المقالات
السياسة

05-08-2015 01:55 AM


إنها الفوضى ولا جدال..
لك الله أيها الوطن المحزون المأزوم..
الكرة لعبة جماهيرية ينبغى أن تُمارس لا أن يُتفرج عليها ، هيا ألعبوا يا هؤلاء ، فقرة من الفصل الاجتماعى فى كتاب القذافى الأخضر يدعو فيها شعبه وكل شعوب العالم بالنزول إلى الميادين وممارسة اللعبة لا التفرج عليها ، امتلأت الميادين والكل يُريد المُشاركة فى اللعب لا أن يظل مُتفرجا وانهارت اللعبة ، إنها فقرة من فصل فى نظرية القائد الأممى العالمية الثالثة التى جاء يُبشر بها العالم وفيها يكمُن الحل لكل المُعضلات،هيا ألعبوا لا تتفرجوا،كل الجمهور فى أرض الملعب.
ربما لعب الناس جميعهم بالطبع لم ولن تستمر هكذا..
هيا ألعبوا..واقع سياسى غريب والكل يُريد المُشاركة..
شارك ولا تُبالى إن أردت المُشاركة أو الحصول على وظيفة مرموقة (قصيرة) الأمد بلا مؤهلات فى جسم حكومى يُرهقه الترهُل ..
فقط إلزم الموالاة حتى تستمر وزيراً ومسئولاً تتنقل كما شئت ومتى شئت ، لن تُسأل يوماً عن مؤهلاتك وليست بالضرورة هى ..
إذهب للمعارضة (إن وُجدت) مُسلحاً أو غير مُسلح أو حتى لاجئاً سياسياً استمتع بمميزات اللجوء واحصل على جواز الدولة المُستضيفة ثم عُد بعدها وأجلس فى منابر التفاوض المنتشرة هنا وهناك ستعود وزيراً أو موظفاً مرموقا وخلى شهاداتك (إن وُجدت) معاك مافى زول بسألك منها وإلى الأمام..
شارك إن أعانتك الصدفة أو العلاقات يوما (غير مُستقل) فى أى انتخابات قائمة بلا (ضجة) حتماً ستفوز وستُشارك فى الحكم مُشاركة غير (فاعلة) تتمتع فيها بكل المُخصصات ، استمر صامتاً أو الباب يفوت (جمل) بعد أن تتذوق طعم الرفاهية وعلى محياك قد بانت مظاهرها نعومة ودعة ووفرة فى المال والجاه ووفرة فى أصدقاء الوظيفة الجديدة (المُخلصين) لك ، قطعاً لن تعُد إلى ماضِ أن تعلمه أكثر من غيرك..
بروفيسور طبيب يُثير الكثير من الضجة حاليا ، كثيراُ ما اختلف الناس حوله يشهد له الناس بكثير شهاداته العلمية ونجاحاته الكبيرة فى مهنته وأعماله (الخاصة) العملاقة يمتلك مؤهلات تتضاءل أمامها المهن ، عُين وزيراً ولائياً للصحة فى ولاية لا يعلم ساكنوها هل بها من الوزراء غيره أم لا ، الولاية نفسها على رأسها طبيب بيطرى ..
عجباً ووزير الصحة الاتحادى (نكرة)كان وما زال عند الكثير من الناس لم يسمع به من قبل إلا المقربون منه ، ربما أول وظيفة تبوأها فى حكومة السودان كانت وزيراً اتحادياُ و(للصحة) كمان..
ثم أسألوا عن مهن غيرهم من الوزراء..
مُفارقات عجيبة فى بلادٍ كُلها مُفارقات..
انتهت الانتخابات ..
وظائف جديدة (كبيرة) ومفاجأت ومفارقات فى طريقها إلينا ستُضاف إلى جُملة الأعباء الكثيرة ، من خزينة الدولة ومن مال المواطن ستُدفع كل مُرتبات ومُخصصات هذه الوظائف ..
والله المُستعان..

بلا أقنعة...
صحيفة الجريدة السودانية..


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 918

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




زاهر بخيت الفكى..
زاهر بخيت الفكى..

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة