المقالات
السياسة
في الذكري العاشرة لرحيل المفكر المستنير والقائد السياسي أ/ الخاتم عدلان
في الذكري العاشرة لرحيل المفكر المستنير والقائد السياسي أ/ الخاتم عدلان
04-23-2015 08:31 AM


في الذكري العاشرة 23 ابريل 2005 - 23 ابريل 2015 لرحيل ﺍﻟﻤﻔﻜﺮ ﺍﻻﻟﻤﻌﻲ
ﻭﺍﻟﻤﺴﺘﻨﻴﺮ ﻭﺍﻟﻘﺎﺋﺪ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﺍﻟﻔﺬ .
والمؤسس مع رفاقه لحركة القوي الجديدة الديمقراطية (حق ) ذلك ﺍﻟﻤﺘﺼﺎﻟﺢ ﻣﻊ ﺫﺍﺗﻪ ﻭﺍﻟﻤﺜﻘﻒ ﺍﻟﻤﻠﺘﺰﻡ لجادة ﺍﻟﺼﻮﺍﺏ .
ﺍﻟﻤﻨﺤﺎﺯ ﺍﻟﻲ
ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺷﻌﺒﺎ ﻭﺍﺭﺿﺎ ﺍﻻﺳﺘﺎﺫ ﺍﻟﺨﺎﺗﻢ ﻋﺪﻻﻥ..
ﻭ ﺍﻟﺬﻱ ﺳﺎﻫﻢ ﺑﻔﻜﺮﻩ ﻭﻧﻀﺎﻟﻪ ﻭﺗﻀﺤﻴﺎﺗﻪ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﻗﻴﺎﺩﺗﻪ
ﻟﺤﺮﻛﺔ ﺍﻟﻘﻮﻱ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﻩ ﺍﻟﺪﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴﻪ ‏(ﺣﻖ‏) ﻧﺸﺮﺍ ﻟﻠﻮﻋﻲ
ﻭﺍﻻﺳﺘﻨﺎﺭﺓ ﻭﻣﻦ ﺍﺟﻞ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺍﻟﻨﻬﻀﻪ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﻪ ﺍﻟﺸﺎﻣﻠﻪ
ﺭﺍﻓﻀﺎ ﻟﻜﻞ ﺍﺷﻜﺎﻝ ﺍﻟﺘﺨﻠﻒ ﻭﺍﻟﻜﻬﻨﻮﺕ ﻭﺍﻟﺘﻀﻠﻴﻞ ﻭﺗﺰﻳﻒ
ﻭﻋﻲ ﺍﻟﺸﻌﻮﺏ.
ﻣﻨﺎﺿﻼ ﻣﻦ ﺍﺟﻞ ﺍﻟﺤﺮﻳﻪ ﻭﺍﻟﺪﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴﻪ ﻭﺍﻟﻌﺪﺍﻟﻪ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﻪ ﻭﻋﻠﻤﻨﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﻪ ﻭﺑﻨﺎﺀﻫﺎ ﻭﺗﻘﺪﻣﻬﺎ
ﻭﻣﻜﺎﻓﺤﺎ ﻭﻣﻨﺎﻓﺤﺎ ﻟﻜﻞ ﺍﺷﻜﺎﻝ ﺍﻻﺳﺘﻌﻼﺀ ﻭﺍﻟﺘﻬﻤﻴﺶ
ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺎﺕ ﻭﺍﻟﻘﻮﻣﻴﺎﺕ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﻪ.
ﺍﻧﺤﻨﺎﺀﺍﺕ ﺍﻟﺘﺒﺠﻴﻞ ﻓﻲ ﺫﻛﺮﻱ ﺭﺣﻴﻠﻪ العاشرة ﻣﺴﺘﻤﺪﻳﻦ ﻣﻨﻬﺎ ﺍﻟﺼﻤﻮﺩ ﻭﻭﻣﻴﺾ ﻓﻜﺮﻩ ﺍﻟﻤﺴﺘﻨﻴﺮ ﻭﻓﺎﻋﻠﻴﺘﻪ ﺍﻟﺜﺎﺋﺮﺓ.
لأقول فيه :-


ﻣﻦ فوت ﻣﺎﻃﻮﻝ ﻣﺸﻴﻚ
ﻛﻴﻒ ﺗﻤﺸﻲ ﻭﺍﻧﺖ ﻣﻌﺎﻧﺎ
ﺩﺍﻳﻤﺎ ﻧﻠﺘﻘﻴﻚ
ﻣﺮﻩ ﻓﻲ ﺫﺭﻭﺓ ﻧﻀﺎﻝ
ﻭﻣﺮﻩ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﻜﺮ ﺍﺭﺗﺤﺎﻝ
ﺃﻭ ﻧﺤﻦ ﻧﻨﻬﺾ ﻧﺮﺗﻘﻴﻚ
ﻳﺎ ﺍﻟﺨﺎﺗﻢ ﺍﻟﻬﺎﺯﻡ ﺿﻼﻡ ﻟﻴﻞ ﺍﻟﻤﺤﻦ
ﻳﺎ ﺍﻟﺨﺎﺗﻢ ﺍﻟﻬﺎﺩﻡ ﺳﺠﻮﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻮﻃﻦ
ﺛﻮﺭﺗﻨﺎ ﺑﻴﻚ
ﺑﺎﻟﻮﻋﻲ ﻧﺘﺨﻠﻞ ﺟﺰﻳﺌﺎﺕ ﻣﻦ ﻋﻘﻮﻝ
ﻧﻌﻠﻦ ﻧﻘﻮﻝ
ﺇﻧﻮ ﺍﻟﺤﻴﺎﻩ ﻟﻲ ﺯﻱ ﺷﺒﻴﻬﻚ
ﺣﺎﺷﺎ ﻣﺎﺑﺘﻌﺮﻑ ﺇﻓﻮﻝ
ﻣﺘﻘﺪﻩ فيك
ﺿﻮ ﺇﺳﺘﻨﺎﺭﻩ ﺫﺭﻱ ﺍﻟﺤﺪﺍﺛﻪ
ﺧﻴﻮﻁ ﻓﻜﺮ ﺗﻨﺴﺞ ﺗﺤﻴﻚ
ﺃﺭﻭﻉ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺍﻟﺤﻴﺎﻩ ﻟﻠﻈﻠﻢ ﻻ ﻟﻠﻘﻬﺮ ﻻ
ﻭﻋﺪﺍﻟﻪ ﻣﻦ ﺫﺍﺕ ﺍﻟﻘﺼﺎﺹ
ﻧﺼﻠﻚ ﻣﺪﻳﻚ
ﺗﺠﺘﺰ ﻣﻦ ﻫﺬﻱ ﺍﻟﺮﺅﻭﺱ ﻋﻔﻦ ﺍﻟﻬﻮﺱ
ﻭﺍﻟﻔﺎﺳﺪﻳﻦ ﻭﻃﻐﺎﻩ ﻭﻣﻘﺲ
ﻳﺼﺒﺢ ﻭﻃﻨﺎ ﻛﻤﺎﺗﺮﻳﺪﻭ ﻭﻳﺸﺘﻬﻴﻚ
ﺍﻟﺨﺎﺗﻢ ﺍﻟﺨﺎﻟﺪ ﺩﻭﺍﻡ ﻣﺎﻟﻚ
ﻧﻮﺍﺻﻲ ﺍﻟﻘﻮﻝ ﻣﻠﻴﻚ
ﻭﺍﻟﺨﺎﺗﻢ ﺍﻟﺨﺎﺩﻡ ﺟﻨﺎﺏ
ﺷﻌﺒﺎ ﺑﺜﻮﺭ
ﻭﺟﺪﺍﺭﻭ ﺿﺪ ﺭﺻﺎﺹ ﺳﻤﻴﻚ
ﺷﻌﺒﺎ ﺑﻘﻮﻡ
ﻣﻦ ﺍﺟﻞ ﻧﻬﻀﺘﻮ ﺑﺎﻟﻴﺴﺎﺭ
ﺑﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﻃﻦ
ﺍﻳﻀﺎﺷﺮﻳﻚ
ﺑﺎﻟﻌﺪﻝ ﺣﺮﻳﻪ ﻭﻋﻠﻢ
ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻮﻃﻦ ﻣﺎﺑﻨﻘﺴﻢ
ﻟﻮ ﺇﻥ ﻗﻮﻝ ﺧﺎﺗﻢ ﻓﻬﻢ
ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻮﻃﻦ ﻳﻨﺠﻲ ﻭﻓﻜﻴﻚ
ﻳﻔﻠﺖ ﻓﻠﻴﺖ ﻣﻦ ﺍﺧﻄﺒﻮﻁ
ﻳﻤﺴﻚ ﺗﻼﺑﻴﺒﻮ ﻭﺧﻨﺎﻗﻮ ﻭﺩﻋﻴﻚ
ﺁﻥ ﺍﻵﻭﺍﻥ ﻓﻚ ﺍﺭﺗﻬﺎﻥ
ﻛﻞ ﺍﻟﻮﻃﻦ
ﻳﺎﺷﻌﺐ ﺛﻮﺭ ﺯﻟﺰﻝ ﻣﺸﻴﻚ
ﺍﻟﻘﻮﻩ ﻓﻲ ﻧﻔﺴﻚ ﺗﺠﻴﻚ ﺗﻬﺰﻡ ﻋﺪﻭﻙ ﻭﻣﺰﺩﺭﻳﻚ
ﻭﺍﻗﻌﻚ ﺗﺴﻄﺮﻭ ﻣﻦ ﻛﺘﺎﺏ
ﺍﻟﺨﺎﺗﻢ ﺍﻟﻤﺎﺃﺻﻠﻮ ﻏﺎﺏ
ﺑﻲ ﻧﻮﺭﻭ ﺩﺍﻳﻤﺎ ﺑﺼﻄﻠﻴﻚ


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1317

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1253044 [الطاهر على الريح]
0.00/5 (0 صوت)

04-23-2015 03:29 PM
عندما كان يتحرك فى ردهات مكتبة جامعة الخرطوم أو فى طرقات الجامعة أو فى الندوات السياسية : كانت كل الأيدى تشير اليه ذلك الشيوعى الذى قضى أكثر من سبع أو ثمان سنين يدعو الى الشيوعية بين الطلاب ويجمعهم باسم الجبهة الوطنية الديمقراطية ، والذى يعجبك فيه علاوة على دفاعه المستميت عن حقوق الضعفاء والكادحين من أبناء الشعب السودانى فاِنك ترى أخلاق السودان فيه بلباسه المتواضع وأخلاقه السمحة التى لم نسمع عن أى اِختلال فيها طول فترة الجامعة . لله درك أيها الوطنى الغيور والذى تحول فى آخر سنينه الى حركة القوى الديمقراطية الجديدة حين وجد التعنت من ديناصورات الحزب الشيوعى فى التغيير بعد ما تغير الاتحاد السوفيتى نفسه ومعه السياسات الماركسية اللينية .

[الطاهر على الريح]

محمد محجوب محي الدين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة