المقالات
السياسة
تداعيات أزمة الغاز : هل الشعب في خدمة الحكومة أ؟
تداعيات أزمة الغاز : هل الشعب في خدمة الحكومة أ؟
12-03-2015 12:28 AM


تداعيات أزمة الغاز :
هل الحكومة في خدمة الشعب أم الشعب في خدمة الحكومة؟ّ!
إننا في زمن الانصراف .. وكما في تراثنا (الناس في شنو والحسانية في شنو) فهذا المعنى هو الصحيح لما يجري في وقتنا الحاضر .
خرِّب هدِّم ودمِّر وتعال وخاطب الناس بعكس ما فعلت وقدمت , نادي في الناس من كل حدب وصوب حتى تقول لهم أنا من عمَّر وبنى وشاد ورفع البنيان عاليا , لا تصدقوا أقوال المرجفين بأنني أنا من دمَّر وخرَّب وهدَّم . أنا وجماعتي عظماء جئنا لإنقاذكم , ألآ ترون أننا في إنقاذ مستمر متواصل منذ ربع قرن من الزمان . ألا ترون أننا وفرنا الماء والكهرباء والغذاء والماء والغاز , وأننا انتقلنا بكم من مراحل الطهي على الحطب والفحم , وقدنا ركبكم إلى المايكرويف وما وراء التقنية الحديثة . ونحن من أدخلناكم إلى ساحة العلم , ألآ ترون انتشار الجامعات وانتشار المستشفيات الخاصة , ونحن من قلَّص الأمراض لأننا نشرنا الشفاء والهناء والنماء , فنحن أهل الوطنية والهوية .ذاك قولهم .
إن أزمة الغاز الحالية تعطيك أقوى معاني الانصراف والهروب نحو إخفاء السوءة , فطفقوا يخصفون عليهم من ورق الحوار . هل الحوار الحالى يساعد في إشعال النار للطهو ؟!
إن الحوار الذي لا يهتم بمشكل الغاز والمواصلات ويعمل على راحة المواطن , والحوار الذي يجعل من أهل الوطن أهل الأخطاء , وأن أهل النظام هم السائرون في الإتجاه الصحيح , ليس هو ذا شأن . و لن يكون الحوار حقيقي إلا إذا جاء كل رجالات النظام - والذي هو لا نظام بل الفوضى – ويعترفون أمام شعبهم الصابر الصامد المعبأ بالجراح بأنهم كانوا في أخطاء شنيعة قضت على الأخضر واليابس . وأن الأوان قد آن لبداية صفحة جديدة يتم فيها تسليم الراية لأبناء الوطن المخلصين , ليتم ارجاع ما يمكن ارجاعه من مقدرات الشعب ومحاسبة كل من ولغ في دماء المواطنين الآمنين الأبرياء . ولا بارقة أمل تلوح في الأفق , إنه عشم إبليس بالجنة , فأهل (الانتكاس) سادرون في غيِّهم , وعليه فعلى الشعب أن يصنع آماله ويبني مستقبله ويقول كلمته وينزع الراية ليسلمها لمن يصدق ويسمو ويسمق . ولعلك تسأل يا رعاك الله : أيأتي هذا في ظل الفوضى والغيبوبة والموت السريري للطرفين ؟!
ويتواصل الحوارويستمر انقطاع الغاز , ولعل مبالغ الشهرين من الصرف لأهل الحوار كانت تكفي لاصلاح هذا الانقطاع . ولعلك تسأل عن دعم الدوحة للحوار في دار فور , ألم يكن من بنود ما يدعم الغاز ..
إن السواد الأعظم من الناس الصامتة هي في أمس الحاجة لتوفير الغاز والغذاء والدواء والماء والكهرباء , ونشر الشفاء والهناء والنماء , وعلى الحكومة ألا تنصرف عن شعبها بالمؤتمرات والاجتماعات والتداولات والحوارات وتمزيق الجماعات . ولكن من تمرس بخيرة إقامة الندوات والمؤتمرات والحوارات التي لا ثمرة تجنى منها , لن يصغي لأصوات الضعفاء والتعساء , بل سيواصل الانصراف يوما بعد يوم . وعلى من فقد الغاز أن يسلي نفسه بحل الألغاز ...

[email protected]




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2421

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أسماء عبداللطيف
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة