المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الهامش وسدة الحكم ...حتى الدجاج يكح
الهامش وسدة الحكم ...حتى الدجاج يكح
03-07-2011 10:31 PM

الهامش وسدة الحكم ...حتى الدجاج يكح

علي سليمان البرجو
[email protected]

غابت الحِكْمَة وعاد تجريب المجرب رغم كل سُفُور وفُجُورِ النّفاق الجبهجي الماثل للعيان في الخصُومة لإخراج عُريّة القصر والمنشية وتكريس البُغض والكراهية لتجيير نُبلاءِ وسادات الشعب رموز العزّةِ والمجد فكيف يكون حال ناشطات الرأي والحرية خاصة الغرباوية في قبضة الأمن القوشي والعشاري فهي تماماً كالمستجير من الرمضاء بالنار، قبأ الله مساعيهم وعجّل برحيلهم. أتدرون المؤتمر اللاوطني المستبد هو من هزم السلام وسعى لتقويض إتفاقيته الشامل وتنكر لإستحقاقاته فبتر الجنوب الحبيب موقفاً بذلك أي عشم في تداول سلمي لسلطة الحكم أو حلم بالمدنية والديمقراطية تاركاً العباد والبلاد على حافة الهلاك.
دعوة النظام الترقيعية لأحزاب المعارضة الطائفية للحكومة العريضة في ظل الفراغ الدستوري لغياب نواب الحركة الشعبية من البرلمان والإستحواذ والإستملاك والإقصاء والأجتثاث، والنهب والسلب، والإنتهاك العلني لحقوق الأنسان، والترويع والتجهيل والتخدير للهيمنة على القرار السياسي والأقتصادي والإجتماعي والأمني في السودان تعني إبقاء الهامش بعيداً عن سدة الحكم. كذلك مسيرة سلام الدوحة العرجاء والإستراتيجية الغازية المطمورة مصيدة تآمرية لعزل قيادات العدل والمساواة وحركات تحرير الدوحة من معسكرات الفاقة والأرض الدارفورية دون رؤى إستراتيجية أو سيطرة فعلية دولية أو حماية أمنية لمقاتليها وأصبحت كمن لا درباً قطع ولا ظهراً أبقى، فهذه القيادات المزعومة منغمسة في أمورها الإنصرافية وترفها التحاوري السخي بعيداً عن الصواب الواقعي. إذ كيف يعقل عرض وثيقة وفي طيها إستفتاء حول الإقليم \"كشاكلة المشورة الشعبية وترفيعها لحق المصير\" بالتزامن مع إستمرار القصف الجوي الإبادي وأعلان الحكومة السودانية عن معارك دامية بين متمردي دارفور وقوات من الجيش والشرطة الأمنية والعشائرية والإحتياطي المركزي بالإقليم المضطرب! سبحان الله حتى الدجاج يكح، أين وصل الجمود الفكري والإستسلام الإنهزامي لمن امتطى مهر الثورية؟ لا يستطيع المرتشون العملاء ولا أحزاب الطوائف الإنتهازية إسترداد واسترجاع الحقوق المقتصبة ظلماً وعدواناً وإبقاء عقوبة المساءلة الجنائية جراء زهق أرواح 2,500,000 جنوبي مردفة بإبادة جماعية لأكثر من 300,000 في دارفور وكجبار وبورتسودان وتشريد الملايين بقضايا النزوح والهجرة القسرية نتيجة هواجس الأسلمة والإستسلام والترويض والتطهير العرقي دون فتح تحقيق حول ما جرى. سوف تتوقف مناوراتهم عند المشاركة العريضة ومحاصصات التراضي الوطني مع نظامٍ فقد الشرعية، سيقولون تجنيب الشعب نوافير الدماء ومتاحف الأشلاء البشرية وقت التشبث بالجنائية الدولية وهذا من وحي عاطفة الوفاء! *ومنهم من يستمعون إليك أفأنت تسمع الصم ولو كانوا لا يعقلون *ومنهم من ينظر إليك أفأنت تهدي العمي ولو كانوا لا يبصرون *إن الله لا يظلم الناس شيئا ولكن الناس أنفسهم يظلمون *. صدق الله العلي العظيم
لقد دُفِعَ نظام التطهير العرقي الإنقاذي دَفْعَاً لتفكيك جاذبية الوحدة الوطنية وتقسيم السودان وتعمد إستحقار الناس وقتل العشم في أي وئام أو لسلاسة التحول الديمقراطي السلمي والإيفاء بالعهود بل هي لله هي للجبهة القومية الإسلامية هي الصفقة للعنصر للعقيدة واللون. وهكذا أفسدت حكومة الخرطوم السياسة السودانية والكوادر البشرية وعملت على إحلال الشماليين مكان الغرابة والجنوبيين في أماكن إنتاج النفط والزراعة المروية حتى أستولت على فيلات بركات الجزيرة والدليل القبلي الوظيفي كان حاضراً وموصفاً كل أوجه التعيينات البيتية والمؤلفة قلوبهم. انظر للتردي الهائل في جميع أوجه الحياة السياسية والإقتصادية والإجتماعية وإستباحة نهب المال العام بسياسة التمكين وتعجب لأمر الفساد والإفساد الفكري والأخلاقي المالي والإداري الذي طال دور العلم والتعليم ومباديء المجتمع المدني وحصرها في قصص مفزعة ومروعة لضحايا التعذيب والإعتقالات وتأديب الفتيات بأقذع السباب وقهرهن بالاغتصاب!! *لتبلون في أموالكم وأنفسكم .. ولتسمعن من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم ومن الذين أشركوا أذى كثيراً ... *. صدق الله العلي العظيم
أيها الشباب المناضل والثوار الأشاوس لا تظلموا أنفسكم بعد اليوم فلن تخيفنا الجيوش المؤدلجة ولا الأمن القوشي والعشاري والمرتزقة أو ممارسات الإنحطاط الأخلاقي وبويتات الأشباح والسفور باغتصاب الحرائر!!! حتمية وحدة التهميش والإقصاء السياسي والإجتماعي والإقتصادي في الجبهة الوطنية العريضة تصنع ثورة التغيير وتؤمن المطالبة بالحقوق المتساوية المدنية والعدلية في دولة المدنية الديمقراطية والفدرالية.
الجنوبيون وجميع الشعوب الشمالية يحلمون ببلد يعيش وينعم بسلام على أهله وجيرانه، ويهنأ شعبه بالأمن والأمان وكرامة شراكة حياة العيش الإجتماعي والإندماج العرقي والثقافي.

المهندس/ علي سليمان البرجو
عد الفرسان/ نيالا
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1080

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




علي سليمان البرجو
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة