المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الاغتصاب وجه الارهاب الجنسي الاجتماعي ضد المراة
الاغتصاب وجه الارهاب الجنسي الاجتماعي ضد المراة
03-08-2011 07:36 AM


في اليوم العالمي للمرأة :
الاغتصاب وجه الارهاب الجنسي الاجتماعي ضد المراة
ايليا أرومي كوكو


المرأة هي الحياة و الوجود و هي سر بقاء الجنس البشري
كرجال نحب المرأة و نري في عيونها وجهنا الاخر مشرقاً
المرأة هي جنسنا اللطيف .. هن القوارير و الحرائر الحنائن
و في حياة كل رجل يوجد أمرأة يحبها و يخاف عليها و يخشي
و للمراة في حياتك ايها الرجل صور ووجوه و ابعاد وأعماق تتباين
قد تكون هذه المرأة طفلة بريئة تحبها و تخشي و تخاف ان يصيبها مكروه من مصائب هذا الزمن السيئ ..
وقد تكون المرأة في حياتك أخت شقيقة او أم حنون رؤوم لا ترضي بها
قد تكون المرأة في حياتك أبنة محبوبة و زوجة كريمة حبيبة او قريبة نسيبة
و المرأة عندنا معشر الرجال كل الرجال هي الشرف والعرض و هي الحياة و دونها الممات و الممات..
الرجال في كل مكان وزمان هم دائماً غيورين لا يرضون ابداً ان يمس السوء ناحية ما من شرفهم و عرضهم .. و هذه خصال كريمة تحسب لنخوة الرجال و شهامتهم و كبريائهم ..
ليس الرجال في كل الاحوال خير و كمال و عصمة
و كذلك النساء لسنا دائماً شر و نقص و ضعف و شهوة
الرجل أبن المرأة اخوها زوجها و ابيها .. الرجل هو القريب و هو الرقيب حامي حمي العرض و حافظ الشرف ..
و مع هذا كله فوراء كل ححالة اغتصاب رجل ..!
الاغتصاب يكاد الشجر و الحجر يصيح في البشر أوقفوا الاغتصاب ..!
لقد أطل ظاهرة اغتصابات النساء في كل مكان كما الافة او النبت الشيطاني الارعن . بات ظاهرة الاغتصاب نوعاً اخرا ًمن انواع الارهاب الذي يهدد سلامة النسيج الاجتماعي و يرهب كيان و استقرار الحياة الاسرية السوية ..
فأنت لا تكاد تقرأ الاخبار او تسمعها دون ان يكون من ضمنها خبراً عن الاغتصاب في مكان ما من عالمنا الصغير .. و الاغتصاب لم يعد يقتصر علي النساء فقط .. فالمغتصب الاعمي في رعونته المتغبط كالاخطبوط الاسود لا يراعي فهو يقتل في الصغار زهرة الطفولة البريئة غير أبهه لشي ابداً ..
و بات الاغتصاب نوعاً من انواع الاسلحة المستخدمة لتدمير الاخر نفسياً و معنوياً و تحطيمه اجتماعياً .. وهذا السلاح الغير اخلاقي و اللا انساني يشير دائماً الي حيوانية الانسان احياناً .. و قد يجانبنا الخطأ و الصواب في وصف المغتصب بالحيوان ن و قد يكون ظلم للحيوان فالحيونات بفطرتها الالهية السليمة لا تمارس الحياة مع بعضها بمثل هذا النوع من الوحشية البشرية ..
و المجتماعات عندنا في الاغلب ما تكيل بمكيالين ضد ضحايا الاغتصاب .. فالمغتصب يحمل جرم الجاني و المجني عليه وزراً مضاعفاً وهذا ما يجعل الكثيرين من ضحايا الاغتصاب واسرهم يسكتون ويتكتمون علي مصابهم . ذلك لان المجمتع سوف لن يرحمهم وقد يذدريهم ويسخر منهم .. و المجرم فاعل فعلة الاغتصاب في اغلب الاحيان ًهو بمنأي عن الذنب العقاب . وقد يعاقب المجني عليه من المجتمع و من ذويه كما في حالات قتل الشرف المبرر عند البعض.. فالضحية تقتل بأسم الشرف لينجو المجرم و تتاح له فرصة ارتكاب جرائم اخري و في هذه تحفيز ومكافئة غير مباشرة للجناة و تشجيع لاخرين للاغتصاب ..
لذلك قد لا نستغرب من ازدياد حالات الاغتصاب كل يوم و انتشاره كوباء السرطان في المجتمعات التي تدعي لنفسها زوراً و بهتاناً و افكاً بأنها مجتمعات متدينة و محافظة و هي تغض الطرف افعال في شناعة جرم الاغتصاب .
عليه لابد من عمل جاد للتوعية بخطر الاغتصاب المسكوت عنه خوفاً من العار و الفضيحة .. ولابد من عقاب رادع للجناة و مأزرة للضحايا و الوقوف معهم حتي يتمكنوا من تخطي ظروف و تداعيات الاغتصاب النفسي و الاجتماعي
و ليكن اليوم العالمي للمرأة يوماً لنصرة قضايا المرأة عامة و التركيز علي ظاهرة الاغتصاب بوجه خاص .. ذلك لان المرأة هي في الاغلب الضحية الاكبر لهذا الفعل الحيواني الشنيع .. المرأة هي التي تعاني من عامل الاغتصاب في حالة اغتصابها او حالة اغتصاب شخص من افراد اسرتها ..
و ليكن في هذا اليوم العالمي للمرأة ذكري لضحايا الاغتصاب في دارفور ووقفة مع المرأة في مخيمات النزوح القهرية .. فقد قيل في وقت من الاوقات بأن أمنية المرأة في معسكرات و مخيمات النزوح في دارفور قيل ان أمنية المرأة هناك هو ( العودة الي المخيم بسلام من رحلة الاحتطاب ) .


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1593

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#108330 [ايليا أرومي كوكو]
0.00/5 (0 صوت)

03-08-2011 10:39 PM
في اليوم العالمي للمرأة أزجي :

التحية و التجلة للمرأة في كل مكان و زمان
التحية لكل أم رؤوم في صدرها قلب حنون
سلام و دعاء لنساء دارفور و عموم السودان
المجد و الخلود للمرأة في عيدها و العرفان


#107896 [بنت الغرب]
0.00/5 (0 صوت)

03-08-2011 10:29 AM
دعنا نقف عند الاحتفال بهذا اليوم على معاقبة قايل مقولة (الدارفوية لو اغتصبها الفحل الجعلي لهو شرف لها) مع الاعتذار المليوني لحرائر دافور من همجية هذا المجرم الارعن.


ايليا أرومي كوكو
ايليا أرومي كوكو

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة