المقالات
السياسة
لجنة عبد الملك..!!
لجنة عبد الملك..!!
04-27-2015 02:02 AM

من طرائف الانتخابات أن المؤتمر الوطني، صرف دائرة انتخابية لجماعة أنصار السُنة.. حينما تأكد مولانا ممثل الجماعة من السقوط المريع، انصرف عن حساب الأصوات لحساب قبب الصوفية.. ضحك الشيخ وهو يأكل المقلب ثم علق "الحزب الحاكم نزلني في دائرة فيها خمس عشرة قبة".. وفي دائرة الجزيرة أبا دعم الحزب الحاكم نجل الإمام المهدي.. بعض أطراف المنطقة اشترطت توفير سبعين عمود كهرباء قبل أن تكسر المقاطعة الجماعية.
أمس أعلن القطاع السياسي بالمؤتمر الوطني، تكوين لجنة لدراسة تجربة الحزب في الانتخابات الحالية.. ترأس اللجنة عبدالملك البرير معتمد الخرطوم الأسبق ونائب رئيس القطاع السياسي.. في تكوين لجنة الدكتور عبدالملك اقرار ضمني بأن الحملة الانتخابية صاحبها فشل كبير على مستويات التنظيم والمشاركة واختيار مرشحي الحزب في كافة المستويات .
بداية قبل مناقشة أوجه الفشل يقفز سؤال عن مستوى تمثيل اللجنة.. الدكتور عبدالملك شخص محترم وصريح إلى حد كبير.. إلا أن مكانته التنظيمية لا تجعله قادرا على محاسبة رؤسائه في الحزب.. وهذا يعني أن الدكتور مصطفى عثمان رئيس القطاع السياسي بالحزب الحاكم، يعتقد أن الفشل الكبير تقع مسؤوليته على المعتمدين ورؤساء اللجان الشعبية.. هذا تحديدا هروبا إلى الأمام من تحمل مسؤولية الفشل عبر البحث عن كباش فداء .
في تقديري أن الحزب من البداية لم يقدم وجوها تقنع الناس.. في دوائر تاريخية خسر الحزب الحاكم مثل دنقلا والدبة وأبو حمد والجاموسي في الجزيرة وفي بابنوسة.. هذه نماذج لعدم تقديم الأشخاص الذين ينالون القبول والرضاء.. الحزب الحاكم افترض قوامة سياسية على الأحزاب الأخرى وبات يمنحها الصدقات.. حينما فرغ الحزب من المعركة رأى عضويته تشق عصا الطاعة وتتمرد على الحزب بالرغم من التهديد والوعيد.
على مستوى الصرف المالي والتركيز الإعلامي اختار الحزب معركة الانتخابات الرئاسية.. في الحقيقة لم يكن هنالك مرشح ينافس المشير البشير.. منذ بداية المعركة كان تنافس المرشحين على المركز الثاني.. رغم ذلك كانت كل الحملات الانتخابية تأخذ اسم حملة المشير البشير، في ولاية كذا.. كان هذا افتراض أن شعبية الرئيس كافية لحسم المعركة الانتخابية.
بصراحة.. الحزب الحاكم يعاني من تآكل الشعبية.. في انتخابات العام ٢٠٠٠ نال هذا الحزب نحو ثمانية ملايين وستمائة ألف صوت.. في انتخابات العام ٢٠١٠ نال الحزب نحو ستة ملايين صوت.. في هذه الانتخابات التي تتضارب فيها الإحصاءات من أفواه مسؤولي الوطني لن يزيد الحصاد عن أربعة ملايين مؤيد.
هل يستطيع الدكتور عبدالملك البرير أن يقول إن البغلة في الإبريق؟ وإن المشكلة أكبر من ذلك بكثير؟.. أم ينتهي الأمر بكل شيء تمام سعادتك.

التيار


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2924

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1255395 [abood]
5.00/5 (1 صوت)

04-27-2015 02:21 PM
اربعه مليون؟؟؟؟؟ ههههههههههههههههههههههههههههه والله انت بتخادعو فى نفسكم بس انا بالظبط ماعارف ده غباء منكم ولا انتو ماعارفين ولا متيقنين فى الشعب ده انو غبى ولا شنو فهمونا .

[abood]

#1255260 [المتجهجه بسبب الانفصال]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2015 12:06 PM
عبدالملك الحوثي

[المتجهجه بسبب الانفصال]

#1255055 [ابواحمد]
4.00/5 (2 صوت)

04-27-2015 08:54 AM
معقول 4مليون صوت من السعودية ولاقطر

[ابواحمد]

#1255015 [جنو منو]
4.00/5 (1 صوت)

04-27-2015 08:09 AM
بعد أن تمت تعريتكم .. وطفقتكم توارون فى سواءتكم .. تأتى أخيرا وتعمل لى ناقد لهذه المهزله
الانتخابيه فلان عمل وعلان قام .. ماذا تريد أن تقول .. هل تستطيع ان تقول أنت البغله فى الابريق..؟

[جنو منو]

#1254951 [الكنزي]
4.00/5 (2 صوت)

04-27-2015 06:45 AM
4 ملايين .... حسبي الله و نعم الوكيل .. اذا الصوتو كلهم لا يتعدون المليون و نصف ... لماذا دوما تحاول ان تغبيش الحقائق كلما لاح ضوء في الافق !

الكوز كوز ولو حاول ان يضاير الحقيقة دي

[الكنزي]

#1254950 [aabufatima]
4.50/5 (3 صوت)

04-27-2015 06:44 AM
تكمن العله في النظام الحاكم كنظام دكتاتوري فاقد الشرعيه منذ مجيئه وسطوه على السلطة .عبد فتات موائدهم الخاسر كان يجب إليك أنت أن تقول البغلة في الإبريق قبل أن تطالب بها غيرك أنت تعيش في فلادلفيا وتعي تماما معنى الديمقراطيه ولكنك ستكثيرها على ألشعب السوداني لمصالحك الذاتيه الضيقه . فبالله بطل لف ودوران وان كنت تريد ابلاغنا بان عضويه المؤتمر الوطني اربعه ملايين فمبروك عليكم المتاعيس وخائبي الرجاء

[aabufatima]

#1254925 [A. Rahman]
4.00/5 (1 صوت)

04-27-2015 05:18 AM
أربعة ملايين آيه آيه آيه ؟ يا معرصً!!!!

[A. Rahman]

عبد الباقى الظافر
عبد الباقى الظافر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة