المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
جنوب كردفان : المشورة الشعبية خط احمر
جنوب كردفان : المشورة الشعبية خط احمر
03-07-2011 10:30 PM

جنوب كردفان : المشورة الشعبية خط احمر

كنده سعيد كودي
[email protected]

هي بمثابة خط احمر لايمكن تجاوزه .لابالتلاعب الزمني او الانشغال بمشاكل السودان الاخري---لانها تعتبر الجسر المؤدي الي ميدان الحرية

الحرية التي استشهد الالاف من ابناء الولاية لتحقيها في ارض الواقع وعدم السماح لائ جهة كانت التلاعب بها او الانتقاص من احد فقراتها حسب ما كفلته الاتفاقية

علي جميع ابناء الولاية الالتفاف حول هذا الحق المكفول حسب الدستور والمواثيق الدولية في اتفاقية السلام الشامل - ولا رجعة من هذا الحق مهما كلفنا ذلك من تضحيات

او بذل مزيد من الدماء - في ان نعيش بكرامة او الموت بشرف

وقوفنا اليوم حول هذا الحق وتمسكنا به هو بمثابة اعلان واضح للذين يريدون الموت للمشورة الشعبية * اننا اصحاب قضية وسيستمر النضال الا ان تتحقق كل اهداف اهل الولاية

من انتخاب للوالي وتنفيذ بنود المشورة الشعبية الاخري بندا بندا لان السكوت عليها تعتبر جريمة في حق الاجيال القادمة

نحن كشعب للولاية لانسمح لائ كان بان يلهينا عن جوهر قضيتنا ويقوم برفع شعارات رنانة تصب في مصلحة حزبه بان البلاد مستهدفه من الغرب ومًر من الشرق

الذي يعنينا ويهمنا في هذه المرحلة هي ان يقوم الحزب الحاكم بتنفيذ كل ماجأ في اتفاقية السلام الشامل وعدم التلاعب بالفترة الزمنية المتبقية لقيام انتخابات الولاية وتنفيذ المشورة الشعبية.....بتنفيذ هذه الخطوة تكون الولاية حرة في اتخاذ قراراتها بتنفيذ اهدافها ومشاريعها حسب مايمليه عليها ابناء الولاية

انتم اعلم بمخططات الوطني لدحض عملية المشورة الشعبية بتحريك المليشيات نحو ابيي لخلق البلبلة والفتنة بين سكان المنطقة--والحجه هي بان الوالي منشغل بعملية الصلح وبذلك

يكون الوطني رابح للوقت الذي من المفترض فيه اعداد وتجهيز الولاية للانتخابات المرتقبة وعدم الانشغال بامور اخري ولكننا تعلمنا بان هذه هي سياسته

فلا يجب السكوت عن هذه الجريمة التي تحاك ضد ارادة وشعب ولاية جنوب كردفان جبال النوبة

ادعوا جميع الشرفاء من ابناء الولاية باهمية المشورة الشعبية وما تجسده من معاني وما ستؤول اليه هذه الالية في المستقبل لسكان الولاية

الحياة شبه المعدومة في الولاية جعلت هجرة ابناء الولاية الي الشمال فريضة لايمكن تجاوزها

الهوية .... اصبحت هي الاخري في طريقها نحو الانقراض بسبب سيطرت الشمال العربي المسلم علي مقاليد السلطة التشريعية في البلاد

واصداره بقرارات لاتعترف بالتنوع العرقي والديني في البلاد وهذه اشارة واضحة تحذر من اندلاع صراع اخر اسمه الهوية

هذا هو الوطن الذي نفتخر بانتماءنا له او باننا جزء من نسيجه الاجتماعي ... لماذا يفرق بيننا اذا ويجعلنا في مرتبت الذيل ماذا فعلنا لهؤلاء حتي يجردونا من كل مؤهلاتنا الانسانية هل نسي هؤلاء بان الله جعلنا شعوب وقبائل --- هل ذكر الله التفضيل بين الشعوب والقبائل .. اذا من اين لكم هذه السنن ايها المؤتمرون

ضميرنا الانساني لايسمح لنا بالوقوف والاستسلام لتلك الشرزمة البشرية التي تعامل الاخرين كعبيد وخدم ...منفذين للاوامر لانسمح لجهة كانت او فئة او ملة لاتؤمن بالشمولية بان تتلاعب وتسخر من عقول الاخرين

احس كل اصحاب الكرامة والشرف من ابناء سكان الولاية الحادبين علي مصلحة الولاية بان الوقت المتبقي اصبح يعد بالتنازل لذا ارجوا من الجميع الاسراع في الدعم المادي والمعنوي واللوجستي لتنفيذ هذا الحق المشروع علي ارض الواقع ...لانه حقيقة وليس حلم ...حتي تسترد الولاية عافيتها وكرامتها علي ايد ابناءها

اعول علي الشباب صناع الثورات واعمدة المستقبل بان التفافكم حول المشورة الشعبية هي الخطوة الاولي نحو مستقبل مشرق يجني عليكم كل الفائدة

وهذه هي الفرصة الاخيرة المتبقية امام اعيننا بل هو السلاح الوحيد القانوني الذي اصبح في ايدينا .. سنحارب به حتي نحقق النصر باذن الله

اتمني من الله بان لا نخسر هذه المعركة حتي لانصبح عبيدا لهم وتحت جحيم الاستعمار العربي الشمالي

احذركم مره اخري من الانخداع بتلك الشعارات الملغومة التي يغلفها المؤتمر الوطني في خطاباته النرجسية عند افتتاحه لبعض المنشأت التي لاتعبر عن اهداف وطموحات اهل الولاية بل هي الاعيب واكاذيب وضحك علي الذقون تفرد بها المؤتمر الوطني ونجح في تنفيذها من خلال بعض ابناء الولاية المنتسبيين لحزبهم ..الذين باعوا ضمائرهم وكرامتهم بابخس الاثمان حتي اصبحوا اعداء للسلام وللولاية

كل من سكت عن الحق فهو شيطان اخرس - سيحاسبكم التاريخ علي فعلتكم هذه وستعاقبكم الاجيال

علي جميع الروابط ومنظمات المجتمع المدني والجمعيات والتنظيمات الشبابية ولجان المراءة التحرك العاجل صوب بوابات الامم المتحدة ومنظمة حقوق الانسان والكونغرس الامريكي واصحاب النوبة في الدول الغربية ومنظمات المجتمع المدني في الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة الامريكية وكندا واستراليا لحثهم بتحريك ملف المشورة الشعبية وانفاذه في ارض الواقع ...ورفع احتجاجات لتماطل المؤتمر الوطني بعدم جديته في دعم وتنفيذ ما جاء في برتكول جنوب كردفان /جبال النوبة

وعلي ابناء النوبة الغيورون علي الولاية والذين هم خارج السودان عليكم بتنظيم مسيرات تندد بعدم تنفيذ المؤتمر الوطني لماجاء في الاتفاقية

التنديد و المثابرة حتي تتحقق كل اهداف اهل الولاية ايفاءا لارواح شهداءنا

دمتم ودامت ولاية جنوب كردفان /جبال النوية زخرا للشرفاء

كنده سعيد كودي/

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2309

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#108550 [Tawa]
0.00/5 (0 صوت)

03-09-2011 09:49 AM
Do not worry our people and dear comrades,we will continue struggle till we fulfill our RIGHTS.


#107910 [Dokom]
0.00/5 (0 صوت)

03-08-2011 10:49 AM
كنت أتمنى أن تمنح المشورة الشعبية مواطني الولايتين، جنوب كردفان/جبال النوبة والنيل الأزرق، الحق في تقرير المصير. ولكن جل ما يمكن أن نطمح إليه في الولايتين من خلال المشورة الشعبية هو الحكم الذاتي وهذا ما اتجهت إليه النيل الأزرق. يجب علينا في جنوب كردفان أن نستفيد من تجارب مالك عقار في النيل الأزرق. إدرك تماما أن الحكم الذاتي لا يرضي طموحنا لأن دولة الشمال أصبحت لا تعترف بالتعدد الإثني والديني والثقافي. فمن ناحية عملية لا مكان لنا نحن غير العرب/ المسلمين في دولة شمال السودان. و لا مكان لأجزاء أخرى كثيرة ذات الغالبية غيرالعربية.


#107774 [wally]
0.00/5 (0 صوت)

03-08-2011 07:29 AM
as you said its red spots when there may be any challanges on the way of nubian case ,as you uttered its better to die on you huminty and the land or to be on the rest of classes


كنده سعيد كودي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة