المقالات
السياسة

04-23-2015 11:18 PM

"إنا نغنيك لا نبكيك ترثيك القصائد".

أمين محمد إبراهيم

(من إرشيف عام الحزن والأسى والأسف المقيم 2005م).
شقَ عليَ نعيك ، وأفجعني رحيلك الباكر وأنا أتخبط هائماً على وجهي في دياجير الغربة وعتاميرها الموحشة وصحراواتها الجرداء ، تتعاورني المواني والمهاجر ككرة صغيرة من الفلين تتقاذفها أمواج محيطاتها المتلاطمة وتتبادلني المنافي القصية بعيداً عن أرض أحببناها سوياً حد العشق والوله والهيام وتعاهدنا على تكريس ذواتنا وبذل المهج رخيصة في سبيلها ومن أجل نهضتها وتقدمها ورفعتها ورقي شعبها ورفاهه . فما أقسى مثل نعيك على قلوب زادتها الأيام وهناً على وهنها الموروث والمكتسب .
(يا أب قلباً حديد إلاَ ما عليك يا أرض الوطن)
هل أتاك حديث النبأ الفاجع ؟؟ يقع على أم الرأس صاعقاً ومزلزلاً فإذا بالحزن يعصف بجذور الروح والقلب عصفاً بغير رحمة.ألجمني حزن أخرس شل اللسان والقلم، و حصتي في الأسى والحزن (يا طلق المحيا والحجى) دائماً أسديه، ففي ملابسات متاهتي المتفاقمة هذه غابت عني أخبار من أحببتهم فذهلت بظروفي الجبرية القاهرة حتى عن المتابعة بالسؤال عنهم فما دريت (بقصة موتك المعلن) سلفاً لجل أو كل معارفك وأصدقائك إلا بعد رحيلك المحزن ، فكانوا قد ألموا مسبقاً بنبأ الداء العضال الذي أصابك في مقتلنا. فجاءهم النبأ الفاجع تدرجاً يعين علي إحتمال الصدمة وإمتصاص آثارها المدمرة، إن بقي ثمة إمكان أو إحتمال يعين علي إحتمال مثل فقدك المروع .أما أنا فقد جاءني النعي بغتة كالهول القاصم ، لا يبقي ولا يذر ، يفترسني في وحدتي وينشب أظفاره في القلب ويعتصره بلا هوادة ولا رحمة ، فطويت قلبي على جرحه الدامي ، بقيت أجتر لأيام حزين الذكريات وآلامي وحرقتي الممضة ، يغمرني إحساس طاغ وكثيف بأن كل التفاعلات الحيوية في الخلايا والأنسجة والدم الذي يجري في العروق قد تعطلت إعطالاً تاماً، أسكت كل إنفعال في داخلي، عدا كيمياء الأسى والأسف والحزن المقيم.
كيف الرجاء من الخطوب تخلصاً من بعد أن أنشبن فيٍ مخالبا
أوحـدنني ووحـدن حـزنـا واحـداً متناهياً فجعلنه لي صاحبا
تذكرت كل الذين رحلوا عنا بإجسادهم ولا تزال ذكراهم العطرة تضمخ حياتنا بأريجها وعلى ذكراهم ران بخاطري بيت من الشعر لا أعرف قائله وجدته مكتوباً في دفاتر والدي (له الرحمة والمغفرة) وبخطه الأنيق يقول:

إنما الدنيا شجون في شجون
وحـزين يتـأسى بحـزين
وسرعان ما لذت بذكرى أبي وسيرته كعادتي زاداً ومعيناً على الإحتمال وقد أورثني يرحمه الله بعضاً من مآثر صفاته وخصاله الفريدة والتي أعتز بها إعتزازاً عظيماً ومن بينها الصبر على المكاره وإحتمال الفجائع وكم كان ثابتاً وصنديداً في مواجهة الأهوال كما كنت أنت أيضاً فارساً وصنديداً في منازلتها ، ويعرف عنك هذا القاصي والداني والعدو قبل الصديق .
فحين إدلهمت الأمور ذات صباح مشئوم لذت مطمئناً وواثقاً إلى الجبل الذي ظللنا نأوي إليه فيعصمنا عند الملمات حضن ( الشعب حبيبي وأبي) مختفياً في العلن كالشمس في رائعة النهار نراك صبوحاً ولا يرونك خسئوا عُميُ البصر والبصيرة ، غاب عنهم أن ( متوج الجبين بالعمامة) كوصف الراحل جيلي (قارة الإبداع غير المكتشفة) كما يقول صديقي الشقيق إبراهيم يختفي في علنه ببصيرة سديدة وإتقان مشهود ، أو على رأي أحمد فؤاد نجم ( أنا ساكن في القلب ومتونس بالناس) تماماً كنت ومن معك كبستان ود المكي يختبئ في الوردة كنت تعلم يقيناً أنهم أعدو عدتهم بتصفية حساباتهم معك وقد ملأت قلوبهم حنقاً وحقداً وغيظاً بنباهتك وجسارتك الفائقة في النزال الفكري وقدرتك الفذة في السجال سلاحك الوعي والمعرفة ، فكرك الثاقب وبيانك الفصيح فحق عليك قول أبي الطيب :
قطف الرجال القول عند نباته
وقطفت أنت القول لما أثمرا
ما دار بخلد حكيم العرب وأفصح شعرائهم وقتها ان سيأتي حين من الدهر يخرج على الخليقة فيه صنف من البشر آت من كهوف غيبوبة العقل وظلام أقبية التاريخ وغياهب ما وراء المعرفة والوعي. جنس من البشر، قادم من عهود العجمة السابقة للإدراك ، تلك التي تقلب فيها الإنسان في أطواره البدائية الأولى ، جنس من البشر يمشي على إثنين لمحض الجريان العشوائي لقانون الإرتقاء الموضوعي ، جنس غاب عن وعيه الذاهل، بمحض إرادته، عن الحق والحقيقة، العصر الذي نعيشه بكل انجازاته العظيمة فانكفأ على الماضي يريد اسقاطه قسراً على الحاضر نقلاً لا عقلاً فوجد نفسه حتف أنفه في خانة الضد المطلق لك ولما تطرح فغاب عن وعيه مجدداً أنك معطىً إنساني منسوج من رغوة النبل تَوَفَر على ما أتيح له من مصادر المعرفة المتنوعة والنافعة فراح يُثقِف ذهنه ويشحذه بهمة ليزداد مضاءً ووسامة شعارك في ذلك أن وسامة العقل تمنع صدأ الخلق تاج النفس البشرية وزينتها ، في حكمة ذائعة في الإنجليزية نصها :
( mental floss prevents moral decay)
ولذلك كنت ولا تزال وستظل جديراً بحب وتقدير واحترام الناس لك , اتفقوا معك أم اختلفوا سيان وكانوا ولا يزالوا وسيظلوا خليقين بالرثاء
كجنس لو قدر لأبي الطيب أن يدركه لصاح مستنجداً بقول أبصر المعرَة قائلاً :
فيـا مـوت زر ان الحـياة ذميـمـة
ويـا نفـس جـدي ان دهـرك هـازل
لم تأبه لهم ولا لعواء كلابهم وتوكأت على إيمانك بشعبك ويممت وجهك شطره راضياً مرضيا ورحت تعمل ما وسعتك الحيلة والعافية لما أعددت له نفسك بجد وإقتدار وإتقان حيَّر الأعداء قبل الأصدقاء.
لا ولم ولن ينال من موقعك المرموق في قلوبنا ان إختلفت بنا السبل وتباعدت الخطى بعد إذ رأيت غير ما نرى وسلكت لغايتك السامية والنبيلة غير ما نسلك من طرق ومناهج. فالإختلاف حق مباح ليس لأحد كائناً من كان أن ينكره على غيره أو يجحده فيه أو يحجب حقه الكامل فيه , ففضاء الفكر الإنساني اللا محدود فيه متسع للإختلاف وفيه براح عريض للتباين في الرؤي والأفكار والفلسفات. و باب الإجتهاد في هذا المجال كان مفتوحاً على مصراعيه وسيظل, ينهل من فيضه كل منا يروي ظمأه من معين متراكم المعارف والوعي الذي لا ينضب ليسخر حصاد وكسب كده الذهني الخلاق لمصلحة الوطن والشعب وفي ذلك فليتنافس المتنافسون
وحين داهمك الموت تربصاً كنت مذهولاً عنه إلى مواساة رفيقة دربك وأطفالك الزغب وسائر الأصدقاء تعدهم لإستقبال قادم أيامهم الرهيبة بما يلزم من الصبر والقدر اللازم من التماسك يعين على الصمود وإمتصاص الصدمة ، وأثلج صدري الموغل في أساه ورغمه أن عجمت إشفاقاً عود رفيقة دربك الصابرة فوجدته لفارسة كما قلت في رسالتك الأخيرة فلا عجب إذا (وافق شنٌ طبقه) أن توافقه تماماً وتطابقاً .
( كتب صديقه الدكتور بشرى الفاضل الرسالة الأخيرة التي ذكرت، يخاطب بها أسرة الراحل الصغيرة والكبيرة , أصدقاءه و معارفه بلسان الخاتم. فأختلط عليَّ أمرها وظننت أنه منه شخصياً. كم كنت مصدوماً و حزيناً و مشوش الفكر و كسيف البال).
ما أروعك يا عزيزي تكرس ذاتك للآخرين حياة وموتاً (جملاً للشيل وحمالاً لهموم الناس).
وأنت في ذروة المحنة وأوج المأساة لم تأسرك المنية وهي تزحف بظلالها الماثلة وتقترب رويداً رويداً بخطواتها المجلجلة كوقع حوافر الخيل في الحصى ، فألفتك معرضاً عنها لا تبالي وتجيل البصر كرتين في بسالات وبطولات ومآثر شهداء الوطنية والحرية والكرامة تتمثل قول صديقك مبارك بشير :
(أذكــر الآن الآن جميـــع الشــهـــداء
كل من خط على التاريخ سطراً بالدماء
كل مــن صـاح في وجــه الظـلم لا لا).
أولئك الذين صدق فيهم قول الراحل ع. ع. القيوم :
(أي المشــانق لم نزلـزل بالثبات وقـارها)
تستلهم من ثباتهم وجسارتهم الأسطورية زاداً لسفرك الأخير ، وخير الزاد إخترت كعهدنا بك دائماً لا تختار إلا نفائس المبادئ ودرر القيم وشموخ المواقف التي لا تليق إلا بعظماء الرجال من أمثالك :
لذا (سأغني) (أن استيقظوا وترنموا( (للذين اقتحموا النار فصاروا في يد الشعب مشاعل والذين إحتقروا الموت فعاشوا أبداً ).
ومشيا على الجراح النازفة أغني معزوفتي:
( إنني مندوب جرح لا يساوم
علمتني ضربة الجلاد أن أمشي على جرحي
وأمشـــــي ثم أمشـــــــــي وأقــــــاوم ). محمود درويش.
ولئن غيبك الموت جسداً فإن ذكرك سيظل ماثلاً وحاضراً في قلوبنا وضمير وذاكرة الشعب الذي لا يضيع أجر من أحسن عملا , ولئن أحزننا رحيلك فإننا فخورون بأن جمعتنا بك الأيام وتشاركنا هموم الحياة وصارعنا معاً لتغيير واقعها المختل الى الأفضل قدر المستطاع تحقيقاً لأحلام وأشواق مشروعة لسواد الناس في التقدم. فنم مطمئناً في سلام فمثلك لا يموت , فقد بذلت حياتك في تجرد ونكران ذات لقضية تستحق أن تكرس لها كل الحياة بسخاء لا يعرف المن ولا الأذى وإقدام لا يعرف التردد فالحياة يا صديقي تعطي مرة واحدة, ونشهد أنك قد عشتها كما ينبغي وبما يرفع ذكرك في ذرى المجد ويشرِف كل من انتميت إليه أو انتمى إليك وعزاؤنا أنك خالد في الخالدين وقد علمتنا الأيام أن نسموا على أحزاننا وآلامنا ونلعق جراحاتنا ونمضي نعزف أجمل الألحان ونغني ونحن نزف أوسم الفتيان عقولاً وأكثرهم نباهة ونبلاً إلى رحم الأرض الولود الخصيب في القراصة وود سلفاب ودكة الجعليين وغيرها من الربوع في القرى والمدن والأصقاع البعيدة في أرجاء الوطن الواسع نبذرهم (كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم) صدق الله العظيم .
تحقن الأرض ترياقاً ضد الهزيمة والإنكسار فتزداد صلابة على صلابتها وتماسكاً على تماسكها بضاعتها ردت إليها وما أثمنها وأغلاها من بضاعة.
(ألا ربح البيع ربح البيع ) وما أسعد الأرض وأجدرها إحتفاءاً بقدوم النازحين إليها وما أتعسنا وأشقانا وأبهظنا خسارة ونحن نودعهم راحلين .
(أظلمت بوابة الدنيا وأبواب الفراديس أضأن).
يرحل عنا بعض أحبابنا فنحس أن شيئاً من ذواتنا وكينونتنا ترحل معهم وتمضي وأن حياتنا بعدهم تفقد جزءاً عزيزاً من صيرورتها وقدراً فاعلاً من كيميائها ، فنشعر أنا حقيقيون وجديرون بالرثاء تماماً مثلهم ، فعذراً عزيزي الخاتم إذ أجد نفسي تحت وطأة هذا الإحساس بالتمام والكمال وأنا أختم هذه الخواطر الحزينة ألا ما أفدح النقد وأعظم الفجع .
فدمت حيا وخالداً في الخالدين في ضمير وذاكرة شعبنا والشرفاء والبسطاء المناضلين الكادحين كدحاً لجعل قصي الأحلام واقعاً ورابع المستحيلات (ممكناً).
والعزاء للجميع وحرى تعازيّ القلبية إلى رفيقة دربك الفارسة الصابرة تيسير وأطفالك الزغب ووالدك وإخوتك وأهلك وعشيرتك وأصدقائك الكثر صدقي كيلو، وعمر النجيب، ونور الدين منان، الشفيع خضر ، ميرغني الشائب ، بشرى الفاضل، ومبارك بشير وإبراهيم السيد، مروان عثمان، صلاح الجرق، محاسن عبد الرحيم، إنصاف عووضة، إحسان القدال.و رفاق كثر جمعك بهم الهم العام. و رفاقك في حق كالحاج وراق و زملائه. والعزاء لكل الأجيال التي تعاقبت على إصدارة مساء الخير وغيرهم وغيرهم الكثير ممن يضيق المجال عن ذكرهم.
وآخر أقوالي إن عمت صباحاً ومساءاً عزيزي الخاتم يا مساء الخير.

أمين محمد إبراهيم
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 698

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أمين محمد إبراهيم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة