المقالات
منوعات
مسرح لكل العصور - مسرحية ماراصاد
مسرح لكل العصور - مسرحية ماراصاد
05-02-2015 10:02 PM


نعم تتشابه الثورات الشعبية في مساراتها لدرجة كبيرة، في الوقت نفسه لكل ثورة خصوصيتها التاريخية والثقافية التي تختلف كثيرا من ثورة لثورة.
ومنذ أكثر من نصف قرن (عام 1967 تحديدا) نشرت مسرحية مهمة أثارت ضجة فكرية وفنية واسعة بين المثقفين ، قام يسري خميس بنقلها من لغتها الألمانية لكاتبها بيتر فايس إلي اللغة العربية. وتعرف هذه المسرحية بعنوانها الطويل “اضطهاد واغتيال جان بول مارا “ كما قدمتها فرقة تمثيل مصحة شارنتون تحت إشراف الماركيز دي صاد، وقدمها مسرح جامعة الخرطوم من إخراج عثمان جعفر النصيري ، وقدمت على خشبة المسرح القومي بأم درمان وتتعرض للثورة الفرنسية وكيف ولماذا قامت وكيف ولماذا تراجعت، بل أكلت نفسها بنفسها ، الشعب السوداني فجر ثورة أكتوبر الشعبية ، وإنتفاضة مارس أبريل5 198مسقطا نظامين عسكريين ، ولكن العسكر عادوا مرة أخرى من خلال الأخوان المسلمين ليحكموا السودان منذ عام 1989 وحتى اليوم ، والخاسر الوحيد هو الشعب السوداني الذي لم ينعم بالديمقراطية إلا سنوات معدودات ، ما حدث بعد الثورة الفرنسية حدث في السودان ، فكما إنتهت الثورة الفرنسية إلى حكم نابليون يحكم السودان اليوم عمر البشير بدعم واضح جدا من الأخوان المسلمين ، الذين ظلوا وباستمرار في عداء شديد لأكتوبر والإنتفاضة ، المؤتمر الوطني يعمل وبكل الطرق لتشويه ثورة أكتوبر وإنتفاضة مارس أبريل ، وما يجري في السودان ديكتاتورية عديل كدا ، والماعاجبو يشرب من البحر ، فالمؤتمر الوطني يحكم بإسم الله .
مؤخرا أعدت قراءة مسرحية ماراصاد وطالعت بعض أقوال جان بول مارا أحد المشاركين في الثورة الفرنسية وأقوال الكورس الذي يمثل أفراد الشعب، فوجدتها معاصرة تماما للظرف الراهن في السودان ، هكذا هو المسرح لكل العصور ، فالمسرحية تقول بوضوح شديد : .
كافحوا من أجل حقوقكم
إن لم تنتزعوا الآن ما تحتاجون إليه
فربما انتظرتم مائة عام طوال!
تمردوا
قفوا في وجوههم
دعوهم يرون
كم أنتم كثيرون!
- من يسيطر علي الأسواق؟
من أغلق مخازن الغلال ؟
من نهب الثروات من القصور؟
من استولي علي الأرض
التي كانت ستوزع علينا؟
من اعتقلنا بدون وجه حق؟
نحن أصحاء
ونريد الحرية!
- كما لو أن الأغنياء
سوف يتنازلون عن أملاكهم عن طيب خاطر
وحين تضطرهم الظروف
لأن يتراجعوا مرة أو أخري
سوف يفعلون ذلك
لأنهم يعلمون جيدا
أنهم سوف يربحون ثانية
- لا تخدعوا أنفسكم
إذا ما أجهضت ثورتنا
وإذا ما قيل
أن الأوضاع قد تحسنت بالفعل
وحتي إذا تصورتم
أن الأزمة اختفت
وإذا ما كسبتم بعض المال
وتمكنتم من شراء بعض الأشياء
التي يبيعها لكم رجال الصناعة
وإذا ما تخيلتم
أن الرخاء علي الأبواب
فان ذلك كله مجرد وهم
ابتكره هؤلاء الذين ما زالوا يمتلكون
أكثر بكثير مما تملكون
لا تصدقوهم
عندما يربتون علي أكتافكم بلطف ويقولون
إن الفوارق القائمة لا تستحق مجرد الكلام
وأنه ليس هناك مبرر للنزاع.
- يقولون الآن
سينال العمال أجورا أفضل
في القريب العاجل
لأنهم يتوقعون إنتاجا أكثر
يتبعه توزيع أكثر
يضخم جيوب أصحاب المشروعات
لا، لا تصدقوا أبدا
أنكم سوف تصفون حسابكم معهم
بغير استعمال العنف
لا بد من ثورة
لا بد من ثورة عاتية
لأنه اتضح
أنه قبل أي شيء يجب أن تتحقق تغييرات أساسية
في العلاقات الاجتماعية القائمة
وأنه بدون هذه التغييرات
لا يمكن أن يثمر أي شيء مما نفعله
- أيها الشعب السوداني العظيم
إن بلدنا في خطر
السودان في خطر شديد
السودان يترنح
إن بلدنا في خطر
وكما قال يسري خميس مترجم المسرحية عن الألمانية :
نتكلم عن الحرية
لكن
من أجل من تكون هذه الحرية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
- إن البشير والأخوان المسلمين والنواب والولاة
لن يخرجوا قط من ماضيهم
الذي ما زالوا يعيشون فيه
فهم لن يفهموا قط
هذه التغييرات التي تجرفهم
- فهم يتكلمون عن الشعب
كما لو كانوا يتكلمون عن كتلة فجة لا شكل لها
لأنهم يعيشون منفصلين عنه
نحن نحتاج أخيرا لممثل حقيقي للشعب
ممثل لا يسرق ، لا يكذب ، لا يفسد
ممثل نثق فيه جميعا
السودان الآن في مرحلة الفوضى والإنهيار
يقول الأستاذ صلاح شعيب :
لقد صار السودانيون في ظل هذا الوضع المتدحرج مثل "البدون" الذي يعيشون على هامش الحياة في بعض دول الخليج. إذ لا حق لهم في التوظيف داخل مؤسسات الدولة إلا إذا ساعدوا على تمكين التنظيم. ولا حق تعبير لهم، وإلا فالضرب، أو المضايقة في المعيشة، والاعتقال، والاختطاف، أو القتل، هو مصيرهم المحتوم..ولا حق لهم في أي شئ يستحقه أي عضو في تنظيم المؤتمر الوطني، والذي صار هو المتسيد، والوطني، وسط كل أعضاء التنظيمات الأخرى الذين يصفهم النظام بالمخربين، والمرتزقة
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 839

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




بدرالدين حسن علي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة