المقالات
السياسة

04-26-2015 11:13 AM


*(إن الموت انتحاراً هو أذكى وأكثر تهذيباً
من الموت في حرب يشنها طاغية أو مجنون، أو في
سبيل عقيدة غبية، أو نظام متوتر متكبر..).
-عبد الله القصيمي-

.. سمعت أنّ تنظيماً إرهابيّاً تكفيريّاً قد أطلق إعلاناً يريد فيه انتداب أطبّاء ومهندسين ومترجمين برواتب (مغرية).!.
(بدا لي أنّ هذا الإعلان الذي أطلقه القتلة من مواقع) تواصلهم الاجتماعي ” عاديّاً ومتوقّعاً من جماعة تمتلك أقذر الأموال من أقذر الطرق والمصادر، بدءاً من (هبات)أمراء الفتن والحروب، مروراً بالسيطرة على منابع النفط وانتهاء بطلب الفدية وتجارة الأعضاء البشرية .
هم يحتاجون بالتأكيد إلى (أيادي ماهرة) تجهز على ضحاياهم، وتعبّد لهم طرقات الجحيم وتترجم “أقوالهم المأثورة” في ترهيب البلاد والعباد وإن كان سلوكهم الشيطاني ـ الذي تعجز كل اللغات في وصفه ـ لا يحتاج إلى ترجمان ولا من يحزنون.
لكنّ الأنكى والأمرّ من هذا كلّه أنهم يطلبون في إعلان مناقصتهم فوق (الكفاءات العلميّة).. كفاءات أدبيّة وفنية!....أي كتّاباً وسينمائيين ومسرحيين وربما شعراء!… من يدري…ربما تحتاج جرائمهم إلى تخليد وتمجيد بالقوافي والأوزان والحداثة الشعرية كقصيدة النثر والومضة والملحميّة المسرحية والسينمائية .
ليس للوحشية حدود كما ليس للسفالة والسقوط قاع لدى من يبارك ويهلّل لهذا الخراب والخواء الروحي والأخلاقي عن خيانة أو انتفاع أو جهالة. مازال العالم يتفرّج على هذه “الحرفيّة الهائلة” في أفلام الذبح والحرق واستعراض القوّة، وقد يكتفي بمجرّد السؤال ـ ودون أن يهمّه الجواب ـ عن الآلة التي تقف خلف هذا الإنتاج الهوليودي ثمّ يغيّر المحطّة أو ينتقل إلى صفحة أخرى من صفحات “التواصل الاجتماعي” لينام ويستيقظ على أخبار كارثيّة أصبحت تشبه قهوة الصباح أو الذهاب إلى الوظيفة .
إنّ أخطر ما نقرأه خلف سطور هذا الإعلان الوقح والمسموم عن حاجتهم لهذه الوظائف ”الإنسانيّة الشاغرة” هو أنّ هناك من يلبّي الطلب ويسعى للفوز بالانتداب ”اللقطة” داخل هذه (المؤسسة التكفيريّة)الطامعة للتوسّع عبر مندوبيها ومراسليها ووكلائها المنتشرين والناشطين في مختلف أرجاء العالم.
يقول المنطق والقاعدة الرياضية المعروفة أن (لا طلب دون عرض ولا عرض دون طلب).. وقد تهافت الكثير على قراءة هذا العرض ـ ولو ببراءة وعلى سبيل التفكّه ـ .. هذا العرض الذي أظنه بالتأكيد محدود المدّة وصارم الانتقاء ودقيق المقاييس... أي لا مجال فيه للوسائط والمحسوبيات… كما أنّ ”العمل” في هذه المؤسسة التكفيرية يتطلّب دراية شيطانيّة وجهداً إضافيّاً “مميّزاً” من السفالة.. بدليل ” تلك المساطر” التي نشاهدها في أفلامهم الدعائية…فلقد بلغوا (القمّة) في القتل والنذالة والترويع تحسدهم عليها أعتى شخصيات الرعب في تاريخ السينما .
أمّا الجرس الذي يجب أن يدقّ بقوّة خلف هذا الإعلان المصيدة هو أنّ النفس البشرية طمّاعة وأمّارة بالسوء، خصوصاً في عالمنا العربي الذي ينخره الفقر والجهل والتهميش… فلنبادر إلى تحصين شبابنا لأنّ لا علاج يومئذ لرأس طريّة في غابة من فؤوس التطرّف والإرهاب.
yagobabi@hotmail.com


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1478

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1254720 [fatmon]
5.00/5 (1 صوت)

04-26-2015 03:40 PM
هذا من المقالات القوية والمهمة وخصوصا في هذا الزمن والجهل يحيط بنا من كل الجوانب يعد علينا أنفاسنا
عن نفسي سأنسخ المقال وأرسله لمعارفي ليجد طريقه عبرهم لشريحة مقدره وأتمنى على كل من تقع عينه على هذا المقال لان يلتقطه ويبادر بمهمة نشره فهو عبر تماما عن ما يجيش في نفوسنا لنتناصح به لعل وعسى

[fatmon]

الدكتور نائِل اليعقوبابي
الدكتور نائِل اليعقوبابي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة