المقالات
السياسة

05-01-2015 09:40 PM


انتهت مهزلة الانتخابات هذه المهزله التى كلفتنا 800 مليار ..!! والحال كما هو اكاذيب ونصب مسرح للاونطه جديد وكوتشينه لممارسة لعبة الثلاثه ورقات ونحن نتفرج ... معارضه هزيله وكضابه صرحت قبل الانتخابات بانها لن تترك الانتخابات تتم وانها فى هذه المره لن يكتفوا بالمقاطعه والجلوس فى المنازل وانما ستقتحم مراكز الاقتراع وفعلا لم يكتفوا بالجلوس فى منازلهم ولكن اختباوا فى جحورهم ولم نسمع لهم حس ومرت الانتخابات بهدوء وكانت ناعمه نعومة المعارضه وصرحوا بعد ذلك ان هناك مفاجأه فى يوم اعلان النتيجه وكانت المفاجاه هزيمتهم الداويه فى دارفور اما الجبهه الثوريه فقد صرحت بان الانتخابات لن تقوم وستطلق رصاصها ودانات مدافعها على مراكز الانتخابات وفعلا اطلقت الرصاص والمدافع ولكن على صدور مواطنيها وقراهم فراينا القطاطى محروقه فى تلس وجثث المواطنيين تدمى القلب ...... هاجمت الجبهه المواطنيين البسطاء ودمرت كراتكهم التى هى كل حيلتهم فى هذه الدنيا هذا حصاد جهدهم فى كل عمرهم قطيه بلا اى منافع ولا خدمات كهرباء او ماء فى اقصى البلاد وهو بها راضى ..... لم تحرق الجبهه الثوريه قصرا واحدا ولا منتجع ولاعربه فارهه ولكنها حرقت الكرانك والقطاطى وهى تتباهى بفعلها ..... ماذنب هذه القرى وماذنب اهلها انتم تعرفون الفيل ولكنكم تطعنون فى ظله واخترتم ان تضحوا باهلكم والانقاذ تتفرج وتضحك عليكم وحتى التحالف ادان فعلتكم وتستمر ملهاة المعارضه الصادق سيعود قريبا بدون مبرر لخروجه ولامكاسب من عودته فهو مشغول بالفارغه ومقدوده بالتصالح بين الاديان ومنظمة الرؤساء السابقين وهلمجرا ... والميرغنى الصغير موعود بمنصب النائب ليصبح عندنا 3 نواب للرئيس وامريكا عندها نائب واحد !
والبلد تتدحرج نحو الهاويه والاحباط بلغ اوجه وغندور فى آخر لقاء وعمته تلمع قال "انهم كونوا لجان للتحضير لانتخابات 2020 " !! وانا فى هذه الدوامه لم اجد غير الدوش نجح فى التعبير عن حالنا
فتحت جوابك الاول
لقيتك لسه ياوطنى
بتكتب بالعمار والدم
ولسه بتسكر امدرمان
على الشارع .......
وتتكوم
وتمرق من صدر مسلول
نهودها
تدوسن العربات
ترضع فى الكلاب
مشنوقه من عينيها
فى الساحات
وتضحك فى زمن مسموم
ولسه بترقد الخرطوم
تبيع اوراكها للماشين
تطل من فوق عماراتها
وتلز اطفالها فى النيلين
وترجع للرقاد تانى
اشوفك فى جواب تانى
مشيت اتمشى فوق همك
وصلنى جوابك التانى
يحيض الغيم على سطورك
يقطر من سماك دمك
بشوف فى جوابك التانى
مدن مبنيه متكيه
بتمرق من شبابيكا
عيون برموشه مطفيه
شرك لكل قمريه
وامانى كتيره مخصيه
شوارع بالنهار والليل
مدبسه بالحراميه
معلقه فى صدور الناس
كلاب اسنانها مبريه
على مر العصور تحسب
شهور ايامها عبريه
مشيت اتمشى فوق همك
وجانى جوابك
الدمك
رقدت على البحر غنيت
مليت احزانى بالامواج
جرحت الدنيا بالدوبيت
جريت لساحة الشهداء
لقيتم لاوطن لابيت
دخلت منازل الامات
وطليت لشقاء الاخوات
مرقت كانى زولا مات
لقيت اطفالى فى الشارع
بيجروا على امل واقع
محمد الحسن محمد عثمان
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1062

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1259125 [سكران لط]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2015 12:06 AM
انت سألت نفسك عملت وقدمت شنو؟ الذكرتهم ديل على الأقل عملو ما في استطاعتم ولهم اجر المحاولة المعارضة دي ما حكومة عشان ترمي عليها حملك وتتربع وتنتظرا تعمل ليك اذا انت معارض وماك جداده تقدم انت صفوف المقاومة ونحن والسميتم وراك ياخي انت اضعف الايمان ما عملتو وهو انتقاد النظام ومطالبتو بالركون للسلم والجدية لعلاج ازمة البلد انت بموقفك وكلامك لا عايز تقاوم وبتفهف جهد الاخرين اذن انت من دعاة بقاء الحال على ما عليه اذا ما كنت جدادة جربانة

[سكران لط]

#1258021 [alfeel]
5.00/5 (1 صوت)

05-01-2015 11:12 PM
صدقت والله ولكن ما العمل هل نستورد زعماء معارضة من الخارج ليقودوا الثورة التي تغلي كالمرجل في الصدور . الشعب جاهز ولكن يريد من يقود مسيرته الى غاياتها . اصابنا القهر واليأس من هذه المعارضة ولكن املنا كبير في الشباب

[alfeel]

ردود على alfeel
European Union [سكران لط] 05-04-2015 12:10 AM
انت فييييل ما تقود انت الثورة ما دام ما مقتنع بالعنك ؟ انتو قايلننا لسع تايهين زي زمان وما بنقدر نفرق بين كلام المعارض القلبو على تثوير العمل وبين لغة كتيبة الجداد الالكتروني؟


محمد الحسن محمد عثمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة