المقالات
منوعات
أنا تُبت..الله يغفر لى..(6)
أنا تُبت..الله يغفر لى..(6)
05-04-2015 11:18 PM


يا كريم ألطف بنا..
التسوى بإيدك يغلب أجاويدك..
لقد تحالف هؤلاء والشيطان ضدى لم يعُد صوتى عالياً مسموعاً ولا أوامرى قابلة للتنفيذ كما كُنا من قبل ، كثيراً ما ضبطتهما وهما يتهامسان ما إن أجلس بينهما حتى يعُم الصمت المكان ، ضاقت علينا سيما والخمر لم تعُد متوفرة كما كانت من قبل بسبب قلة حركتنا والشرطة كما أخبرتنا صاحبة القهوة تبحث عننا وبأسماءنا ..
ما العمل يا رفاق والشرطة تتربص بنا لو أى زول شافنا ممكن يبلغ الشرطة ولو قبضوا علينا وحبسونا فى السجن زول واحد بقيف معانا مافى ، يا جماعة نحن لينا زمن طويل ننهب ونسرق ما عندنا قرش خاتنوا لى بكرة ، ننهب نأكل ونسرق ونفعل فى المُحرمات ست العرقى بقت طالبانا قروش لو ما أديناها ليها ممكن تزعل مننا تقنع من القروش وتبلغ فينا ..
طيب لو ما دايرين تتوبوا يلا نمشى مكان تانى بعيد من هنا..
نمش وين يا زول نحن ما متحركين من هنا ده المكان البنعرفوا..
المطرة الليلة كان صبت بكرة بنصطاد السمينة أى لورى شاحن بُضاعة ننتظروا فى طرف الخور ، لمن يخش الخور بتقل السرعة نتأكد إنو ما فيهوا عسكرى ولا ناس كُتار نقوم نهاجموا ، ننهب المال ونهرب بعيد من هنا نشوف لينا مكان تانى ، السلاح حيكون عند فلان ده والحربة معاى أنا وإنت خلى معاك الساطور والسكين فى ضراعك خليك طالع فى رأس الشجرة تراقب بس ، فلان ده خليهوا يثبت اللورى بالسلاح ويهدد الناس الراكبين وأنا بقيف بعيد منو شوية شايل الحربة ، أنا بديكم السلاح بس بالله ما تضرب ولا طلقة ..
دخل الظلام والسحب تملأ السماء برعودها والبروق..
اشتقنا للخمر هيا ننتشر للبحث عنها تحت الظلام حتى لا يرانا أحد..
خرجنا كل واحدٍ منّا على حدة إلى نفس الخمارة وصلناها وجدنا صاحبتها تنتظر وقد زعزعت البروق والرعود الزبائن ، رحبت بنا ولم تسألنا حتى من مديونيتها طرفنا وأخبرتنا بوفرة العرقى الحار الجديد والمريسة ، شربنا عندها حتى ارتوينا وأخذنا ما يُكفينا ليوم غد ما إن خرجنا منها حتى بدأت السماء فى الهطول استطعنا الوصول إلى المخبأ بعد جهد ، بالطبع كل العمليات التى تمت نفذناها ونحن سُكارى وما نقوم به حقاً لا يفعلهُ إلا مخمور عربيد ..
غداً صباحاً موعدنا ..
آذان الفجر الأول احتسينا من العرقى ما يكفى المهمة وخرجنا..
بيدى الساطور وأخشى كثيراً من رفيقى الذى يحمل السلاح إنه متهور مندفع لن يستطيع ضبط نفسه وهو فى تلك الحالة من السُكر ..
قبل أن تشرق الشمس كنا فى مواقعنا..
وصل اللورى وحلت الكارثة...
نواصل..

بلا أقنعة..
صحيفة الجريدة السودانية..
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1284

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1260134 [الوليد الوليد]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2015 10:18 AM
جميل يا استاذ زاهر نتابع وبشغف سردك الرائع لهذه المأساة التى تُلامس واقعاً يشهد به الكل وفقك الله يا أخى وهى رسالة نتمنى أن تصل..حقاً استمتعنا واصل..

[الوليد الوليد]

#1259947 [المكوجي]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2015 05:58 AM
اخي الكريم
تستطيع ان تحول هذا العمل الى رواية اذا بذلت فيه مزيدا من الجهد وطبقت فيه اساسيات الرواية وتقنياتها واتمنى لك التوفيق والنجاح.

[المكوجي]

زاهر بخيت الفكى..
زاهر بخيت الفكى..

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة