المقالات
السياسة
نحو تحريرأفضل وبيئة صحفية معافاة
نحو تحريرأفضل وبيئة صحفية معافاة
05-03-2015 12:05 AM


*درجنا على الإحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة ونحن نتطلع لغد أفضل للصحافة السودانية وهي تواصل دورها الرائد لتحقيق السلام والتنمية والعدالة في بلادنا وسط جهود لم تنقطع لتحسين بيئة العمل الصحفي وحسن الإستفادة من مخرجات التقنية الحديثة.
*إن الإحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة هذا العام يهدف إلى تطوير العمل الصحفي نحو تحرير أفضل وتهيئة أسباب المساواة الجندرية في ظل مشاركة واسعة للصحفيات وللشباب‘ وتعزيز حرية الصحافة في بيئة إعلامية حرة ومستقلة قائمة على التعددية.
*إننا ندرك الظروف المحيطة بالعمل الصحفي لكننا لن نمل التطلع نحو أوضاع أفضل للعمل الصحفي تتعزز فيه حرية التعبير والنشر‘ ليس فقط للصحف المستقلة وإنما للصحف الحزبية التي من حقها أن تتبنى أطروحات حزبها والدفاع عنها.
*هناك علاقة لا تنفصم بين أنظمة الحكم والمؤسسات الصحفية التي تزدهر أكثر في ظل الحكم الراشد الذي يضمن للصحف وللصحفيين الحرية التي تمكنهم من أداء رسالتهم المهنية تجاه الوطن والمواطنين دون إملاء فوقي يحد من حرية الصحافة ويضعف فاعليتها.
*إن الإحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة يذكرنا دوماً بإعلان وندهوك الذي صدر عقب إجتماع للصحفيين الأفارقة نظمته اليونسكو يوم 3 مايو 1991م في ناميبيا‘ والإحتفاء بالمبادئ الأساسية لحرية الصحافة‘ وتقييم حال حرية الصحافة في العالم.
*إن التعددية المطلوبة ليست تعددية رقمية تقاس بعدد الصحف التي تصدر وإنما بنوعية التعبير الحر المتعدد الذي يعبر عن أفكار وأشواق وتطلعات كل ألوان الطيف السياسي والفكري‘ بلا حجرعلى الأراء أو فرض للرأي الواحد بقوة الأمر الواقع.
*دعونا في هذا اليوم نحيي رواد الصحافة في بلادنا الذين وضعوا لنا اللبنات الاولى للصحافة السودانية وشقوا طريق العمل الصحفي وسط ظروف صعبة‘ والتحية موصولة لجيل الشباب المتطلع لغد صحفي أفضل تنعم فيه الصحافة بالحرية والإزدهار‘ وتحية خاصة للصحفيات اللاتي أثبتن وجودهن المهني وتحملهن مسؤولية الصحافة ونكدها.
*هناك صعوبات إقتصادية وإختناقات مؤسسية تساهم فيها مشاكل الإعلان والتوزيع‘ وهي لانفصل عن المناخ السياسي والقانوني الذي تعمل فيه المؤسسات الصح فية التي تحتاج إلى بيئة صحية تهئ أجواء المنافسة الحرة وتجويد خدماتها الصحفية.

[email protected]


ــــــــــــــــــــــــ
إلى هويدا سر الختم وعباس ابراهيم عباس
From: [email protected]
هذه الرسالة وصلتني من الايميل اعلاه

اخ نور الدين قرات قبل فتره في صحيفة الراكوبه مقال للاستاذه هويدا سر الختم كتبت المقال يوم 26/1/2015بخصوص الاطفال المواليد البيستبدلو في المستشفيات السودانيه نتيجة الاهمال وردي عليها واحد في تعليقه يوم 26/1/2015 اسمه عباس ابراهيم عباس الطفل الذي تحدث عنه عباس هو قريبي ياريت تلاقي طريقه توصلني لعباس




تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 730

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1258825 [ابو سعد]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2015 01:10 PM
اكثر من اضر بالسودان هم صحفيهو الذين لا هم لهم الا الاثارة و الصحف التي لا هدف لها الا التوزيع فقد الحقت بعناوينها الحمراء خسائر فادحة بالوطن لاجل ان يزيد توزيع المبيعات
سود الناشرون الصفحات باخبار الحرب فشككوا المستثمرين في سلامة اموالهم
سودوا صفحاتهم باخبار الجريمة حتي تحس و انت تطالع الصحف السودانية ان السودان غابة
سودوا الصفحات باخبار الفساد المالي و الاداري حتي تظن انك في كوشة او بالوعة كبيرة
اتقوا الله في والوطن و ابتغوا صلاحه لا صلاح جيوبكم

[ابو سعد]

نورالدين مدني
نورالدين مدني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة