها، أمّا التي حرمت منه (أو حرمت نفسها منه) فلها توجّس دائم من أنّ الذكور جميعهم ذئاب تحفّ أنيابها وتسنّ مخالبها وتنتظرها في الطريق عند أوّل منعرج أو زقاق.
قيل أيضاً: إنّ الرجل يحب الذكيّة وينجذب إليها ولكنّه يرتبط بالبلهاء.. المرجّح أنّ هذه العبارة قد وردت من امرأة متواضعة الجمال، معكّرة المزاج، دخلت نادي الفكر والأدب من أوسع الأبواب بعد أن خذلها جسمها السمين في طرق أبواب أخرى ضيّقة ومنيعة ولا تنفتح إلاّ للممشوقات.
لماذا ارتبط الجمال بالبلاهة كما ارتبط غيابه بالنباهة، على شاكلة: (كوني جميلة واصمتي.. وتحدَّثي كي أراك.. فلعلّ هناك ما يشدّني إليك)، هل حقَّاً يستحيل اللّقاء بين الجسد والروح والفكر، من أوجد هذه المعادلة المستحيلة؟!.. لا شكّ أنّهم الذكور، هم الذين يضعون أذواقهم وتربيتهم وعقدهم في مقاييس الجسد الأنثوي فتنخدع إليها النساء بل وتساهمن في تكريسها كأمر واقع لا مفرّ منه.
لا ننكر أنّ حسناوات كثيرات إذا تحدّثن فقدن نصف جمالهنّ وأنّ أخريات (عاديات) إذا تكلّمن استرجعن ما حرمن منه ببريق خفيّ وآسر، إنّها اللغة حين تمسي حليّاً تزيّن وتسعف من خذلتها الصورة.
الدخول في متاهة الجمال وتعريفاته وتهويماته أمر غير مكفول العواقب ولا تسعفنا فيه الكليشهات الجاهزة والعبارات المعزّية مثل: (الجمال هو جمال الروح).
هل نسينا أنّ للروح فيضاً يشعّ من الوجوه والعيون والحضور والسلوك والابتسامات – ما الذي جعل من فيروز أيقونة غير هذا السرّ-، أين عساك أن تجده في أنثى أخرى، شعثاء الشعر والروح، ملبّدة الوجه والمزاج، جاحظة العبارة والنظرات، يقطر لسانها سمّاً زعافاً... والعياذ بالله خالق الجمال ومحبّه.
هل بإمكان أي كائن أن يكون جميلاً؟.. نعم بالتأكيد ودون تردّد.. ودون مساحيق ودروس وتمارين في التنحيف والعناية بالبشرة وشدّ العضلات وشفط الدهون وإبر البتوكس.. كيف؟
الأمر ليس وصفة تحفظ وتنفّذ، بل إحساس بالجمال اسمه الحب ونظر في مرآة الروح قبل مرآة الخزانة (الدولاب) ، الخزانة التي نمدّ يدنا إليها كلّ صباح فنلتقط الثياب والأحذية والعطور ولكنّنا لا نلتقط الصفاء والبهجة والإحساس بالآخر، لأنّ هذه الأشياء يجب أن تنام معنا وعلى وسادتنا كلّ مساء، ألم تقل العامّة: (الحلو حلو حتىّ إذا فاق من النوم)، ألم يغنّي جاك بريل: (عندما لا نمتلك إلاّ الحب).
الحب وحده يجعل ثيابنا أنيقة والقبلات وحدها تجعل شفاهنا مكتنزة وبطعم الكرز والابتسامة وحدها تجعل أسناننا ناصعة البياض، لذلك رافقت أذهاننا صورتان نقيضتان ولكنّهما متآلفتان لمتلازمة الحب والجمال:
- الأولى يتواجه فيها الأخيار والطيبون في كلاسيكيات الأدب العالمي وقصص الأطفال كسنووايت وسندريلاّ وغيرها بجمالهم الملائكي مع الأشرار في هيئاتهم القبيحة والمنفّرة.
- الثانية يتواجه فيها أشرار يدّعون الوسامة مع أخيار ولدوا داخل أجساد معطوبة وهيئات تدعو إلى العطف ولكنّها لم تعد منفّرة بل ننظر إليها بحبّ وإعجاب ولعلّ أشهرها رائعة أحدب نوتردام وقصّة الحسناء والوحش ذائعة الصيت، أمّا حسناوات (جيمس بوند) فقد أراد من ورائها صانعوها أن يروّجوا لفكرة الجمال الشرّير والبطولة الذكوريّة في مواجهة الغواية الأنثويّة بقصد الفصل بين جمال الرغبة وجمال الهدف في محاولة بائسة لا تروق إلاّ للمعقّدين والمرضى النفسانيين.
لا شكّ أنّ للجمال رهبة لا يحسّها إلاّ عشّاقه و متذوّقوه، ولكن … لماذا نهرب منه ونبحث عن نقيضه؟! لماذا نخشى مواجهته ونفرّ إلى جحور العتمة والرتابة؟
*كلمة في الختام :لا يواجه الجمال إلاّ الجمال ولا يعانق ولا يحاور ولا يعترف بالجمال إلاّ الجمال، فلنستنهضه فينا كلّ صباح، نساءً ورجالاً، أطفالاً وشيوخاً.

[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1670

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1250319 [الهندى عزالطين]
0.00/5 (0 صوت)

04-19-2015 11:56 PM
" (البليد لا يرى الجمال إلاّ
في أكثر الأشياء جمالاً..)
- أرتور كرافان –
كاتب ومفكر بريطاني (1918-1887)"
ويعنى شنو ماهو الكاتب والفيلسوف والمفكر ابن العليفوووووووون اسحق فضل كتب وقال:
"كن جميلا ترى الكون والوجود جميلا"
ونقد وفند كتابات سارتر عن الوجودية بمقولته المشهورة التى اصبحت ماكسيما يحتذى به:
" لاوجود ولا وجودية بالعليفووووون"
ومنها استل خنجره المسموم كابى لؤلؤة المجوسى واتى لدار بنى كوز ليعلن ويشهر اسلامه
وفعلا اسلم وحسن اسلامه لكنه لم يتب قط عن صيد الغلمانوعلى عكس صاحبه ود مصطفى دلوكة فهو من اكثر واكبر النادمين على انفصال الجنوب لانو ضيع وطير ليهو اكبر ساحة مفتوحة لصيد الغلمان
نواصل.......

[الهندى عزالطين]

#1250005 [الدكتور نائل اليعقوبابى]
0.00/5 (0 صوت)

04-19-2015 12:41 PM
داهيه فيكم كلكم ما عندكم موضوع ولا ذمه

اوووووووووف

[الدكتور نائل اليعقوبابى]

ردود على الدكتور نائل اليعقوبابى
European Union [المكشكش] 04-19-2015 02:02 PM
يا سيدي ما اسخف أن تنتحل اسم شخص مرموق وتكتب على لسانه كلاما" لا يشبهه ؟؟ عيب والله !


#1249805 [معجب بما يكتب نائل]
0.00/5 (0 صوت)

04-19-2015 09:12 AM
نائل اليعقوبابي مع حفظ اللقب، آخر زفير لمتأوه مصلوب، الملاحق من أسلحة دياجير الظلمة، المتأفف من أصوات سلاسله الثقيلة. اللغة عنده لها نبضها الخاص وعنده قاموسها الذي يفهرس دم الكلمات.
من الصعب أن تعرف اليعقوبابي كله، أنه نهر من العذابات والآلام والشوق إلى القول والتشهي إلى أن يسمعه الآخرون. أن لديه الكثير الكثير ليقوله.
أنه كاتب حقيقي، مثقف عضوي، ثري ثراء غير اعتيادي بصوره وتجاربه ورؤاه.
شعرت بكل فرح إني وجدت كاتباً حقيقياً.. أتمنى بكل ما في عروقي من ان يواصل مسيرته الإبداعية الرائعة.

[معجب بما يكتب نائل]

#1249662 [أرسطو]
0.00/5 (0 صوت)

04-19-2015 01:33 AM
A person who shines from within dose not need a spotlight
--- قالها المهاتما غاندى --

[أرسطو]

#1249336 [المكشكش]
5.00/5 (1 صوت)

04-18-2015 12:25 PM
ذكرتني ـ ايها الرائع دوما"ـ ابيات رائعة" للشاعر العظيم اسماعيل حسن يقول فيها :
السمح يا سمحة في الدمور سمح ،،، حتى ان لبس توب الحداد ،، تلقيه في وسط السواد ،، زي القمر ،، (لجلج) صبح ،،، بتحبه حتى ان كان بكى ،، نظراته بداوي الجرح ،، من حسنه تندلق الحياة ، ويفرهد (الجضل) اللي مات ،،(تبتق) وريقات القمح ،،والشين ! الشين بيفضل ديمة شين ،، حتى ان لبس غالي الحرير ،، زي (الملاح الكلفوه) ،،لكنه تصوري ....... ناقص ملح !!!!!
شروحات لما بين الأقواس :
(لجلج) : اضاء بقوة ولمعان .
(الجضل) : ما يتبقى من النبات بعد أن يحصد .
(تبتق) : تخضر بعد موات .
(الملاح الكلفوه): أي الذي احسنوا اختيار مكونانه لدرجة التكلف والمبالغة .
لك محبتي ـ عزيزي نايل ـ وآمل ألا أكون قد سبحت عكس التيار.

[المكشكش]

ردود على المكشكش
United States [AburishA] 04-19-2015 06:44 PM
حكايتكم بقيت شويه مفضوجه عاملين كده ذى بنات الثانوى المراهقات بمدحو فى بعض وكلهم بيحبو تفس سواق الحافله انشاء الله يركبكم سواق حافله بتاعه الشينقيطى بالنص تكون هورناتو ذائده .. مرض يمرضكم ويمرض ناس الراكوبه

[د. هشام] 04-19-2015 07:56 AM
كلامك جميل يا المكشكش! رحم الله الشاعر العظيم إسماعيل حسن... بارك الله فيك و في الأستاذ اليعقوبابي.


الدكتور نائِل اليعقوبابي
 الدكتور نائِل اليعقوبابي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة