المقالات
السياسة
مقدمة كتاب "إنسان تحت سلطان Set Under Authority"
مقدمة كتاب "إنسان تحت سلطان Set Under Authority"
05-07-2015 03:07 PM

مقدمة كتاب "إنسان تحت سلطان Set Under Authority"
كينيث دي دي هيندرسون K. D. D. Henderson


مقدمة: هذه ترجمة لمقدمة كتاب الإداري البريطاني كي دي هيندرسون (1903 -؟) والذي أعطاه عنوانا له مغزى وهو "Set Under Authority “، والعنوان مأخوذ كما ذكر المؤلف من الاصحاح السابع لإنجيل لوقا: For I also am a man set under authority, having under me soldiers, and I say to one, Go, and he goes; and to another, Come, and he comes; and to my servant, Do this, and he does it.
وترجمتها بحسب ما جاء في موقع اسفيري مسيحي هي: "لأني أنا أيضا إنسان مرتب تحت سلطان، لي جند تحت يدي. وأقول لهذا: اذهب فيذهب، ولآخر: ائت فيأتي، ولعبدي: افعل هذا فيفعل".
ويحكي الكتاب (والذي صدرت طبعته الأخيرة عام 1987م عن دار نشر كاسيل كاري البريطاينة) مذكرات ذلك الإداري البريطاني العتيد، والذي بدأ عمله في مجال الإدارة بواد مدني في عام 1926م (وعمره 23 عاما فقط)، ثم عمل بعد ذلك بالنهود وكوستي والخرطوم وسنكات، ثم الخرطوم مرة أخرى (مساعدا للسكرتير الإداري)، ونائبا لحاكم كسلا، وأخيرا حاكما لدارفور بين عامي 1949 و1953م. وللرجل مقالات وكتب كثيرة منها كتاب "السودان" والذي صدر عام 1965م.
وشملت هذه الطبعة من كتاب هيندرسون مقدمة بقلم الدبلوماسي البريطاني (الاسكتلندي) اليس ستيرلينق (1927 – 2014م) أَسْهَبَ فيها الحديث عن تهذيب السودانيين وطيب معشرهم، وعن العلاقات الطيبة والتقدير المتبادل بين البريطانيين وخواص وعوام السودانيين، والذين – بحسب زعمه- لا يحملون أي شحناء أو بَغْضَاء لمستعمريهم البريطانيين. وذكر في ختام مقدمته أنه زار في عام 1985م رئيس المجلس العسكري عقب استيلاء العسكر على السلطة (بحسب قوله. المترجم)، وأعتذر له عن أنه – رغم حالة كونه أجنبيا- يريد أن يحدثه في شأن سوداني داخلي وهو المجاعات التي ضربت البلاد وما يمكن عمله إزائها، فرد عليه الرئيس السوداني مبتسما ومطمئنا الدبلوماسي البريطاني بالقول: "ولكنك لست رجلا أجنبيا. أنت بريطاني".
المترجم
****** ********** *********

سعيت في هذا الكتاب لتسجيل صورا من حياة مفتش المركز البريطاني في السودان وهو تحت إدارة الحكم الثنائي بين عامي 1898 و1956م.
ولعل القارئ المتابع لمجريات السياسة يدرك جيدا الظروف التاريخية والجغرافية المحيطة بذلك القطر. غير أني، ولمجرد التذكير وزيادة المعرفة بالسودان اقترح على القارئ أن يطلع على بعض الكتب المهمة التي صدرت منذ سنوات عن الشأن السوداني. من تلك الكتب أنصح بقراءة كتاب "رسائل من مصر Letters from Egypt" والذي ألف في ستينيات القرن التاسع عشر (وأعيد نشره في 1983م)، والفصول الأولى من كتاب اللورد كرومر "مصر الحديثة “Modern Egypt، وكتاب ونستن شيرشل "حرب النهر River War ". ولا بد أن القارئ لهذه الكتب الثلاثة سيجد فيها من المعلومات والأفكار والتحليل ما يفسر أسباب وجود بريطانيا في مصر أولا، ثم السودان.
أما فكرة الشراكة في حكم السودان بين مصر وبريطانيا، أي "الحكم الثنائي" فهي من بنات أفكار اللورد كرومر، والتي سارت بصورة ممتازة، خاصة عندما كانت بريطانيا هي الحاكم الفعلي لمصر نفسها. وكذلك كان الحال بين عامي 1925 و1935م عندما أبعدت بريطانيا مصر عن إدارة شئون السودان. غير أنه يجب القول بأن تضارب المصالح بين الدولتين (المستعمرتين) كان أمرا محرجا جدا.
وكان موقف الحكومة البريطانية، وإلى بدايات الحرب العالمية الثانية (حين جبت المصالح الاستعمارية ما سواها) هو موقف الدولة الكبيرة الخيرة (والمتحفظة المتعالية aloof أيضا ) والتي لا تطمع إلا في تحضير السودان وأهله لحكم أنفسهم بأنفسهم في نهاية المطاف، وتركت المجال تماما لحكم البلاد الثنائي لتطبيق تلك السياسة العامة. وكان حاكم عام السودان مسئولا أمام وزارة الخارجية البريطانية (والتي تنسق مع الحكومة المصرية في الأمور المشتركة)، وليس أمام "إدارة المستعمرات" وهي الجهة الحكومية ذات العلاقة المهنية بكل مستعمرات بريطانيا. وكان جل اهتمام مصر بالسودان نابع من رغبتها في السيطرة على مياه النيل، والذي هو شريان الحياة بالنسبة لها. وفي عهد الملكية في مصر كان الرأي (الحكومي المصري) السائد هو أن مصالح مصر في السودان لن تضمن إلا باعتراف رسمي بسيادة مصر على السودان. غير أن مصر تخلت عن ذلك المطلب عقب تغير الحكم فيها بثورة أدت لقيام نظام جمهوري بقيادة محمد نجيب. وعجل ذلك التغيير في مصر بنيل السودان لاستقلاله في 1/1/1956م.
وكنت ذات ليلة من ليالي عام 1964م مدعوا للعشاء على مائدة السيد الهادي المهدي في داره، حين سمعت بعض ضيوف ذلك الحفل (وكان منهم السيد إسماعيل الأزهري والسيد عبد الله خليل، وكلاهما كان رئيسا للوزراء عقب الاستقلال) يتحدثون عن أنه كان من الخير أن يتأخر استقلال السودان على الأقل لخمسة أعوام أخرى حتى ينال أهل البلاد مزيدا من الخبرة والدربة على إدارة النظام الديمقراطي البرلماني، قبل تسنمهم لزمام السلطة في البلاد.
ولقد جمعت هذه المذكرات التي بين يديك أيها القارئ مما سجله بعض الإداريين البريطانيين في غضون سنوات عملهم بالسودان، وكنت واحدا منهم. وأنا مدين بالشكر لكثير منهم، ولكل من شجعني على القيام بهذا العمل (وذكر المؤلف بعد ذلك عددا من الأسماء. المترجم).
بدأت القصة في الرابع من سبتمبر من عام 1898م غداة يوم معركة أمدرمان والتي أنزل فيها الجنرال كتشنر هزيمة ساحقة بجيوش الخليفة عبد الله، والذي قتل أخيرا بعد نحو عام من ذلك التاريخ في معركة قادها السير ريجلاند وينجت في جديد (بحسب قول خبير فإن جديد هي منهل ماء على بعد سبعة أميال من منهل أم دبيكرات، وقد عسكرت فيها القوة التي كلفت بمطاردة الخليفة قبل يوم واحد من الواقعة التي قتل فيها الخليفة الذي كان يعسكر في منهل أم دبيكرات جنوب شرقي منهل جديد. وقد كان الخليفة وجنوده يتقدمون نحو معسكر جديد للالتحام بقوة ونجت. المترجم).
لقد سادت بالبلاد (يقصد بريطانيا. المترجم) هذه الأيام موضة الزِراية بالأبطال الفيكتوريين، وشجب مواقفهم، ونقدهم نقدا لاذعا. وأحد اولئك الأبطال هو الجنرال غردون، آخر حكام السودان في عهد الحكم المصري – التركي، والذي قتل على يد جنود المهدي في يناير 1885م. فبلغت الجرأة بصحيفة التايمز أن وصفته بأنه "مدمن سكر". غير أن السودانيين كانوا أكثر علما وحكمة، فقد ظل المهدي (وهو معروف ببغضه للخمر) يداوم، ولشهور، على مراسلة غردون ودعوته لاعتناق الإسلام لأنه كان يدرك أنه "رجل يخاف الله".
ولم ينج كتشنر أيضا من تشويه السمعة . غير أن تلك الحملة ضد ذلك الرمز البريطاني الضخم قد بدأت في الخفوت قليلا قليلا، خاصة بعد صدور كتاب تريفور رويال في عام 1985 والمعنون "لغز كتشنر". لقد كان من عملوا تحته يدركون مساوئه، غير أنهم كانوا يدركون أيضا أن حسناته تفوق مساوئه بما لا يقاس. ولا شك أن السودان مدين لكتشنر بحسنتين كبيرتين، أولهما كلية غردون التذكارية ، نواة جامعة الخرطوم الحالية. فقد وجد ذلك القائد الوقت عقب انتصاره في معركة أمدرمان في وسط زحام مهمات عسكرية وإدارية ملحة وعاجلة (مثل التصدي للفرنسيين في فشودة بأعالي النيل، وبناء هياكل الإدارة من العدم) ليطلق نداءً عاجلا في بريطانيا لجمع أموال تكفي لبناء مدرسة لتدريب السودانيين في مجالات الإدارة والتعليم والحرف المختلفة. ولعب بعد ذلك بسنوات دورا مهما في إنشاء مشروع الجزيرة، والذي أَحَالَ السودان لدولة قابلة للحياة والنمو.
لقد كانت تعاليم كتشنر لضباطه وجنوده الذين يبعث بهم لخوض المعارك واضحة وبسيطة، وتتلخص في خلق النظام من رحم الفوضى، وتهيئة الأجواء لسيادة حكم القانون بأعجل ما تيسر. وكان يرى أن الواجب المباشر والآنيّ أمامه هو نيل ثقة الشعب بخلق علاقات ودية مع زعمائه، وإفهام هؤلاء الزعماء (ومن خلفهم عامة السكان)، وبكل وضوح، بأن الهدف الرئيس لنظام الحكم الجديد هو إعادة الأمن والاستقرار والرفاهية للبلاد وأهلها. ولن تجدي حملات الحض والحث والإعلان عن ذلك الهدف إلا إذا طبق بطريقة واضحة شفافة، وبإتباع الضباط (والجنود) لسلوك قويم منضبط مع كل أفراد الشعب تحقيقا لذلك الهدف الأسمى.
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1493

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1262214 [SomeOne]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2015 03:57 AM
God bless those great British men.... History has proved them to be, unlike current Sudanese political elites,truly and genuinely devoted to the interests of the Sudan and the Sudanese. ..!!! Ah

[SomeOne]

#1262123 [العاقل]
0.00/5 (0 صوت)

05-07-2015 09:01 PM
لك الشكر والتقدير على ماتقدمة من مادة جيدة ومفيدة تغطي حقباً من الزمن لم يعرف الكثير من السودانيين عنها شيئا. أرجو أن تداوم الكتابة على نفس المسار. وشكراً مرة أخرى.

[العاقل]

#1262122 [ابو عرب]
0.00/5 (0 صوت)

05-07-2015 09:01 PM
servant تعني خادم وليس عبد يعني خادمي افعل كذا وهو يفعل
اهم شئ الترجمة تكون واضحة العبد هي slave
اتمنئ ان تترجموا لنا كتاب عن مفهوم العبودية وتعدد انواعها ما بين الفكرية والاقتصادية والجسدية كما ارئ انواعها وهل تعتبر العبودية نوع من انواع التعليم او الافادة المشروطة مثلا تم استعباد الكثير عبر الزمن لكن التزم البعض بتعلميهم وافادتهم فكريا وماديا ومعنويا في مرات عدة كعبودية الاسلام التئ حررت العالم في ما بعد لتطلق الثورات الفكرية والعلمية والمادية فيه لكل شئ خطوات عدة فهل يا ترئ العبودية كانت خطوة وفقط في سللسة التطور البشري وقتها تتغير النظرة اليها من خطيئة وافك الئ مرحلة تجرد تجعل المرء يستعجب من هذه العبودية التئ بدات بين الناس لتنتهي لله فقط وهو يعلمنا ونحن نعبده هذه في راي كلمات تجعلي اقراءها مرة اخرئ واسمعها ان استطعت باذن واعية والسلام عليكم ورحمة الله تعالئ وبركاته

[ابو عرب]

ردود على ابو عرب
[بدر الدين حامد الهاشمي] 05-08-2015 06:05 AM
وترجمتها
بحسب ما جاء في
موقع اسفيري مسيحي هي

: "لأني أنا أيضا إنسان مرتب تحت سلطان، لي جند تحت يدي. وأقول لهذا: اذهب فيذهب، ولآخر: ائت فيأتي، ولعبدي: افعل هذا فيفعل".
----------------------------
http://translate.google.com/translate?hl=ar&sl=en&u=http://biblehub.com/luke/7-8.htm&prev=search


ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة