المقالات
السياسة
وطن يتسع للجميع... ولا يسع أحدا.. أمل هباني
وطن يتسع للجميع... ولا يسع أحدا.. أمل هباني
04-25-2015 10:29 PM


*نحن نرزح تحت نير ظروف اقتصادية ضاغطة؛ بالكاد نوفر لقمة العيش لأولادنا، ومصاريف المدرسة الخاصة المعقولة بنسبة بقية المدارس.. إذ يعد نحراً لعقول أبنائنا إلحاقهم بالتعليم الحكومي الذي تمرغنا نحن في نعيمه ...وخرجنا بفضله مواطنين/ات متزنين محبين لوطننا وأفراد لدينا ملكات ومقدرات لمواجهة الحياة والولوج الى سوق العمل؛ على الرغم من أنه لا يمكن أن يطلق عليه تعليماً مثاليا.... لكن المقارنة النسبية تصنع من فسيخ التعليم الحكومي منذ الستينات والى نهاية الثمانينات شربات رائعة المذاق...... وقمة المأساة في هذا السودان هي أنك لا تنعم بأي خدمات أو حقوق مواطنة، وتجتهد حد (السكتة القلبية) في القيام بكل تلك الأدوار بنفسك، وعندما تخرج الى الشارع؛ تجد أن مشكلتك تافهة أمام معضلات ملايين الناس الذين يشاركونك الحياة في وطن افتراضي لا يمكن أن نطلق عليه أنه يسع الجميع رغم اتساعه...

*أخرج الى الشارع أمام بيتنا في أحد الأحياء النائية النامية لأجد كل يوم منزلاً جديداً مشيداً من ثلاث طوابق على الأقل.... يعمل فيه عدد من العمال؛ ذوو سحنات سودانية متقاربة، مضاف اليهم بعض العمالة من أسواق العمال العالمية من مصر الى الصين الى بنقلاديش.... ففي بلادنا أصبح هناك من يفاخر بتوظيف البنقالة والصينيين لإكمال قصره المنيف..... وفي ذات بلادنا يسكن في ظل كل قصر أو عمارة تحت التشييد ما لا يقل عن ستة أسر؛ معظمهم من مناطق الحروب؛ بالإضافة الى نازحي الوسط من الجزيرة والنيل الأبيض من باعة اللبن وأصحاب الكارو وغيرها من الأعمال الهامشية التي تدر دخلاً يتخوف صاحبه من صرفه على إيجار منزل أو خدمات ...

* بالأمس استضاف العراء في حلتنا أسرة جديدة... تمتلك كثيراً من العفش والأثاث كالكراسي والأسرَّة الجيدة، ويبدو أن ربة المنزل تمتلك من المعنويات الجيدة ما يجعلها أكثر تفاؤلاً وإرادة من الاستسلام للواقع المزري، فانخرطت تعمل بين خدمة المنازل وبيع الشاي والأطعمة لــ(تجيه) ذاك النزل في الفناء الفسيح الذي لا يستره حائط أسمنتي ولا باب أو شباك لغرفة... فقط بعض جوالات (الخيش) المتهالك... وفضية العدة والدولاب بمثابة حواجز خشبية لحدود الراكوبة..... يا الله الناس هنا يتعايشون مع الفقر بإباء وعزة؛ يجعلهم يحاولون هزيمته بعدم الاستسلام له، فالنازحات يدخلن في الصناديق من أجل شراء العدة والعفش، وقد تجد إحدى الرواكيب في هذا العراء تزدان بالستائر المزركشة.. لكن (الفقر) بضم القاف وباللهجة السودانية لا (بيتعاشر) لا (بيتآلف)، واذا غطيت منه وجهك بانت عورة أرجلك، واذا غطيت بطنك انكشف (قفاك)... والفقر يتبعه الإهمال المتعمد من الدولة التي تخرج المواطن دوماً من كل حساباتها وتخطيطها.... لأن كل مسؤوليها مهمومون بحساباتهم الخاصة وبمصالحهم الضيقة كخرم الإبرة... وليس فيها مكان لوطن أو مواطن ...

*والخرطوم الآن قرابة ربع سكانها يعيشون في ظلال سكان (الطابق الرابع).. وكل طن أسمنت يذهب لمنزل تستخدم جوالاته لتشييد راكوبة لأسرة أخرى.... تحيا على حافة هامش الحياة، وكل طفل يذهب الى مدرسة يقابله اثنان أو ثلاثة من أقرانه؛ التعليم بالنسبة لهم رفاهية لا وقت ولا إمكانيات له؛ إذ ينتشر آلاف الأطفال من شتى ولايات السودان بل من أطراف الخرطوم من خلاوي أم ضواً بان حتى النيل الأبيض والجزيرة؛ في إشارات المرور والشوارع الرئيسية؛ يبيعون الحلوى والمناديل، يغسلون العربات، يبيعون في البقالات، يعملون كصنايعية في البناء.. دون أدنى درجة من الحماية لطفولتهم ولا أدنى التزام بحقهم في التعليم والتمتع بالرعاية الأسرية حسبما تنص وثيقة حقوق الطفل التي وقع عليها السودان منذ العام 1990م.... المشكلة أننا لا نستطيع أن نعيش ولا نستطيع أن نتعايش مع هذه الانتهاكات الجسيمة التي يحيا فيها الإنسان السوداني الذي يعتبر أي موضوع في حياته معضلة حقيقية... إن كل ما نفعله الآن هو محاولة منع السد من الانهيار بوضع إصبعنا مكان الشقوق حتى لا تتكسر حوائطه ونغرق جميعا ....
التغيير


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1831

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1254928 [منى]
5.00/5 (1 صوت)

04-27-2015 05:38 AM
مررت على كل عناوين المقالات وكتابها ،،، ولم اتردد في الضغط على مقال امل هباني فهذا القلم المميز دائما ،، يحس ويكتب لي ولنا جميعاً ليحكي عن ألامنا كلها ووجعنا ،،،
انت يا أمل تعيشين في داوخلنا وتحكين ما نحسة كل يوم
لك التحية وحفظك الله ورعاك ودمتي لنا حتى تنزال الغمة من هذا البلد

[منى]

#1254641 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 01:29 PM
انتى عارفة ان السودان اكثر غنى فى الموارد الطبيعية من كوريا الجنوبية واليابان ولا توجد مقارنة اصلا لكن اليابان وكوريا الجنوبية اكثر غنى من السودان ولا توجد مقارنة اصلا فى الادارة الرشيدة(نظام الحكم) والتعليم والرعاية الصحية للمواطن(التنمية البشرية) لذلك هم صاروا من عمالقة الاقتصاد والتكنولوجيا فى العالم ونحنا هنا فى السودان لحد هسع وفى القرن الحادى والعشرين ويمكن القيامة قربت تقوم(كثرة الفتن) ولسع جيشنا وشرطتنا وامننا يحاربوا فى مواطنين سودانيين معارضين سواء بالسلاح او غيره وكان من الممكن لو استمرينا فى النظام الديمقراطى ولم تقطعه الانقلابات العسكرية والعقائدية كان تكون المعارضة حكومة ظل ويكون الجيش والشرطة والامن اجهزة او مؤسسات محترفة تقمع بدون اى رحمة اى زول او تنظيم او حزب يخالف القانون ويحمل سلاح لفرض نفسه او رايه او حكمه فى ظل الديمقراطية والحرية وسيادة القانون!!!
كسرة:الانجليز اولاد الكلب ديل ليه طلعوا من السودان قبل ترسيخ الحكم الديمقراطى البرلمانى وانضمام السودان لدول الكومونولث كان بقينا بنى آدمين وليس حثالة وزبالة كما نحن الآن ناس الضباط الاحرار والرئيس القائد والحزب الرائد ودقى يا مزيكة!!!!!

[مدحت عروة]

#1254551 [انسان]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 11:23 AM
الاستاذة : أمل لكي التحيةوانتي تكشفين الغطاء عن واقعناالمكشوف
والاجدي ان توجهي قلمك الي الجماهير مباشرة لتنتفط وتنفض غبار هذا الواقع وتزيلة
ليس بالضرورة ان يكون المرء ظالماّ ولكن السكوت والركون للظلم مشاركة فية

[انسان]

#1254545 [الطاهر على الريح]
5.00/5 (1 صوت)

04-26-2015 11:17 AM
الله ينصر دينك يا خالة فقد وضعت الأصبع على الجرح ولو كانت هنالك ثقافة وتربية وطنية لما آل أمر الوطن الى ما نحن فيه من اِحن ولكن كان المسخ المتعلم الذى أرتضى أن يكون معول هدم القيم السودانية الأصيلة عندما تحلقوا أولاً حول الاستعمار الخديوى الانجليزى وكانوا يدلونه على مواطن الثوار وبعدها دخلوا الأنظمة الشمولية وأصبحوا الأداة التى تبطش بشعبنا وتستغل حوائجه وما أنفكوا يأكلون أموال شعبنا حتى أضحينا نهاجر فى مشارق الأرض ومغاربها .
لك التحية على مجهوداتك فى الفاع عن المطحونين من أهلنا فى فضاءات السودان المختلفة فاِن هؤلاء عديمى الضمير يحتاجون فى المقام الأول الى زرعهم بأخلاق وقيم جديدةلأنهم تربوا فى أحضان الفاسدين والمفسدين من أهل الانقاذ الحالين ومن لف لفهم .

[الطاهر على الريح]

#1254403 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 09:06 AM
مقال أكثر من رائع وأصاب كبد الحقيقة ، شكراً لكي يا رائعه هذه هي الكتابات التي نريدها التي يمكن أن تجعل من الصحافة سلطة رابعة وليس مصدر دخل رابع.

[سوداني]

#1254249 [fatmon]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 12:31 AM
مقالك أصابنا في مقتل رغم أننا نعرف كل ذلك ولكن كبر الغصة التي لم تبارح حلقونا من زمن طويل، رغم أننا نمثل واحد من الاسر التي يتعايش معها بعضهم ولكن منزلنا قطعة حكومية قدمنا لها في اوائل ثمانينات القرن الماضي ونحمد الله أننا لم نلوثها بحصولنا عليها في عهدهم وعزانا أنها
تجعلنا نقدم لبعضهم عونا لم نكن نسعى له بقدر ما هو هبه من الله لهم
ونحمد الله أن هذا الضل ليس لهم فيه لا ناقه ولا جمل وكثر الله من أمثالك وأدامكم الله زخرا لوطن أفتقد الرجال الصناديد وأفتقد رجال الدين الذين يقفون في وجه السلطان الجائر ويجهارونه بقول الحق ويطالبونه بحقوق الرعية الضعفاء

[fatmon]

#1254232 [واحد داقس]
0.00/5 (0 صوت)

04-25-2015 11:24 PM
ويقولو الانتخابات استحقاق دستوري وتناسو الحقوق الاساسيه للمواطن السوداني الفضل من ماكل وملبس وعلاج وتعليم يا استاذه والله لو مشيت الاقاليم انا خايفك تنتحري عديل

[واحد داقس]

أمل هباني
 أمل هباني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة