المقالات
السياسة
181 يوم فى انتظا ر السيد الحسن --!!
181 يوم فى انتظا ر السيد الحسن --!!
05-06-2015 03:20 PM

من حق الجميع ان يحلم ويؤمل خيرا فى قادمات الايام فالغد اولى من الامس واليوم فيه الاجتهاد والنتائج , ومن حق الجميع ان يصدق ما يقال وما يوعد به حتى حين وفى لغة الفرنجه هنالك (إف 1– وإف 2 – وإف ثرى – اما الرابعه فمستحيلة الحدوث لاسباب خارجه عن مقدور البشر ).
تقابلت مصادفة بالطائره المتجه للخرطوم من الرياض بالشيخ الجليل الحاج عبد المجيد الصمد وزوجته (عليهم رحمة الله ) وذلك فى عام 1987م حيث كان حضورهم لزيارة ابنهم وبعد السلام وتبادل والسؤال عن الاحوال , زرفت عيناء الشيخ واختنق عبرة وانا كذلك وكان اول لقاء لنا بعد اكثر من خمسة اعوام , ففى السابق لم اغب عنه ولو لايام بحكم الجيره والشراكة فى الماء والكلأ .
سألنى الشيخ وبحكمته المعهوده , هل الاولى ان تمسك ما تحت جناحك (إبطك ) ام ما فوق راسك ولمعرفتى بالشيخ وحكمه الكثيره بادرته بان الاولى ان تمسك ماتحت جناحك و ضحك الشيخ وقال (بس انتو يا ولدى خليتوا اللى تحت الاباط وجريت وراء الفوق الراس وضيعتوا الكل )
ليس جديدا او بدعا ان يتم تحديد ايام او شهور لتنفيذ برامج او وعود من قبل السلطه و الحكام فهنالك مائة يوم لاوباما ومثلها لمحمد مرسى الرئيس الاسبق و181يوم لمولانا الحسن الميرغنى .
من حق السيد الحسيب النسيب مولانا الحسن الميرغنى ان يحلم ويحكم ويعد ويتوعد , ومن حق الناس فى سوداننا الحبيب ان ينتظروا او يتجاهلوا ما يوعدون به بناء على ما يمكن تحقيقه لتشبعهم وتعايشهم مع الوعود منذ امد بعيد تجاوز الخمسه وعشرون عاما ومازال , هذا فى حالة ارتباط الوعد بقضايا الامه من امن واقتصاد وصحه وتعليم وفى هذه الحاله نصدق ما تكهنت به بعض الدوائر من تقلد مولانا الحسن لمنصب متقدم فى ادارة البلاد والف مبروك مقدما .
اما اذا تعلق الامر بما يلى الحزب الاتحادى الديمقراطى الاصل فيجب علينا طرح سؤال الشيخ عبد المجيد صمد واذا كانت اجابة مولانا الحسن على نحو ما اراد الشيخ الحكيم فنقول له بانك فرطت وعزلت وابعدت من كان بمقدورهم فعل الكثير للملمة شمل الاتحاديين والسير بالحزب الى ما يليق بدلا من ان يكون رديفا للحزب الوليد وفى انتظار ما تجود به الحكومه من مناصب ومقاعد برلمانيه من قبل . لقد اضعت ما بين جنبيك وتحت جناحك وطفقت تبحث عن ما فوق الراس فطارت جرادات الحقل الاخضر الى حيث المحصول المحصود وأتت عليه .وفى الحالتين ما يلى الوطن والحزب فان الوطن لم يبق منه سوى الثلثين والحزب البركه فيكم وفى دار الحزب العامر , وغدا سوف يغادر من تبقى عندما تكون المخاصصات والتعيينات.
فى اسرار الارقام فان الرقم الذى حدده مولانا ب 181 يوم يكون الناتج كالتالى 1+8+1=10و0+1=1
والواحد هو الله سبحانه وتعالى .
الحوار مع حكومة الانقاذ خيانة للوطن .
من لا يحمل هم الوطن – فهو هم على الوطن .
اللهم يا حنان ويا منان ألطف بشعب السودان ---آميـــــــــــــــــــــــــــن


[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1118

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1261214 [المجنون]
5.00/5 (1 صوت)

05-06-2015 04:16 PM
اليوم الزيادة دا اكيد بجر فيه السبحة
بركاتك يا سيدي الحسن
سبق بله الغائب وفاتو شيخنا

[المجنون]

#1261206 [Khalid Abdalla Ragab]
5.00/5 (1 صوت)

05-06-2015 04:04 PM
We waited for almost 26 years for his father and other family owners of our political parties to do something for the tyrant regime and they did nothing except recruiting their sons as deputies for the tyrant and dictator president. Now the 2nd generation of the family leaders who have no political experience and they start by terminating the experts of their parties and they announce that they are going to change or bring drastic changes within 181 days!! We are going to wait and see what ElSayed is going to do?? Hope he will not run out to Cairo or ElMedina ElMunora as his father used to do whenever there is an urgent issue waiting for his decision.

[Khalid Abdalla Ragab]

ردود على Khalid Abdalla Ragab
[عبدالمنعم العوض] 05-07-2015 10:36 AM
محمد حجازي مقال رصين ومختصر ومفيد ومن احسن ما قرأت مؤخرا فيما يخص الموضوع فشكرا عاى ما تبذل من جهد
في تحليلك الرقمي اشارة عرفانيةللواحد الاحد و لربماتصادفت هذه مع نبوءة لمولانا السيد الحسن بان النظام سيسقط خلال 181 يوما وطبعا بسقوط النظام ستنحل معظم العقد
اللهم يا حنان يا منان الظف بنا وبالسودان وهذا شعارك يا صديق


محمد حجازى عبد اللطيف
 محمد حجازى عبد اللطيف

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة