المقالات
السياسة
فوز للحزب الحاكم بطعم العرديب ومرارات أخري !
فوز للحزب الحاكم بطعم العرديب ومرارات أخري !
04-28-2015 01:24 AM


البشير وقيادة حزبه نحن أهل السودان لا نملك غير الرضا بنتائج هذه الانتخابات لان فضاء المعارضة الوطنية بالداخل أضيق من أن يتحمل معارك وصراعات جديدة بل لا نقوي عليها بعد التمزيق المستمر والممنهج لكل فصائل
المعارضة بالداخل بالقمع والقهر وفرض الامر الواقع وسائل أخري لا نود الخوض فيها وشكونا للموالي عز وجل فيما فقدنا من أبطال شباب وشابات سروا فراد ومجموعات في ركاب الاستشها د والبطولة من أجل الوطن نترحم عليهم
وهم الاقوي والاجدر بالاحترام منا لقد قدموا الغالي للوطن وطمعا بتفجير ثورة من خلالها ينال شعبنا الحرية والتمنية المستدامة والعدالة وكافة حقوقه لا يريدون من ذلك غير وطن يسع الجميع وتحقق دولة المؤسسات لكم السؤدد في علياكم
كان الاصم بارع في أدارة المفوصية لصالح من وظفه وأؤلياء نعمته ويبرر بكل صلف ولا يرمش له جفن ويحلف بالله بأن القانون لم يعطي المفوضية الحق في أسقاط الموتي والذين أصبحوا مواطنيين في دولة الجنوب وهذا دور الاحزاب
والمرشيحن يا لها من أفادة نشهد التاريخ عليها أيها الاداري القديم والطباخ الماهر لانتخابات 2015 أو كما يحلو لبعض المعارضين تسميتها (كذبة أبريل 2015 الموثقة ) صورة وصورة نموذج سيدي صاحب المفوضية الذي يؤمن بتفعيل
القانون وهيبة المفوضية لك حالة واحدة في حي واحد بأمدرمان يوجد خمسة من الذين غادروا دينانا لا زالت أسمائهم بالسجل الانتخابي الكبير لم يتم أسقاط هذه الاسماء هل هذا جاء بفعل الاستعجال أم يبقي الميت بسجل الانتخابات لتكبير
كوم الحزب الكبير لا احد يستطيع تصديق ما حدث نري كذبة أبريل تمشي علي قدمين
الراي العام في العاصمة منقسم يقول البعض أن ما حدث ليس بسطوة المعارضة وخطاب علي السودانيين بل السودانيين يرون أن الوفاق والعمل السياسي هو الطريق الوحيد لتحقيق التغيير والتغيير المسلح له مخاطر كثيرة والبلاد لا تستطيع
معالجة الاوضاع فيما بعد الصدام المسلح مابين الحكومة والمعارضة والراي الاكثر رسوخ ويقال في السر والعلن أن الازمة السياسية الحالية هي من صنع الحكومة والمعارضة وكيف من يقتل ويدمر ممكن أن يغفر له ويملك منصب أو يحمل
أمانة أدارة بلد في هذا الامر نري الحكومة والمعارضة وجهان لعملة واحدة الكل يسعي للمنصب ولو كان ذلك علي دماء وجماجم ابناء وبنات السودان وخلال خمسة وعشرون عاما ماذا قدم العمل المسلح من رؤية سياسية لحل قضايانا المركزية
ومشكلات السودان لا شيء واضح للعيان غيرخطاب العنق قول أننا الان لا نعول عليه علي هذا الخطاب الذي فقدنا به الالوف من شيابنا والخسائر خسائر وطن لا أفراد أو كيانات سياسية
بل يظن البعض أن ما حدث هو من الغرابة التي ظلت تصاحب تجربة حكم الاسلاميين السودان فأذا نظر الراصد لنسب المشاركة الانتخابية يجد أن العاصمة القومية هي الاقل مشاركة والعاصمة هي مركز كل سلوك حضاري والانتخابات هي
سلوك مدني أنساني راقي كيف تكون مشاركة العاصمة بهذا الضعف قال صديق ساخر أن أغلبية الذين أقترعوا كانوا من غير سكان العاصمة والعدد الاكبر كان النساء !
وددت أن اقول الان جاء دور أبناء جبال النوبة لكي بنالوا منصب نائب الرئيس وهذا قد يخفف من حدة شعورهم بالتهميش والاقصاء لقد منح المصب لاهل دارفور مدة ونال الاخوة في دارفور نصيبهم من السلطة والان أوان اهل جبال النوبة وهل
تعي مؤسسة الرئاسة التي نريد منها خلال الفترة القادمة الفصل التام بينها وبين الحزب الحاكم لدورها الوطني وقوميتها وكذلك أحتراما لرغبة قالوا للبشير نعم عود مرة أخري رئيسا ولكن بلا مؤتمر وطني كن رئيسا قوميا لهذ ة الدورة عساك
تنجز بعض أمانينا !
الناظر لا حتفال الحزب الحاكم بفوز مرشحه ووصول مائتان ثلاثة وعشرون عضوا للبرلمان يحس أن هنالك شرخ ما قد حدث والمحاسبة داخل الحزب القوي في العالم العربي والافريقي قد تطول كل القيادات الكرتنونية التي ما أحسنت الاداء ولا
الخطاب السياسي خلا فترة الانتخابات وأقولها بصراحة أن الحزب هو البشير ولو قرار البشير أن يكون رئيسا قومي ضل الحزب وأصبح من ذكريات الامس البغيضة التي لا نود أن نحكيها لشبابنا ذات مجموعة من أرباب المصالح والمتحذلقيين
يودون أعتلاء السلطة بأي ثمن وبلا مباديء أو طرح يحترم أنسان السودان قرأت في هذه الوجوه أن هذا النصر والفوز هو بطعم العرديب يسال الللعب ولكن له مرارة وأحساس بأن هذا الطعم يحتاج لسكر الشفافية وميلاد سلوك يحترم عقولنا
ويقدم أهل الخبرة والعلم علي أهل الولاء والقرباء والحاسيب ولن يجف مددنا في هذه المرحلة بمطالبة بمزيدا من الحرية والديمقراطية ولن نغفل عن أي تجاوز لكم وعليكم تأكيد أن الوطن للجميع والولاء للوطن لا للحزب
وأننا علي الدرب سائرون .

[email protected]



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1157

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1256464 [karlos]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2015 08:04 AM
عرقى العيش

[karlos]

ردود على karlos
[ودالبله] 04-29-2015 05:42 PM
يااخي الزول ده مابيعرف يكتب عربي ..اخطاء بالكوم ، قال صحفي قال ..حتي طريقة طرحة ضعيفة وركيكة..


زهير عثمان حمد
 زهير عثمان حمد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة