المقالات
السياسة

04-29-2015 02:12 AM

بعيد انتهاء الانتخابات اكتمال الفرز أعلنت لجنة الانتخابات بولاية الخرطوم، فوز المرشح المستقل حسن طه بدائرة بحري.. لجنة الخرطوم زفت الخبر السعيد لوكالة سونا الرسمية.. أنصار المرشح المستقل نحروا الذبائح ابتهاجا بالفوز المستحق.. المرشح اعد نفسه للبرلمان القادم.. يوم الأحد الماضي اتصل الفريق إبراهيم الكافي، رئيس لجنة الانتخابات معتذرا للمواطن الفائز بحجة أن تضريبات اللجنة لم تكن صحيحة، وإن الفائز في الدائرة هو أحمد علي أبوبكر، ممثل الحزب الاتحادي المسجل والمدعوم من المؤتمر الوطني.. أمس الأول كانت صحيفة الرأي العام العريقة تبرز (منشيتا) يفيد بأن أحكاما قضائيا قد وقعت على رؤوس المزورين في إحدى دوائر النيل الأبيض.. الأحكام تراوحت ما بين السجن والغرامة.
لا أريد التشكيك في الأرقام الرسمية التي صدرت أمس عن مفوضية الانتخابات.. ولكن ثمة سؤال ما الذي يجعل إعلان عدد المشاركين في الانتخابات يأخذ نحو أسبوعين؟.. لدينا أحد عشر ألف مركز موزعة على ثمان عشرة ولاية.. بنهاية كل يوم ستكون في حوزة رئيس المركز إحصائية بعدد الذين ولجوا مركزه ثم وقفوا من وراء الستار.. التأخير جعل بعض المراقبين يعتقد أن النتيجة دخلت إلى الفرن.. الشفافية وتوافر المعلومات على رأس الساعة من أهم مؤشرات الانتخابات النزيهة والمعبرة عن الإرادة الشعبية.
دراسة نتيجة انتخابات هذا العام مهمة جداً لنخلص إلى أي حد تعبر عن إرادة كل أهل السودان.. سأقوم بجبر الكسور في الأرقام حتى يسهل الحساب.. هذه الانتخابات شارك فيها نحو خمسة ملايين وخمسمائة ألف مواطن من جملة ثمانية عشر مليون مواطن يحق لهم التصويت.. رقم الثمانية عشر مليون منسوب إلى البروفيسور عوض حاج علي العضو القيادي في المؤتمر الوطني.. بهذا الحساب .. هذا يعني اقل من ثلث المواطنين هم من مضوا إلى مراكز الاقتراع.. إحجام الأغلبية الصامتة هنا يعبر عن موقف سياسي.
في يونيو من العام الماضي كان البروفيسور إبراهيم غندور يخاطب حشدا من مناصري حزبه بمحلية كرري بولاية الخرطوم.. غندور أستاذ جامعي وباحث علمي يدرك أهمية الأرقام.. نائب رئيس الحزب أكد أن عضوية المؤتمر الوطني أكثر من عشرة ملايين مواطن.. وإن أكثر من ستة ملايين من العشرة شاركوا في مؤتمرات الحزب القاعدية.. الآن عدد الذين أدلوا بأصواتهم مضافا لهم مؤيدي أربعة وأربعين حزبا بلغ خمسة ملايين ونصف.. إذا منحت مجموعة الأحزاب الأخرى وزنا انتخابيا يبلغ حجم مليون ناخب فإن ثلثي الموالين للمؤتمر الوطني لم يغبروا أقدامهم في هذا المعترك.. أو أن الحزب الحاكم فقد في بحر عام اثنين مليون مؤيد.. هؤلاء المفقودون شاركوا في الانتخابات القاعدية وغابوا يوم المولد.
بعد انجلاء هذه الانتخابات وفي التاسعة عشر من الشهر الجاري خرج الدكتور مصطفى عثمان رئيس القطاع السياسي بمعلومة تفيد أن ثلثي أنصار حزبه أدلوا بأصواتهم.. هذا يعني أن عضوية الحزب تبلغ ستة ملايين وهذا بتصادم مع أرقام الرجل الثاني في الحزب البروفيسور إبراهيم غندور التي أعلنها عشرة كاملة تزيد ولا تنقص.
الثابت أن مرشح المؤتمر الوطني لرئاسة الجمهورية نال في انتخابات العام 2010 ذات الصديقة العالية نحو سبعة ملايين مؤيد.. بعد أربع سنوات انخفض عدد الأنصار إلى تخوم الخمسة ملايين مواطن.. هنا يكمن التحدي.. مع العلم أن مرشح المؤتمر الوطني لرئاسة الجمهورية لم يحقق كسبا كبيرا يذكر في دوائر جنوب السودان قبل الانفصال.

التيار


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2562

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1257164 [mutasim]
0.00/5 (0 صوت)

04-30-2015 07:26 AM
بعد التحليل السياسي اصبحت تمارس التحليل السينمائي لانه هذه الانتخابات و السابقة لها هي عبارة عن فلم بفارق انه الاخيرة فلم بايخ و سيء الاخراج ... انت تعلم يقينا انه لا يوجد حزب حقيقي اسمه المؤتمر الوطني و انه هذه العضوية عبارة عن منتفعين كل بحجمه البعض يبحثون عن تصاديق سكر و اخرين عن بطاقة عضوية يبرزها في المواصلات

[mutasim]

#1256459 [وحيد]
5.00/5 (1 صوت)

04-29-2015 08:00 AM
يا عزيزي ... ربنا عارف و انت عارف و احنا عارفين ان المسالة تزوير في تزوير ... و سعادة المشير جاء بانقلاب عسكري و ظل يحكم اكتر من ربع قرن من الزمان بالبندقية و قمع اجهزة مخابراته للمعارضين ... عايز انتخابات ليييه؟ عشان يرسل رسالة لامريكا و الجنائية الدولية التي يخافها اكثر من ربه انه الشعب عايزه ...
الرسالة فشلت و لم تؤت اكلها .. فلا امريكا اعترفت بانتخاباته و لا الجنائية حتسيبه ... و خسرنا اكتر من 800 مليون حاصل فارغ كان اولى بها الخدمات ..
تنابلة حتى التزوير ما بعرفو

[وحيد]

#1256391 [الأزهري]
5.00/5 (1 صوت)

04-29-2015 03:17 AM
قال نائب السفير بلندن عمر الأمين وهو يدافع عن نسبة الفوز للبشير ونفي مقاطعة الشعب أو حتى حزبه لها وقال إذا كان السودان به 35 مليون فهذا مجموع السكان ولكن الذين يحق لهم الاقتراع بعد استبعاد القُصَّر والعجزة والمرضى وخلافهم فإن العدد المسجل لدى المفوضية هو 13 مليون ولو استبعدنا منهم الجنوبيون فيصبح العدد 10 مليون ناخب اقترع منهم ما يقارب الـ6 مليون وحصل البشير على أصوات 94% منهم أي 5 مليون وشوية
يعني طلع 20 مليون من الشعب السوداني من أراذل القوم أو لا يحق لهم التصويت أصلا لأنهم لم يسجلوا مع أن عدم التسجيل نفسه هو المقاطعة بعينها‘ فإذا قلنا نصف هذا العدد قصر وعجزة فالنصف الآخر لم يسجل تنفيذاً للمقاطعة وهو يساوي تقريباً عدد المسجلين بعد استبعاد الجنوبيين وإذا كان البشير قد حصل على 5 مليون وشوية منهم يبقى هناك 15 مليون ضده 10 مليون منهم مقاطعين و5 مليون مصوتين ضده، إذن فإن ثلاثة أرباع الشعب السوداني ضد البشير مع أن الربع الذي صوت له حصل عليهبالتزوير الذي لا مراء فيه- ولو كان هناك النصاب المعروف في الديمقراطيات منصوص عليه بقانون الانتخابات بل لو مفوضية الانتخابات اعتمدت الاحصاء بالطريقة المنطقية المذكورة لوجب عليها على الأقل إقامة نتخابات الجولة الثانية لعدم تحقيق المرشح الحاصل على أعلا الأصوات للنصاب المطلوب للفوز ولكن في الحقيقة الانتخابات كلها غير شرعية لأن نسبة التسجيل لعدد السكان الذين يحق لهم التصويت تقل بكثير من النصف

[الأزهري]

عبد الباقي الظافر
عبد الباقي الظافر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة