المقالات
السياسة
الاسمنت في الحالتين أنا ضائع
الاسمنت في الحالتين أنا ضائع
05-08-2015 09:30 AM


بسم الله الرحمن الرحيم

لماذا يفرح الناس بالإنتاج المحلي؟ لماذا توضع الإستراتيجيات لتوطين الصناعات محلياً؟
قبل عقدين من الزمان كان استيراد الأسمنت كبيراً ويستورد بكميات كبيرة ويحتاج ترحيله إلى أساطيل نقل ضخمة، وكل ذلك ينعكس على سعره غلاءً، وغلاء مدخلات البناء ينعكس على أسعار المباني والإيجارات.
بعد هذه المسلمات قبل بضع سنوات وصل طن الاسمنت 500 جنيه وقتها طالت البلاد نهضة عمرانية وصلت حتى القرى وتغير شكل المباني وبدأ الناس يعمرون رأسياً وكثير من الذين بنوا في ذلك الوقت استخدموا الاسمنت والسيخ وتطور شكل المباني حتى في القرى وكاد يختفي البناء بالطين وخفت صوت أسعار الأراضي وما عاد الناس يشكون ضيقاً وكل ذلك بالتوسع الرأسي.
الآن طن الاسمنت في حدود 1300 جنيه ويتفاوت السعر من مكان لآخر حسب البعد والقرب من الأسواق والمصانع. مع ارتفاع في أسعار السيخ، ولهذين السببين وأسباب أخرى انتكست النهضة العمرانية وصارت مقصورة على الميسورين فقط. في خاطري سؤال هل من جهة حكومية ترصد هذه التحولات وتدرس أسبابها؟ أم نحن في بلاد لا تعرف إلا الانتخابات استحقاق دستوري، والميرغني عائد قبل رمضان، والترابي وكمال عمر والصادق ومريم.
توطين الصناعات محلياً لا يفرح المواطن إن لم يجد له أثرًا في حياته. كم فرح الناس بمصانع الاسمنت التي قامت في السنوات الأخيرة، أسمنت عطبرة، اسمنت التكامل اسمنت ربك، وهلمجرا. وإذا ما سألت أصحاب هذه المصانع لماذا أسعار الاسمنت مرتفعة مطوا شفاههم طويلة اسأل الحكومة كم تضع عليه من الضرائب واسأل المحليات كم تضع عليه من رسوم واسأل أيضاً عن أسعار الوقود لتعرف لماذا الاسمنت بهذا السعر الخرافي؟
الحكومة الاتحادية عندها مؤسسة اسمها صندوق الإعمار حق غلام الدين كما يقولون والولايات عندها إسكان شعبي. كل ذلك لتوفير المسكن للمواطن. إذا سألنا كم أنجزت هذه الصناديق وبأي نسبة حلت المشكلة؟ لا أريد أن أتسرع وأختلق ارقاماً ربما يجيبون. لكن المشاهد أن أداء هذه المؤسسات ضعيف جداً ولا يفوز به إلا قليلون وأحياناً لا يكونون في حاجته ولكن الظروف السمحة هي من أوقعته فيهم.
أتمنى أن تقارن الحكومة بين ما يعود عليها من ضرائب ورسوم من مواد البناء جميعها وتقارنه بمردوده على المواطنين إذا ما رفعت يدها الثقيلة الملطخة بالضرائب والرسوم ولا نطالبها بدعم أبداً تقارن بين هذا ومؤسساتها التي صنعتها لحل المشكلة.
بالمناسبة العائد على الحكومة من الضرائب والرسوم وكبره هو الذي يؤدي إلى زيادة الصرف الحكومي ورفاهية السياسيين ويضاعف من مصائب المطالبة بتقسيم الثروة وهذه ليست ثروة حقيقية إن هذه الضرائب والمكوس المفروضة على الضعفاء تذهب لمتعة السياسيين. وتضاعف الهبل السياسي.
أمنيتي أن تدرس جهة هذه المسألة دراسة جادة وترفع توصياتها لمتخذ القرار لنقرأ يوماً. (إعفاء مواد البناء من كل الضرائب والرسوم).
ربما هناك رجل رشيد
الصيحة
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1766

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1263778 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

05-11-2015 09:09 AM
سيخ و اسمنت؟ اسال كرتي

[وحيد]

#1263124 [أبوالكجص]
5.00/5 (1 صوت)

05-10-2015 09:04 AM
كلامك مظبوط يا معلم الأجيال.

[أبوالكجص]

#1262981 [سعد احمد سعد]
5.00/5 (2 صوت)

05-09-2015 11:45 PM
ياسلام عليك ياصديقى احمد المصطفى دائما قلبك على سفاف الامور لتشغل بها هؤلاء الرجرجة والدهماء واصل وعين الله ومن بعدها عين حفيد مخلفات الاتراك: "الطيب مصطفى" ترعاك
سعد احمد سعد
الفتى القرشى الاوحد بالسودان
كاتب ومفكر من منازلهم بجريدة ود مصطفى دلوكة " الانتباهة" سابقا " والصيحة" الجوفاء الان

[سعد احمد سعد]

#1262653 [ALWALEED]
0.00/5 (0 صوت)

05-09-2015 10:33 AM
الحكومة كلها تجار وهي سبب الغلاء الطاحن.لسة شفتو حاجة.

[ALWALEED]

#1262432 [فارس]
5.00/5 (1 صوت)

05-08-2015 08:20 PM
الحل يكمن في فتح باب الإستيراد لكل من يستطيع ذلك، سعر طن الأسمنت في السودان يعدل سعر طنين في مصر القريبة وكذلك في السعودية.

أنظروا لأسعار السكر كيف إنخفضت عندما تم فتح بال الإستيراد وبدأت الولولة من الشركات المحلية.

الضرائب والمكوس سبب واحد فقط للغلاء ولكن هناك مافيات تسيطر على إبقاء الأسعار عاليا لجنى أرباح طائلة.

[فارس]

#1262409 [انقاذي سادر في فساده]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2015 06:43 PM
الشعب السوداني هو من يتولى الصرف على حكومتنا القاصرة
رفعت الحكومة يدها عن التعليم والصحة وتركت المواطن يصارع طيلة يومه
كلما ارى وزيرا لا احس بالفرق بينه وبين المتسول الذى يجلس على قارعة الطريق
الوزير في بلادنا يتلقى آلتها نيء والتبريكات وينصب السرادق لذلك ويلتف حوله الذباب اقصد الفاسدين واللصوص وإذا أعفي ينفض السامر ويترك وحيدا يندب حظه التعيس
استقال رئيس حزب العمال والديمقراطيين الليبراليين البريطانيين عقب هزيمة حزبيهما في انتخابات البارحة ونحن كما نحن بالرغم من تدني نسبة التصويت لم نسمع برئيس حزب تقدم باستقالته ليفسح المجال للعناصر الشابة ولا نشك في الخج كما تعودنا دائماً فجماعة حزب رضاعة الشعب السوداني يتبارون في التصريحات والتهديد والوعيد وأننا ها هنا قاعدون ولا يصدقون ولا يعرفون أدب الاستقالة

[انقاذي سادر في فساده]

احمد المصطفى ابراهيم
 احمد المصطفى ابراهيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة