المقالات
السياسة
أبداً ما هنت أيها الصوفي الزاهد
أبداً ما هنت أيها الصوفي الزاهد
04-26-2015 04:58 AM


*لم يهتم أبداً بالرحيل من هذه الفانية لأنه أدرك بفطرته السليمة أن الدنيا لايملكها من يملكها وأن الغافل من ظن أن الأشياء هي الأشياء‘ إنه شاعر السودان وأفريقيا والعالم العربي محمد مفتاح الفيتوري.
*عاش حياته متنقلاًبين السودان ومصر وليبيا إلى ان إستقر في سنوات عمره الاخيرة بالمغرب‘ لكنه ظل في حضرة من يهوى‘ بعد أن عصفت به الأشواق‘ وأصبح سلطان العشاق‘ الذي يفنى في العشق ويتحول الفناء لديه إلى إستغراق مبدع.
*ولد في مدينة الجنينة بولاية غرب دارفور من أب صوفي ينتمي للطريقة الشاذلية‘ أثرى الصحف السودانية والعربية بأشعاره قبل أن يصبح خبيراً إعلامياً لدي الجامعة العربية بمصر 1968- 1970م‘ إنتقل بعدها إلى العمل الدبلوماسي بسفارات ليبيا في إيطاليا ولبنان والمغرب.
*له 20 ديواناً شعرياً أذكر منهم على سبيل المثال أغاني أفريقيا 1955م وعاشق من أفريقيا1964م وأحزان أفريقيا1966م وسولارا"مسرحية شعرية"1970م ، ومعزوفة درويش متجول1971م ، ويأتي العاشقون إليك 1989م.
*من أشهر الأناشيد الوطنية قصيدته المعروفة "أصبح الصبح" التي غناها فنان السودان وإفريقيا الراحل المقيم محمد وردي‘التي يقول فيها : أصبح الصبح ولا السجن ولا السجان باق
وإذا الفجر جناحان يرفان عليك‘ وفيها يقول " أبداً ما هنت ياسوداننا يوماً علينا.
*في قصيدته"عرس السودان" يقول الفيتوري : في زمن الغربة والإرتحال
يأخذني منك وتغدو الظلال
وأنت عشقي
حيث لاعشق ياسودان
إلا النسور الجبال
ياشرفة التاريخ
ياراية منسوجة من شموخ النساء
وكبرياء الرجال.
*إننا نعزي أنفسنا وأسرتك في السودان وفي المغرب وأهلك وكل عشاق شعرك ‘ لكننا لن نودعك ولن نحفر لك قبراً‘ لأنك ستبقى بيننا كما عبرت تماماً‘ ترقد في كل شبر على الأرض وتشرق كالشمس في كل الحقول.


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1027

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1254422 [Abdo]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 09:22 AM
الله يرحمك بواسع رحمته ، و لو كانت الأشياء هي الأشياء لكنت أنت على كل لسان في دعاء مستمر لك بطلب المغفرة ، و لكن الالسن مشغولة في هذا الآن بالتطبيل لزعيم السودان الأخرق . و التزين له لزفته الفرعونية .

[Abdo]

نورالدين مدني
نورالدين مدني

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة