المقالات
السياسة
الرئيسان النميري و البشير جمعت بينهما الرتبة العسكرية فهل يجمع بينهما المصير في أبريل أيضاً
الرئيسان النميري و البشير جمعت بينهما الرتبة العسكرية فهل يجمع بينهما المصير في أبريل أيضاً
04-20-2015 10:10 PM

image
هل ثمة وجه شبه بين مغادرة نميري السودان في رحلة خارجية مبرمجة أبان انتفاضة ابريل 1985م و بين مغادرة المشير البشير السودان في رحلة خارجية مبرمجة أبان المقاطعة الشعبية الواسعة للإنتخابات الرئاسية و النيابية في ابريل 2015م ؟
يحدثنا التاريخ أن الرئيس المشير جعفر نميري غادر السودان في بداية حراك شعبي ساخن ابتدأ في نهاية مارس 1985م بقيادة الاتحادات الطلابية نتيجة الضائقة المعيشية و التضييق على الحريات و توجها بالخطاب الاستفزازي الذي وجهه الرئيس نميري للشعب السوداني و بالزج بقيادات الإخوان المسلمين في السجون و توعدهم بحاكمة و هم الذين دلت التقارير الأمنية أنهم يخططون للتخلص من الرئيس نميري.
و الآن نجد أن الرئيس البشير و وزرائه من قيادات الأخوان المسلمين الذين يمثلون قيادات حزب المؤتمر الوطني الذي يرأسه ، نجدهم يوجهون عبارات مسيئة للشعب السوداني الذي بادرهم بمقاطعة حملاتهم الدعائية لتدشين ترشيح المشير البشير لرئاسة الجمهورية و لتدشين حملاتهم للإنتخابات النيابية. فالشعب السوداني لم يقاطعهم بتحريض من أحد بل عزف عن تأييدهم او المشاركة في الاقتراع لسبب فساد هذه القيادات و التي يراها أنها جاءت من بين صفوفه الفقيرة فبعد تمنصبهم إثر انقلاب يونيو 1989م رأهم و قد تطاولوا في البنيان و فاخر المقتنيات من المركبات و الطائرات و القصور و الاستثمارات الخارجية بمئات المليارات الدولارية ، بل اصبحت مصائر الشعب و قوته و علاجه بأيدي من اصبحوا تجاراً منهم.
أيضاً نجد أن خطاب المشير البشير أبان حملته الانتخابية قد اتسم بتكرار الوعود الانتخابية و الوعود المستفزة و المكذوبة و التي ظل يرددها بلا وعي منه في كل سنة لمواطني الجزيرة و الذين بشرهم في 2012م بأن أي منهم ستكون عربته أمام منزله ، و كذلك لوعوده التي خدع بها مواطني البحر الأحمر الذين فشل في حل مشكلة مياه الشرب لهم ، و قد اتيت بهذين المثالين لأبين أن الخطاب الانتخابي العقيم قد ساهم بشكل كبير في تعبئة جماهير الشعب السوداني التي تجيد قراءة الخريطة السياسية و الاتجاهات الغالبة فيها فانحاز الشعب و بلا ترتيب مسبق لخيار المقاطعة الانتخابية كأمضى سلاح ينال به من صلف و جبروت الخطاب المسئ و المتكبر الذي ظلت قيادات حزب المؤتمر الوطني الهجين تكرره في كل فعالية حشد فاشلة ، إذ سرعان ما تفلت أعصابهم فيتبارون في ترديد الاساءات و الشتائم للمقاطعين بجانب أن خطابهم الانتخابي أصبح موسوماً بالكذب فلا نتائج على الأرض تبعته ، فقد تردت خدمات التعليم و العلاج في مقابل توسع دائرة حروبهم الأهلية و قصفهم بالطائرات للتجمعات المدنية للسكان على طول الحدود الجنوبية.
و عودة لأجواء ابريل 1985 نجد أن الشعب السوداني قد ثار و انتفض و اطاح بحكومة الطغيان و الصلف الأمني المايوية ، و عوقب الرئيس نميري بالعيش في المنفى حتى عاد بعد انقلاب البشير نمراً كهلاً و بلا أنياب حتى وافته المنية.
و الآن هل يتوج الشعب السوداني ثورته التي بدأها بمقاطعة الاقتراع في الانتخابات الأخيرة و التي بلغت نسبة مقاطعتها 84% ممن يحق لهم الانتخاب حسب السجل الانتخابي ، فهل يتوجها بثورة تقتلع حكومة الإخوان المسلمين التي شرعت في تزوير نتيجة الانتخابات ؟
إن المشهد السياسي الراهن يشي بأن حدثاً سياسيا ضخماً سيقع لا محالة في أقرب مما يتوقع المتفائلون ، فالغضب الشعبي يتزايد و الذي اصبح يتجاهل الحكومة و يواجه أجهزتها البوليسية و الأمنية القمعية بلا خوف أو وجل. لذلك يتوقع البعض ألا يعود الرئيس البشير من رحلته الخارجية التي بدأت اليوم حيث أصر على المشاركة في اجتماع دول منظمة عدم الانحياز في الذكرى الستين لتأسيسها ، فمشاركة الرئيس البشير في هذه القمة كما ترى قلة من السياسيين أنها قد تشهد إجبار طائرته الرئاسية على الهبوط لأي سبب عارض يتبعها تسليمه لمحكمة الجنايات الدولية. فأي الاحتمالين أقرب ليكون واقعاً معاشاً ، الذي أرجحه هو ثورة الشعب الذي لا يمكن التنبوء بما يفعل فالتاريخ يحدثنا أنه شعب شديد الكرامة و سريع الثأر من الطفاة الغاشمين بالثورة عليهم و إحالتهم لإرشيف التاريخ.
فالرئيسان المشير النميري و المشير البشير اللذين قد جمعت بينهما الرتبة العسكرية فهل يجمع بينهما المصير و النهاية بإنتفاضة شعبية عارمة ؟

حمد أبو إدريس


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1407

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1251878 [Abu alkul]
0.00/5 (0 صوت)

04-22-2015 01:09 AM
اتوبر ازاحت نوفبمبر
ابرل ازاحت مايو
فهل يا ترى مايو سيزيح يونيو
لو حصل دا يقى الموضوع ما صدفة

[Abu alkul]

#1251820 [ساره عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

04-21-2015 10:26 PM
سلام وكلاهما قتله المجرمين الأول قتله الأنصار فى الجزيره ابا والضباط فى بيت الضيافه
والثامنة أبو المجرمين جرائمه اغتصاب سرقه بطش وقتل شهداء العاشر من رمضان وماخفيه كثير واعتقالات وتعذيب وفساد من الماليه الاستثمار ما ليها حد

[ساره عبدالله]

#1251034 [حاج الركز]
5.00/5 (1 صوت)

04-20-2015 10:28 PM
تجمعهم الرتبة والديكتاتورية والبطانة الفاسدة ولكن تفرق بينهم النظافة والنزاهة

[حاج الركز]

حمد أبو إدريس
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة