المقالات
السياسة
كاسي الكعبة المشرفة وصاحب ابيار علي
كاسي الكعبة المشرفة وصاحب ابيار علي
05-03-2015 08:53 PM

image

دارفور بلدنا
كاسي الكعبة المشرفة وصاحب ابيار علي
كانت دارفور سلطنة مسلمة، اشهر سلاطينها السلطان علي دينار الذي أقام في مدينة الفاشر مصنعاً لصناعة كسوة الكعبة، وظل طوال عشرين عاما يرسل كسوة الكعبة إلي مكة المكرمة من الفاشر حتى اشتهر أهل دارفور بأنهم «كساة الكعبة» و«حراس الحجاج» في عهد سلطنة الفور. وقد تفرد السلطان علي دينار احد اشهر سلاطين الفور بأعمال الأوقاف في الحجاز خدمة لضيوف الرحمن.
منها آبار علي:
ابار علي في الميقات المكاني للحج والعمرة الذي يسمى (بآبار علي) وقد سميت بذلك نسبة للسلطان علي دينار الذي جاء إلى الميقات أواخر القرن التاسع عشر حاجاً ، فحفر آباراً إضافية للحجاج ليشربوا منها وكان يُطعمهم عندها، كذلك جدّد مسجد ذي الحُليفة، الذي صلى فيه النبي (صلى الله عليه وسلم) وهو خارج للحج من المدينة المنورة،أقام السلطان علي دينار بالميقات وعمّره لذلك سمي بآبار علي نسبة إلى علي دينار وكثير من الناس يظنون أن التسمية نسبة إلى علي بن أبي طالب (كرم الله وجهه).
لقد كان المحمل والكسوة يحتلان مكانة عظيمة في نفوس المسلمين لارتباطهما بالركن الخامس للإسلام، وما من شك في إن مساهمة أي شعب فيهما يعتبر مفخرة.
ونحن فخورين بهذا رغم انف تجار الدين سارقي قوت الشعب وضيوف الرحمن من السودانيين في كل عام .
ونحن فخورين بأبناء وبنات دارفور ويؤلمنا التنكيل الذي تعرضوا له على ايدي صبية النظام العنصري البغيض . والظلم ليلته قصيرة .

image

image


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2416

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1260379 [awad tayeb]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2015 02:39 PM
هسي مافي حد في العالم الاسلامي يزكر ذلك

[awad tayeb]

#1259378 [Dr Abdelwahab Yousif Babiker]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2015 09:51 AM
They must be proud of that.

[Dr Abdelwahab Yousif Babiker]

#1259370 [راجع للوطن]
5.00/5 (1 صوت)

05-04-2015 09:45 AM
ولد السلطان على دينار سنة 1856 وعاش حتى 1916.
زار بن بطوطة السودان والحجاز وابار على سنة 1324 ميلادى اى قبل أن يولد على دينار ب 532 سنة فكيف تسمى ابار على عليه..وان كان زارها واحرم منها ذلك لايعنى انه سميت عليه.
راجع سيرة ابن بطوطة.
يتناقل السودانيون الاخبار دون ان يجتهدوا فى البحث لهذا السبب صحافتنا صحافةلايعتمد عليهالاعتمادها على ال Hearsay الاقوال المنقولة.

[راجع للوطن]

ردود على راجع للوطن
[الشريف] 05-04-2015 02:09 PM
راجع لاي وطن اخوي بعد ماطلعتنا شماراتية!!!!! طيب قول احنا بتاع الاقوال المنقولة انت ابن بطوطا دا قرا معاك ياالبخاري ومسلم؟؟

[asd] 05-04-2015 01:31 PM
راجع للوطن انك لكذاب منافق ابن بطوطه لم يذكر ابار على لماذا تدعى ذلك وتقول به كفاك كذبا وافكا


#1259293 [زكريا ابو يحيى]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2015 08:23 AM
الاخ الكريم سيد الطيب لك الشكر على ما تفضلت به من معلومات قيمة غائبة او مغيبة عن الناس عن قصد من قبل النظام الذي يمارس العنصرية ويوأد الرموز التاريخية و يتناساها فقط لانها من جهة معينةاو عرق معين بينما يرفع من شأن شخصيات اخرى اقل مكانة و تأثير من تلك التي يتناساها و يهملها .سيأني اليوم الذي يعطى فيه كل ذي حق حقه من رموزنا التاريخية المنسية و المهملة .

[زكريا ابو يحيى]

#1259217 [aqadero]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2015 06:50 AM
هاالكلام صحيح 100%وقدحدث ان تاخرالمصرين ف ارسال الكسوه فانشأ مصنع للكسوه وازيدك انه أثناء الحرب العالمية الأولي التي خاضتها الدولة العثمانية ضد الحلفاء جاهر علي دينار بعدائه لحكومة

السودان ، بل جهز جيشا لاختراق حدود السودان بقصد احتلال كردفان و أعلن استقلاله التام عن .

السودان و قد قررت حكومة السودان السيطرة على دارفور و الإطاحة بعلي دينار الذي ناصر الدولة

العثمانية ضد الحلفاء، و وقعت عدة معارك بين الجانبين استخدم فيها الإنجليز الطائرات ، واستطاعت

القوات الغازية أن تدخل العاصمة الفاشر بعدما تحالف بعض أعضاء مجلس الشورى ضد علي دينار ،

فطلب السلطان "الســـــلام" فرد عليه القائد الإنجليزي بأن: "الســـــــلام يتطلب الاستســـــــلام"، و

انتهى الأمر بمقتل علي دينار في 6 من نوفمبر 1916 وهو يؤم المصلين في صلاة الصبح، و أعلن في

1 / 1 / 1917 م ضم سلطنة دارفور إلى السودان

[aqadero]

#1259092 [ود الركابي]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2015 10:25 PM
لعنة الله علي العنصرية والعنصريين . عاوزين يخربوا بلدنا وده ماحايحصل الزم الصبر والدوام لي الله وحده ولكل شيء نهاية ..

[ود الركابي]

سيد الطيب
سيد الطيب

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة