المقالات
السياسة
وقفة ضرورية في مواجهة الجرائم الغريبة
وقفة ضرورية في مواجهة الجرائم الغريبة
04-28-2015 01:34 AM


*أصبحنا لانفاجأ بالجرائم الغريبة على مجتمعنا‘ بل أصبحت تتداول عبر وسائط التواصل الإجتماعي مصحوبة بصور بشعة‘ بعضها لاينبغي نشرة مثل صور الأطفال الضحايا‘ لكنها جميعاً تستحق التوقف عندها لأخذ العبر منها ولتكثيف الجهود لمكافحتها.
*نتوقف أولاً عند جريمة قتل فتاة في عطبرة بمقر عملها بالسوق التي إعترف القاتل بجريمته‘ لكن للأسف نسبت للقاتل صفات إثنية وجهوية لاداعي لذكرها ولا علاقة لها بالجريمة‘ لأن ذلك يسهم في تأجيج الفتن القبلية التي ليست نائمة أصلاً.
*الجريمة البشعة الأخرى حدثت بمنطقة أم مرجي بولاية الجزيرة وهي جريمة قتل طفلين شقيقين صغار السن تم ذبحمهما تحت إحدى الأشجار في حادث هو الأغرب من نوعه وسط غموض يكتنف دوافع الجريمة.
*قبل أن ننتقل للجريمة الأخرى التي حدثت هذه المرة في الخرطوم نؤكد مجدداً أن تناولنا لهذه الجرائم إنما يهدف للفت الإنتباه أكثر لمكافحتها بعيداً عن الإثارة وبذر بذور الفتنة.
*جريمة الخرطوم كانت ضد كاتب صحفي هو علي حمدان رئيس مجلس إدارة صحيفة "المستقلة" وهي جريمة موجهة ضد النشر‘ لذلك ذكرتنا بجرائم مماثلة أشهرها في تأريخ الصحافة السودانية ذبح رئيس تحرير "الوفاق" محمد طه محمد أحمد عليه رحمة الله. كذلك ذكرتنا بواقعة الإعتداء على رئيس تحرير " التيار" عثمان ميرغني‘ وهي جميعاً إنما تستهدف إسكات الكاتب أوإرعابه حتى لايستمر في الكتابة في موضوع يرى المعتدون أنه يهددهم.
*نحن نترك أمر التحري والتحقيق في حادث الإعتداء على علي حمدان للأجهزة المختصة‘ ولانملك ما يجعلنا نتهم جهة ما بالإعتداء عليه‘ فقط قصدنا تأكيد رفضنالكل أساليب اللجوء للعنف في محاولة لإسكات إو إرهاب الكاتب الصحفي مهما كان رأينا في ارائه.
*قلنا ونكرر ولن نمل التكرار أن العنف وسيلة العاجز عن الحوار‘ وأنه لايستطيع كسر الأقلام الصحفية التي إستطاعت وسط كل الظروف شق مجرى حرية الصحافة والنشر‘ ومازالت تسعى لتعزيزها وحمايتها من كل محاولات التعتيم أو القهر.


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1136

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




نورالدين مدني
نورالدين مدني

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة